سلطة سيئة السمعة
12-19-2010 08:35 AM

سلطة سيئة السمعة

منى أبو زيد
[email protected]

ضع نفسك مكان سلطة تنفيذية رشيدة تحرص على صورتها الداخلية ومكانتها الخارجية .. ما هي حزمة التدابير والقرارات التي كان من الواجب اتخاذها بعد قضية بنطال لبنى؟! .. ثم تأمل في واقع الحال الذي يقود مصداقيتك المحلية وكرامتك الدولية – في كل مرة – إلى ذات المآل .. يا للحزن .. يا للعار ..!
في السعودية وفي قضية استوجبت حكماً مماثلاً بجلد المرأة – قبل فترة - صدر أمر ملكي بإسقاط جميع التهم عن إعلامية سعودية كانت ضمن فريق الإعداد والتنسيق لبرنامج فضائحي كان مسرحاً لقضية الشاب السعودي الذي جاهر بمعصية اقتراف الزنا، أمام ملايين الأسر العربية ..!
الأمر الملكي قضى بتعطيل تطبيق حكم الجلد الصادر بحقها كان موقفاً حكيماً جنب السعودية تبعات وتداعيات تطبيق حكم الجلد على امرأة في قضية رأي عام عالمي .. وعليه فعوضاً عن إراقة كرامة الوطن على ساحة معارضة الحكومة ..هتفت الفتاة في وجه المايكروفونات العالمية (إسقاط حكم الجلد عني، كشف عن وجوه الخير في وطني!) .. فتأمل في حسن التصرف الذي دفع بلاء التصعيد قبل وقوعه ..!
كتبنا غير مرة عن خطورة كون البنطلون هو المعادل الموضوعي للزي الفاضح .. وتحدثنا عن تبعات السلطة التقديرية واسعة المدى، الممنوحة لرجل شرطة النظام العام .. وعن آلية الطريق إلى بوكس شرطة النظام العام .. ناقشنا كثيراً وطويلاً المرجعية الشرعية لأحكام الجلد تعزيراً في حال الزي الفاضح .. وكيف وكم أن الحديث عن إعادة النظر في أمر العقوبات التعزيرية المضمنة في القانون السوداني، هو حديث عن إعادة تقييم الاجتهادات بشرية، لا ينبغي أبداً أن يؤخذ بحساسية وكأن تلك القوانين نصوص منزلة .. وأشرنا إلى عدم وجود نص صريح بشأن بعض أحكام الجلد تعزيراً في الكتاب والسنة .. وعليه فهي اجتهادات مستنبطة من أدلة جزئية ..
فالزي غير المحتشم يبقى فعلاً لم يرد نص صريح بتحديد عقوبته، وعليه فإن ترك عقوبته لتقدير المشرع واجتهادات البشر لا يعني أن يتجاوز (التعزير) سقف العقوبة الحدية .. أو أن يطاولها ..!
لكننا اليوم أمام فاجعة أدهى وأخطر هي آلية تنفيذ حكم الجلد نفسه.. وكيف أن العقوبة لا تعني – ابدأ - انتهاك الكرامة الإنسانية ..!
نحن المبتلون بثقافة تسليط البلاء فوق رؤوسنا بسياساتنا وطرق معالجاتنا الخاطئة للأمور .. سلطاتنا التي تنتهج سياسة ضرب البعوضة بالمرزبة، فتخسر كل شيء - بينما استدراك بسيط قد يجنبها تبعات خطيرة – تقف اليوم أمام منعطف سوء سمعة جديد هو انتهاك حقوق الإنسان من خلال التعسف في تطبيق العقوبة ..!
الشخصية الاعتبارية لصناع القرار في هذا البلد بحاجة ملحة إلى معالج نفسي .. اختصاصي في تشخيص ومعالجة السادوماسوشيزم السياسي (شيطنة الصورة وأبلسة السمعة الشعبية والرسمية للبلاد والعباد).. لا بد أن تشفى حكومة السودان من بارانويا المكابرة - في مواجهة الأخطاء الفادحة - قبل فوات الأوان ..!


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3079

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#61492 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2010 03:28 PM
أنا بقترح علي حكومة المشروع الحضاري أن يعينوا ليهم ناطق باسم الفترة المتبقية للاستفاء واذا واحد منهم سالوه أسمك منو يقول امشو اسالوا الناطق الرسمي لانه الناس ديل بصراحة الله ما اداهم مخ اتكلموا بيه لا في السياسة ولا في القانون ولا غيره قضية زي دي لو عندهم رجل رشيد كان لماها لكن شوف جنس العواسة دي.وعلي شرط يكون الناطق دا رخم وقتيت عشان الف وادور ليهم ويمرقم من حصايد السنتم الفالتة دي.


#61457 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2010 02:40 PM
انتو لسة ما شفتو السادية علي اصولا استنو شوية بعد انفصال الجنوب بعدين بطبقو برنامج التوجه الحضاري وقيام الدولة الاسلامية ومحاربة المنحرفين واستيراد قدوقدو الان المحلي لا يفي بعدد رعايا البرنامج والله اكضب الشينة يا الشعب الفضل


#61294 [اب احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2010 11:30 AM
دا كلام كبير المعاني والدلالات يا استاذة منى ينم عن وعي وفهم متقدم جدا. لكن انتي قاعدة بتكلمي منو؟


#61274 [دكتور عادل]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2010 11:10 AM


شكرا ليك الاخت منى ده اسمه بالسودانى البسيط المكابرة. ارجو الاطلاع على الرابط ادناه


فى طريقة تنفيذ الجلد . بعض الاخوة يقفذو بان المنتقدين ضد احكام الله وضد الشريعة يعن يسيسوا الموضوع ويرفضوا النقد الذاتى والاصلاح والاعتراف بالخطا.

http://www.youtube.com/watch?v=u1PmfmlvktA
شوف الجلد الشرعى


#61216 [كلمة حق]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2010 09:38 AM
يا أمة ضحكت من جهلها الأمم.
بدلاَ من إحضار القاضى ومساءلته ووضع قانون نظام عام إنسانى .إنبرت حكومة الباشبزق فى البحث عن من صور الشريط وصار كل همهم هو البحث عمن صور هذا الشريط فى دلالة واضحة على الجهل والإستهتار برد الفعل العالمى لهذه الشريط وأقول للجميع هذا المقطع هو بداية نهاية حكومة الهمباتة والحاضر يكلم الغايب.


#61186 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2010 09:04 AM
الشخصية الاعتبارية لصناع القرار في هذا البلد بحاجة ملحة إلى معالج نفسي .. اختصاصي في تشخيص ومعالجة السادوماسوشيزم السياسي (شيطنة الصورة وأبلسة السمعة الشعبية والرسمية للبلاد والعباد).. لا بد أن تشفى حكومة السودان من بارانويا المكابرة - في مواجهة الأخطاء الفادحة - قبل فوات الأوان
بالرغم من الكلام كبار ومدغلب ومغتغت ونحن محتاجين لغه بسيطه لانو الجيل الجديد ده الهايد بارك ماسمع بيهو واول امين للجامعه العربيه بقول ليك ديكويلار بيريز واول شهيد فى اكتوبر بقول عبيد ختم ولا ابودجانه ولا الزبير ولا على عبد الفتاح (الله يرحمهم )
وكتر خيرك على المقال بالرغم من تاخيرك الشديد لكن دايرين ماقل ودل بى اسلوب سودانى حتى المملكه ليها خصوصية تختلف عننا كمجتمع سودانى بالرغم من انها حريصة كل الحرص ماتدى اعداءها فرصة للنيل منها عكس جماعتنا اصحاب التبريرات الفطيره والحيطة المايله والقصيره موضوع لبنى والان هذا الفيديو والله فقدوا حتى التعاطف الموجود لدي العامه على اساس تدينهم وتكالب قوى الاستعمار عليهم كل من راى هذا الفديو يرمى باللوم على كل النظام القضائي والتشريعى لانو فى قلب العاصمه وعلى مقربه من رئيس البلاد المشغول فى نفسه
...........تصبحوا على وطن


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة