المقالات
السياسة
و عاد على محمود كما عادت حليمة
و عاد على محمود كما عادت حليمة
08-14-2013 10:59 AM


وكأنما السيد على محمود وزير المالية يعمل وزيرا لدى دولة أخرى ، أو أنه غير مطلع على ما حاق بالبلاد من كوارث بفعل السيول والامطار، لم تنقشع سحائبها بعد و خلفت وراءها مئات القتلى و المصابين و عدة الاف من المشردين ، فشلت الحكومات الولائية فى مجابهة ماحدث ، و السيد على محمود استعصم بجبل ابن نوح لينجو من الغرق حيث لن ينجيه من امر الله شيئا ، ووزارته تضن على المدن والارياف والقرى المنكوبة بالمال كما ضنت على العاملين بالحد الادنى للاجور رغم أنف القرارات البرلمانية والرئاسية ، ولاشك أنه على أطلاع كامل على تصاعد الاسعار وندرة المال فى جيوب مواطنيه ، وربما كان السيد الوزير من انصار " أن غلبك سدها وسع قدها " ، ويزيد الطين بلة عزمه القيام بما أسماه " أصلاح الموازنه"بزيادة الضرائب والجمارك وتخفيض قيمة الجنيه وتعويمه مرة أخرى ، بتأكيدات لرفع ( الدعم ) المزعوم ،غير مبال ولامكترث بانعكاسات ذلك على حياة المواطنين الذين لم يفيقوا بعد من هول كارثة السيول والامطار والقلق الذى أستبد بالناس جراء توقع المزيد من الامطار فى اليومين القادمين بالاضافة الى تحذيرات محتملة بفيضان النيل ، يقول السيد الوزير أنها جزمة اجراءات لاصلاح الموازنة و الحقيقة انها فرض جبايات دون سند قانونى لسد العجز الهائل فى الموازنة ،يقول على محمود ( السودانى 13/8/2013 العدد 2746) ان رفع الدعم عن السلع قد يأتى خلال الفترة المقبلة ، و بعد ان اثبتت الايام ان ما كان يقوله على محمود عن قرض المليارين هو مجرد اضغاث احلام افلح بتلك التصريحات فى تخدير المواطنين و اسكات الصامتين عن الحق ، و بعد ان عجز السيد على محمود فى انفاذ قرارات المجلس الوطنى و توجيهات السيد رئيس الجمهورية بتقليل الانفاق الحكومى و فشل تمامآ فى ترشيد الانفاق الدستورى و لم يستطع اقتطاع جنيهآ واحدآ من اى امتيازات او اعتمادات لاى وزير او مسؤول وكما اعترف امام مؤتمر الاصلاح القانونى فقد اعجزته القوانين الخاصة ووقفت حائلآ بينه وبين ترشيد الانفاق و تصدت لاى محاولات لايقاف تجنيب الايرادات فعليه اولآ ان يسعى الى تقديم مقترح للمجلس الوطنى بغرض تعديل هذه القوانين الخاصة التى تضررت منها وزارته باعتبارها صاحبة الولاية نيابة عن الشعب على المال العام ، وهو ان لم يفعل ذلك يكون قد خان الشعب وخذل الحكومة و حزبه الذى قدمه لهذا التكليف ، اما و لا، و ما دام الامر تكليف و ليس تشريف ، فعليه ان يذهب الى حال سبيله عسى ان يقيض الله لعباده من يقيل عثرته و يرفع عنهم البلاء ، و هاهى الامطار تنزل كارثة على خزائن خاوية و بطون جائعة و اجساد عارية ، فهلا خففت سيادة الوزير ، حتى تنجو من فئة تعودها رب العالمين بالاشقاق عليها ان هى اشققت على عباده ، و اشقتهم ،، لا يخالجنى ادنى شك من ان السيد على محمود هو ضمن من عناهم ( و نسى نفسه ) الدكتور امين حسن عمر حين قال ان التغييير الوزارى سيشمل ( الناجحين و متوسطى الاداء و الفاشلين ) ،،
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1157

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#743992 [حليل السودان في زمن الانقاذ]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2013 03:37 PM
خوفا علي حياته وحياة اسرته رحل علي محمود من داره الفاخره وسكن في القيادة العامة .............اهله متربصون به...عمل فيهم ايه ....مابعرف ؟؟؟؟؟؟؟؟


#743729 [ابوزول]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2013 11:53 AM
كيف عليه ان يذهب الى حال سبيله ...هزا الحرامي شيد منزلا من اربع طوابق لو ضربنا مرتبه في عشر سنوات فانه لن يستطيع زلك....فاقد الشي لا يعطيه....لقد حان موعد الحساب وسيعلم الجبناء اي منقلب سينقلبون


محمد وداعة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة