المقالات
السياسة
الحركة الإسلامية :غيبة الوعي
الحركة الإسلامية :غيبة الوعي
08-18-2013 01:26 PM



خرجت الحركة الاسلامية من مساجد الخرطوم فى مسيرة سلمية للتنديد بالمجاذر التى ارتكبت بحق مؤيدى الرئيس مرسي ..فيما وجه ممثل المجاهدين محمد احمد حاج ماجد نداء لرئيس الجمهورية المشير عمر البشير وزعيم المؤتمر الشعبي د.حسن الترابي والأمين العام للحركة الاسلامية الزبير احمد الحسن بضرورة تحقيق وحدة الإسلاميين فى السودان ، وأضاف ( كفانا انشقاقا وتمزقا وشتاتا ، نحن نسألكم امام الله وحدوا الصفوف).. عجائب الاسلاميين لاتنتهى ابدا وغرائبهم تملأ الافاق .. من الممكن ان نفهم خروجهم لإهدار الحق الديمقراطي لإخوانهم فى مصر ونفهم مطالبتهم هذه رغم انهم صادروا خيار الشعب السودانى الديمقراطي بإنقلابهم على الشرعية فى الثلاثين من يونيو 89.. ولأن الحياء عندهم يأتى فى زيل القائمة فاننا نحترم خروجهم ونحن ننكش اسناننا ونهمهم بان باب التوبة لايوصد فقد يكونوا ادركوا قيمة الديمقراطية وضرورتها واهميتها فى عالمنا المعاصر ، وقد يكون فى زعمهم ان صندوق الاقتراع الذى اتى بمرسي يمكن ان يقتلعه ، غير ان ماذهبنا اليه اطاح به الاستاذ الزبير احمد الحسن امين عام الحركة الاسلامية وهو يقول (اننا لانتدخل فى الشئون الداخلية للدول الأخرى ولكن بحسب الدين اذا اقتتلت طائفتان من المؤمنين علينا التدخل للإصلاح بينهما .. وحذر من انه اذا لم يحدث هذا فان الاسلاميين لن يسكتوا رغم انهم جماعة سلمية ولكنها مجاهدة منذ العام 48).. السيد امين الحركة الاسلامية والسيد ممثل المجاهدين يلتقيان حد الإتساق فى غيبة الوعي فضلا عن المزايدة التى لاتبقي ولاتذر ..فالمظاهرة عنوانها التنديد بمايحدث للإسلاميين فى مصر ولكن عزيزنا حاج ماجد يستغل التنديد الى اعادة الوحدة بين الوطنى والشعبى والحركة الاسلامية كأنه كان ينتظر كل هذه السنوات لتأتى هذه المناسبة ليتحد الأخوان .. ولنا ان نسال هل تجاوز اسلاميو السودان اسباب انشقاقهم بالامس فقط وعقب انقلاب السيسي مباشرة؟! ام هى طريقة الجماعة فى الاصطياد فى الماء الآسن؟! واذا كانت خلافات الشيخ والرئيس يمكن إعادة لحمتها فى مظاهرة سلمية فما هو الاسم المناسب وجذور ماسمي بالمفاصلة واعتقالات كافوري وكوبر تشهد على زيارات اعضاء الشعبي.؟! هل نعذر حاج ماجد فى ازمنة غيبة الوعي ؟؟ واذا عذرناه فكيف لنا ان نلتمس العذر للسيد الزبير وهو الذى يمسح على رؤوسنا التى يظن ان عليها طيور لاعقول وهو يحاول ان يقنعنا بان الجماعة الاسلامية (سلمية ولكنها ايضا مجاهدة) ولم يبقى الا ان يقول انها ( صوفية وشيوعية كذلك) وعلينا ان لانرى الامايرى .. والاسلاميين لن يسكتوا ؟؟ سنرى ماذا هم فاعلون ؟ سيد الزبير والهتافات التى رددها المتظاهرون هزمت اي حديث عن سلمية الاسلاميين ..والمفارقة انه يتحدث عن إقتتال طائفتين من المؤمنين ، اما الهتافات تقول ( خيبر خيبر يايهود جيش محمد بدأ يعود) فمالذى حول الخلاف الديمقراطي الى ساحة حرب عقائدية ؟ واذا كان امين الحركة الاسلامية يرى ان الخصوم مؤمنين فلماذا لم يقل لعضويته انها فئتان من المؤمنين ؟!اما الهتاف المضحك حقا هو (العار العار للإنقلابيين ) قمة الوعي ان يرى اسلاميو السودان الانقلاب عار .. فاهم من إنشغالهم بمايجري للاسلاميين فى مصر ، عليهم ان يصححوا ماقام على عار فى السودان وإلا فانها غيبة الوعي .. وسلام يا ..
سلام يا
مفوضية العون الانسانى يقول : المرحلة الحالية التى تمر بها البلاد بانها مرحلة طوارئ ولم تصل مرحلة كارثة .. سيادة المفوض والي الخرطوم حدد الكارثة بموت نصف السكان ..قول سيادتك طوارئ دى تساوي كم من السكان ماتوا؟؟ وخلاص السيول انتهت والخريف انتهى .. ولم تبقى الاالتنظيرات ..ليحفظ الله شباب نفير .. فالامر لايرونه تحت السيطرة .. رغم مفاهيم العاجزين عن الكارثة والطوارئ ..وطوارئ قوم عند قوم اغاثات .. وسلام يا..

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1097

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#746963 [فني لاسلكي بدرجة صحفي وخال رئاسي كمان]
1.00/5 (4 صوت)

08-18-2013 10:52 PM
حزبي الامة والاتحادي نشأا بمرجعية اسلامية واضحة تختلف في مناهجها اذ يرتكز حزب الامة الى الفكر المهدوي الجهادي بينما الاتحادي الى الفكر الصوفي الوسطي..لكن رغم ذلك لم تحدث اي جفوة بينهم والمجتمع السوداني وضم الحزبان مجموعات وقياديين من المسيحيين السودانييين دون اي حساسية.. اما جماعة الترابي ومن سبقه في قيادتهم فأظهروا تعاليا على القواعد الشعبية واعتقدوا واهمين احتكارهم لمعرفة صحيح الدين ومقاصده..كما اظهروا استثمارا خبيثا للعاطفة الدينية ثم اتبعوها لاحقا باستغلال ضعاف النفوس الحالمين بالسطوة والثروة..سبب تقزز الناس من منهجهم هو التناقض المريع بين اطروحاتهم الدينية والسياسية وبين سلوكهم المتهافت على الشهوات..اضف الى ذلك ضمهم لمجموعات كبيرة من المعاقين نفسيا من ذوي التاريخ او حتى الحاضر الشخصي الملطخ بالشذوذ الجنسي او اختلاس الاموال او الواقع الاسري المنحل..فكيف تصدق ذارف الدموع حبا في الله والجهاد والاستشهاد وانت تشاهده بأم عينك يدور بسيارته ليلا ليختطف المراهقين ليمارسوا معه الفاحشة ثم يؤم الاخوان لصلاة الصبح باكيا اثناء التلاوة..كيف تصدق ذلك القيادي الداعية الاسلامي العالمي الذي يقف بعربته ليلا ليختطف احدى العاهرات ثم توقفه الشرطة متلبسا...كيف تصدقهم وواحد من وزرائهم الولائيين الامرين بالمعروف والناهين عن المنكر وقد تم ضبطه متلبسا بالشروع في الزنى مع سكرتيرته وعندما احرج اخوانه في الله تم نقله الى موقع آخر عاث فيه فسادا ماليا وفضحه اخوانه بتسريب اوراق فساده الى الصحف.....انهم ضلاليون يشوهون صورة الاسلام ومشكلتنا ليست في المرجعية الاسلاميةولكن في الفكر الماسوني الاخواني المتمسح بالدين


#746636 [سنوي]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2013 02:04 PM
العار العار للانقلابيين !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة