المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الكونفدراليه أو الشراكه بين السودان ومصر .. نعم ولا !ا
الكونفدراليه أو الشراكه بين السودان ومصر .. نعم ولا !ا
12-19-2010 11:36 AM

الكونفدراليه أو الشراكه بين السودان ومصر .. نعم ولا !

تاج السر حسين
[email protected]

الكونفدراليه .. التى دعا لها نفر من السودانيين الذين تسببوا فى شق احزابهم وأضعافها بايعاز ودعم وتمويل من المؤتمر الوطنى، وكانت النتيجه ما عليه الأن السودان من حال لا يسر صديق أو عدو، دعوة حق أريد بها باطل، تزامنت مع دعوه مشابهه تحت مسمى (الشراكه الأستراتيجيه بين السودان ومصر).
وكلا الرؤيتين لا يمكن ان يرفضهما (وحدوى) عاقل اذا كان الزمن غير الزمن واذا كان من يدعون لهما غير الشخصيات الداعيه والمروجه، واذا كان السودان فى وضع يسمح له بالدخول فى شراكات أو كونفدراليات، فكيف تدخل دوله عجزت من ان تتوحد مع بنيها أن تتوسع وتدخل فى (شراكة) أكبر وأوسع مع جهة مستقره واقوى منها عسكريا واقتصاديا؟
الا تكون مثل شراكة السيد مع (عبدالمأمور)؟
كونفدراليه أو (شراكه) فى هذا الوقت بالتحديد لا تعدو أكثر من انها دعوات مشبوهة نرصدها يروج لها خلال هذه الأيام التى يتوقع فيها استفتاء يفصل السودان الى جزئين وربما أكثر من ذلك، والأصوات الداعيه فى السودان تنتمى للمؤتمر الوطنى أو من (ارزقيته) أو من بين الذين يعيشون تحت (ظله) من منطلق شعورهم بضعف ووهن الدوله السودانيه - شاركوا فيه - بعد الأنفصال ويريدون من مصر أن تحميهم من اثيوبيا وأرتريا وتشاد (تخيل)!!
ومثلما يقال عندنا فى السودان الجواب يكفيك عنوانه.
فالداعى الرئيس (للكونفدراليه) فى السودان شخصية اجهضت الأنتفاضه، وأرتضت ان تساند نظام المؤتمر الوطنى وتدعم (البشير) مرشحا لرئاسة الجمهوريه، وبذلك عملت على الأنفصال.
و(الشراكه) يقودها باحث مصرى يسعى لدور أكبر من حجمه وهو غير محبوب من السودانيين جميعهم لا يستثنى منهم غير كوادر المؤتمر الوطنى حيث اشتهر على الدوام بمساندة الباطل ومجافاة الحق ودعمه اللا محدود للأنقاذ وللمؤتمر الوطنى، مع انه وبحكم المركز الذى يعمل فيه كان يمكن ان يقدم خدمة جليله للسودان لا تنسى وأن ينصح اصدقاءه فى المؤتمر الوطنى بأن الطريق الذى يسيرون فيه لن يحقق وحدة السودان وأمنه واستقراره.
فوحدة السودان بحكم تعددده الدينى وتنوعه الثقافى لا يمكن أن تتحقق الا فى ظل دوله مدنيه وديمقراطيه وفدارليه وهو بلد فيه أكثر من 100 لغة ولهجة وأكثر من 500 قبيله.
الآن وبعد أن اصبح الأنفصال واقعا اعترف به (البشير) و(نافع) اللذان كانا يراهنان على الوحده من خلال تزوير الأستفتاء كما حدث فى الأنتخابات، خرج صاحبنا متبنيا فكرة (الكونفدراليه) تحت غطاء اسمه (الشراكه)، وداعيا مجموعه من السودانيين اما منتمية للمؤتمر الوطنى أو هى من النوعية التى لا يفرق معها الجلوس مع المؤتمر الوطنى والأتفاق معه حتى لو كانت النهايه ضياع وطن وتفككه.
فالشراكه مع مصر مطلوبه ونسعى لها فى جميع المجالات، سياسيه واقتصاديه وفنيه ورياضيه، لكن متى تؤسس تلك الشراكه؟
وهل يعقل أن تدخل شركه مفككه ومشتته، مع شريك اقوى منها وأفضل حالا؟
وما هى نقاط التلاقي بين هذين الشريكين، هل الحياة المدنيه والديمقراطيه على قدر معقول ومناسب تعيش فيه مصر أم القوانين الظلاميه التى تجلد النساء بسبب الزى فى قلب عاصمة السودان؟
وهل يرضى المواطن المصرى ان تشارك حكومته مع نظام يجلد النساء المصريات فى شوارع الخرطوم كما حدث لتلك الفتاة السودانيه؟
فالماده 152 من القانون الجنائى لسنو 1991 فى السودان تقول (يعاقب بجريمة الفعل الفاضح كل من ارتدى زيا يخالف تعاليم دينه أو عرف البلد الذى ارتكبت فيه الجريمه).
ان هذه الدعوه فى هذا الوقت تأتى من جهات غير واعية ولا تقدر نتيجة دعواهم وهدفها المصالح الذاتيه أكثر من الوطنيه والقوميه.
فالسودان الآن ضعيف ومنهك ومن تهمه مصلحته يجب أن يعمل على ازالة هذا النظام الذى يؤمر فيطيع، حتى يعود قويا ومتماسكا وموحدا يمكن ان يقيم شراكه مع مصر ومع غيرها من دول المنطقه.
أن هذه الدعوه فى هذا الوقت تعطى انطباع للأخوه الجنوبيين بأن هذا التكتل (حلف) مقصود به (دولة الجنوب) الجديده، ومن الخير لمصر ولمصلحة شمال السودان مسنقبلا ان تكون لمصر علاقات طيبه ومميزه مع (الجنوب) مثلما هى مع (الشمال) خاصة فى هذا الوقت الحرج حتى تفيد فى حالة اشتعال صراع غير مستبعد بين الشطرين بدلا من ان تصبح مصر فى نظر الجنوبيين حليفه لدوله الشمال، فيجد الجنوبيين أنفسهم مضطرين عند النزاعات والخلافات أن يلجاءوا الى دول أخرى.
مرة أخرى نحن مع شراكه سودانيه مصريه فى وقت ملائم يقودها نفر من مصر والسودان يثق فيهم أهل السودان ولا يشعرون تجاههم بالغبن وفى وقت يصبح فيه السودان نديدا لمصر وقادرا على المساهمه فى تلك الشراكه بصوره ايجابيه وفاعله.
ولذلك فلا نظام المؤتمر الوطنى يحقق هذا الشرط، ولا الباحث (المصرى) الذى يسعى لدور أكبر من حكمه ظل منحازا للأنقاذ وكارها لأنسان الجنوب وانسان دارفور، بل كل من يعارض نظام الأنقاذ يتوفر فيه هذا الشرط.
وختاما نسأل اين هم المثقفين والأعلاميين المصريين الذين يحبون السودان ويحبهم شعب السودان من ذلك التجمع، اليس هذا وحده ما يثير الشك ويدعو للريبه فى نوايا ذلك التجمع الذى شارك فيه بعض آخر بحسن نيه ولا يدرون ما هى الخبئيه؟


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1056

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#61860 [Teygo]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2010 08:30 AM
آل مصر آل
حبيبي
ألم تسمع ان سنار محميه بصوارم و..........
من السياسه الخشنه ( الحرب ) الى الاختراق ثم السياسه الناعمه .
الفراعنه . لو تم استفتاء للامه السودانيه معليش !
ولكن عبر السنين منذ الاف السنين سجالا ولا ننسى ما فعله الاجداد ثم استعمار بواسطه الدوله العثمانيه ، ومع الانجليز ، ثم بما يسمى بالاتحاد ي الديموقراطي . ثم بجامعة القاهره بالخرطوم ، ودخلت المملكه العربيه السعوديه بعد قمه الخرطوم ( اللاآت الثلاثه ) ، فالاخوان المسلمين ثم بالمؤتمر الوطني ...

ويا ناس مصر دوله توسعيه عنصريه لا تراعي حقوق الاقليات وهضمت حق النوبيين بالله لم ينل هذا الشرف عبدالله ابن ابي السرح ، ولا جمال عبدالناصر .. يناله حسني مبارك .

وشخصي يفضل التكامل مع الجنوب الوليد ( اذا تم الانفصال ) و تشاد وارتريا واثيوبيا ، فعلى الاقل دول غير توسعيه


#61843 [saad]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2010 07:59 AM
they are trying to sell sudan to save ALBASHIR life...because saudi arabia refuse to accept him as refugee if his government is falled..so his only option is egypt ..you know he tried to kill HUSSNIE MUBARK...and HUSSNIE is taking full advantage..he took HALAIBB..the FOUR FREEDOM AGREEMENT...and the best day for HUSSNIE is yet to come ..when he see him in LAHAI.............so presdint ALBASHIR save your dignity and resign..because what is comming is realy BAD...BAD...BAD


#61572 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2010 05:24 PM
نحنا ما ناقصين وجع قلب قال مصريين قال نحنا كدي النتخلص من الرمم ديل دايرين تبقونا درجة تانية في بلدنا ؟.


#61395 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2010 01:20 PM
اذا اصلا عاوزين ننضم الي مصر اخذنا الاستقلال منهم ومن غيرهم ليه مش عاوزين استعمار جديد لا كنفدرالية ولا يحزنون .. الفينا مكفينا ... وهي القيامة ذاتها قربت انتو قايلين فضل ليها شنو ...ولي ما قعدين تعدوا علامات الساعة .....


#61362 [gafar elmubarak]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2010 12:39 PM
IAM SURPRISED AND SHOCKED ,THAT SOME OF US STILL CALLING FOR UNITY WITH EGYPT AFTER 54 YEARS OF INDEPENDANCE FROM THE VERY COUNTRY WHO PARTICIPATED IN THE COLONISATION OF SUDAN BY THE BRITISH AND THE OTTOMAN EMPIRE,, ISNOT THAT WHAT EGYPT WANTS US TO BELIEVE WE ARE NOT CAPABLE TO GOVERN OURSELVES,, ALL THE SUDANESE CAN DO IS WORK AS BAWAB { GUARD) THE BLACK MR OSMANA WE STILL SEE IN THEIR MOVIES ,,, WHY DO WE JOIN 80 MILLIONS IN UNITY VERY MUCH FAVOURED THEM,, WHY DONOT WE CALL FOR UNITY WITH SAUDI ARABIA WE HAVE MORE IN COMMON WITH THEM THAN EGYPT ,,,, SUDAN WILL REMAIN INDEPENDANT STATE ,, EGYPT WILL ALWAYS BE OUR NUMBER ONE ENEMY ,..I HAVE NO DOUBT OUR NEXT GENERATION WILL TAKE CARE OF THAT ... ASH ALSUDAN HURRAN MUSTAGILA,,


#61349 [هاشم عبد الماجد خالد]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2010 12:31 PM
واللة يا اهل الراكوبة ما بعيد المصريين يحتلون اراضينا بقوة السلاح


تاج السر حسين
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة