كفاية!!
08-19-2013 10:19 PM

• برنامج في قناة البي بي سي يدور حول كوارث السيول والأمطار التي عمت أرجاء واسعة من البلاد ، هدمت أكثر من 23 ألف منزل مهدم جزئيا أو كليا، وكان الحديث عن تصريحات السيد والي الخرطوم عن أن ما حدث ليس كارثة لأن الكارثة علميا هي أن يموت نصف عدد السكان أو أكثر!!
• الغريب في الأمر أنه لم يكن هنالك سودانيا واحدا في الحوار التلفزيوني إياه !، وهذا مؤشر واضح لأن الحكومة و المعارضة ومنظمات المجتمع المدني ليس لها دور يذكر فيما يجري في البلاد؟؟
• أين الفعل الحقيقي مقابل ما يحدث في البلاد من كوارث مست أكثر عباد الله في السودان
• النظام موقفه واضحا ومحددا إعتقل شباب المبادرة الشبابية لمساعدة المتضررين وأدخل الإغاثات والمعونات التي جاءت من بلاد الله البعيدة الى سوق الله أكبر ، دون وازع أخلاقي أو ديني أو إنساني
• لانحتاج التحدث عن أخلاقيات هؤلاء العصبة الحاكمة ، فقد تحدثنا كثيرا عنهم وأردنا بذلك أن نعريهم ولكنهم بعد أن صاروا عراة تماما لم يبالوا حتى بستر عورتهم بل تباهوا بها ومل العالم رؤيتها ولكنهم لا يأبهون، فقد ذهب الحياء والتقوى والتدين من قلوبهم وغادرها الى الأبد ، لم يعد لهم هدف سوى البقاء في السلطة ونهب ثروات البلاد حتى نضبت ثم بدأ في بيع كل ممتلكات الشعب العامة والسيادية وكل شي .. كل شئ
• لذا كما أسلفت لم يعد هنالك ما يستحق الحديث عنه فالنظام كلما توقعنا سوءه فاجأنا قادته بالأسوأ ، تصريحاتهم المدهشة تلك تنبئ بخواء جماجمهم ، وعدم مبالاتهم بمصير الشعب ولا من يحكمونهم وعدم مسئوليتهم المطلقة عن الإنسان السوداني الا في أخذ الجبايات منه
• على المعارضة المبادرة بفعل حاسم وترك السلبية والسلمية والإنضمام الى صفوف المناضلين الحقيقيين لإحداث تغيير جذري وحقيقي وإختيار وسيلة تغيير أكثر نجاعة من السلمية والمبادرات الوطنية و التوقيعات والبطيخ
• كفانا إجتماعات ومؤتمرات وحديث عن المشكل السياسي السوداني والتصفيق والهتاف واللعب في ملعب لا يهم أحدا
• حان وقت التغيير الحــــــــــــــــاسم والفوري ، وهذا قبل فوات الأوان ، فالبلاد تواجه خطر البيع بالكامل للغير و غدا لن يجد عشاق الميكرفونات وطنــــــــــــا يعارضون فيه .
• القيادات السياسية الأحفورية لم تعد صالحة لقيادة المرحلة ولابد من قيادات واعية بإمكانها التعامل مع ضرورات المرحلة القادمة والتي لابد من إحداث تغيير جذري بها
• هذا هو البديل الحقيقي والضروري والذي لابد من الحديث عنه في الوقت الراهن ، أما من أراد أن يتحدث ويتشدق ويلعب على الأدوار منتهية الصلاحية فلا يرجى من ذلك تغييرا أو إسقاطا للنظام بالتصفيق والحديث والمبادرات والطرق الديمقراطية المعهودة
• فالنظام فاقد للشرعية الدستورية والأخلاقية والحديث عن التفاوض معه وإصلاحه من الداخل ضرب من ضروب العبث
• لابد من إيقاف النزيف اليومي للدماء بنيران النظام واللحاق بصف المناضلين الحقيقيين والحسم الثوري للوضع السياسي لتحقيق حلم وطن الحرية والسلام والعدالة
ويبقى بيننا الأمل في التغيير دوما،،،،،،،،،،


حسن العمدة
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 949

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#748493 [hassan]
3.48/5 (19 صوت)

08-20-2013 06:25 PM
انت وين قاعد يا حسن يا عمدة؟ نحن نحتاجلمثلك ليقود هذه الثورة! مش تطالبنا من علي البعد علي الثورة والان كمان . الكتابة في الصحف ده ساهلة لكن مطلوب الفعل يا راجل.


#747930 [ودالباشا]
4.00/5 (20 صوت)

08-20-2013 02:42 AM
هذه هى موضوعية المقالات فى هذا الوفت الراهن تكون على قدر من التحدى للوضع القائم من اخذ بالقوة لا يرد الا بالقوة اما ان تكونوا بقدر التحدى واما ستفجعوا بضياع الوطن


#747837 [الجبهة الثورية]
3.22/5 (20 صوت)

08-19-2013 11:02 PM
شكرا حسن العمدة
الحل في البلاد لابد ان يكون بالسلاح
والحديث عن السلمية والحل الديمقراطي
الإخوان لا يعترفون بالسلمية وتاريخهم دموي منذ أن تكون تنظيمهم الشيطاني
لابد من دفع فاتورة الحرية كاملة
والتغير بالسلاح
وعينك فوقو تركب فوقو


حسن العمدة
حسن العمدة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة