المقالات
السياسة
لا تفهمني بسرعة ..!
لا تفهمني بسرعة ..!
08-16-2013 04:55 PM


(1)
الدكتور محمد المخزنجي، الكاتب والقاص المصري الفذ، له نص ذو دلالات رمزية بديعة ? كان للدكتور علاء الأسواني أجر المناولة بتقديمه إلينا عبر إحدى مقالاته بمجلة العربي - تقول حكاية ذلك النص باختصار، إن بطل القصة ذهب يوماً لزيارة أحد أصدقائه في مزرعة يمتلكها .. وهناك لاحظ - بهلع بالغ - أن صديقه يقوم بتكديس مجموعات من الدجاج في أقفاص ضيقة جداً، ثم يتعمد توجيه كشافات الإنارة نحو عيونها مباشرة .. وحينما سأل الضيف مضيفه عن سر ذلك التعذيب، أخبره بأن تلك هي أحدث وأسرع طريقة للحصول على أكبر عدد ممكن من بيض الدجاج ..!
عندها حاول بطل الحكاية أن يفعل شيئاً من أجل تلك المخلوقات المسكينة، ففتح باب أحد الأقفاص لكي يساعد بعضها على الهرب، لكن المدهش جداً أن أقرب الدجاجات إلى طريق الخلاص اقتربت ببطء وحذر من الباب الموارب، مدت رأسها خارج القفص قليلاً، قبل أن تعود أدراجها إلى الداخل ..!
لماذا لم تهرب الدجاجة من ذلك الباب المفتوح ؟! .. هل لأنها لا تعرف معنى الحرية أساساً.. أو لأنها قد تعودت على السجن وأصبحت تخاف الحرية ؟! .. ليس هذا ولا ذلك، بل لأن التخلص من السجن الطويل لا يمكن أن يأتي أبداً دفعة واحدة! .. لا بد أن تعود الدجاجة يوماً إلى الباب الموارب، وأن يأتي يوم تستجمع فيه شجاعتها ثم تنطلق في طريق الخلاص والحرية ..!
(2)
رجل شرطة إسرائيلي كان يقف كل يوم على حاجز أقامه الجيش في شوارع القدس لتفتيش الفلسطينيين، وبعد تفحص أوراق العابرين، كان ذلك الشرطي يصوب نحو الواحد منهم مدفعه الرشاش ثم يلقي إليه بفوطة، ويأمره بتلميع حذائه، فيفعلون ..!
إلى أن جاء يوم مر على ذلك الحاجز شاب فلسطيني رفض أن ينحني لتلميع الحذاء وحينما هدده الجندي بالقتل صاح في وجهه «اقتلني مائة مرة، لكنني لن ألمع حذاءك»، فما كان من الجندي إلا أن انصرف فوراً عن طلبه، وتظاهر بأنه يتلقى مكالمة على هاتفه المحمول، ثم أشار للشاب أن يعبر الحاجز ..!
ولا غرو .. فالعابرون من حاجز الكرامة هم الذين يحددون سلوك المعتدين بخضوعهم أو رفضهم لشيوع طبائع الاستبداد فيهم ..!
(3)
كان الطيب ود ضحوية، عائداً من إحدى غاراته ــ بعد أن سلب بعض الأعراب إبلهم ــ عندما صادف في طريقه بيت عرس، فأعجبه رقص إحدى الحسان.. وطفق يبشِّر ويأخذ الشبال.. وبينما هو على حاله ذاك، أقبل عليه أصحاب تلك الإبل، فأنشد مخاطباً الحسناء الراقصة (عومي ونسِّفي الفوق الفنايد ندَّى .. ما ترمينا بي عرباً كتالهم هدَّه.. بتشوفي نبانا وكتين الضراع يتمدَّ.. عودي الرقصة عقبان السما الينقدَّا)..!
هكذا استهتر الرجل الذي لم يدخل عالم «الهمبتة» طمعاً في المال - بل افتتاناً بقصص البطولة التي تحكى عن فرسانها ? بالمعركة القادمة، ذلك أنه لا يرى في ذاته لصاً.. فهو لا يتخفى عندما يسرق، ولا يخون من أكرمه وأطعمه، ولا يدخر المال المسلوب، بل ينفقه على الضيفان والبنات.. الرجل باختصار ? وعلى العكس من لصوص بلادك الرسميين! ? حرامي شريف صاحب موقف وجودي نبيل ، يبرر فيه نبل المقاصد فداحة الأفعال..!
هذا ما كان من أمر هؤلاء وأولئك .. والآن أرجوك لا تفهمني بسرعة..!

الرأي العام


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2021

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#746475 [ابن النوبة]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2013 10:31 AM
وما بالك وأنتي في قفص الإنقاذ - نسأل الله بأن تطلعي ليك بي قفص يأويك - وأخبار السيول وصلت وين ؟؟؟؟


#746270 [ابو خنساء]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2013 09:38 PM
ملصت نعالي (عند بابك) وتاني ما بمشيبه
حلقت شعر راسي جت ما خليت عليه سبيبه
مستني (الفي الخفا) يا ام خدود تراك خبرتي دريبه
ما ترجعي للقفا وتحكيلنا الفواضي ..تبقى مصيبه


#746246 [تربندى]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2013 08:53 PM
لا و الله فهمناك بسرعه


#745693 [فني لاسلكي بدرجة صحفي وخال رئاسي كمان]
5.00/5 (2 صوت)

08-16-2013 11:41 PM
يا جماعة الزولة دي اتمردت عديييييييييييييييييل


#745594 [ابوالمكارم]
5.00/5 (2 صوت)

08-16-2013 08:15 PM
دا الكلام عفيت منك بدأت تمشى في الطريق ومتطلبات هذه الايام-(فساد..فساد.. فساد)- ولا اظن ان اى صحفى شريف ما بينفعل بالحاصل في سوداناوشايفك بتسخنى شوية شوية وصراحة كل كتاباتك في الفترة الاخيرة قمة البداع وفقك الله.


#745556 [خالد]
5.00/5 (1 صوت)

08-16-2013 07:05 PM
عودي تاني للقصص دي


#745534 [الكلنكحي]
5.00/5 (2 صوت)

08-16-2013 06:29 PM
I have understood you too fast to understand you


#745533 [الزواج الفاشل]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2013 06:27 PM
والآن أرجوك لا تفهمني بسرعة..!
منو المعتمد ؟؟؟


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة