المقالات
السياسة
انهيار امارة رابعه العدويه
انهيار امارة رابعه العدويه
08-17-2013 11:04 AM


تحتاج جماعة الإخوان المسلمين إلى هدنة طويلة تنسحب خلالها من الساحة السياسية حتى تلتقط أنفاسها وتعيد تقييم أداء قيادتها منذ 25 يناير 2011 حتى الآن، لتبحث بتجرد عن الأسباب التى قادتها إلى الموقف الصعب الذى يحيط بها، والذى حولها إلى ما يشبه عصابة من الإخوان المجرمين، انطلقت فى الشوارع، لكى تحرق وتدمر وتقتل من دون هدف سياسى أو شرعى تسعى لتحقيقه، ومن دون أن يبدو فى الأفق نصر محتمل، إذ المؤكد أن الجماعة قد خسرت المعركة منذ 30 يونيو الماضى، حين خرج عشرات الملايين من المصريين إلى الشوارع والميادين يسحبون ثقتهم من الرئيس الذى اختارته الجماعة، ودفعت به لكى يمثلها فى الانتخابات الرئاسية التى جرت فى مطلع صيف 2012، وقالت للناخبين إنهم حين يصوتون له، إنما يصوّتون لجماعة وليس لفرد، ويختارون الإخوان المسلمين وليس محمد مرسى.. وبعد عام واحد كان ما يقرب من ثلاثة أضعاف الذين صوتوا للجماعة وليس لمرسى يسحبون ثقتهم من الاثنين ويطالبونهما بالرحيل!

تلك هى الحقيقة المرَّة التى كان يتوجب على الإخوان المسلمين، أن يبحثوا عن أسبابها فى الأخطاء التى ارتكبتها قيادتهم، وانتهت بهم إلى ما هم فيه اليوم، منذ اللحظة التى أغراهم فيها خلو الساحة المصرية من قوى سياسية منظمة تستطيع أن تنافس قدرتهم التنظيمية الفائقة للقفز فجأة ودون تمهيد من «مرحلة المشاركة» إلى «مرحلة المغالبة»، والعدول عن وعدهم الذى قطعوه على أنفسهم خلال أيام الثورة وبعدها بعدم المنافسة على أكثر من 30٪ من مقاعد المجلس النيابى، وعدم المنافسة على موقع الرئيس، إلى المنافسة على كل المقاعد وخوض الانتخابات الرئاسية من دون أن يكون لديهم العدد الكافى من الكوادر التى تملك الحد الأدنى من الكفاءة للعمل البرلمانى أو لإدارة الدولة، ومن دون أن يتنبهوا إلى أن إدارة الدول شىء غير إدارة محال البقالة ومجمعات بيع الملابس الجاهزة، خاصة فى ظروف مرحلة انتقالية تتطلب خبرة للتعامل مع ما ورثته عن النظام السابق عليها من تعقيدات سياسية وإدارية واجتماعية لا حصر لها.

لكن قيادة جماعة الإخوان المسلمين، التى كانت تدير شؤون البلاد من وراء ظهر الرئيس الواجهة محمد مرسى، رفضت الاعتراف بفشلها فى ذلك، ورفضت الحل الديمقراطى الذى عرض عليها بإجراء استفتاء شعبى حول إجراء انتخابات مبكرة، وأصرت على شرعية الصندوق التى أسقطتها عملياً توقيعات الملايين على وثيقة حركة تمرد، ثم المظاهرات الحاشدة التى خرجت فى 30 يونيو، وحين انحازت القوات المسلحة لمطلب الشعب، وطرحت خطة المستقبل، التى كانت تستهدف عمليا تنفيذ بقية الاستحقاقات الديمقراطية المعطلة وهى تعديل الدستور وإجراء الانتخابات البرلمانية ثم إجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة أصرت على أن تصف ذلك بالانقلاب العسكرى، بدلاً من مواجهة الحقيقة التى تقول بأن رفضها لإرادة الشعب بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، هو انقلاب دستورى، أرادت أن تحميه بقوة التهديد بإشعال الحرب الأهلية، وتحويل مصر إلى بحيرة من الدماء.

وبدلاً من أن تفحم الجماعة خصومها وتستجيب للدعوة التى وجهت لها بأن تشترك فى تنفيذ خارطة الطرق وتخوض الانتخابات البرلمانية وتنتصر عليهم فى غزوة الصناديق، ومن أن تدفع الرئيس محمد مرسى لكى يخوض معركة الانتخابات الرئاسية، وتدعو الناخبين للتصويت له، باعتبارها جماعة وليست شخصاً، ليثبت بالفعل أن الرئيس الربانى الذى لايزال يحوز ثقة الشعب بسبب إنجازاته العبقرية التى حققها خلال العام الأول من رئاسته، بدلاً من ذلك توهمت أنها تستطيع أن تفرض إرادتها على الشعب، باحتلال ميدانى رابعة العدوية ونهضة مصر، وأقامت إمارة إخوانية فيهما، تثير حالة من الفوضى فى البلاد، وتنطلق منها رسائل الاستنجاد بالقوى الدولية لكى تتدخل بدعوى حماية الشرعية التى سقطت لأن الرئيس الذى كان يحوز السلطة، لم يكن رئيساً لكل المصريين، ولم يفعل شيئاً طوال العام الذى أمضاه فى الحكم، سوى محاولة التمكين لجماعته من السيطرة على كل مفاصل السلطة، واستئصال كل من يعارضه أو يرفض سياساته وسياسات جماعته. وخلال الأسابيع السبعة التى استمرت خلالها إمارة رابعة العدوية والنهضة تتالت خطب وأحاديث قادة الجماعة التى كانت تلقى من منصة الإمارة الرئيسية بهدف الحفاظ على معنويات رعاياهم، لتكشف عن وجههم الحقيقى، وتكذب الادعاء بأنهم جماعة تمثل وسطية الإسلام، وتعبر عن الفصائل المعتدلة منها وتكذب الزعم بأنهم جماعة مدنية عصرية، تدافع عن الديمقراطية والدستور وحقوق الإنسان وتداول السلطة، وتؤكد أننا أمام جماعة لا يختلف خطابها الدينى والسياسى عن خطاب تنظيم القاعدة، يتبنى خطابا طائفياً متخلفاً، لا صلة له بأى فكر عصرى ولا معرفة له بما يجرى فى العالم من حوله، يدعو إلى استئصال المختلفين معه فى الدين أو المذهب، ولا يؤمن بحرية الاعتقاد أو حرية الرأى والتعبير، ولا يتورع بعض المنتمين إليه بمن فى ذلك بعض قادته عن استخدام أبشع الشتائم وأكثرها سوقية فى الهجوم على المختلفين معه فى الرأى، ولا يتعففون عن الطعن فى أعراضهم وإصدار أحكام التكفير بحقهم.

بحقهم..

وكان لابد أن ينتهى ذلك كله إلى ما انتهى إليه صباح الأربعاء الماضى، وأن تنهار إمارة رابعة العدوية الإخوانية خلال ساعات قليلة أمام قوات الشرطة التى نفذت إرادة الشعب بتصفية هذه المستوطنة التى احتلت مساحة من العاصمة، وأرادت أن تحولها إلى قاعدة للإرهاب، وأن يتشرد رعاياها فى الطرقات وبين أيديهم بعض ما كانوا يخزنونه فيها من أسلحة، يحرقون المساجد والكنائس والمستشفيات والمكتبات الخاصة والعامة ويدمرون الآثار ليحققوا الهدف الذى أعلنته منصة رابعة العدوية بتدمير ما سموه «هذه الحضارة الفاجرة».. وكأنهم أرادوا أن يقولوا للمصريين ولغيرهم: هذا هو مصير بلدكم إذا سمحتم لنا بأن نحكمكم مرة أخرى!

وهى رسالة لا أشك فى أنها وصلت إلى جميع المصريين!
صلاح عيسى المصرى اليوم

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1088

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صلاح عيسى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة