فنتازيا النشوة
08-16-2013 04:08 AM

تداعيات

حدث عباس الوناس قال :- (( حدثني احد الباحثين الاجتماعيين عن تفاصيل بحثه عن تنفيذ عقوبة السكر ، قال إنه اختار يوم السبت لبحثه وذلك بحرفة مدربة وملاحظة عن حالة كون يوم السبت هو اليوم الذي يقدم فيه اولئك المارقون الخارجون عن الشرائع المنتمون الي ممارسة نشوتهم الي المحاكمة وذلك بعد قضاء يوم الجمعة داخل الحراسات المتناثرة هنا وهناك في جهات المدينة الاربع وذلك لان يوم الخميس هو ذروة ممارسة هذا الطقس الخارج عن القانون - يوم الخميس فرح المطاميس او يوم الخميس صفقة ورقيص - خميسك لو تبيع قميصك - قال الباحث إنه إختار يوم السبت حتي يتمكن من إختيار نماذجه بتنوع يخدم البحث ))
حدث عباس الوناس قال :- (( دخل الباحث ذات سبت محكمة وسط المدينة التي كانت مكتظة بأولئك السكاري المنتمون الي نشوتهم ، سجل الباحث عددهم الكبير علي دفتره بعد ان صاح باسمائهم رجل الشرطة المسئول عن ذلك ، حرص الباحث علي مشاهدة تنفيذ العقوبة - عقوبة الجلد - و كتب في دفتره ملاحظاته الدقيقة عن كيفية استقبال اجساد اولئك المعاقبين لضربات السياط الاربعين.
حاول الباحث ان يجري احاديث وحوارات مع المقبوض عليهم ليلة الخميس داخل حراسة شمال المدينة ولكن قوبل بالرفض الشديد اللهجة من الضابط المسئول و لكنه استطاع تسجيل بعض الملاحظات عن عددهم الذي كان كبيرا و لاحظ إكتظاظ الحراسة حتي ضاقت بهم.
في ظهيرة ذلك السبت وامام المحكمة ، محكمة جنوب المدينة وذلك بعد ان دون الباحث علي دفتره ملاحظاته خاصة عن عدد المحاكمين ، تعرف الباحث علي عدد لا يستهان به من ( الجليديين ) ، جمع ( جليد ) بكسر الجيم و اللام و الجليدون هم اولئك الذين يجلدون بدلا عن المعاقبين الاصليين ممن توفرت لديهم امكانيات مادية لان الجليد يأخذ مبلغ الف جنيه علي السوط الواحد اي اربعين الف علي العملية و عرف الباحث ان هنالك مبالغ اخري تخص السلطات التي تحمي وتستفيد من هذا النوع من المهام وعرف الباحث ان المبلغ الكامل لهذه العملية قد تصل الي ثمانين الف جنيه او اكثر حسب نوع المساومة و المساوم ويقسم باقي المبلغ بعد ان يأخذ الجليد ثمن الاربعين سوط التي استقبلها جسده بقدرة محترف علي شخصيات ذات سلطة عسكرية وقانونية ، لم ينس الباحث ان يسجل حوارا مطولا مع احد الجليديين الذي قال انه مارس هذه المهنة بقناعة و رضاء تام و أكد انه يكسب من عرق جبينه وان مهنة الجليد مهنة شريفة واكد للباحث انه لم يقرب الخمر في حياته وانه يواظب علي صلاة الصبح حاضرا في الجامع واشهر حجابا مجلدا يلبسه علي ذراعه اليمني مؤكدا للباحث ان هذا الحجاب يخفف وقع السياط الاربعين علي جسده ولكي يقوم هذا الحجاب بمهمته يجب عليه كجليد ان يتوضأ قبل وبعد الجلد .
حين كان الباحث يجلس داخل صالة محكمة غرب المدينة يدون ملاحظاته علي دفتره لاحظ ان الكثيرين من المقبوض عليهم بتهمة السكر يصارعون القاضي و يجادلونه بحجج تحاول ان تذهب نحو إنكار التهمة إلا ان احد المتهمين قد إسترعي إنتباه الباحث وذلك حين وقف ذلك المتهم امام القاضي وحين سأله القاضي
- (( سكران مش كده ؟ ))
- (( و بايته معاي كمان ))
دهش القاضي و حين حاول ان يدخل معه في حوار حول تهمته حسم المتهم الامر قائلا - (( إنت سألتني و جاوبتك ، اعمل الاجراءات خلينا نتخارج ، انا ما عندي زمن ))
وقف الباحث و قرر متابعة هذا المتهم الاستثنائي حتي مرحلة تنفيذ العقوبة ، وقف ذلك المتهم امام الشرطي الذي يقوم بتنفيذ العقوبة ووقعت علي جسده الاربعين سوطا دون ان ترمش له عين وحين انتهي الشرطي من مهمته إلتف اليه ذلك المتهم بابتسامة واضحة وصافحه بحرارة قائلا - (( شكرا جزيلا يا اخي )) ، الامر الذي جعل ذلك الشرطي يقف كتمثال تتحرك منه العيون التي تابعت بدهشة معلنة المتهم و هو يتحرك ذاهبا فما كان من الباحث إلا ان ركض وراء ذلك المتهم الغير مبالي وحين لحق به و امسكه من كتفه قائلا -(( يا ابن العم ممكن دقيقة ، انا عندي بحث عن عقوبة ....... ))
نفض ذلك المتهم يد الباحث عن كتفه قائلا - ((يا اخينا ما تمشي تشوف ليك شغلة تانيه ))
وذهب و هو يلوي علي شئ .
في محكمة شرق المدينة تابع الباحث احد المتهمين ، كان رجلا اشيب الشعر بعض الشئ ، عليه ملامح من وقار قديم ، يبدو انه قد تجاوز العقد الخامس و لو بقليل ، آثار حبسه في الحراسة ليلة الخميس و الجمعة قد ظهرت علي ملابسه خاصة القميص ، وقف ذلك الرجل امام الشرطي المنفذ للعقوبة ، كان محمر العيون و مع ضربة كل سوط كان الرجل يهتز و علي طريقة تفادي تلاميذ الابتدائي لسياط المدرسين و مع كل سوط يصرخ متالما وبصوت متحشرج ومغبون وحين انتهي تنفيذ العقوبة مر الرجل في طريقه بالباحث الذي قذف نحوه بسؤال مباغت - ((الاستاذ شغال شنو ؟ )) فكان ان رد الرجل وبصوت فيه أنات مكتومة - (( باشكاتب ))
دون الباحث تلك الملاحظة علي دفتره وهو يضحك .
في تجوال ذلك الباحث علي كل المحاكم لاحظ العدد الكبير من المعاقبين و لكنه حين دخل ذات سبت علي المحكمة التي تختص بقضايا و احداث الحي (س ) وجد ان المحكمة خالية تماما من اولئك المتهمين المنتمين لنشوتهم ، لا احد هنا يمارس عليه ذلك الحد الشرعي وحين كرر زيارته في السبت القادم وجد ايضا ان المحكمة لم تستقبل هذا النوع من المعاقبين مجال بحثه وهكذا وجد نفس ذلك الغياب في زيارته الثالثة فاحتار ذلك الباحث وقرر ان يعرف السبب وراء غياب هذا النوع من المتهمين عن محكمة الحي ( س ) ، تجول الباحث في الحي (س ) نافيا فكرة ان السكان فيه قد خاصموا نشوتهم بالإمتناع عن شرب العرقي وهم مشهورون بذلك ، قرر واصر علي معرفة السبب وراء ذلك ، حين طرق احد ابواب البيوت ، استقبله صاحب البيت وبعد طقوس الضيافة سأل الباحث صاحب البيت -(( الحقيقة انا باحث إجتماعي و عندي بحث عن تنفيذ عقوبة السكر و لاحظت انو المحكمةالمختصة بقضايا الحي بتاعكم ده دي ما فيها اي زول متهم بي سكر ، يعني المحكمة فاضيه خالص من السكارا ، يعني مثلا ناس الحي (س) بطلوا السكر ؟ ))
ضحك صاحب البيت قائلا _ (( تعرف نحنا هنا حلينا المسألة دي خالص فبدل المساسقة في المحكمة هم بجوا يجلدونا في البيوت و بنديهم حقهم ))
واختلت هنا موازين الباحث
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2363

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#746018 [الساكت]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2013 02:01 PM
نشكرك أخ يحيى على هذا الموضوع على الرغم من أنه إنصرافي وبعيد عن تخفيف أحزان الناس في هذا الوقت بالذات فهذا ليس وقت التداعيات، أرجو أن تصحصح شوية.


#745396 [nadus]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2013 02:29 PM
لك الحب ايها الرائع..من (منولى) و(الله قمر دين) وانت تحتل (ذاكرتى) برحيق كللماتك ...شكرا لك وانت (تستلنا) منا و(تسرق) لسان (حالنا)
احبك احبك ايها الرائع
(ولو) كنت اعرف انك هناك في (الجميعاب) لكنت اتيتك بكل (عوزى)
التاج مصطفى كان جارى و....واسماعيل حسب الدايم....
21 محطة لا تنسى
واولاد الشيخ سلامة في اخر محطة (القديمة)الماركسيون فهما والاخلاقيون (دينا)
شكرا يحيى ولامك التى اطعمتك طعم (كسرة) الرجال


#745271 [يعني هسه الواحد كان ماسكريقابل الفلس والبلاوي دي كيف!!]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2013 11:17 AM
يااخي شكرا علي الابداع الواقعي!!!برضو فكره نمشي نطبقه ونوفر المساسقه!!


#745194 [ehsan salih]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2013 06:53 AM
ما فهمنا أي حاجة يا أبو سِميح.


يحيي فضل الله
يحيي فضل الله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة