المقالات
السياسة
أعيادُ ليست كالأعيادْ!
أعيادُ ليست كالأعيادْ!
08-13-2013 11:09 PM

تلقفتْ الأُمةُ الإسلاميةُ فرحة عيدُ الفٍطر المُبارك بعد أن أمضت أياماً من المُثابرة وحان القِطاف حين أمطرت الأفراح على كُل بِقاع الجفاف فيها، تهادت النفوس فى ضوءٍ غامرٍ من الإرتياح والسكينة التى غشيتها و مضى الشهرُ الكريم وتسربْ من بين أيدينا على عجلِ بعد أن قضيناهُ في زِحامٍ من الأجواءِ الروحيةِ الثرّة نرتشفُ جُرعاتِ الرحمة و المغفرة المُخبأة فى أيامه ولياليه محفوفة بصيامٍ وقيامٍ وصِلةِ أرحامٍ، كم تمنيتُ أن لا تنطفئ جذوته فينا و ألا تذبُل تلك الأزهار الإيمانية التى نمت فى دواخلنا وسقيناها بليالٍ من الدعاء و الترتيل.
فى غمرةٍ تلك الأعياد تستظلُ بعضُ النفوس المكروبةٍ تحت أنين الحُزن، أولائك المبتلون من أُمة محمدٍ صلى الله عليه وسلم، الذين قدّر الله لهم أن يستمر حصادهم للأجر ولا يتوقف بتوقفِ صيامٍ أو قيام، كتب الله لهم أن يقطفوا من ثِمار الصبر المُرة ويتجرعون كؤوسِه الحارقة، أصحابُ الحروب والكروب والغربة والأمراض و الإبتلاءات، و أهلنا الذين مرّ عليهم العيد و قد جرفت السيول ما يسترهم من سقف وجدران فلم يتبق ما يحميهم من العيون ولا من حرارة الشمس ولا من قرع الأمطار!
البعضُ ذرف أيام العيد فى بُكاء وعويل إثر فُقدان عزيز أو قريب، وكثيرون شرقتْ عليهم شمسُ العيدِ فى باحات المُستشفيات فى شهيقٍ وزفير ترقباً لحبيب يرقد بين شراشف السرير الأبيض، والبعض لم يستشعر للعيدِ فرحةً لأن الألم يجثو على أنفاسه فلا يحسُ سواه ولا يعى إلاه، وبعضهم (وهُم كُثُر) صارعته غُربته وقاسمته أفراح العيد فإنشطر عيده الى شظايا لم يعد يحسُ لها وزناً ولا يسمع لها صدىً بداخله.
العيدُ فرحةُ وحبور ولكنه يتحول عند بعضنا الى ليلٍ حالك حين يوقِظ تلك الكوامن من الأحزان والآلام، عندما تستحضرنا ذكرى من فقدنا من أعزاء وأطياف من رحلو عنّا من أحباب، وأثر ما زال عنّا من نِعم كُنا نستبشرُ بها فيما سبق من أعياد.
همسة:

الى كُل أصحاب الإبتلاءات من أُمة مُحمد صلى الله عليه وسلم: أمطر اللهُ على أحزانكم مطراً من السلوى و ألهمكم الله الصبر الجميل وأتاكم الأجر العظيم، أتمنى أن يُحرركم الله من الحُزن والألم والمرض والحروب والفرقة والغربة، أتمنى أن يعود العيد القادم وكُل نفسٍ تنعمُ بالسعادة والهناءة والرفاء دون رهق أو تعب أو حُزن لفراق أو ألم من مرض، وردّ الله غُربة كل بعيد ليشهد العيد القادم بين أهله وأحبابه.

همسات - عبير زين
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 765

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#743859 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2013 01:50 PM
الله على هذه الروح الشفيفة الوثابة.


#743676 [المهندس]
5.00/5 (1 صوت)

08-14-2013 11:03 AM
عمك تنقو ماشي ‫#‏نفير‬

-------------
عمك تنقو بحب الخير
قال للعازة ماشي نفير
*****
لا مال لا زاد يشارك بيهو
إلا ضراعو قال بكفيهو
*******
عمك ساكن في راكوبة
وشايل هم أُسر منكوبة
******
اتوكل عمك علي الرحمن
قال التوم هناك غرقان
*******
درع طريتو فوق لي كتفو
قال يا شباب للخير خِفْو
*****
يا حاج التوم أن شال لله عوافي
إطمّن تب وعوجةمافي
******
عمك تنقو لا دكتور لا مهندس
في الدنيا عمك كأنو مدرس
*****
دخل الحوش ودرس الفكرة
حفر وحفر وفتح المجري
****
حاج التوم قال يا الله
توفق تنقو وشباب الحلة
******
السُرة تثكّل بيتها اتهدا
عمك قال يا شباب النجدة
******
مشو للسرة لي نداها يلبو
مروه وشهامة للخير هبو
******
عمك تنقو زول معروف
ينقذ دائماً للملهوف
******
اليوم الأول واليوم التالي
عمك يتفقد كانه الوالي
******
رضينا من نفسو والناس رضيانة
وراكوبة تنقو هناك غرقانه
******
زي الإبرة لجيرانا بتكسو
وهو عريان ويتعبنا في نفسو
"
التحيه لكل الشعب السوداني
ومتشكرين ي هبة علي الكلام القيم دا


عبير زين
عبير زين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة