المقالات
السياسة
هل حقا قناصة مسجد الفتح سودانى أصيل!!
هل حقا قناصة مسجد الفتح سودانى أصيل!!
08-18-2013 06:54 PM

*حتى لا ننسى حين كانت قوات الأمن المصرية تستعد لفض اعتصام اللاجئيين السودانيين فى ميدان مصطفى محمود ،تلاحظ وجود تجمع أصحاب اللحى بالقرب من مسجد مصطفى محمود نهار ذاك اليوم المشؤم ،وبدأت قوات الأمن المركزى تتواجد حول المكان وطمـنا اللاجئيين بأنهم هنا من أجل فض تظاهرة للاسلاميين وكانت تلك المجموعة من الملتحين ظلت واقفه فى مكانها ولم تحرك ساكنا وأتضح بعد ذلك أنها كانت مستخدمة كمناورة وتمويه من قبل قوات الأمن لفض ذاك الاعتصام بتلك الوحشية والتى جعلت الخبير الأمنى العميد محمود قطرى يصف فض هذا الاعتصام بالجريمة لمخالفته كل المعايير العالمية التى استخدمتها قوات الأمن المصرية فى فض اعتصامى النهضة ورابعة العدوية والمتعارف عليها فى مصل تلك الحالات،واختفت مجموعة الملتحين تلك ساعة الهجوم على اعتصام اللاجئيين السلمى وليس المسلح كما حدث من جماعة الأخوان فى مصر،،والتى حاولت أن تعتصم فى ميدان مصطفى محمود لولا أن تصدت لها الأجهزة المعنية وتنبهت لخططها فى نشر الذعر وترويع المواطنيين كما حدث منها فى بعض المناطق من خلال متابعتنا للأحداث فى مصر،وهى نجد غطاء من حلفائها وعلى راسهم قطر وأتباعها من الدول كالسودان والذى صمت ساسته وقادته صمت القبور حين هبت ثورة يناير ولم يعلقوا حتى على أحداثها غير تنبؤاتهم بطول يقاء مبارك،حتى حدث ما حدث وأظهروا بطولة الورل وتتالت زيارتهم لمصر وتحالفتهم السرية والمعلنة مع جماعة الأخوان قبل الانتخابات ودعمهم اللامحدود لها بعد تأكدهم من سرقتها للثورة فى نفس الوقت الذى كانت تفاوض فيه المجلس العسكرى حتى نجحت ووصلت لمرادها الا أن الشعب المصرى تنبه لخطتها الاجرامية ضد مصر فثار عليها وفى ثورة غضبها أخرجب أسوأ ما فيها من صفات وسقطت عنها أقنعتها وظهر وجهها الحقيقى،، لاشك أن الاخوان المسلون فى السودان الذين وصلوا للسطة عن طريق انقلاب عسكرى 1989ال30 من يونيو وهم الآن يساندون جماعة الاخوان فى مصر دفاعا عن الشرعية ويقفون فى صفها لايستحون من النفاق والتزييف والتضليل كعادتهم فى أى مكان وزمان وتداعيهم من جميع أنحاء العالم كما حدث فى السودان عندما جاؤا الى السلطة واستقطبوا جميع الارهاربيين من باكستان ومصر وفلسطين والعراق وغيرها ومنحوهم الهويات السودانية بل وصل الأمر لمنح الكثير منهم هويات دبلوماسية وتسهيلات استثمارية وما التاريخ ببعيد عن وجود الظواهرى وبن لادن فى السودان بداية عهد النظام وبيعهم بعد ذلك للمخابرات الأجنبية مقابل امتيازات وهمية والأخوان أكثر من يقدمون التنازلات ويخنون الأوطان كما هو فى السودان منذ أمد بعيد ولتجدهم أكثر من يجيدون ابرام الصفقات المشبوهة والسرية مع الشيطان نفسه فى سبيل تحقيق أهدافهم وهذا أخذناه عن تجربتنا فى السودان.
بلا شك أن القناص الذى تم القبض عليه فى مسجد الفتح والذى تناولت قصته الكثير من وسائل الاعلام دون تفاصيل من جهات التحقيق حتى الآن غير أنه يحمل الهوية السودانية وهذا وارد ممكن أن يكون من جنسية أخرى لكنه يحمل أوراق هوية سودانية وهذا معتاد فى ظل هذا النظام الذى يمنح الهويات لكل وقد جنس الكثيرين حتى يعض السفارات فى الخارج ماريت هذا الأمر وكم أصدمنا بكثير من الجنسيات الأخرى تحمل أوراق سودانية لها علاقة بمافيا المؤتمر الوثنى الحاكم فى السودان لاهذا لاتتفأجأ عزيزى القارى اذا وجدت ارهابى يحمل الهوية السودانية من أى مقام واذكر فى احدة المناسبات العامة طالب أحد بطانة السفير بمصر السفير بمنح الكابتن شطة هوية دبلوماسية سودانية هذا على سبيل المثال..
وسبق أن استعجبنا عندما فنح الحزب الحاكم بالسودان مكتبا بعه بمصر وحينذاك كتبت مقال عن الدبلوماسية الحزبية حين برروا تلك الخطوة بدعوة من صفوت الشريف والحزب الوطنى فى مصر وهى دبلوماسية الحزب الحاكم التى تلغى السفارة حتى جاء رئيس هذا المكتب سفيرا فى مصر بعد ثورة 25يناير وكان لهم نشاط فى مصر محموم وكثيرا ما شوهد رئيس مكتب المؤتمر الوطنى فى محيط رابعة،فهذه العصابة تتنادى فى أى مكان أو زمان للدفاع عن بعضها البعض سوى بالباطل (دينهم) أو الحق الذى يكرهون اتباعه ويضلون طريقه عمدت وضلالا. لهذا لاعجب فى أن الحزب الحاكم فى السودان وفرع هذا التنظيم العصابى الدولى يقدم يد العون لعرابيه فى مصر ولمنبعه مهما كلفه الأمر وما ظهور تلك المستندات التى نشرت وفى طياتها مساعدات مالية قدمتها عصابة السودان عبر سفاراتها أو مكتب حزبها لقيادات بعض الأخوان فى مصر،عندما كان يبحث المصريين عن الطرف الثالث أو اللهو الخفى والذى غالبا ما يكون من الذين يتم منحهم الهويات فى عهد هذه العصابات والتى لاتعترف بالأوطان أو الانسان بل تهتم لمشروعها الضلالى فى أى مكان وأى زمان ولو كلفها الأمر أنهار من الدماء أو أرتال من علماء الضلال والزيف وخلايا الغدر النائمة والتى يجيدون زرعها كفيروسات السرطان فى جسد الأمم والشعوب..
لهذا لاشك أن هذا القناص ممكن ان يكون حاملا للهوية السودانية ولكنه بالتأكيد لن تجده سودانى مائه بالمائه فالشعب السودانى لم يعرف الغدر والاغتيالات والجرائم البشعه الا فى عهد هؤلاء الخونة.

عبد الغفار المهدي
[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 6719

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#747775 [saif]
1.67/5 (8 صوت)

08-19-2013 09:44 PM
اولا عبد المنعم مصطفى شطة سودانى اصيل من اولاد حلة حمد والدتة السيدة عزيزة انتقلوا الان للسكن بحى المزاد بحرى كان يلعب كرة القدم بنادى الثريا حلة حمد وكان لاعب وسط مميز انتقل بعدها الى نادى التحرير بحرى ثم سافر الى مصر لدراسة الجامعة كلية الهتدسة جامعة القاهرة (هندسة الكترونيات ) وانضم للنادى الاهلى القاهرى لاعب وسط نظرا لموهبتة ايام جيل اللاعبين الفنانين ناس مصطفى يونس ومصطفى عبدة ومختار مختار والخطيب وفاروق جعفر والبقية ثم اعارة النادى الاهلى المصرى الى النادى الاهلى السعودى عندما كان يلعب للاهلى السعودى كابتن معتمد الخوجلى الدى هو اساسا كان يلعب للاهلى المصرى بعد الهلال السودانى المهم ان كابتن شطة بعد اعتزالة التحق بالعمل الدارى بالنادى الاهلى المصرى بعد فترة اعارتة لاهلى السعودية بالاضافة لعملة الاصلى كمهندس الكترونيات مع شريكة كابتن زيزو فى شركة هندسة الكترونيات ولانة قدم للنادى الاهلى المصرى الكثير فقد رشحة النادى الاهلى المصرى لعضوية اللجنة الفنية بالاتحاد الافريقى واصبح الان رئيس اللجنة الفنية للاتحاد الافريقى وحقو بدل الكلام الفاضى ايها الجهلاء استفيدو من الزول وعلو من شانة عشان يخدمكم ويخدم الرياضة مش سودانى لا ماسودانى واللة انتو ناس فارغين وعمركم ماتتقدموا شوف النادى الاهلى المصرى خدم الرجل لان النادى الاهلى لاينسى ابنائة دة كان كان قعدعندكم فى السودان كان يكون عندو كاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارو اللة لاعلمكم ولنا عودة


#747512 [تينا]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2013 03:26 PM
الغريبه قصة انو القناص سودانى دى ما بسمعها الا فى القنوات المصريه المنافقه . أرجوكم كرهنا للحكومه لايدعنا ان نروج لجريمه متوهمه والسودانيين بالرغم من بعض التغيير الحصل عليهم لا يعرفون اسلوب القنص والحمد لله


#747289 [abuwaraga]
5.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 12:00 PM
مقال لا معني له . كل السودانيين عارفين إن الموضوع فبركة إعلامية . فيا أخي كونك تكره الكيزان فهذا من حقك ، ولكن هذا لا يعطيك حق الكتابة بسوء عن البلد كلها . لم يبقي في جسد هذا السودان المسكين شبر لم يطعن فيه . إرحموا هذا الوطن حكومة ومعارضة الله يهديكم .


#747165 [يوسفخير]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2013 09:56 AM
رغم عدم اتفاقنا مع الاخوان فى السودان فى نهجهم بالرغم من الانجازات الكبيرة فى المشاريع التحتية الا اننى استغرب من ان الكاتب يصدق الاعلام المصرى الكاذب الضليل المتلون -والله اننى لا اصدق اى كلمة من كتابات هؤلاء المهرجين الاعلاميين المصريين الكاذبين الذين يتلونون بالف لون وملة انظر كيف مللوا للقتل الممنهج عيانا بيانا للمعتصمين فى الميادين ويشكرون وزير الداخلية والحاكم بامره وزير الدفاع! ماذا تقول لهؤلاء ابالله عليك تصدق لميس الفاجرة وزوجها القراداتى وتوفيق عكاشة الاهبل وعماد اديب المنافق والابراشى الامعة وخيرت رمضان المتحذلق المتلون ومحمد سعد الذى يتلقى الكلام بالهاتف ويردده بالله عليكم كيف تحكمون؟ ان حكاية السودانى عبارة عن فرية يروجها الاعلام المصرى المنافق الذى ساند الانقلاب انظر بالله عليك السيد الcc وقد انتفخت اوداجه بالامس يلقى درس الابادة على ضباط مصر الذين ضاعت هويتهم يصفقون له ويعظمونه! تبا لهم تبا كانت مصر فى طريقها الى الديمقراطية بقيادة د مرسى الرجل العظيم ولكن هيهات هيهات ان يسمحوا للاسلاميين بالحكم الرشيد.لك الله يا مصر العروبة ولنا الله يا سودان العز والفخار .


ردود على يوسفخير
European Union [SESE] 08-20-2013 11:47 AM
يبدو لي انك كنت واحد منهم الذين كانوا طالعين في المئذنة ويرشقون الرصاص على رجال الامن !!

يا راجل قوم مرسي بتاع مين والله السيسي (كرجاكة) الاخون في مصر والسودان وانتظروا قليلا وسترون.

لتروح في ستين داهية الديموقراطية ان كانت ستأتي بالاخوان الى السلطة.....


#747070 [خضر عمر ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2013 05:27 AM
والله يا إخوتي الكرام اي إشارة الي حشر سوداني في أحداث مصر لا يضر الا. الأخوة السودانيين المتواجدين علي ارض مصر الذين ضاقت بهم الأرض بما رحبت ،،،
اخي عبد الغفار ،،، يقال دائماً ارحمو عزيز قوم ذل،،،،.
فرجائي الابتعاد عن الكتابات والمواضيع التي تزج بإخواننا السودانيين المتواجدين علي ارض مصر الي التهلكة،،، والمناورة بكراهية الاخوان وربطهم باخوان مصر يساعد علي إذكاء نار الفتنة التي تحرق من هو سوداني بمصر
وانوه وألفت نظر الاخ عبد الغفار المهدي ان تكرار الإشارة الي الوجود السوداني بمصر ليس هو بجديد وليس في عهد الحكومة الحالية وانما ظهرت هذه الظاهرة منذ عهد نميري حيث تم تغير اسم المكتب التجاري السوداني بالقاهرة الي مكتب الاتصال السوداني وهو تحت غطاء النشاط التجاري كان مركزا وبؤرة لتحرك ونشاط لجهاز الأمن القومي السوداني وجميع موظفيه منهم او يتم ترشيحهم من قبل جهاز الأمن
فليس الأمر بجديد وفي ظل جميع الأنظمة متواجد


ردود على خضر عمر ابراهيم
United States [خضر عمر ابراهيم] 08-20-2013 04:14 PM
أخي عبد الغفار
تحياتي
تاريخ التواجد السوداني فوق ارض مصر الذي سردته لك ليس بغريب ولقد واجهنا ذلك في عامي 1980-- 1981 عندنا كنا علي ارض مصر،،،
انت مخطئا إذا كنت وحدك الذي يملك تاريخ التواجد الأمني السوداني علي ارض مصر فأين كنت انت عامي 1980/1 فنحن لا نتباكي كما تدعي ولكننا نحذر من نهجك في الكتابة فيا اخي لا يتضرر الا السودانيين حولك ونحن نعرف عقلية وسلوك المواطن النصري تماماً وقد عشنا معه وبينه وعاشرناه ،، فهو يتأثر بأحداث اليوم والشارع والجرائد والإشاعات ويصدق كل شيء يمس مصر ويتصرف تجاه ذلك بلا وعي او إدراك للعلاقات بين الشعوب وهو تماما كما تصرف الحكومات المصرية علي مدي التاريخ مع السودانيين بموجب ترمومتر العلاقة بين البلدين ،،، حدث ذلك ويحدث وتكرر كثيرا منذ بطاقة وادي النيل التي لم تشفع لحامليها انذاك ولا أخالك تدرك ما يجري في أروقة القرار المصري ووجودك لم تستفد منه الا هذا الأسلوب الهجومي فقط ،، فيا اخي كن صحافيا يكتب للسودان ومن أجل السودان والسودانيين وان تساعد علي إشعال الثورة فيهم وليس الثورة عليهم بتحاملك علي النظام والذي يدفع الثمن المواطن السوداني حولك؟
رغم كتاباتك التي تهاجم الاخوان هنا وهناك ووقوفك مع ما يحدث في مصر آري انك في نهاية المطاف ستكون انت الخاسر الأكبر وان العلاقة السودانية لن تنقطع وان مكتب الاتصال هذا الذي تتحدث عنه لن يغلق وحتي الحكومة المصرية تعير اهتماما لما تقول ،،فان كانت كذلك فلماذا لم تتصرف مع منتسبي مكتب المؤتمر الوطني علي ارض مصر؟ ولن تتصرف لأنك لا تعلم بانه يوجد مكتب ومقر مماثل للحكومة والمخابرات المصرية منذ 1958 وما الري المصري ومن يتواجدون بجبل الأولياء بسفراء سلام او أنبياء واري انك تجهل هذا التواجد ولا تعلم عنه شيئا
هذا ليس دفاعا عن تواجد الطرفين الأمني في الدولتين. ولكن هذه سياسة ومصالح الدول،،، ولا آري ان الحكومة والشعب المصري سيصفق لك وانما أخشي عليك منهم فقد حدث سابقا لمن كان يهاجم مكتب الاتصال السوداني (الأمن القومي) وبمساعدة الأجهزة المصرية المماثلة واعلم ان هناك تعاون امني واستخباراتي بينهما،،،
وأكرر انني ليس ممن يتباكي علي حكاية تشمل السودانيين دي كما تقول ولكنني أحذرك من عواقب ما ينتج من التأليب الذي تحتويه مقالاتك والتي تضرر وقد يتضرر او تساهم في تضرر اي سوداني علي ارض مصر ولدينا توثيق لذلك ولا أراك تذكر حكاية الطفل مرتضي في المخافر المصرية وحكاية والده وأمه كذلك والتي لم تكتب عنها حرف وهي من نتاج مقالات التحريض التي يكتبها آخرين وانت ،،، ولا نري انك من المتابعين لما يتعرض له اللاجئين السودانيين في مصر ولا من المدافعين عن حقوقهم واري ان تجرب هذا النهج لتري ماذا ستفعل معك الحكومة التي المصرية التي تعتقد انها تنبسط لتحاملك هذا ،،، جرب اخي وسوف تدخل سجلاتنا فورا بصفة المستهدفين من قبل الأمن المصري
فانا اخي أخاطبك ليس من منطلق انني أعارض ما تكتب فانت حر اكتب ما تشاء فلا تهمني أنظمة البلدين السودان ومصر فهذه شؤون دول بل أخاطبك من منطلق شخصي كأخ وصديق وبصفتي الأخري كموثق وناشط في حقوق الإنسان وكتاباتك يشملها الرأي القائل انها كتابات محرضة بغض النظر عن التوجه الذي تحمله تجاه النظامين وينتج عنها ضرر لفئة مستضعفين
فالأمر ليس في السياسة بل في حقوق الإنسان فقط
فانت اخي حر فيما تكتب وتوجهك السياسي ولكن ارجو ان تعتدل في كتاباتك وتبعد عما يحرض علي الاخرين
مع التوفيق


#747068 [خضر عمر ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2013 05:18 AM
الكابتن عبد المنعم شطة سوداني واحضره المقاولون العرب لمصر ولا يحتاج الي منح جنسية من السفارة ،،،
للتوضيح


ردود على خضر عمر ابراهيم
European Union [خضر عمر ابراهيم] 08-20-2013 03:27 PM
صحيح كلامك اخي ابو المكارم انا الغلطت لان كابتن قلة هو الذي كان يلعب مع المقاولين العرب.

United States [ابوالمكارم] 08-20-2013 12:10 AM
الاهلى القاهرى

[عبد الغفار المهدى] 08-19-2013 02:58 PM
الأخ/ خضر
أعلم أن الأخ عبد المنعم شطة سودانى ،لكنه عاش فى مصر وحتى تمثيله فى الاتحاد الافريقى باسم مصر وليس عبد المنعم وحده كثيرين لكن هؤلاء فضلوا أن يخدموا من مواقعهم مصر وليس السودان هذا للتوضيح
المثل الذى ضربته باقتراح أحد بطانة السفير بمنح شطة جواز دبلوماسى سودانى لجهوده حول ماذا لاأدرى غير هوجة المؤتمر الوطنى ابان تواجده فى القاهرة والستعانة بأى شخص لتكبير كومه أرجوا أن تكون الصورة اتضحت
أم عن قصة التأليب على السودانيين فى مصر هذا غير صحيح والدليل على ذلك ابان محاولة هؤلاء العصابة اغتيال حسنى مبارك منحت الحكومة المصرية جميع السودانيين المتواجدين على أراضيها اقامة دائمة،،،لكن فى حالة أن تطارد أجهزة المؤتمر الوطنى والحكومة فى السودان مواطنيها للرجة التى تجعل لها مكتب فى القاهرة أقوى من السفارة وهو دوره أمنى لمطاردة المعارضة فيجب أن لانتعاطف مع هؤلاء المجرمين والذين لم يرحموا حتى السودانيين فى منافيهم وأماكن هروبهم مثل ما حدث فى القاهرة التى هجموا عليها وضايقوا فيها الكثرين للدرجة التى حولوا فيها المؤسسات السودانية لضيع تخضع لارادتهم وليس لحكومة السودان لهذا نحن سنطاردهم أينما كانوا وسنحرض عليهم مثل ما يفعلون معنا وأرجوا أن لانتباكى على حكاية تشمل السودانيين جميعهم دى
وشكرا


#747010 [السيسى]
4.00/5 (1 صوت)

08-19-2013 12:38 AM
نعم سودانى لكنه ما اصيل


#746960 [Wad_Alrakoba]
3.00/5 (1 صوت)

08-18-2013 10:44 PM
the Egyption securtiy mentioned five sinpers .Turkish ,and a sudanese ,
if sudan harboured osama Binladen before ,yes there are a sudanese terrorists ,


#746933 [عصمتووف]
4.00/5 (1 صوت)

08-18-2013 09:16 PM
بلا شك أن القناص الذى تم القبض عليه فى مسجد الفتح والذى تناولت قصته الكثير من وسائل الاعلام دون تفاصيل من جهات التحقيق حتى الآن غير أنه يحمل الهوية السودانية وهذا وارد ممكن أن يكون من جنسية أخرى لكنه يحمل أوراق هوية سودانية وهذا معتاد فى ظل هذا النظام

لهذا لاشك أن هذا القناص ممكن ان يكون حاملا للهوية السودانية ولكنه بالتأكيد لن تجده سودانى مائه بالمائه فالشعب السودانى لم يعرف الغدر والاغتيالات والجرائم البشعه الا فى عهد هؤلاء الخونة.

السؤال سوداني ولا ما سوداني هو السؤال المحيرك يا اخينا ولماذ ا لا يكون من بني جلدتنا اذكرك خلية الدندر الي اين كانت متوجة قول لا استبعد بوجود خلايا مستيقظة ونائمة وهم واضحين وضوح الشمس ولا استبعد بان هذا الخنزير القاتل خرج بهوية دبلوماسية


#746917 [ann]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2013 08:39 PM
ارحمنا يا عبد الغفار من مثل هذا الحديث فما حدث في مصر انقلاب عسكري رغم كراهيتنا لما يوم به الاخوان المسلمين


ردود على ann
United States [سامية] 08-19-2013 09:38 AM
نعم ما حدث هو انقلاب لا شك فيه و كانت النية مبيتة منذ أن تولى مرسئ الرئاسة حيث بدأت المظاهرات مباشرة فور توليه مما يدل على أن الجهات التي لم تمكنها شعبيتها من الفوز فى الانتخابات قد لجأت لتحريك الشارع ضد حكومة الاخوان عسي و لعل ان تحقق ما لم تستطع تحقيقة عن طريق صناديق الاقتراع و هو الوصول الي كراسي الحكم بهذه الطريقة.
هذا ليس دفاعا عن الاخوان المسلمين و لكن هو دفاع عن الديمقراطية و احترام نتائجها مهما كانت.


#746909 [تربال]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2013 08:25 PM
عزيزي عبدالغفار المهدي - الاخطاء الاملائية في المقال غطت على قوة وحلاوة وروعة المقال فكلما اقرأ سطراًً واحاول افهم النص تفسده علي الاخطاء الشنيعة، وحتى انني احصيت اكثر من (22) خطأ لا يمكن ان تمر على كاتب مثلك وعلى الراكوبة العريقة، مثلاً(اللاجئيين)،(المواطنيين) تكرار حرف الياء.(المشؤم) بدلا عن المشؤوم، و(كمنا اللاجئيين) من الذي طمن اللاجئين)؟ و(في مصل تلك الحالات)،(وهي نجد غطاء)(فتح مكتباً "بعه" وهي(له)، و(تحالفتهم السرية)و(أخرجب) وهي أخرجت)و(يخنون الاوطان)،(حتى يعض السفارات)(لا هذا لا تتفاجأ)، (واذكر في احدة(احدى) المناسبات).
ارجو ان تراجع هذه الاخطاء وتصوبها والا يكون عندك مشكلة في الكيبورد. ماعودتنا هكذا.


ردود على تربال
United States [محمد الحسن] 08-19-2013 06:57 AM
دا هو نفسه غلط.. زول بقول انو هو منسوب على السودان والسودانيين ويكره اى شئ سودانى , ما يكون تشادى؟؟


عبد الغفار المهدي
عبد الغفار المهدي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة