المقالات
السياسة
مأزق السيسى ومأساة الاخوان
مأزق السيسى ومأساة الاخوان
08-17-2013 02:24 PM


وصلت الاوضاع فى مصر ام الدنيا مرحلة تجعل من الصعب التكهن بمستقبل هذا البلد العربى الذى يشكل محورا لكافة القضايا العربية والاقليمية بل والدولية
فمنذ الاعلان عن الاطاحة بنظام مبارك الذى حكم البلد لاكثر من ثلاثين سنة بالحديد والنار بدات الامور فى مصر تتدحرج نحو الهاوية وشهدت مصر حالات استقطاب مضاده ما بين الاسلاميين والعلمانيين ، فالاسلاميون يرون انهم صبرو وكابدو وتحملو الشدائد ابان حكم مبارك وقد كان طبيعيا ان يقطفو ثمار صبرهم
غير ان من اكبر الاخطاء التى وقعو فيها ويدفعون ثمنها الان هو سرعة اندفاعهم الى الحكم والمغامره فى اول تمرين انتخابى تشهده ارض الكنانة التى لم تكن متعودة على زحام الديمقراطية قبلا
فضلا عن ان عرابو الاخوان المسلمين لم يدر بخلدهم قط محاولة فلول نظام مبارك الى الحكم مرة اخرى مع الاخذ فى الاعتبار عدم اهتمام مرسى بتغيير كل طاقم نظام مبارك
فحركة تمرد التى اشعلت النار فى مصر ماهى الا بقايا نظام مبارك ومجموعات شريكة الفريق الخاسر شفيق ومجموعة فنانو ومثلو مصر الذين يرون ان حكم الاخوان يهدد اشواقهم الممتدة ويشكل خطرا على مشروع علمنة الدولة على غرار ما يحدث فى تركيا من تغيير فى اس نظام الدولة
فكان من الاجدى للاخوان الانتظار وقراءة الواقع السياسى وعدم الدخول فى الانتخابات الاولى فى بلد كمصر وتنظيم صفوفهم للانتخابات المقبلة مستفيدين من اخطاء وهفوات الحكومة التى تسبقهم وتحليل نفسية الناخب المصرى الا انهم سبحو عكس تيار الحكمة والتخطيط السليم للاحداث ، فبلد مثل مصر تتجه اليه كل انظار العالم فى اول تجربة ديمقراطية خاصة بعد نجاح الاخوان فى الوصول الى الحكم فى بلد يتمتع باتفاقيات مع اسرائيل وله علاقات مع الغرب عكس علاقته بشعبه رغم ان فوز الاخوان كان بفارق ليس بالكبير امام منافسيهم حيث بدأ الشارع المصرى يحسب هفواتهم وسقطاتهم بغض النظر عن انجازات الاخوان الذين كانو حتى وقت قريب من المحظورين
ومن المؤكد ان الشارع العربى عموما والمصرى ممن يقفون ضد رغبات الاخوان خصوصا بدا يراقب المشهد منذ الاطاحة بمبارك وحتى الخمسة اشهر من حكم محمد مرسى وقد تشكلت لديه قناعة راسخة بان حكم الاخوان اخذ فى التوسع ومتمددا ليشمل دول الخليج ملتحما بايران وباكستان وتركيا وهذا ما سبب هلعا لدى الحكام العرب وخاصة فى دول مجلس التعاون الخليجى التى لم يرق لها جكم الاخوان
***الموقف العربى والوالى من الحالة المصرية ***
لم تستطع بعض الدول العربية تحمل وجود جماعة الاخوان على سدة الحكم وعلى سبيل المثال (الامارات ،السعودية، والكويت والاردن ) وغيرها وما استضافة الامارات للخاسر محمد شفيق فى دبى والحملة الشرسة التى يقودها ضاحى خلفان قائد شرطة دبى ضد الاخوان واصراره على انهم ارهابيون والدعم السخى للامارات والسعودية والكويت لمصر بعد عزل الدكتور مرسى يكشف حجم المؤامرة العربية على حكم الاخوان
ولعل المواقف المخجلة التى ظهرت بها الدول العربية بعد مجزرتى رابعة العدوية والنهضة تكشف بجلاء ان الطبخة ضد حكم مرسى قد اتفق عليها ووجدت الضوء الاخضر من تلك الدول
كان من المأمول ان يقف قادة الانقلاب على مسافة واحدة من الفرقاء فى مصر ولكن من غير المعقول ان الطائرا تمطر المتظاهرين فى رابعة ورمسي والنهضة بالنيران بينما توزع الاعلام والورود على متظاهرى التحرير تدلع هذا وتقسو على ذاك
اما موقف الدول الغربية فقد جاء اكثر اعتدالا من الموقف العربى وان كان الاثنان يتبادلان الادوار ولكن التاريخ سيسجل لهم ذلك فقد استدعت دول سفرائها وقطعت دول اخرى معينات ونددت دول اخرى وقد تشهد الايام المقبلة مواقف اكثر حزما تجاه العسكر وخاصة من دول الاتحاد الاوروبى باعتبار انهم افرطو فى استخدام القزة ضد متظاهرين سلميين يطالبون بالحرية واسترداد شرعية سرقت منهم
عموما لقد وقع عبدالفتاح السيسى ومجموعة الانقلابيين فى مأزق وبلعو طعم المؤامرة الدولية على بلادهم وادخلو مصر فى مستنقع الفتنة الطائفية الدينية رضو بذلك ام ابو
وعما قريب سيكتشفون انهم بعد خراب بلادهم انهم بالفعل وقعو فى ورطة بفعل رعونة السيسى وزمرة الانقلابيين
كما سيكتشف الاخوان المسلمين انهم اخطاو بتركهم بتركهم فلول مبارك فى مؤسسات الحكم وقد وقع وفى مأساة حقيقة
وفى المقابل يخطئ من يظن ان موت الالاف او اعتقال المئات من قيادات الاخوان قد يفقدهم التنسيق المركزى وما مظاهرات جمعة الغضب الا رسالة لقادة الانقلاب بان الامور تتجه نحو التصعيد فى الايام القادمة مالم يتواضع الجميع ويتفقون على مخرج سريع من عنق الزجاجة خاصة وان مصر لم تتحمل اكثر من هذا وقد تقع فى مستنقع الفوضى التى تصب فى مصلحة اسرائيل وغيرها ممن لايريدون تقدم هذا البلد
وفى كل الاحوال فان العالم اليوم يقف شاهدا على ذبح التجربة الديمقراطية فى مصر والتى اعطت درسا بان كل ما تقوله وتقوم بهم اهو الا عبارة عى شعارات جوفاء بغرض الاستهلاك السياسي واستدرار عطف المغفلين من الداعمين
سوف لن يعود مرسى للحكم مرة اخرى وسوف لن يسكت الاخوان على المجازر التى ارتكبت فى حقهم مهما كلفهم ذلك وفى النهاية وجب البحث عن محاسبة من اورد مصر مورد الهلاك

*استقالة الدكتور البرادعى والصحفى الاممى المتحدث باسم جبهة الانقاذ خالد داوود ماهى الامسرحية من مسرحيات السيسى قصد بها ابعاد البرادعى عن المسرح الراهن وتهيئته للانتخابات المقبلة فهل فهم الواهمون الدرس

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1159

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#746304 [Wad Alrakoba]
1.00/5 (4 صوت)

08-17-2013 10:47 PM
Egypt is not sudan the Egyptians soldiers are patriotic and they love their country .
morsi was a lunatic he was given a power but he failed miserably.
sudanese menatlity is still primitive .jealousy racism and hatred are embeded deeply in the sudanese .
so mind your business ,Egyptians have learned the lesson ,Sanai will not be south sudan


#746272 [زعلااااااااااااااااان شديييييييد]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2013 09:41 PM
و الله عين التحليل العقلي ... ينصر دينك ... لكن الناس دي تعرف ككييييف ؟؟


#746068 [ابوالهول]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2013 03:03 PM
هراء ....هراء
تحليل بائس ...ويفتقد القراءة الواعية
هو ماظل يردده كيزان العالم السفلي ....
انه الفصل الاخير لهذا الورم السرطاني ..الذي يحلم بحكم العالم العربي ...ولكنه واهم ؟؟


ردود على ابوالهول
United States [ابومحمد] 08-17-2013 05:27 PM
ولكن لن ااضا لن يحكم العلم العربي العلمانيون وحدهم!


ادم منان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة