المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حوار مع سانتا كلوس السوداني
حوار مع سانتا كلوس السوداني
12-18-2010 12:47 PM

حوار مع سانتا كلوس السوداني

سارة عيسي
[email protected]


بما أننا في نهاية العام الميلادي ، ونحن أمام فرحة أعياد الكريسماس ، معنا سانتا كلوس ومساعده بيدرو داخل القصر الرئاسي ، هدية العام ليست ساعة حائط ، وليست منديل أبيض عليه رسم عليه القلب وهو يدمي بعد أن جرحه سهم الحبيب كما غنى المغني :
الغرز نشابوا
شايلا قليبي وين ماشابو
الهدية لا يصدقها بابا نويل نفسه ، هدية مميزة وخاصة ، حقول النفط مقابل الوحدة ، فعرضك جاء متأخراً يا سعادة المشير ، هل تذكر يوم تنازعتم حول منصب وزارة النفط ؟؟ لم تتنازلوا عن النفط وكفى بل تنازعتم حتى حول أحقية الوزارة ، وفي خلال خمس سنوات مضت لم يبدر منكم هذا الكرم الحاتمي ، إذاً سبحان الله مغير الأحوال من حال إلى حال ، كما قالت الأهزوجة الشعبية :
الدنيا فرندقس
شفنا أبو الحصين راكب فرس
لا أعتقد أن الحركة الشعبية قد تتلقى عرضك بالورود وأغاني الفرح :
خليهو يفرح مرة يوم
وطول عمرو ناسيهو الفرح
وقد قالتها : عرضك جاء متأخراً وبعد فوات الآوان ، فكيف تعرض لهم نصيب الشمال من البترول وأنت تعلم أن البترول يأتي من حقول جنوبية ، بل كان من الأولى أن تشكرهم أنهم خلال الخمسة سنوات الماضية كانوا يعطونك البترول \" ببلاش \" ،ويكفي أنهم سكتوا على نهب ثرواتهم وأرواح ابنائهم التي حصدها الدبابون ، ويا سيدي الرئيس ..اليس من المفترض أن ترجع للشعب السوداني أو لبرلمانك المعين وأنت توزع ثروات السودان كما يطيب لك ؟؟
أم أن السودان كله صار مثل قرية صغيرة ، قرية مثل حوش بانقا ، حيث يجتمع العمدة مع شيخ الغفر ليحددوا رسم الترع وتوزيع الجواميس ، ويا سيدي الرئيس حتى ولو قبل الجنوبيون بعرضك الطيب ، فهناك معضلة ، تلك الكرابيج التي تفتك بظهور النساء ، قدو قدو وأمثاله ، مشروعك الحضاري ، الطيب مصطفى وعبد الحي يوسف ، حلفاؤك من السلفيين والقاعدة والسروريين ، هل وضعت هذه المتغيرات في معادلة الهبات ؟؟
العرض الوحيد المقبول يا سيدي الرئيس هو أن تذهب ، أعلم أنه خيار صعب لكن لا بد منه ، أفعل كما فعل الرئيس اليوغندي عيدي آمين أو الجنرال الصومالي محمد سيادي بري ، إقامة دائمة في دولة صديقة ، تسكن في قصر يحده الشاطئ وتظله اشجار النخيل ، لك أنت وحاشيتك ، ليس عليك دفع الضريبة أو فاتورة الماء والكهرباء ،تستطيع يا سيدي الرئيس أن تصرف تلك التسعة مليارات دولار والتي أودعتها في بنوك العلوج في بريطانيا ، تصرفها كما تشاء وتتصدق كما تشاء ، نحن سوف نتنازل عنها ، وشعبك الوفي سوف يمنع أوكامبو من مصادرتها ، خلال تلك الإقامة سوف تنعم بالطعام البحري وحمام الشمس والمساج ، يُمكنك أن تنكب على كتابة تاريخك الطويل قبل أن تنسى اسماء الضحايا الكثر ، أهجر السودان يا سيدي الرئيس ، فأنت الآن تعيش في قفص ذهبي مثل العصفور الذي أنساه السياج نعمة التحليق ، وسؤالي لك يا سيدي الرئيس لو نضب البترول ماذا ستفعل لتبقي الجنوبيين داخل صحن الوحدة ؟؟ ربما سوف تتازل للجنوبيين عن حصة الذهب أيضاً ، طيب لو نضب الذهب ماذا ستفعل ؟؟ ، سيدي الرئيس ، الوحدة شيء معنوي ، قيمة سامية لا يمكن شراؤها بالمال ، هي التاريخ المشترك والتعايش الإجتماعي ، هي الحقنة التي يعطيها الشمالي للمواطن الجنوبي ، وهي إحترام حرية الغير وعدم إدارة الأمة بالكرباج ، أسمح لي يا سيدي الرئيس أن أهمس في ذهنك أن القطار قد تحرك ، مبعوث أممي لكل السودان ، وموفد أمريكي للجنوب ، وموفد أمريكي لدارفور ، فماذا تبقى من السودان لتحكمه ؟؟
نريد منك يا سيدي الرئيس أن تتنازل عن الحكم طائعاً مختاراً ، دع الناس تعيش في سلام ، أمنح غيرك فرصة الحياة تحت جناح الكرامة ، كل الناس قالت كلمتها في الفتاة المجلودة ، الفقهاء والعلماء ، الصحفيين المنعمين ، ومنسوبي الإعلام والصحافة ، قالوا أن الفتاة كانت تستحق الجلد لأنها تريد إفساد \" بنات الشمال \" ، هكذا نطقها خالك الطيب مصطفى ، فجريمة الفتاة أنها أرادت إغواء بنات الشمال الأطهار الابكار ، يبدو أن الحس العنصري قد دفعكم بعيداً وأنتم تتجاوزون الحدود ، وأنت تتكلم عن بنات غزة وأمهات العراق نسيت أن تتحدث عن مصير هذه الفتاة ، أكتفيت بالحياد ولم تعلق ، فكيف تعرض للجنوبيين النفط وانت غير قادر على منح النساء حقهم في الكرامة والإنسانية ، فقدو قدو يلبس الكاكي السوداني ، ويُمكن أن يتقدم الصفوف ليصبح ضابط كبير ويحدث إنقلاباً في البلاد ويقود الأمة ، قدو قدو جزء من عينك التي ترى بها كما قلت في أحد خطبك الطويلة ، سيدي الرئيس إن أحتملت هذه الفتاة سياط جلادك ، فهذا دافع لك بأن لاهاي هي الحد الأدنى من العذاب والبؤس ، وكنا نقول أن الكلية الحربية هي مصنع الرجال وعرين الأبطال ، ولكن بعد الذي رايناه أن السودانيات هم من يستحقن هذا التوصيف ، مليون وستمائة جلدة في العام لا يحتملها رجالك الاشداء ، ويُمكن أن يصاب أحدهم بالإغماء من السوط الأول ، تعلموا الصبر من جان دارك السودانية ، هذه المرأة كشفت لنا مدى ضعفكم وخزيانكم وجبنكم ، هذه الفتاة تستحق بأن يشيد لها تمثال في قلب كل سوداني ، تستحق أن تكون صورتها في طوابع البريد ، تستحق أن تكون هناك جامعة بإسمها ومؤسسة خيرية ، هذه الفتاة قدمت لنا المثل في التضحية والصبر عند البلاء وتستحق الثناء من كل سوداني ، ولن يهزمنا القذف الذي يمارسه الطيب مصطفى في حقها وفي كل يوم ، فهذا رجل فقد البوصلة العقلية ويجب عرضه على طبيب نفساني ليكشف علته ويستقصي عن دائه .

سارة عيسي


تعليقات 6 | إهداء 2 | زيارات 1745

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#61074 [شمالي]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2010 01:21 AM
نعلم أنك تخاطبين القراء بمقالك
ولكن لو إفترضنا أنك تخاطبين البشير بهذا المقال
فسيرفع المستشار الصحفي للبشير
تلخيص لمقالك من سطرين يؤكد فيها أن سارة عيسى تطالب الرئيس بالبقاء في الحكم وتثني عليه
هكذا هم يسمعون ما يطربهم
ويقلبون الحقائق رأساً على عقب لتتماشى مع أهوائهم
أقسم لو أن قلب جميع الجنوبيين إجتمع في جوف رجل واحد وإشترط تنازل البشير وليس المؤتمر الوطني عن سدة الحكم كشرط وحيد للوحدة
لحرك البشير أبواق هيئة علماء سلطانه
ليفصلوا له ثوب الفتوى التي تجعله رئيساً مهما كان الأمر


#61015 [haj abbakar]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2010 10:10 PM
طلاب سلطة باسم الدين والدين منهم براء
لصوص سرقوا السلطة بليل
كما سرقوا مال الشعب بحجة تحكيم شرع الله
عباقرة الكيزان اتحفونا باتفاقية نيفاشا وذكائهم المفرط ادى الى تشطير البلاد
جاءوا للانقضاض على اتفاقية الميرغنى قرنق حتى لاتضيع البلاد
ولكنهم بعبقريتهم اضاعوا البلاد ونهبوا العباد


#60888 [سارة عيسى ]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2010 05:35 PM
وهل اذا ذهب الرئيس البشير ستصفو قلوبكم يا سيد سارة ؟؟؟؟


#60880 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2010 05:26 PM
صدقيني ما بسمعك .


#60866 [منو؟]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2010 04:59 PM
اقول للبشير لو هربت بال9 مليار لاخر الدنيا ولو دخلتهم في رحم امك ونسوانك حتجي يوم القيامه شايلهم في ظهرك وتدخل بيهم نار جهنم بالكرباج


#60737 [mohammed]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2010 02:39 PM
al shamata fee albasheer ama feena nihna all sudanese ya sara


سارة عيسي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة