المقالات
السياسة
كيف نتعاطى التغيير قرعاً بالمطرقة
كيف نتعاطى التغيير قرعاً بالمطرقة
08-14-2013 08:16 AM

وكما قال فوريس أنتياس أن الجرح يحفز ويستنهض الشجاعة، وهذا العنوان أشبة بالعنوان الذي وضعه الفيلسوف فردريك نيتشة لكتابه غثق الأوثان (كيف نتعاطى الفلسفة قرعاً بالمطرقة)، أن المتتبع للأحداث التي يمر بها السودان منذ تشكله لم يمر بمرحلة يمكن أن توصف بأنها أحد القطائع التاريخية، كل الحكومات التي تعاقبت في الحكم لم يكن لها المقدرة في إدارة هذا البلد الذي يوصف بأنه متعدد دينياً/لغوياً ومتفاوت تاريخياً جاءت هذه الحكومات هذه الحكومات بمشاريع معدة مسبقاً وتم تجريبها على المستوى الذي في الغالب الأعظم مفارق للواقع وبهذه الرؤية الأحادية تم إقصاء الآخرين وإعادة إنتاج الباقين في صالح المشروع الإسلاموعربي والذي ظل هو الأيدلوجيا الرسمية للدولة منذ خروج المستعمر إلى يومنا هذا وهذه هي الحقيقة التي يجب أن نعترف بها أولاً من ثم نبدأ في إعادة بناء تاريخنا، ظل الكثير من الأنتلجينسيا يدارون وجوههم من حقائق الواقع التي لا يستطيع إنكارها إلا الذين أعمتهم تلك الأيدولوجيا(الإسلاموعربية) عن الواقع.
أُلى تجليات الصراع كانت إنفصال جنوب السودان فهؤلاء الجنوبيون (كما تمت تسميتهم) وصل بهم العناء إلى أعلى تجليات الرفض الإحتماعي والإستحقار والسُخْرية فما كان منهم إلا أن يقرروا إستقلالهم، وكلنا يعلم جيداً النظرة الإستحقارية لهذا الإنسان الجنوبي لا لشئ فقط إلا لسواد لونه وإن كان مُسلماً! وكأنما هذا السواد وصمة عار في جبين هذا الكائن المضطهد ويسوقني هذا إلى الفرضية السابقة حول مسألة أبجديات بناء التنظيم السياسي فإن الكثير من الأحزاب السودانية تاريخ تشكلها هو تشكل غير موضوعي والغالب الأعظم منها إن لم تكن كلها أحزاب عشائرية وطائفية/دينية فهذا يؤكد أن البنية السياسية لهذا الشعب والتي في الكثير من الأحيان هي إنعكاس للحراك الإجتماعي بها خلل وعلينا أن نعيد النظر فيها.
المؤتمر الوطني هو أحد تلك المنظومات سابقة الذكر وهذا التنظيم الذي يصنف ضمن تنظيمات/جماعات الهوس الديني فعل في الشعب السوداني ما فعل من تقسيمات إثنية كما هو الآن بدارفور حيث أصبح الإقليم كما هو مصنف أكبر إقليم أُرتُكِبت فيه جرائم ضد الإنسانية بدأ الوعي العرقي يستفحل وأن المؤجج الوحيد لهذ النوع من الوعي هو المؤتمر الوطني إذ لا يُخفى عن مسامع الكثير الحروب التي دارت في السنوات الأخيرة بين القبائل التي كانت تتعايش مع بعضها البعض طيلة الفترات الماضية وأخيراً وليس آخراً وإن لم يعي هذا الإنسان الدرس هي مشكلة الرزيقات والمعاليا التي أُزهقت فيها الكثير من أرواح الأبرياء وأيضاً مأساة جبال النوبة والتي سكت عنها الجميع "إلا القلة منهم" ذلك الإنسان الذي لا حول له ولا قوة له مع الىلة العسكرية التي حصدت أرواح أبناءه، كذلك مشاكل السدود التي دمرت وغمرت ما غمرت من تاريخ وأرواح وقرى، أصبح السودان مشتعل تماماً من كل الجهات ومع ذلك تراهم في قنواتهم يستمتعون وكأنما لم تكن هنالك رصاصةٌ أُطلِقت.
شيدوا ما شيدوا من مؤسسات التجهيل الممنهج والهوس الديني أولئك أصحاب الِلحى السوداء الذين يفتون في كل كبيرة وصغية إبتداء من طهارة بول الأرنب إلى فتنة عيون المرأة .. المرأة التي تشغل عقول هؤلاء ذوي بنية الوعي التناسلي ليصرفو المجتمع السوداني عن قضيته ويجعلوا منه شخصاً إنصرافي ولكن هيهات ! ، الجميع يعلم سياسات تكميم الأفواه إبتداء من إغلاق الصحف وإعتقال كُتَّابها أولئك الصحفيين شفيفي الأقلام والكلمات الذين لا يمتلكون ولا متر مربع في المنشية وغيرها، تم نفيهم وإعنقالهم وتعزيبهم .
ألم يكن هذا درساً كافياً لنتعلم ما جهلناه في السنوات الفائتة؟ ألم يكن إنفصال الجنوب هذا نقطة بداية لنتعلم قوانيين التغيير؟ ألم تكن كوارث المؤتمر الوطني بكردفان في شمالها وجنوبها وشرق السودان ودارفور والتي دفعنا فيها فيها أرواح الكثيرين من أصدقاءنا وأخواننا وغير من بني وطننا عِبراً نعتِبر منها كي نعيد تفكيرنا جيداً؟ ربما تكون الإجابات بنعم ولأن المحك الأساسي للنظرية هو التجربة، فنظريات هؤلاء المتأسلمين قد جربناها أو بالأحرى هم أصروا أن يجربوها علينا وبجهلنا وقلة حيلنا أصبحنا حقل تجارب تلك الأفكار النتنة من أولئك أصحاب العقول الخربة الذين يقولون ما لا يفعلون ..ها قد آن أوان التغيير.
قد مل الشعب السوداني تلك السيناريوهات وسيول الخرطوم التي ما زال يعانيها الإنسان السوداني قد كشفت لنا أكثر جانب للنظام والذي يعجز أن يقدم أبسط المعونات كالخيم والغذاء وغيرها من وسائل إغاثة منكوبي السيول والأمطار لموطنيه بالضرورة فهو عاجز أن يحميهم، وهذا لا يحتاج للكثير من الإثبات أن الإسلاميون أينما وجدوا إهتموا بالسلطة فقط وليس بذلك الإنسان والكل يعلم ما هو تصنيف السودان عالمياً من حيث حقوق الإنسان،الصحة،الفساد وغيرها من التصنيفات التي ظل وطننا المأزوم يتصدر أزيالها وبجدارة فائقة .
ان الذي يجب أن يعرفه هذا الشعب هو الحقيقة .. الحقيقة كما يقال عنها الحقيقة المُرّْه وعلينا أن نعي جميعاً بالذي يحصل للسودان في هذه السنوات سنوات الخيبة والدمار ما هو إلا تعلم دروس التغيير قرعاً بالمطرقة .

محمد إبراهيم أبكر الخليل
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1979

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد إبراهيم أبكر الخليل
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة