المقالات
السياسة
ضرورة النفير القومي، لوقف الإقتتال الأهلي
ضرورة النفير القومي، لوقف الإقتتال الأهلي
08-13-2013 03:21 PM

مـقـدمـة :
من زمن الحرب في الجنوب المفصول .. مرورا بالاقتتال القبلي في دارفور وصولا الى الحرب السياسية فيها ثم في جبال النوبة و جنوب النيل الازرق .. قتل مئات الآلاف .. و نكب الملايين .. حدث جميع ذلك .. من دون ان يكون لنا كشعب صوت مسموع .. و الحق ان العجز و الشلل كان عام .. الآن .. بدأت الحياة تدب في الحراك الشعبي .. و تحرك الكثيرون لأجل اخذ زمام المبادرة .. متخطين و متجاوزين ، لأجهزة و مؤسسات السلطة .. المتسببة عمدا و عدوانا في الأزمات
لكن الى الآن النفير الشعبي .. تجاه المشاكل القومية ، لا يزال ضعيفا .. مفتقدا ، الجماعية الى حد كبير .. و الى الآن ايضا رد الفعل السياسي تجاه ما يحدث من موت عبثي ، لا يزال ضعيفا .. فمثلا من المفترض ان يكون في عداد البدهيات .. ان يكون رد الفعل على اندلاع الحرب السياسية او عند سماع اخبار موت العشرات .. هو شن حملة اعلامية و سياسية .. يتم فيها تحميل الحكومة ، المسئولية بشكل كامل .. و من ثم مطالبتها بالاستقالة .. كونها فشلت في القيام بواجبها الاول .. و هو تأمين ارواح المواطنين .. بالطبع هم لن يستقيلوا .. لكن فضحهم امام الجماهير .. بمجهود مستمر .. مهم جدا و مفيد جدا .

1/ دكتاتورية جريمة 30يونيو89م .. تسببت بجهلها وفسادها وإجرامها وإستبدادها .. في اندلاع الحرب ، في جسد الوطن في كل من دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الازرق .. الحرب الاهلية السياسية ادت الى مقتل عشرات آلاف المواطنين .. ونكبة الملايين .. القتال القبلي العبثي .. على الاقل من مطلع العام الحالي ادى الى مقتل الآلاف ..
2/ وقف الحرب الاهلية السياسية و الحرب الاهلية القبلية .. حله الجذري هو في الاطاحة بالدكتاتورية .. كمقدمة للتحول الوطني الديمقراطي .. لكن الى ذلك الحين .. هل نستمر كشعب .. في موقف المتفرج .. موقف الرافض بقلبه .. علينا ان نسعى لتجاوز حال اليأس والعجز .. ومن ثم القيام بمبادرة اهلية نسعى في تعريف جميع ابناء الوطن بها .. بغية كسب تأييدهم و دعمهم .. فأمر مخجل ان نسمع يوميا بمقتل العشرات و نزوح المئات .. ثم نظل سلبيين .. لا بد من التحرك .. لا بد من بذل اقصى ما يمكن بذله ..
3/ النفير الاهلي لوقف الاقتتال الاهلي .. هو مجرد حل اسعافي عاجل .. لذا ليس شرطا لنجاحة ان يتمكن من الوقف الكامل للاقتتال .. و إن كان هذا هو المراد .. فتوفير و لو بعض الارواح .. هو مكسب كبير جدا و مهم جدا .. وتوعية المواطنين بضرورة قيامهم بـواجـبـهـم الوطني في العمل من اجل وقف الموت بين اخوانهم .. هو ايضا مكسب كبير و مهم .. وجميع هذا النشاط سيصب تلقائيا .. في دفع الجماهير نحو ارادة التغيير السياسي .. اى دفعهم نحو ارادة الحل الجذري
4/ السلطة الدكتاتورية .. خلقت الازمات .. فلا عجب ان تقف امامها عاجزة .. فحزب السلطة ـ المؤتمر الوطني ـ هو نفسه اساس المشكلة .. و حتما فأن جميع طرق الحل الجذري تمر على جسد دكتاتوريته
5/ لا بد ان تكون لنا عقيدة وطنية ـ ضمير وطني واخلاق ورح وطنية ـ متوهجة و فاعلة دوما وابدا .. لا تطمسها و لا تضعفها .. الدكتاتورية .. فالوطن وطننا .. والشعب شعبنا .. فلترتفع راية الإخاء الوطني .. عالية خفاقة .. في سماء الحرية و الكرامة و النخوة و العدالة
6/ فلنبادر ـ كأفرادا و منظمات و احزاب .. الى خدمة اهلنا .. بالرأي و الموقف و باليد و بالمال .. لنبادر الى تحقيق وطنيتنا .. الى تحقيق ضميرنا و أخلاقنا .. فلنبادر الى العمل .. أبدأ أنت و أنت .. ولا تنتظر .. فسرعان ما سيتبلور هذا الجهد في هيئة وطنية اهلية .. ذات فاعلية قومية
فالاقتتال الأهلي .. طال و إستطال .. و الجميع لديهم مشاعر وطنية وانسانية ... تجاه وقف الاحتراب .. و تجاه إعانة المنكوبين .. لكن ايضا الجميع تقريبا .. مفتقدين لوسيلة العمل الجماعية .. التي يمكنهم عبرها .. ترجمة مشاعرهم وافكارهم و ارادتهم .. الى عمل .. فلنبادر الى التجمع و الاتحاد ..
إن كنت ترغب في ذلك .. أبدأ بمن هم حولك ..


هيثم إشتراكية
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 765

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#743279 [الماعاجبو العجب ولا....]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2013 08:29 PM
نحييك على هذه الإرادة الحديدية لرفع (رايات الإخاء الوطنى)ولكن يا عزيزى الفاضل لقد تمدد هذا السرطان فصارت حتى كلمة وطنى لانراها إلا (مؤتمر ،بنك ...ألخ) من مؤسسات التفتيت الوطنى وزرع الشقاء والدسائس والتفرقة بين المواطنين على أسس(قبلية،دينية،جهوية ،طبقية،إنتهازيون ،لاعقى أحذية...ألخ) وصارت الحروب بين السودانيون أسهل من ألقاء التحية. وكل هذا ليس من فراغ أنما هى سياسة (فرق تسد)التى أجادها هؤلاءالزمرة الحاكمة ألى حد البراعة. ومع كل شئ نتمنى أن تكلل المساعى بالنجاح ويتمكن الشعب من الإتحاد وإزاحة هذا الليل الطويل من على صفحات نأريخنا الحديث.


هيثم إشتراكية
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة