المقالات
السياسة
بسقوط أكثر من ثلاثة شهيد وجرح
بسقوط أكثر من ثلاثة شهيد وجرح
08-17-2013 01:02 AM


تأبى أيادِ الغدر والجبن والخِسّة والخيانة إلا أن تضغط على زناد رشاشاتها الآلية لتطلق الرصاص الحي على مدنيين سلميين غير مسلحين من شيوخ وشباب ونساء وعجائز وأطفال مصريين، ممن كانوا يعتصمون سلميا في ميدان رابعة العدوية بالقاهرة، وميدان النهضة بالجيزة وبعض المواقع الأخرى في أنحاء مصر للمطالبة بعودة الشرعية وعودة المؤسسات المنتخبة وعودة أول رئيس مصري منتخب هو الرئيس محمد مرسي بعد الانقلاب العسكري عليه بقيادة جنرال مغمور خان الوطن واليمين والقَسَم.

شرذمة من جنرالات جيش مصر إبن العاص- ولا نقول جميعهم- لم تسعى للانتصار على الأعداء الحقيقيين الذين سلبوها الوطن في سيناء، فتسابقت لقصف المدنيين المصريين العزل بالرشاشات والمروحيات الحربية ورصاص القناصة، لتتسبب بسقوط أكثر من ثلاثة آلاف شهيد وجرح وإصابة عشرات الآلاف من الشيوخ والشباب والنساء والأطفال في يوم الأربعاء 14 يوليو/تموز 2013. وهي ليست المجزرة الأولى التي يقترفها الجيش المصري بقيادة هذا الجنرال المغمور.

عندما انتصرت إسرائيل على الدول العربية في ست ساعات في ما سمي بنكسة حزيران 1967، وقع عدد كبير من الجنود والجنرالات المصريين في الأسر، فكان الإسرائيليون يأمرون بعض الجنود والضباط المصريين بحفر الخنادق، ثم يقوم الإسرائيليون بإطلاق الرصاص عليهم وعلى بقية الأسرى من الجيش المصري، أو تدوسهم بجنازير الدبابات بعد أن تجعلهم يستلقون على الأرض في صحراء سيناء، فقد قتل الإسرائيليون أكثر من 250 أسيرا مصريا وهم جرحى أو عطاشى.

بعض أحفاد هذا الجيش المصري العتيد -الذي كان مفخرة على مستوى العالم إلى وقت قصير- يقومون هذه الأيام بكل رعونة وجنون بقتل وذبح أضعاف أضعاف ما قتله الإسرائيليون من أجدادهم، ولكن الضحايا هذه المرة من أبناء وبنات مصر العروبة نفسها، ومن المدنيين المسالمين.

جنرالات الجيش المصري هذه الأيام يسعون للاحتفاظ بامتيازاتهم الاقتصادية والسياسية، فهم أشبه ما يكون بالإقطاعيين الزراعيين في عصر العبودية، وهم يقومون بحرق جثث الشهداء من المدنيين المصريين في ميادين رابعة العدوية والنهضة وغيرها من الميادين، بل ويقومون بحرق المستشفى الميداني التابع لهؤلاء المدنيين في ميدان رابعة العدوية، بما فيه من المئات من جثث الشهداء وآلاف الجرحى والمصابين، ذلك بعد أن حاصروا المنطقة بالدبابات من كل حدب وصوب.

والجنرالات المصريون يكشفون عن مقاصدهم ونواياهم الخبيثة والحقيقية أكثر، فيرفضون تسليم جثث الشهداء إلى ذويهم، ذلك إلا إذا وقّع الأهالي على وثائق تثبت أن أبناءهم ماتوا انتحارا أو على شكل وفيات طبيعية.

الجنرالات المصريون حرقوا جثث الشهداء للتقليل من عددهم، ولتشويه الحقائق وطمسها، بل ولكي لا تنكشف أسباب الوفيات الحقيقية بوصفها حدثت عن طريق رصاص رشاشات الجيش والشرطة المصرية ومن معهم من بلطجية في القلب أو الدماغ أو الصدر أو مناطق أخرى.

أحد المواطنين المصريين حمل جريحا محاولا إنقاذه، فأطلقت الشرطة المصرية النار على المسعف، ليسقط الاثنين صرعى، وامرأة من المعتصمين في الميدان تستغيث كي تجعل الجرافة العسكرية تتوقف عن الزحف على جسد ابنها الجريح، فتدوسها الجرافة هي وابنها على حد سواء.

وفي الجمعة الموافق 16 يوليو/تموز 2013، أي بعد يومين من المجازر والمذابح بحق المدنيين المصريين بدم بارد، يخرج الشعب المصري بقضه وقضيضه في ما سماه الشعب الثائر بجمعة الغضب للتنديد بالمجازر التي ينفذها الجنرالات المصريون، وليعلنها الشعب المصري ثورة على القمع والاستبداد العسكري، ولكن الآلة العسكرية الفتاكة ومروحياتها الحربية تتصدى لهم من جديد في ميدان رمسيس بالقاهرة وفي كل أنحاء مصر العروبة، وتقتل منهم المئات وتجرح الآلاف حتى لحظة كتابة هذا المقال، وهذه هي بعض المجازر التي حذرنا منها في مقال سابق.


فأي صنف من الجنون أصابكم أيتها الشرذمة الجبانة من جنرلات الجيش والشرطة المصرية حتى توغلوا في دماء بني وطنكم وجلدتكم وأمتكم من أطفال ونساء وشباب وشيوخ مصر الكنانة ومصر إبن العاص ومصر العروبة ومصر أم الدنيا؟ّ!

بقي القول إنكم يا جنرالات مصر المغمورين دخلتم عش دبور الشعب المصري الذي أصبح ثائرا بكامله، فالثائرون اليوم هم كل أبناء الشعب المصري الأبي الأبطال وهم كل بنات الشعب المصري الماجدات الكريمات، وهم الذين سرقتم منهم البهجة بالديمقراطية والفرحة برئاسة منتخبة بشكل ديمقراطي، والانعتاق من عبودية الحكم الاستبدادي لعقود ماضية.

فالشعب المصري الثائر اليوم لم يعد وحده في ميادين الحرية، بل إن قلوب كل شعوب العالم باتت تتضامن معه وتناصره وتدعمه حتى تتحقق آماله، وأما الجيش المصري فبات معزولا من كل الدنيا، وحتى الرئيس الأميركي باراك أوباما بات يلقى الانتقاد لما يقدمه إليكم من فتات.

ونقول للجنرال المصري الانقلابي المغمور إن أسيادك في الولايات المتحدة يعلنون انسلاخهم عنك وإن أسيادك في تل أبيب بدؤوا بالتراجع عن دعمك، بل إنهم باتوا جميعا يخشون الإعلان عن أنهم دعموك أو قدموا لك بعض الفتات، وكذلك سيتراجع عن دعمك النفر المغمور من بعض ساسة الدول العربية الذين ورطوك بدماء الشعب المصري الأبي، فبقيت وحيدا أمام طوفان الشعب المصري برمته، بل وأمام الرأي العام العالمي، وأمام ضمير المجتمع الدولي، وأنت تردد القول "يا ليتني كنت ترابا" فها هو الشعب المصري برمته يثور ضد الاستبداد.


إعلامي أردني مقيم في دولة قطر.
[email protected]

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 674

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#746111 [Hussein]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2013 03:11 PM
توجد قاعدة أمريكية ضـخمة في دولة قطر - الامركان واليهود والصهاينة شئ واحد طبعا وهم يروحون ويغدون في هذه الدولة (الدويلة) التي تقيم فيها أيها الكاتب.. ولماذا سـمحت لنفسك بالإقامة فيها وانت تحمل كل هذا البغض والكراهية للامركان واليهود ثم انك في نفس الوقت تقدس أشـباههم وحلفاءهم من ملوك وأمراء الخليج؟!! ما هذا التناقش!! هل تفعل كل هذا في سبيل الحصول على لقمة العيش أيها الأرزقي؟!!


#745830 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2013 08:41 AM
مقيم في قطر عشان كده


ردود على صبري فخري
United States [محمد سلمان القضاة/الكاتب] 08-17-2013 07:10 PM
ويمكنني الإقامة في نفس مصر العروبة يا صديقي صبري فخري
فالانقلابيون ليس لهم دولة
وإلا لما استعانوا بالبلطجية

وشكرا على مروركم الكريم


محمد سلمان القضاة
محمد سلمان القضاة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة