المقالات
السياسة
نتخوف من هذه العبارة!
نتخوف من هذه العبارة!
08-16-2013 04:56 PM


قبل سنوات خلت... ايام حكومة مايو حين تم تحويل حديقة مقرن النيلين الأبيض والأزرق إلى ما يعرف بمنتزه المقرن العائلي سخر منا من جاءوا لتركيب هذا الكم الهائل من الحديد والألعاب بالمنتزه وقالوا لنا إنكم تجهلون قيمة هذا الموقع وانهم كانت احدى رغباتهم وامنياتهم ان يشاهدوا مقرن النيلين وقد دهشوا لهذا الالتقاء الرائع فكيف نفسد المكان بهذه الآلات والألعاب؟ علماً بان هذا الآلات والألعاب يمكن وضعها في أي مكان غير مقرن النيلين! كنا نعرف ان الدولة تفكر في الكسب وان وضع هذا المنتزه في هذا المكان يجلب الجنيهات... وفعلاً تم اقامة المنتزه وتبع ذلك احتلال شاطئ النيل بكافتريات باسماء مختلفة حجبت عنا النهر تماماً... وبعد كتابات قادها فريق التحقيقات بصحيفة الرأي الآخر ازال والي الخرطوم يومها معظم تلك المباني... وكنا نتمنى ان تزال الآلات والألعاب من المقرن... وكتبنا ولكن كالعادة لا يطاع لقصير أمرا! ولا يمكن ان يؤخذ برأينا حتى يقال اننا نفهم وان الحكومة قد سمعت رأي صحفي... ومضت الأيام واخيراً استبان القومي نصحي ولكن دون ان يكون لي فضل في ذلك فجاء في الاخبار اتفقت ولاية الخرطوم ومنظمة الشهيد على إزالة مباني منتزه المقرن العائلي المطل على تلاقي نهري النيل الأزرق والأبيض وترحيل كل الآليات والألعاب لتهيئتها كحديقة مفتوحة للمواطنين.
ويأتي المشروع في إطار شراكة لتطوير المنتزه، وأكدت منظمة الشهيد فى اجتماع برئاسة د."عبد الرحمن الخضر" والي الخرطوم أنها ستقوم بترحيل كل آليات الألعاب وتزيل المباني القائمة بالمنتزه حتى يكون المنتزه جاهزاً لحديقة مفتوحة يستطيع كل مواطن أن يطلع منها على منطقة اقتران النهرين اللذين يشكلان نهر النيل فى المرحلة الأولى، وتكون جاهزة للاستفادة منها فى مشروع استثماري يؤمن تطوير المنطقة ذات السمات الجمالية العالية، واتفق الجانبان على استمرار التشاور حول السبل الكفيلة بتحديث المنطقة.
ورغم هذا الاتفاق الذي تأخر كثيراً نتخوف من هذه العبارة، عبارة (وتكون جاهزة للاستفادة منها فى مشروع استثماري)! ونقول لهم دعونا من الاستثمار فقد عانينا منه وباسمه تم تحويل ميادين كثيرة الى مباني.. انظروا الى شاطئ النيل بامدرمان واحصوا كم حديقة تحولت الى جامعة او مطعم او مبنى حكومي او سوق سمك؟ ولا نريد ان نتكلم عن مسجد النيلين مخافة ان نرمى بالكفر!
الحمد لله انه اخيراً التفتت ولاية الخرطوم إلى ضفاف النهر ونشكر لها ما قامت به على شارع النيل وعلى كورنيش النيل بامدرمان الذي صار مقصداً للاسر... ونتمنى ازالة كل ما يحجب عنا النهر من مباني وصالات وحتى الجامعات فالنهر واحد ولكن الاراضي واسعة ولن تضيق بالصالات او الجامعات او المباني الاخر.
واخيراً نتمنى ترحيل كل آليات الألعاب وازالة المباني القائمة بالمنتزه على وجه السرعة فبعض القرارات يقتلها التأخير او تدخل جهات نافذة لها مصلحة في استمرار الأمر على ما هو عليه.
والله من وراء القصد


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1408

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#745671 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2013 10:58 PM
سفة وترف الواحد حق المواصلات ما عندو الفرجة شن فائدتها تريدون اشغال الناس بالفارغة ومتي نشاهد مقرن النيلين نهارا مين الفاضي وليلا الظلام الحالك هل اسامة عبدالله سوف ينير لنا شواطئ المقرن وعمقة بالانوار الملونة احذر المواطنون ليلا اختمال ظهور تمساح وارده مين فبكم عاوز يكون وجبة لتمساح جائع قادم من الجنوب او الحبشة البلد حدودها فاتحة ما بالكم بالمياة الكل يتسلل ومهاجر


ردود على عصمتووف
United States [د. عبداللطيف محمد سعيد] 08-17-2013 09:07 AM
روحوا عن القلوب ساعة بعد ساعة... ومن نفسه بغير جمال لا يرى في الوجود شيئا جميلا... هل تريدنا ان نكتب يومياً عن المواصلات؟ نحن نكتب عن كل ما يهم الوطن ولا نهتم فقط بالعطالى وخاملي الموهبة... وبالمناسبة حق المواصلات ماذا تفعل به هل تريد ان تتسكع في الشوارع ولا تعمل ولا تنتج... اتق الله في نفسك واعلم ان السياحة تدير اموالا على السودان ونحن همنا السودان وليس انفسنا


#745669 [Ivory]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2013 10:53 PM
انت فرحان بانهم قد أزالوا كل الألعاب من الحديقة وتحويلها لحديقة مفتوحة للمواطنين وصدقت الكلام دا الحكاية أنهم لقوا ليهم بيعة معتبرة مواطن شنو البعملوا ليهو حديقة مفتوحة لمشاهدة مقرن النيلين حتشوف ويشوف الناس كلهم قيام كتل إسمنتية ضخمة وعمارات باسم الاستثمار بلا مواطن بلا دوشه
علي الاقل كان المواطن بيدخل المنتزه ويري مقرن النيلين. لكن بعد كدا مافي طريقة ليهو ممنوع الاقتراب *


د. عبداللطيف محمد سعيد
د. عبداللطيف محمد سعيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة