النفط مقابل الوحدة..!ا
12-18-2010 03:16 PM

النفط مقابل الوحدة!
\"انكسر المرق وأتشتت الرصاص- عبارة سودانية\"

بقلم/محمد التجاني عمر قش- الرياض
e-mail: [email protected]

لم يكن أحد يتوقع أن تتحول اتفاقية السلام الشامل في السودان إلى وسيلة ابتزاز تمارسه الحركة الشعبية مع المؤتمر الوطني على نطاق واسع و مشهود. فقد رحبت قيادات من الحركة الشعبية أمس بكلام السيد رئيس الجمهورية الذي عرض عليها بكل كرم وسخاء التنازل عن حصة الشمال في النفط في حال صوت الجنوبيون لصالح الوحدة. ولكن جاء رد الحركة سريعًا على هذا العرض إذ قال القيادي بالحركة الشعبية أتيم قرنق \" إن استمالة الجنوب للوحدة ليست قضية نفط، وإنما قضية مبادئ\"؛ و من ناحية أخرى أشاد وزير إعلام الحركة الشعبية بالكلام \"الشجاع\" الذي جاء على لسان المشير عمر البشير إلا أنه طالب باتخاذ خطوة مماثلة في قضية آبيي. و كل هذا يعكس الأسلوب الذي يتبعه قادة أو صقور الحركة الشعبية الانفصاليون مع شريكهم الذي بات مغلوباً على أمره فيما يتعلق بقضية الاستفتاء الذي تحرك قطاره جنوباً و لن يعود مهما بذلت في سبيل ذلك من عروض أو تنازلات سخية يقدمها المؤتمر الوطني بلا مقالب للحركة الشعبية. لماذا يأتي هذا الحديث على لسان قمة الهرم السياسي في المؤتمر الوطني؟ ألم يكن كافياً أن يقوله أصغر مسئول في هذا الحزب الذي كان يصف نفسه ببطل السلام وأنه سوف يحقق للسودانيين ما عجزت عنه الأوائل؟ إن الحركة الشعبية لا تملك قرارها و قد بات واضحاً أنها تسعى لتنفيذ مخطط جيد الإعداد يرعاه و يشرف عليه السيد روقر وايت الأب الروحي للحركة الشعبية و المستشار السياسي لحكومة الجنوب و هو رجل معروف بميوله لمجموعة المحافظين الجدد الأمريكية التي تسعى لتنفيذ المخططات الصهيونية في العالم. كما أن طريقة الحركة في التفاوض مع شركيهم المؤتمر قد صارت واضحة المعالم تماما.فكما ضغطت الدوائر الخارجية على المفاوضين في نيفاشا حتى استطاعت إقرار مبدأ تقرير المصير في تلك الاتفاقية، وبذلك نالت الحركة أعلى سقف طالبت به دون التزام من جانبها، وأصبح بالتالي جزءاً من دستور السودان، فقد أوعزت تلك الدوائر إلى الحركة الشعبية بالضغط على المؤتمر الوطني و مفاوضيه حتى أدخلوا آبيي في بنود السلام دون مبرر كافي ووضعوا أنفسهم في حرج لا داعي له البتة. و عندما بدأ النقاش حول قانون الاستفتاء و تحديد النسبة التي بموجبها يتحدد الانفصال مارست الحركة ذات الأسلوب اليهودي الذي تعلمته من مسانديها في عواصم الغرب و غيرها فما كان إلا أن أنحنى لها المؤتمر الوطني و كان لها ما أرادت. باختصار شديد لو تنازل الشمال عن النفط فسوف تطالب الحركة الشعبية بحصة السودان في مياه النيل ولو تنازل عن آبيي سوف تطالب بكوستي أو حتى شندي و لو أعفيت الحركة من الإسهام في تسديد ديون السودان الخارجية لطالبت الشمال بتعويض عن ذلك بحجة أن تلك الأموال قد استخدمت في شراء السلاح و الذخيرة إبان حرب الجنوب التي أزهقت أرواح ألاف الناس في تلك المنطقة وهلم جرا. إن الحركة تسعى لتحقيق ما تعتبره حلم حانت الفرصة لتحقيقه على حين غرة و غفلة من الشمال وقيادته و هي غير ملامة في ذلك؛ ولكننا نلومها على رهن إرادة أهل الجنوب دون وعي منهم لجهات لا ترغب فيهم إلاً و لا ذمة بل تريد الاستحواذ على ثروات هذا الجزء العزيز من السودان و استثمارها لتحقيق مصالحها الخاصة. و هذا هو المبدأ الذي تسير عليه السياسة الدولية في الوقت الراهن و هو لا يقوم على أساس أخلاقي بل على المبدأ النفعي الذي ينبني على المصالح دون مراعاة للأمور الأخرى. و لكن ما بال قيادتنا تقدم التنازل تلو الآخر لهذا التوجه الخطير الذي لا يبقي ولا يذر؟ هل بدأت تشعر بأن التأريخ سوف يحاسبها على ما سوف تتسبب فيه من تفتيت السودان و تمزيقه إلى دويلات عنصرية يقتل بعضها بعضاً أو أنها تعتقد بأن أسلوب التنازل المجاني للحركة سوف يرقق قلوب الانفصاليين و من يقف ورائهم؟ إنها إذاً واهمة. لعمري إن ما يحدث هو مؤشر واضح على غياب المنهجية و الانعدام غير مسبوق لمؤسسات الشورى إذ لو طرح أمر الاستفتاء للرأي العام أو حتى للنقاش داخل أروقة الحزب لا ما موافق عليه أحد ولكنه جاء نتيجة للإنفراد بالرأي و حصر المشورة في عدد محدود قد يصيب أو يخطئ ولذلك صار قادتنا يتباكون على حليب مسكوب ولآت حين مناص. هذا الكلام يظهر قيادة المؤتمر الوطني بأنها تسعى لإرضاء الحركة بأي ثمن كان و ما هي براضية لأن ما يحدث هو نتيجة لتسخير كل القوى السودانية من قبل جهات لها مصالح إمبريالية قديمة عجزت عن تحقيقها عن طريق الحرب و أتاحت لها ذلك اتفاقية السلام المملوخ ولهذا نستطيع أن نكرر قول السودانيين \" انكسر المرق وأتشتت الرصاص\".


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1570

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#61292 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2010 11:29 AM
لتنازل عن حصة الشمال في النفط في حال صوت الجنوبيون لصالح الوحدة.....
اربع لاتمان لهم ((((((((((((الحكام اذتقرب منك))))))))))*


#61104 [سوداني غيور]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2010 04:36 AM
لا ادافع عن البشير ولكن بعرضه اعطاء كل بترول الجنوب للجنوب مع التمتع بمزية وطن كبير للجميع ومع ما يتمتع به الجنوب حاليا من حكم ذاتي لا يملك البشير او الشمال اي قرار بهذا يكون الشمال قد بذل اقصي ما يمكن وكانه يقول للجنوبيين بعد هذا لا تلوموني اذا طلب من الجنوبيين في الشمال العودة الي الجنوب وترك جميع الوظائف والمخصصات المكفولة لكل مواطن. كما لا يحق للشماليين الموالين للحركة الشعبية الحديث عن مسؤلية الشمال عن الانفصال. ان من يقول ان البترول ملك للجنوب اقول له الا تعلم ان الجنويين يشكلون ثلث الوظائف الاتحادية من سيصرف مرتباتهم ومخصصاتهم. اضافة الي التزامات الدولة الاتحادية الاخري. ما عرضه البشير فيه ظلم للشمال الموارد الموجودة في اي بقعة في الشمال يعود ريعها اتحاديا وقليل منها يرجع لاهل المنطقة مثل مشروع الجزيرة.


#61032 [زولة]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2010 10:39 PM
هى يا اخوانا دا كلام شنو يطير البترول فى السماء بعد دا ناس الحركة الشعبيه ح يطلعوا لينافى راسنا ومشاكل الشركين ح تعود تانى
;)


#61016 [reem]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2010 10:12 PM
SORRY MR RESIDENT, THE OIL IN SUDAN BELONGS TO THE SUDAN ESE PEOPLE AND THE FOLLOWING GENERATIONS IT IS NOT YOURS
SO THERE IS NO WAY TO USE IT AS A BARGAIN


#60821 [هاشم عبد الماجد خالد]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2010 04:01 PM
مصير البترول فى السودان بيد رجل واحد وهو البشير عدد السودانيين 40 مليون يتحكم فى معايشهم رجل واحد بدون المجلس الوطنى وبدون راى الشعب الزول دا شماشى والله شنو
بعد دا احتمال كلام الجنائية احتمال يكون صاح طالما يستطيع البشير اعطاء نفط السودان للحركة الشعبية احتمال يكون سرق التسعة مليارات من الحكومة ودخلها فى حسابو سنة يا البشير لو سرقتة اسرق جمل لكن 9 مليارات تشترى ابل افريقيا واسيا واروبا كمان
انشاء اللة القاضى وقدوقدو يقطعوا يدك لو سرقتنا بالجد


#60799 [خالد المبارك]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2010 03:34 PM
كيف يعقل ان تقول لانسان اذا وافقتني سوف اعطيك حقك الاصلا هو حقك
لا زال الجلابه يمارسون خداع الجنوبيون ذي ايام زمان الجلابي يشتري الديك من الجنوبي بجنيه و يبيع ليه الريش بجنيهين
لكن الزمن ده ولي و الناس بقت تفتيحه


محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة