المقالات
السياسة

08-15-2013 02:31 AM


1/ القتال القبلي في دارفور هو حول حيازة الارض .. و الحق ان ارض دارفور تكفي ان احسن استثمارها عشرة اضعاف عدد المواطنيين الحاليين و زيادة .. فالمشكلة حتى في جانبها المتعلق بالجفاف والتصحر .. هى مشكلة سؤ ادارة .. للموارد البشرية و الطبيعية .. لا غير
2/ مفهوم الدار او الحاكورة .. القبلية .. هو مفهوم من عصر ما قبل الدولة الوطنية الحديثة .. و الآن وبسبب فشل وغياب الدولة .. كتنمية وكسلطة ضامنة للأمن على النفس والمال .. اصبحت الحاكورة القبلية .. مقدسة !! واصبح الصراع على حدودها .. صراع وجود !! ..
وكما يقال اذا اردت ان تعرف صحة شيئ إفترض تعميمه .. لو كل قبيلة في السودان .. طالبت بحيازة حاكورتها التاريخية .. واصبح لها حق منح الاقامة وحق الطرد .. فسوف تزول فورا جميع المدن .. وما لا يحصى من القرى .. فكلها اماكن كانت جزءا من حاكورة هذا او ذاك ..
الحق ان الارض ارض الشعب السوداني .. وليست ارض هذه او تلك من القبائل .. كل الارض ملكنا كلنا .. وبالضرورة ، فإن الاولوية في الانتفاع بالارض هى لسكان المنطقة ، غض النظر عن انتمائهم القبلي .. عليه اى تعريف للحاكورة بغير معنى اولوية المقيم في الانتفاع بالارض .. لا يعتبر الا استسلام لمنطق ما قبل الدولة الوطنية .. والحق اننا لم ننحدر الى هذا الدرك الا لأن الحكومة نفسها .. بعقليتها و بسلوكها .. تعتبر من زمن ما قبل الدولة الوطنية الحديثة
3/ التطور الخطير بما لا مزيد عليه .. هو ان الصراعات القبلية في الماضي ـ حقا او كذبا ـ كانت تنسب الى متفلتين او الى حادث عرضي .. لكن هنا نجد ان قمة النظارة القبلية تتهم الاخرى .. بالعدوان المنظم والمخطط له مع سبق الإصرار و الترصد .. اى ان زعماء القبيلة انفسهم اصبحوا جزءا من المشكلة .. فلا هُم بالاجاويد ولا هُم بالحكيم .. الآمر بالصفح و الصلح
4/ ايا كانت مسببات الاحداث .. فإن مناشدة ناظر المعاليا .. يجب ان تعتبر حالة طواري وطنية .. فهى .. بلغة الكرامة .. طلب مباشر للنجدة .. السريعة و العاجلة ..
فماذا هو فاعل الشعب السوداني .. الذي اليه وجهت المناشدة ؟ بماذا سوف تكون اجابة قوى الاجماع الوطني ؟ بماذا سوف تكون اجابة حزب الامة ؟ بماذا سوف يجيب كل منا ؟
5/ من لهم معرفة و علاقة بشيوخ القبيلتين .. واجبهم فورا هو التدخل .. وطلب الهدنة .. المتعلمين و المثقفين .. من ابناء القبيلتين .. عليهم ان لا ينجروا الى العصبية القبلية .. والبعض للأسف وقع في ذلك .. فالارض تسع الجميع و زيادة .. وما يمنع من الاستفادة من الارض ... ليس وجود هذا او ذاك .. فالمشكلة هى في سياسة الحكومة .. في الطفيلية والسلب والنهب .. فالسلطة الدكتاتورية هى العدو .. وما ( قبلنة ) الازمة .. الا وهم .. لا يليق بالانسان الواعي ان يقع فيه
6/ واحد من الالف .. من ما حدث في دارفور .. كان كافي لذهاب الحكومة .. لو انها كانت حكومة الشعب .. لكنها حكومة طفيلي المؤتمر الوطني .. حكومة تسخير الثروة العامة في خدمة الصالح الخاص ..
لكن للأسف نحن ـ مختلف تكوينات الشعب ـ لم نؤدي واجبنا كاملا .. ولا على مستوى الكلام .. الم يكن حري بنا ان نُصدِّع رأس عمر ونافع وعلي والآخرين .. دوما وابدا .. بإدانتهم بفشلهم في توفير الامن .. و من ثم ضرورة ذهابهم عن السلطة .. الى المحاكم طبعا
..........................
مـلـحـق :
بيان من ناظر عموم المعاليا

بسم الله الرحمن الرحيم

الي الشعب السوداني وزعماء قبائل دارفور ونخبها السياسية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أؤكدُ لكم أنا / مُحَمد أحمد الصافي ، ناظِر عموم قبيلة المعاليا بأن قبيلة المعاليا في واسعِ حاكورتها ومُختلفِ مناطقها تعرضتْ منذ اسبوع ونيف ولا تزال تتعرض لحربِ إبادة منظمة ومُخطط لها مع سبق الإصرار يقودها علناً الإدارة الأهلية لقبيلة الرزيقات ونُخَبَها السياسية الحاكِمة في المركز والمُحْتَكِرة للقرار الأمني في ولاية شرق دارفور مستخدمةً مليشيات الجنجويد ذات التاريخ الإجرامي السيئ في دارفور.
يا جماهير شعبنا وقياداته السياسية وزعماء قبائله
أُناشدَكم أنا ناظر عموم المعاليا ومن موقعي كزعيم وقائد أهلي، من مواقع مسؤولياتكم الأخلاقية، الوطنية والأهلية ألا تدخروا جهدا مُخلصا وعادلا يدعم كل ما من شأنه وقف هذا المخطط العنصري ضد قبيلتي والهادف الي تحقيق أطماع قبلية للإدارة الأهلية لقبيلة الرزيقات في حاكورة المعاليا بل وإحتلال حواكير كل القبائل التي تنحني أمام هجوماتها وبالتالي تهجيرها وتوطين مليشيا الجنجويد المستوردة من خارج الحدود وتحقيق بالضرورة الطموح الشخصي للنخبة السياسية لقبيلة الرزيقات.
ومن موقع مسؤوليتي ننفي نفيا باتا مشاركة حركة تحرير السودان (مناوي) في هذا الصراع ولا اي جهة أخرى أهلية او رسمية، وما أدلى به والي ولاية شرق دارفور (كاشا) لوسائل الإعلام محض إفتراء قصد به عمدا وعن سوء نيه تزييف الحقائق وتضليل الرأي العام لتبرير جرائمه ضد المعاليا لأنه بإنحيازه المكشوف لقبيلته إختار (كاشا) ان يكون زعيما قبليا وجنرال حرب يخضع لأوامر الأدارة الاهلية للرزيقات بدلا عن صيانه دستور البلاد وإلتزامه الأخلاقي بقيمه وجوهره وأقسم على اليمين الدستوري (أن) يحكم بالعدل وان يقف على مسافة متساوية من كل المواطنيين في الولاية.
وختاما نعيد تأكيد تمسكنا بحقنا المشروع في الدفاع عن أرضنا (جكا – دار المعاليا) والتي تغلا اليوم بارواح الشهداء ودماءهم التي سقتها وحملتنا مسؤولية ألا نفرط في شبر كان ثمنه مئات الشهداء ودموع اليتامي ونواح الثكالى والأرامل ونقسم بالله وبشرفنا ان تبقى القبيلة بكرامة على أرضها او تموت دفاعا عنها.
ودمتم
صدر تحت توقيعي اليوم 14 أغسطس 2013م
محمد أحمد الصافي
ناظر عموم المعاليا

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 441

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هيثم إشتراكية
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة