المقالات
السياسة
حملة نفير .. و التنافر .. و فشل الحزب الحاكم ... !!
حملة نفير .. و التنافر .. و فشل الحزب الحاكم ... !!
08-19-2013 02:19 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

النفير هو مفهوم اجتماعى سودانى و يعنى ببساطة .. تقديم عمل الخير و المساعدة للمحتاج و نصرة الملهوف و ذلك من باب التراحم و التكافل و نجدة المتضرر و تقديم المساعدة له فى وقت قياسى .. و ما يميز النفير عن غيره من الملمات .. روح العمل الجماعى و السرعة فى الاستجابة .. و المتنافرون لا يريدون جزاءا و لا شكورا... !!
و قد درج المجتمع السودانى .. فى كل انحاء السودان .. على التنافر .. بمعنى التجمع للقيام بالنفير .. و علما فان النفير قد يكون لانجاز عمل عام او خاص .. فكم من مزارع اعانه المتنافرون على الحصاد .. و كم من اسرة فقيرة ..اعناها شباب القرية او الحى .. ببناء منزل او جزء منه قد تهدم بسبب الامطار او غيرها من مصائب الدهر .. و فى كثير من القرى و الارياف السودانية .. قد يحفر المتنافرون بئرا لمياه الشرب او لسقاية البهائم او حفيرا لحبس و تخزين مياه الامطار لمقابلة فصل الصيف .. و قد يشيدون مدرسة او مسجد او مستوف طبي نفيريا ...!!

و النفير الذى نحن بصدد تناوله اليوم :

هو حملة نفير الشبابية السودانية .. و هى نفير من طراز آخر جديد و حديث و فريد .. و هى فكرة لعمل تطوعى ابتدرها نفر طيب من خيرة شاب السودان .. لنصرة المنكوبين من اهل السودان .. بعد ان حلت بهم كارثة السيول و الامطار فى خلال الشهر الجارى .. و حملة نفير اليوم هو تجمع شبابى يضم بين جوانبه رجال و نساء مؤهلين و لهم باع فى مختلف التخصصات العلمية و الاكاديمية و المهنية ... !!

و هم اناس من مختلف الفئات العمرية .. و يستخدمون لانجاز عملهم فى حملتهم " نفير " كل ما لديهم من علم و مهارات و أفكار و تخطيط .. بل و يستخدمون آخر ما توصلت اليه التكنولوجيا فى مجال التواصل و ذلك بغرض الدقة فى العمل و السرعة الانجاز و الاستجابة للمتضرر و المصاب بسرعة البرق .. و العمل فى اطار الحملة الخيرية "نفير " عمل حديث و دقيق و فيه كفاءة عالية من حيث الاحصاء و التوثيق و اخلاق قويمة لا تقارن ... !!
و يقينى ان الخير فى شباب هذه الامة باقى و متصل .. و هو نور لم و لن ينقطع يوما ابدا .. و حملة نفير انموذجا شاهدا على هذا الخير و هى دليل دامغ على حب الاوطان دون مقابل ... !!
و هدف حملة نفير الاول و الاخير .. هو تقديم يد العون للمتضررين من جراء هذه الكارثة .. و ذلك من خلال الحصول على المساعدات العينية و المادية و الغذائية .. و كل ما يجود لهم به السودانيون من داخل و خارج السودان.. وهم يستقبلون كل ما يصلهم ويقدمونه اغاثة و عون للمتضررين ... !!
و بالفعل و فى مدة زمنية قصير للغاية و فى وقت يعتبر قياسى .. استجاب الى نداء حملة نفير .. الكثيرون من أهل السودان الخيرين من داخل السودان و من مختلف دول العالم ... !!

و حالما تكونت لحملة نفير افرع فى كل دول المنطقة العربية و كثير من دول اوربا .. اضافة الى كل من امريكا و كندا .. و لقد استجاب لنداء هذه الحملة المباركة الكثيرون من شباب و شابات السودان تطوعا فى صفوفها استجابة لنداء الضمير و شعورا منهم بالمسئولية تجاه اهل السودان .. الذين قد لحق بهم الضرر و اصبهم الضيم و الجور من ولى الامر .. و فى الواقع لم يجد المتضررون من الحكومة الفاشلة إلا كل اهمال ... !!

و اكثر ما يميز حملة نفير هذه .. انها عمل تطوعى عفوى تنافر اليه الى هذا اليوم ما يقارب من الست الالاف شاب و شابة .. و هدف نفير الرئيسى هو اعانة المحتاج و اغاثة الملهوف .. فكم من بيت تهدم و جلس اهله فى العراء عرضة للمرض و الغرق .. بدون طعام يسد الرمق .. و بلا دواء يشفى الجراح .. الى غير ذلك من الاضرار و الاوضاع المأساوية التى اصابت الناس ... !!
و الحكومة السودانية و التى هى ولى الامر ..وقد قفت و لا زالت تقف متفرجة .. و لقد تعنتت و لا زالت فى عنتها رافضة الحقيقة الماثلة و هى ان ما حدث فى السودان هو كارثة .. و الحكومة و رجالها الاشاوس يصرون انها فقط مجرد ازمة و تحت السيطرة و انهم .. اى الحكومة .. قادرون على تحجيمها و السيطرة عليها.. و الى هذه الساعة الرئيس عمر البشير و رهطه رافضون اعلان أن السودان منطقة كوارث حتى يغاث اهله من المجتمع الدولى ... !!

لم تقف الحكومة الفاشلة عند هذا الحد .. بل حاولت جاهدة ان تؤلب الناس علي عمل حملة نفير و على شبابها الذى شهد به المراقبون للموقف و الاعلام العالمى و بعض الصحفيين الذى استيقظ ضميرهم .. و فعلا لقد حرضت الحكومة الناس على شباب نفير الابطال .. بإطلاق الشائعات الباطلة .. بداعى انهم شيوعيون و عملاء و مأجورون ... !!
و لما لم يجد الحكوميون بدا .. ادعى حزب المؤتمر الوطنى على لسان المدعو عمار باشرى .. رئيس العمل التطوعى بحزب البشير الحاكم .. ادعى ان حملة نفير ما هى جزء من حزبهم العاكم ... اقصد العاكم و ليس الحاكم .. و العاكم من من فعل عكم .. يعكم .. عكما ... !!

و كانت لحزب المؤتمر الحاكم .. بالأمس القريب محاولة فاشلة .. حاول استغلال السلطة محاولا اجبار بعض المتطوعين ارتداء ملابس تحمل شعار حزب المؤتمر الوطنى .. إلا ان محاولته بأت بالفشل و وجهت بالرفض من قبل المتطوعين الذين نذروا وقتهم للعمل مع حملة نفير .. الحملة الوطنية الخاصة .. و المحايدة من اى انتماء غير انها سودانية من الاعانة و الاغاثة ... !!
اننا نعلم تمام العلم ان كل الذين تطوعوا فى حملة نفير .. اناس قد تركوا اعمالهم و اسرهم و نذروا كل وقتهم تطوعا من اجل الوقوف مع المتضررين و ظلوا يعملون على مدار الساعة للاستجابة لنداء المضطر ... !!

انهم فتية آمنوا بسودانهم و زدناهم وطنية .. و انهم شغوفون بحبهم للسودان .. و لا يردون جزاءا و لا شكورا .. و من خلال متابعاتنا ايضا فان شباب نفير .. جميعهم رجال و نساء من السودان و من كل اطاف الشعب السودانى .. تجردوا تماما من كل انتماءاتهم من اجل الوطن .. و لبسوا ثوب العفاف الطاهر.. ثوب حملة نفير لا غير ... !!
و نحن اذ نفتخر بحملة نفير الوطنية الشامخة و نشيد بكل من تطوع فيها .. انما نفتخر بشباب شيمتهم الخير .. شباب هم من خيرة من انجبت نساء السودان ... !!
geiger31@hotmail.com


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1256

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#747549 [المتفائلة جداً]
4.12/5 (21 صوت)

08-19-2013 04:19 PM
ربع قرن من الظلام. حتي أتي شباب النفير ليشعلوا شموع الأمل فينا ويقولوا لنا ان الشعب السوداني بخير. والله منذ ان سمعت وقرأت عنهم ما ذكرت كلمه. نفير الا وانهمرت دموعي بغزاره. ليتني كنت في السودان لأكون معكم. أبدا ماهنت يا سوداننا يوما علينا وفقكم الله وسدد خطاكم وجعلكم. ذخرا لهذا الوطن الجريح


#747472 [تان]
4.17/5 (20 صوت)

08-19-2013 02:42 PM
يجب علي هذا الشباب الطيب أنشأ صفحه علي النت ليتسني للشباب في ربوع السودان الانضمام وبذلك تكون حركة نفير أحدث تجمع شبابي ينضوي تحته شباب السودان


الطيب رحمه قريمان
الطيب رحمه قريمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة