المقالات
السياسة
في ذكري الرحيل المر..مكي بلايل (يا ليتك لم تركب معهم)
في ذكري الرحيل المر..مكي بلايل (يا ليتك لم تركب معهم)
08-20-2013 09:22 PM

فجعت وبشدة برحيل الاستاذ مكي بلايل في مأساة تحطم طائرة تلودي قبل عام في هذه النهاية المأساوية الدامعة بالاحزان وهذه الايام تمر علينا ذكري الرحيل المر نعم ان الموت حق ولكن ما احزنني اكثر ان نهايته اقترنت مع سدنة هذا النظام الفاشي الاظلم علي امتداد الحقب التي مرت بها الدولة السودانية وبرحيله افتقدت الساحة السياسية والاعلامية قلما مميزا وخطيبا مفوها وبغض النظر عن انتمائاته الفكرية فقد اشتبكت معه معه في كثير من المواقف الفكرية والسياسية تفنيدا وتأييدا وقد كان ذا اسلوب رصين من السهولة بأمكان ان يجاري بأعتباره شخص غزير المعرفة في شتي المجالات الثقافية والمعرفية وكان صاحب حضور خاص في شتي المنابر الاعلامية فالاضواء لا تنحاز بهذه الدرجة الا للنابهين ودائما ما يقرأ له بأصغاء ويعود ذلك لاسباب عديدة علي رأسها انه مثقف كبير وغزير الانتاج في شتي المجالات ويتمتع بقدر كبير في صياغة المواضيع التي يطرحها بشكل موجز ذو بناء متسلسل يراعي فيها طبيعة المرحلة وفوق كل ذلك فهو صاحب قدرة علي الاصغاء ويقابل منتقديه بسعة صدر ولا يلجأ للتجاهل او محاولة التقليل من شأن منتقديه وتلك في الحقيقة من شيم الكبار....
شخصيا ما كنت اتوقع ان تكون نهاية مكي بلايل بهذا الختام الدامي نعم ان الموت حق ولكني اقصد ان تكون نهايته مقرونة مع سدنة هذا النظام الظالم والعنصري ولكني اخشي يا بن بلايل ان تكون قد مددت يدك اليهم مرة اخري فمكي بلايل الذي انشق عن النظام معارضا لسياساته الظالمة و العنصرية وبشدة كانت تظهر في كتاباته و قد انتهج طريق النضال المدني بعيدا عن طريق الكفاح المسلح الذين انتهجه الكثير من اقرانه في حركة الاسلام السياسي او من بني جلدته في الحركة الشعبية وقد كان جريئا وعلي نحو مغاير من اخوانه في حركة الاسلام السياسي خاصة ابناء الهامش في طرحه خاصة في قضايا الهامش ومسألة الهوية ولكنه تعرض لانتقادات حادة من معارضيه كونهما يختلف معهما في اسلوب معارضة النظام الذي يري كثيرون ان هذا النظام لا تجدي معه الا القوة وحمل السلاح التي تمخضت نتائجها ايجابا اذا اخذنا تجربة الحركة الشعبية كتجربة عملية تغني عن المجادلات وانتزاع الجنوبيين حقهم بقوة السلاح الذي تمخض عن اتفاق نيفاشا وما زالت البقية في الطريق ولكن تبدو في الافق الكثير من المواقف الضبابية لمكي بلايل التي يشتم منها رائحة مهادنة النظام فأنهالت عليه سهام النقد من معارضي النظام وقد جاءت احداث تلودي لتقطع قول كل خطيب...............
ولكن اكثر ما كان يحيرني في مكي بلايل في ارائه التي كانت تعري هذا النظام العنصري خاصة في مسألة الجهوية البغيضة والتمييز الايدولجي وهي اكبر الاسباب التي خرج بسببها من نظام الانقاذ وشكل مع رفيق دربه الاستاذ امين بناني حزب العدالة وقد اكد في احدي مقالاته علي انه نظام غارق في العنصرية حتي اذنيه وفي الاعوام الاخيرة يلحظ ان هناك تقاربا بين حزب العدالة والمؤتمر الوطني ولكن من يقرأ مقالات مكي بلايل يتوقع منه ان يهادنهم مرة اخري فشخصيا لم اتوقع ان يضع يده في اياديهم مرة اخري فلقد كان هو النشاز الوحيد في هذه الرحلة الدامية وقد لا حظت سؤال الكثير من الحائرون حول من الذي اتي (بمكي بلايل) مع هؤلاء في هذه الرحلة بالرغم من انتهاكات النظام في جنوب كردفان والتي تضرر منها اهله في المقام الاول وقد بثت قناة العربية قبل اسبوع صورا حية عن قصف طائرات المؤتمر الوطني للمواطنين في جنوب كردفان وهم يحتمون بالجبال والكخوف في مشاهد تقشعر لها الابدان واستغرب كثيرا من ابناء جبال النوبة الذين ينتمون للمؤتمر الوطني او يهادنونه من امثال عفاف تاور ودانيال كودي وتابيتا بطرس التي اصبحت مصدر سخرية حتي من الاطفال ولكني اتمني من كل قلبي ان لا يكون مكي بلايل قد هادن هذا النظام الظالم ويا ليتك لم تركب مع (هؤلاء) فالتاريخ لن يرحم بعد ان ارتبطت نهايته مع هذا النظام والمؤرخون يدونون كل شيئ بدقة عن هؤلاء الظالمين لكي يقرأعنهم اجيال المستقبل فهل هي مصادفة الاقدار التي قادت خطواته في ذاك الصباح الدامي لتنتفتح ستارة المشهد الاخير علي نحو لم يتوقعه الكثيرون وفي رأيي لو ان النهاية كانت غير ذلك ربما لو اختلف الوضع قليلا وربما سيكون للتاريخ رأي اخر مع هذه النهاية التراجيديا و الخاتمة التي قرنته مع هذا النظام وحسمت قول كل خطيب....
اللهم ان مكي بلايل قد جاء اليك عبدا فقيرا وقد جاء معظم رجالات الملأ الحاكم الي الحكم فقراء الا من رحم ربي واثروا من السلطة وفي عهد التمكين واصبح في ذمه الله والتاريخ فأرحمه يارب العالمين واكرمه وصبر اهله وانا لفراقك لمحزونون فستظل بيننا حاضرا وبقدر ما تمنيتك ان تكون معنا في هذه اللحظات الحرجة من تاريخنا المعاصر و لقد فقدتك السياسة وحتي معارضوك وعلي وجه الخصوص اهلك في جبال النوبة وفقدنا قلما رصينا اثري الساحة السياسية بأفكاره ويشملك لدي حضور لا يداني وسيظل حضورك منعقد في حياتي ولعل سر ذلك يكمن في هذا الوطن الذي حملنا همه وفي الزكريات التي باتت شراكة بلا رصيد....
ان حادثة تلودي الدامية نبهتنا علي تسليط الضوء علي فئة معينة دون غيرها واتباع سياسة الخيار الفقوس فكي لا يسقط ضحايانا سدي في دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان فنحن نحتاج الي موت كبير شخص اومسؤل كبير كل يوم بتلك الطريقة فلقد قضي المئات بل الالاف نحبهم جراء انتهاكات النظام واخرها بين المعاليا والرزيقات ولم تستوقف هذه الارقام احدا في دوائر الحزب الحاكم ولم يهتز لهم اي ضمير بل لم يتفاعل معهم حتي المواطن العادي وكل ذلك بفضل الاعلام الهدام الذي يركز الاضواء علي فئة معينة وينصبهم علي انهم شهداء دون غيرهم فالمؤتمر الوطني يعطي الشهادة لمن يشاء وكأن الذين يموتون من الملأ الحاكم يتميزون عن الباقين ولقد ابدع الشاعر صلاح احمد ابراهيم في وصف الموتي في القبور حيث تبدا حياة جرد الحساب ولا فرق فيها بين كبير او صغير..............................
فهنا الاثرياء بغير صكوكهم والنقود
هنا المرهقون انتهوا من ذلة وشقاء ..ومن ذلة واذدراء.. وينقلب الزعماء بلا هيبة او معية ولا رتبة او وسام
وتزحف نحو القبور القبور بلا خطة او نظام
فقبر بلا شاهد او علامة كقبر عليه رخام وسور
ان خطأ الذين استشهدوا في منا طق الهامش وفي جميع مناطق السودان جراء انتهاكات النظام انهم قضوا نحبهم بعيدا عن دائرة الاهتمام فنحن نحتاج الي ضحايا من العيار الثقيل كضحايا تلودي نحتاج الي سيولة ودم طازج نحتاج الي موت مرعب حتي تستفيق النخبة الحاكمة من غفلتها واذا كانت ارواح الضحايا من الابرياء في دارفور وجنوب كردفان تذهب هدرا فما اهمية ان يموت المرء وهو علي حق اذا كان حقه سيموت بموته فهل كان الموت هو خيارهم الوحيد فأيهما علي حق الذي قوته الحق ام الذي حقه القوة بعد ان اضحي المواطن الحائر لا يري ابعد من يومه وهو جاهز تماما لأن يموت ضحية الكوارث وافلام الرعب التي ينتجها الحزب الحاكم لان المواطن بات يحمل في جسده جينات التضحية الغبية للوطن ..
ولكن لماذا تصر وسائل الاعلام السودانية وتتسابق فقط لاجراء مقابلات مع ذوي المسؤلين الكبار واتباع النظام وابواقهم الذين قضوا نحبهم في مأساة تلودي وتصورهم علي انهم شهداء دون غيرهم ولكن لماذا تصر وسائل الاعلام تركيز الاضواء فقط علي كارثة السيول والامطار وتتجاهل عمدا الالاف من الضحايا الذين ذهبت ارواحهم غدرا جراء انتهاكات النظام ومأساة المعاليا والرزيقات التي حدثت تغني عن المجادلات ومأساة عوضية عجبنا واهلها لا زالوا يعانون حتي الان امام المحاكم بالرغم من ان المأساة قاربت الي العامين ولكأني اري امهات الضحايا والمنكوبين ينتحبن رافعات اياديهن الي السماء يسألن الله متضرعات ان يريهم يوما اسودا في هؤلاء البغاة الظالمين فعسي القلوب المفجوعة في ابنائها وفلذات اكبادها ان تكف عن الانين والصراخ في وجه السماء ! كتب الله عليهم القصاص...
ان علي الملأ الحاكم ان يعلم انه لا احد يدري لماذا يأتي الموت في هذا المكان دون غيره ليأخذ هذا الشخص دون سواه فلا احد عاد من الموت ليخبرنا ماذا بعد الموت ولكن في امكان الذين تقولبت بهم مدرسة الحياة من حسني مبارك الي بن علي وعادوا منها ناجين ومدمرين ان يقصوا علينا اهوالها ويصفوا عجائبها لوجه الله تعالي وما تتبعه من الالام النهايات..والمطلوب ان يعتبروا من انهار الدم ومن الدمار ومن التجويع والتشريد ومما ينتظرهم لأن المولي عز وجل يمهل ولا يهمل فعدالة السماء لا بد ان تثأر لجميع الضحايا والمنكوبينن.....



المثني ابراهيم بحر
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1309

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#749246 [hatem]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2013 06:00 PM
ما احترمت سياسيا بقدر ما احترمت هذا المكي رجل اتي في الزمن الخطا يحمل مبادئ لاتليق بهذا الزمان القمئ الذي لوثه ثلة من اشباه الرجال بلا مبدئيتهم وبلا انسانيتهم من ساسة هذا الزمن اصحاب الغايات المبررة بارزل الوسائل رفض الرجل كرسي الوزارة وزهد فيه لانه لا يتوافق ومبادئه التي يابى عليها ان تتلوث بحطام الدنيا الزائل رفض ان يمارئ كما الاخرين ويتناول من فتات موائد النظام وما ايسر هذاما عليك الا ان تطاطئ راسك وتوافق كما يفعل من نراهم يصجون اذاننا ويملاون الدنيا صخبا وجلبة وهم بغاث لايسوون جناح بعوضه تعجبك اجسامهم ومظاهرهم وهم خواء وجتت بلا ضمير وبلا مبادئ رفض مكي بلايل ان يتبع ويمارئ من يملاون كروشهم ويقضون شهواتهم كالبهائم لانهم بصقوا وقضوا حاجتهم على مبادئهم ومن لا مبادئ له لا عقل له ومن لا عقل له هو كالانعام بل اضل سبيلا
رحم الله مكي بلايل رحمة واسعه واسكنه فسيح جناته رجل لم ينقلب على مبادئه ومرجعيتة الاسلامية الراسخه لم يتزحزح قيد انمله برغم انقلاب الاسلاميين على مبادئهم وما اتفقوا عليه وما تعاهدوا عليه لم ينكص على عقبيه ويتنكر لمرجعيته الاسلامية بل رفض سوء استغلال الكيزان للدين وسعيهم وراء الدنيا ونعيمها الزائل ناسين ومستبعدين يوم الحشر والعقاب والوقوف بين يدي علام الغيوب كان مكي منهم نعم لكنه لا يشبههم وليس من بينهم من يحازيه مكانه وهكذا يكون تفرد مكي بلايل وهكذا تكون الرجال وكفى ,,

اشاركك اخي حسرتي الكبيره وحزني العميق على استشهاد مكي بلايل لكن لا نقول الا مايرضى الله انا لله وانا اليه راجعون وهو ليس بعزيز على خالقه وبارئه وباري الخلق اجمعين ,,


#749145 [salah alfaki]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2013 03:14 PM
مكى بلايل ربنا اكرمة واصطفاه مع اخيار والله هو ادرى بعباده ولقد اعطى رسالتة وحواء والده ولاتاسف على حكم الله وازكروا محاسن موتاكم ولا تعترضوا على حكم الله


#748749 [هيثم اشتراكية]
5.00/5 (1 صوت)

08-21-2013 01:07 AM
للاستاذ مكي على بلايل .. كتابات تدل على شخص مثقف .. من المستبعد جدا ان يكون ارزقي .. فموته يعتبر خسارة كبيرة .. تكتيكاته مع المؤتمرالوطني .. كانت خطأ سياسي .. لكن كثيرين ـ حركة وتجمع وطني ـ ايضا دخلوا البرلمان والحكومة .. باسم نيفاشا والسلام .. فحصدوا الخراب


المثني ابراهيم بحر
المثني ابراهيم بحر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة