المقالات
السياسة
أبالسة ( نفير )
أبالسة ( نفير )
08-14-2013 02:32 PM

مهما يكن من الأمر فان أهلنا الكرام في سوداننا العزيز ، قد تعرضوا لكارثة السيول والأمطار ، والتي لم تقوى عليها بيوتهم المشيدة سواء من الطين الخام ، أو الطين المصنع ،أو حتى البيوت الأسمنتية ، وهم يستقبلون عيد الفطر المبارك ، ويودعون شهر الخير شهر رمضان الكريم ، وهم بصبرهم وجلدهم وقوة إيمانهم واحتمالهم ، وشكرهم لله الواحد الأحد ، واجهوا هذه المحنة بقوة إيمان وصبر وحكمة ، وجلد ، جعلتهم ينتظرون الفرج من رب السماء ، وليس من العباد ، وان كانوا لا يرفضون عون العبد لعبده .
وبينما أهلنا في أطراف السودان وبقاعه التي تأثرت بالسيول والأمطار ، وتهدمت بيوتهم ، وفقد من فقد منهم من الأهل والأصدقاء ، وانقطعت عنهم الكهرباء ، وكل سبل الحياة الكريمة ، وهم يحمدون الله مكبرين ومهللين على هذا الابتلاء ، ولقد قرر أحدهم الذهاب إلى اقرب المناطق التي لم تتأثر بالسيول ، ليري متى ستقوم حكومتهم الرشيدة بالتحرك ، بعد أن فقدوا كل وسائل الاتصال بالعالم الخارجي القريب أو البعيد ، وطلب من أهله وعشيرته بالبقاء في أماكنهم ، لاستيضاح الأمر ، فإذا به يرى جيرانه في غابات الخرطوم الأسمنتية ، يديرون ريموتهم بين القنوات السودانية لمتابعة المغني ( س ) ولينتقلوا إلى القناة الأخرى ليجدوا نفس المغني ، ولم تقم هذه القنوات إلا بالكتابة على الشريط الإعلامي ، أو عبر نشرات الأخبار التي تأتي على رأس الساعة ، أو ربما أكثر من ذلك ، بان السيول والأمطار قد داهمت المنطقة الفلانية أو غيرها ، وأن خارطة برامج العيد الترفيهية التي تعبت القنوات في إعدادها ، لم تتغير ، ولم تتبدل ، وأن الأمر عادي للجميع وهنا ازداد غضب مبعوث أهلنا ، إلا انه لم يزده ذلك غير القوة والمنعة .
انتقل صاحبنا إلى القنوات الإخبارية الأخرى المتخصصة في هذا المجال فهي قد أوردت بعض الأخبار عن الأمطار وبعض الصور للخرطوم وهي تغرق ، ولكنها قد أوردت خبر البشير ، وعملية إرجاع طائرته المتجهة إلى إيران ، من فوق الأراضي السعودية ، وهنا يجد الإعلام ثانيا مادة أخرى لتشغله عن هؤلاء الأخوة المتضررين والمتأثرين ، والذين تزداد معاناتهم يوما بعد يوم ، والذين كلما بقوا في العراء انتشرت الأوبئة والأمراض فضاعفت معاناتهم ، وكل يوم تقل مقاومتهم للأمراض وتزداد نسبة إصابتهم بها . ورئيسنا محتار وكل همه كيف يصل إلى طهران . وكان قد قرر في الماضي مقاضاة التلفزيون الى رئيس الجمهورية ، ليرى أن رئيس الجمهورية لم يحاسب من تسبب في إرجاعه من الأجواء السعودية ، فكيف يحاسب مدير التلفزيون ، وعشقه الأبدي للغناء ؟
في ظل هذه الأوضاع والأوجاع والآلام والمآسي ، تحركت مجموعة من الشباب السودانيين ، وسمو أنفسهم ( نفير ) وقاموا بمجهودات مقدرة ، واستطاعوا إيصال المساعدات إلى اكبر قدر من الأهالي المتضورين جوعا والمتضررين من هذه الكارثة ، وهو جهد مقدر يشكر عليه كل من قام به وسانده وعضده ، حتى وصول المساعدات إلى مستحقيها ، وبينما هؤلاء الشباب السودانيون هكذا يقومون بواجبهم تجاه أهلهم ، مهما كان لونهم السياسي ، ومهما كان لون بشرتهم وسحنتهم ، فإذا بهم يتم التشكيك في قدراتهم ، ويتم التشكيك في أنهم شباب اليسار ، ومهما يكن الأمر ، فالمجروح هو السودان ، والمكلوم هو السودان ، والوقت ليس لليسار ، أو اليمين ، أو الشرق أو الغرب .لتقوم الحكومة بمصادرة كاميراتهم ، وضربهم واحتجازهم كما ورد ببعض الصحف والمواقع الإلكترونية ، لأمر يدل على ضيق الأفق ، وسوء التخطيط الذي أوصلنا إلى هذه الأشياء .
وإذا كان بمفهوم أن الإسلاميين أو اليمين هو من يحكم ، وان اليسار هو من بالمعارضة ، فمن اوجب واجبات المعارضة والحكومة معا ، الوقوف مع المتضررين من السودانيين ، علما بان ( نفير ) لم تقدم المساعدات لمن هو يساري ، وأنها لم تمنع هذه المساعدات لمن ينتمي إلى المؤتمر الوطني ، ولم تقدم هذه المساعدات باسم اليسار ، أو أي مسمى آخر غير ( نفير ) ، فهذه هي من واجبات المعارضة والحكومة للمواطنين الذين هم في أمس الحاجة للمساعدات .
في ظل هذه الظروف ، والمعاناة التي يعيشها أهلنا بالسودان ، وفي ظل تدهور الأوضاع الصحية ، وازدياد احتمالية هطول الأمطار ، حسب التقارير الواردة من هيئة الأرصاد ، وبالتالي ازدياد المخاطر وتوقع الفيضانات ، قامت وزيرة الرعاية الاجتماعية ، وقالت بأنها صرفت من ديوان الزكاة لمواجهة كارثة السيول والأمطار ، لشراء الخيام والمستلزمات الضرورية ، لتنبري لها الأقلام ، وتواجهها وتتهمها بأنها ، قد فرطت في حق الفقراء والمساكين ، وان الزكاة ليس بها بند اسمه السيول والأمطار والفيضانات ، وتناسى هؤلاء ، إن الغني إذا انقطعت به السبل ، يسمى ( عابر سبيل ) ويستحق أن يصرف عليه من مصارف الزكاة .
وفي ظل هذه الأوضاع والظروف المأسوية التي يعيشها من فقد داره ، أو أهله ، أو بعض ممتلكاته ، تزداد حرارة الأوضاع بالجارة مصر ، فتجد أصحاب المشاعر الوقتية ، وأصحاب القلوب التي تتحرك للحظات فترجف وتضطرب ، ثم سرعان ما تعود لطبيعتها ، يدعون لخروج المسيرات الجماهيرية الهادرة التي تندد بقتل إخواننا في مصر ، والتي تندد وتدعو المجتمع الدولي للوقوف مع إخوان مصر . فأقول لمصر رب يحميها ، ومجتمع دولي يقف معها ، ولكن للسودانيين رب يحميهم وحكومة تخزيهم ، فقفوا مع إخوانكم ووفروا وقتكم ، لبناء بيت قد تهدم ، وإنقاذ ممتلكات قد تضيع . ودفن بركة قد يتوالد بها البعوض والناموس وتجلب الأمراض والمخاطر .
دعوا شباب نفير يقوموا بدورهم كأي مواطن عادي ، ودعوا إخواننا المتضررين لله ، إن لم تساعدوهم فإيمانهم بالله وقوة شكيمتهم ، وتعودهم على المصائب والمصاعب كفيل بان يتجاوزوا هذه المحنة ، فقد مضت عدة أيام للسيول ، وما زالت الصور تأتي إلينا وأهلنا الطيبين ، ما زالوا في العراء ، فلا خيام قد تم نصبها لهم ، وكما أننا لم نر ولو إعلاميا فرق الهلال الأحمر تقدم خدماتها الميدانية لهؤلاء المتضررين ، فلكم الله ، ومهما يكن الأمر فالشعب السوداني معكم ، وان تقاعست عنكم الحكومة .ولتقم بقية المسميات السياسية ، وما أكثرها ولتقدم دعمها لإخوتنا المتضررين ، ونترك الهرج والمرج .
فتح الرحمن عبد الباقي
14/8/2013
[email protected]




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2490

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#744017 [أبو أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2013 04:07 PM
لان هؤلاء الوطنيين الخلص فضحوا حكومة السجم والرماد واللهط واللغف التى تتشدق دائما بقلة الامكانيات مع أنها تملك كل الامكانيات ... حكومتنا هذه تغيث وتهب لمساعدة حماس بملايين الدولارات واخوانهم فى مصر بألاف المؤلفة من المواشى ولاتغيث مواطنيها و لا تهتم ولاتكترث بهم ... أهتمامها منصب على تنظيمهم العالمى ... اذا كان شباب نفير يساريين فما أحلى اليسار


#743989 [Ahassan]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2013 03:36 PM
وأنها لم تمنع هذه المساعدات لمن ينتمي إلى المؤتمر الوطني (((((((((((((()))))))) ما بصدق انو في مؤتمواونطجي ممكن يكون تضرر بيته مع افراد الشعب المسكين المنكوب الا اللهم يكون في مؤتمواونطجي يده نظيفة ساكن مع الغلابة ديل


فتح الرحمن عبد الباقي
فتح الرحمن عبد الباقي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة