المقالات
السياسة
ماما امينة ....كانت جنة للأطفال
ماما امينة ....كانت جنة للأطفال
08-20-2013 04:34 PM


تذاكرنا انا وصديقة لي بالأمس ونحن نجلس على اريكة في شارع مدينتنا الصغيرة في منفانا القسري تذاكرنا سيرة ماما امينة .وهي اللصيقة بها كصديقة لأسرتها ...عرفت منها ان ماما امينة هي من قامت بتمثيل دور ام سهير في مسرحية خطوبة سهير حين كانت مسلسلا اذاعيا . وعرفت منها ان عمر ماما امينة كان وقتها 17 عاما وهي تؤدي ببراعة دور الام .كانت في سن ربما اصغر من سن الابنة في المسرحية حين كانت مسلسلا اذاعيا ..تداعينا في الاندهاش ..بذلك الابداع وتناهى الى ذاكرتي السمعية صوت ماما امينة وهي تؤدي دور ام سودانية من طبقة الموظفين حين كان الموظف ميسور الحال وثقافة نساء الطبقة الوسطى هي البوبار .والحديث عن التلفزيون والثلاجة .كم كانت مدهشة وهي تؤدي ذلك الدور . وصوت القدير مكي سنادة و اداء مبهر للأستاذة تحية زروق ..والأستاذ الفاتح بركية .....ابديت اندهاشي من ذلك الفنان ذو الملامح المميزة والإبداع العجيب ...تعجبت ان المجتمع السوداني كان رفيع الذوق والتذوق في تلقيه للإبداع الاذاعي ومتابعته له. قلت لصديقتي اتمنى ان تكون اسرة ماما امينة محتفظة بتلك الحلقات ...وأبديت خوفي ان تكون قد اُبيدت مع ما اُبيد خلال فترة الانقاذ الاولى من اغاني .
مسلسلات كنت اتباعها وانا صغيرة ونحن نتحلق حول الراديو خطوبة سهير ....الحراز والمطر ....التمر المسوس ....و..وكثير من الابداعات التي شكلت وجداننا كانت تعالج قضايا مجتمع يسير نحو التطور .....وانقطعت مسيرته مع مجيء هذا الكابوس الإنقاذ
....
ماما امينة ....كانت هي جنة للأطفال ..قبل ان يأتي زمان يُقدم لنا فيه الطفل وهو يرتدي الزي العسكري ويلقى علينا قصائد العنصرية وسب الكبار مثل "يا قرنق العميل " ..كنت اشعر بالغثيان وأتعجب لأب أو ام يعلمان طفلهما سب الكبير ويقحمه في السياسة ويمسخ براءته ...ثم كيف يعيش هؤلاء الاطفال الذين كانوا قد صُفوا في برنامج الاطفال لإلقاء قصائد التجييش كيف يعيشون التناقض بعد اتفاقية السلام وهم يرون رئيسهم يصافح الراحل قرنق في ايام الاتفاقية ...ثم الان بعد فصل الجنوب. الم يكن اولى بأسرة برامج الاطفال ان تجنب اولئك الاطفال هذا العبث الكباري السياسي وتنأى بهم من تقلُبات السياسة في هذه المرحلة المبكرة من عمرهم ، حتى يتشكل وجدانهم ببراءة الطفولة من عوالم الاحاجي والقصص المُحايدة ...اليس من حقهم على المجتمع و على هذه السلطة تركهم لعالم الالوان والتلوين ولأناشيد مثل نشيد بدري صحيت من نومي ..وكانت جمبي صديقتي سُلافة ..ونشيد الفيل .وأناشيد بابا فزاري وأطفال الروضة وهم يجلسون ويقفون اثناء اداء النشيد وترى طفلة .ترتدي فستان منفوش وهي ترفعه للأعلى مزهوة به في براءة الطفولة العذبة .ثم .اتى زمان يأتون لنا بطفلة في الخامسة وهي ُمحجبة ....كنموذج للتنطع على الدين الذي حدد سن الحجاب .والتشدد المريع فمُسخت جنة الاطفال وصارت بوغاً للكبار ....
اللهم ارحم ماما امينة اللهم ادخلها الجنة فقد كانت جنة للأطفال واغفر لها .والزم اهلها وأسرتها الصبر الجميل ...




[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1763

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#749146 [قرفاااااااااااان]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2013 03:14 PM
الله يرحم ماما امينة رحمة واسعة فقد كانت اما للجميع ..


#748601 [ترهاقا]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2013 09:12 PM
أوفيتي وكفيتي يا استاذه، رحم الله ماما امينه رحمه واسعه ....أمين.


#748483 [عماد]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2013 06:16 PM
مازالت تتهاوى علينا مصايب الدهر وكل يوم ابتلا جديد بفقد عزيز نتقبل من الله ونصبر ونسال لها الله اين يسكنها فسيح جناته مع الصديقين والشهدا.
حقيقة امينة ماكانت ام لولادها فقط كانت ام لاجيال كثيرة محفورة هى فى زاكرتهم محفورة فى اى بيت سودانى فى خواطر كل شباب اليوم التى كانت هى امهم فى الزن السمح امينة عانت من هذا الوضع الماساوى البقيض فقد شرد زوجها الشفيع من العمل الاعلامى وشردددت هى ايضا وعانت وزوجها وهم قامات سامقة وخبرة كبيرة فى العمل الاعلامى
فقدنا بوفاتها ركن دافى فى مشاعرنا البعيدة القديمة الجميلة نسال اله لها الجنة ولزويها الصبر وحسن العزاء


اقبال صديق شريف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة