المقالات
السياسة
سيكولوجية فرض الكفاية و اسْتِبْهَامِ * الثورة السودانية !
سيكولوجية فرض الكفاية و اسْتِبْهَامِ * الثورة السودانية !
08-19-2013 03:13 PM


(1)
التراكم المعرفي هو أحد أهم العوامل التي تحدد سمات وطبيعة العقل الجمعي للشعوب، هذا بالإضافة لعوامل أخرى منها الإرث المدني والحضاري وانتشار الوعي والتعليم في المجتمع وفعالية المواعين السياسية والاجتماعية والثقافية المنظمة لحياته، فالعقل الجمعي للمجتمعات المدنية المستقرة يختلف بدرجة كبيرة عن تلك الرعوية الراحلة وهو أمر بديهي، ويتجلى أكثر ما يتجلى في اختلاف النفسية أو السيكولوجية للفرد داخل كلا المجتمعين الذي أثرت في كل منهما جملة عوامل ومؤثرات مختلفة، وتخلقت نتيجة لهذا ما يمكن تسميتها بسيكولوجية "فرض العين" لدى المجتمعات المدنية وسيكولوجية "فرض الكفاية" لدي البدوية.
(2)
ووِفْقا لهذا التصنيف يمكن قراءة وتحليل كثير من الظواهر السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وكذا يمكنا عبر هذا التصنيف أن نحدد طبيعة أي مجموعة بشرية بمراقبة سلوكها وممارستها؛ لنكتشف بيسر إن كان إرثها حضري أم بدوي، وهذا التصنيف على بساطته يمكن عبره تحليل ظواهر تبدو في غاية التعقيد مثل مسألة تعثر الثورة السودانية، رغم توافر ظرفها الموضوعي وتقديم الإجابة على السؤال المحير "لماذا لا نثور دون العالمين؟!" وقد ثارت شعوب تعيش في ظروف اقتصادية وسياسية أفضل في كل من " تونس ومصر".
(3)
السمة الملاحظة في المجتمعات الرعوية حديثة الاستقرار هو ضعف الإحساس بالوثاق الوطني، فنجد مغالبة الإرث البدوي لعوامل المدنية يحد من عملية الانصهار العرقي ويعطل بلورت الهوية الوطنية ويجعل أمر التوافق عليها عسيرًا ومراحل بنائها بالغة التعقيد، فقوة اللحمة في معادلة صياغة الهوية في تلك المجتمعات البدوية تتمحور حول مركز النواة المجتمعية "الأسرة" عكس ما عليه الحال في المجتمعات الحضرية التي تتمكن بيسر من التراضي على طبيعة هويتها الوطنية بسبب تلاشي الحمية البداية وسيادة الوثاق الوطني بمفهومه الحضاري الشامل وابتعاد مفهوم صياغة الهوية عن مركز النواة المجتمعية.
(4)
فالحمية البداية في المجتمعات البدوية تظل تراوح عند حدود العشيرة، ومبلغ تقدمها بلوغ تخوم القبيلة، والتي عندها يتعطل تماما الشعور بوجود "الآخر" من غير منسوبي القبيلة، ويغدو أمر إيجاد قواسم مشتركة معه تأسس لبلورة هوية وطنية أمرًا شديد العسر وبالغ التعقيد، يحتاج لجهد خرافي في ظل تجمعات بشرية غير مستقرة أو حديثة الاستقرار، تعاني من الجهل وانتشار الأمية، فالعلاقة بين العقل الجمعي البدوي والهوية الوطنية علاقة "عكسية"، عكس تلك "الطردية" التي تميز العقل الجمعي الحضري.
(5)
فالإرث البدوي يجعل متانة اللحمة الاجتماعية عكس تطور أواصر الهوية الوطنية وينحو بها نحو النواة المجتمعية الأولى، فنجد الوثاق العائلي أرقي مرتبة يليه العشائري ثم القبلي بينما يظل الوثاق الوطني الشامل باهتًا وضعيفًا، وفي مؤخرة اهتمامات الفرد، وعلى هذا الفهم قامت معظم المواعين التنظيمية المنظمة لحياة وحركة المجتمع السوداني.
(6)
فبالنظر للأحزاب السياسية مثلا نجد ثقلها الجماهيري يعتمد بصورة مطلقة على هذا الفهم، خاصة الأحزاب التقليدية؛ فالأعضاء فيها غير معنيين ببرنامج الحزب ولا سياساته، فالولاء والطاعة يحكمهما الانتماء للطائفة ولزعيمها الذي أسبقت عليه الصدفة نوعا من القداسة، والعجيب في الأمر أن هذا النهج قد انتقل بصورة من الصور للأحزاب الحديثة في اليمين واليسار، الشيء الذي افقدها الرؤية الشاملة والثاقبة، وحدَّ من واقعية برامجها فأضحت أيضا عبارة عن تجمعات طائفية وقبلية ذات هياكل حداثوية.
(7)
مثل هذه الأحزاب المشبعة بالثقافة البدوية عادة ما تسقط في امتحان القضية الوطنية، ففعاليتها تظل محدودةً ورهينة العقل العشائري، ويصعب عليها الانفلات من هذا الأفق المحدود الذي يرمي بظلاله على البرامج والسياسات النابعة أصلا من سيكولوجية "فرض الكفاية" عديمة الأفق والخيال شديدة التقاعس في قضاء حوائج الشأن العام.
(8)
سيكولوجية "فرض الكفاية" وسلوكياتها الكامنة في العقل الجمعي هي الإجابة على سؤال "لما لا نثور دون العالمين؟" كما أن استبهام الفعل الثوري السوداني يعود لنفس السبب، والدليل على ذلك ما حدث أثناء وبعد الانتفاضتين الشعبتين في أكتوبر 1964م وإبريل 1985م من تفريطٍ أدى لسرقتهما من قبل قوى الثورة المضادة، بينما لا نزال نتغنى بمجدهما ونباهي الأمم؛ وهما لم يرقيا في حقيقة الأمر لمستوى الفعل الثوري الكامل الدسم، ولم يحققا من أهداف الثورة وشعاراتها سوى هدف إسقاط النظام، الذي أجهض بدوره سريعا بإنتاج نظم ديمقراطية كسيحة سلبياتها تفوق سلبيات النظم الدكتاتورية المسقطة.
(9)
ولا مخرج للوطن من هذه "الترترة التاريخية" و"الحلقة الشريرة" دون تحديث المواعين المنظمة لحياة المجتمع، أو إعادة إنتاج مواعين تنظيمية جديدة إذا ما تعذر التحديث؛ تكون مواكبةً لروح العصر، ولها القدرة على التعاطي الايجابي مع الشأن العام وفق سيكولوجية "فرض العين" الحضرية، تأسس لأحزاب ومنظمات سياسية ينبثق فكرها وبرامجها من الواقع ، في توافقٍ تام مع معايير العصر التي بدأت تتبلور في العقل الجمعي للأجيال الحديثة، التي تخلصت بقانون التراكم من شوائب وأدران مجتمعات البداوة، وراكمت من المعارف والوعي ما يؤهلها للانتقال لحلقة تاريخية جديدة ونفض اليد كليا من المورث القديم.
(10)
وفي هذا السياق يمكن النظر وفهم مبادرة شباب "نفير" التي أدهشت المجتمع، وانفعل معها كمؤشر حقيقي يشير لبداية حدوث هذه النقلة التاريخية المهمة، التي يجب أن تلتقط لحظتها وتستكمل دورتها الأجيال الشابة بالعمل على بناء تنظيمات سياسية واجتماعية جديدة، غير تلك التي هرمت وشاخت وانتهى دورها التاريخي، باضمحلال الثقافة الرعوية والبدوية التي كانت تغذي وتهيمن على سيكولوجية الفرد و العقل الجمعي.
• اسْتِبْهَامِ الأمرِ يعني ارْتِباكِهِ )القاموس المحيط(
** الديمقراطية قادمة وراشدة لا محال ولو كره المنافقون.
تيسير حسن إدريس 27/06/2013م






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2001

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#747760 [noor]
4.04/5 (20 صوت)

08-19-2013 09:22 PM
مقال رائع وتخليل علمى


تيسير حسن إدريس
تيسير حسن إدريس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة