المقالات
السياسة
لماذا نقرأ الأدب ... رواية نادي السيارات كأنموذج
لماذا نقرأ الأدب ... رواية نادي السيارات كأنموذج
08-21-2013 02:45 PM


بعد أن نُشر المقال الأول (الأسواني: ابداع بلغ آفاق العالميّة) أتاني عدد من التساؤلات منها على سبيل المثال: من علاء الأسواني الذي لا ينتمي لأسوان؟ وما داعي قراءة الأدب (هو نحن فاضين)؟ من جهة أخرى وافاني بعض من الأخوة الأفاضل بتعليقات ثرّة تؤكد على الاهتمام بقراءة الأدب، ليس فقط كمرآة للمجتمعات التي نعيش فيها، بل كمؤشر يقيس الاهتزازات التي تنشأ في قلبها.
يحاول هذا المقال أن يبرز أهمية دراسة أنماط الثقافة عبر منهجيّة المقارنة (interdisciplinary) وفتح نافذة تُعنى بالبحث العلمي للأدب العربيّ المعاصر على مصرعيها فبالتالي تجعله يواجه عدة تساؤلات ويقيم عدّة أطروحات وتجابهه بطبيعة الحال عدّة إشكاليات نظريّة وعمليّة تقف في طريقه، أغلبها يعزى لحداثة البحث في هذا المجال وقلة الدراسات العلميّة التي تهتم بقضايا الأدب ومصير الانسان العربيّ في طريق التحرر من الاستبداد. رغم ذلك فنحن نتصدى هاهنا للتساؤلات التالية انطلاقا من قراءة روايات علاء الأسواني سيما "نادي السيارات" التي تتمحور في العلاقة السببية بين انتاج الخوف وتخلف الفكر واختناق صوت الابداع في مجتمعاتنا عموما. بمعنى آخر ما هي علاقة الاستبداد الشمولي الذي تعيشه المجتمعات العربية كالضغط المذري الذي تجابهه من لدن سلطات الأمن ومآلاتها؟ هل للاستبداد نتائج سلبية على انتاج الابداع وازدهار الفكر والعلم؟ لذا فالباحث لا يقرأ الأدب للتسلية لكنه يجد فيه عدة مؤشرات وإشارات تتجسد في تحليل سيكولوجية المجتمع والأفراد الذين يعيشون فيه. فالبحث يقودنا في هذا السياق لطرح تساؤلات علمية تساعدنا في فهم التدني المعرفي والفكري القابع على دولنا منذ مئات السنين وكيفية معالجته. فلنطرح الأسئلة التالية وعلى كل فرد أن يراجع نفسه في الإجابة عليها:
- هل هناك قوانين انثروبولوجية ومساطر سيكولوجية علميّة تحكم عملية انتاج ثقافة الخوف في مجتمعاتنا؟
- كيف ترصد دراسة تاريخ الأدب البعد الاستراتيجي والمسار المنهجي لدور حريّة الفكر في انتاج شتى أنواع الإبداع في ظل تفتح التوجهات بمفهومها العالمي الواسع؟
- ما هي أصداء التاريخ الأدبيّ في قضية حرية التعبير وهل تعتبر شرطا مسبقا للإبداع الثقافي وعمودا فقريا للتطور الحضاري؟
- ما هي العلاقة السببيّة بين إنتاج الإبداع الخاص وتطوره كنتاج للحرية الذاتية بإنتاج الإبداع العام أو بمقولة أخرى: هل هنالك علاقة سببيّة بين الثالوث المتمثل في الركود الحضاري للأمة العربية وأنظمة القمع وثقافة الخوف؟
- أنجد في الدور الفعّال الذي أدَّاه الأدب الفرنسيّ والألماني في اسقاط الأنظمة الشمولية الفاشية والذي تمخض بعدئذ في دفع عجلة الإصلاح الفكريّ والسياسيّ - خلال الثورة الفرنسية وبعد الحرب العالمية الثانية حتى انهيار حائط برلين وتفكك الكتلة السوفيتية - أجوبة لترشيد مجتمعاتنا التي تنادي بالتغيير وانطلاق روح الثورات؟

لنتخيّل أنفسنا في سياق الزمن-المكان في قاهرة المعز في أربعينات القرن العشرين، تماما في قلب أحداث رواية "نادي السيّارات"، التي هي، دون أدنى شكّ، أهم روايات القمع العربية المعاصرة. تتهادي فيها ريشة الأديب وتسير بين تقنيّة سرد مركبة وواقعية ماض-حاضر متجدد ومفجع ثمّ تنحني لتلبس حُلّة جمال عبارته الصريحة المباشرة فتفتح أبصارنا على "مجتمع بدأ تزمره يعلو ضد سلطة عابثة، وبدأ يدرك على استحياء أن له حقوقا طال صمته عنها. وما بين ملك منغمس في لذاته الخاصة وكبير للخدم الملكي يتصرف كملك فوق الخدم ومحتل انجليزي لا ينفك ينظر إلى أهل البلد نظرة احتقار واستعلاء، يعقد مقارنات بين المصريين حينها والمصريين الآن، طارحاً الأسئلة كافة التي شغلت عقولهم وما زالت تثير حيرتنا". (علاء الأسواني: نادي السيّارات)

ففي هذا السياق، هل يجوز المقاربة بين ادوارد سنودن وعلاء الأسواني؟ أو بين "ويكيليكس" ورواية "نادي السيّارات"؟
شهد العالم في الأسابيع الماضية أكبر قضية تسرّب للمعلومات (NSA)،استطاع فيها بطل القصة المثيرة، ضابط المخابرات الأمريكية السابق إدوارد سنودن، استحواذ وتسريب معلومات عن أنظمة التجسس في "دول العالم الأول". وفي هذا السياق تظل ذاكرة الشعوب حيّة بما ينشره موقع ويكيليكس - الذي يحتوى على أكثر من ٤٠٠ ألف وثيقة عن حرب العراق - سيما عندما ينكشف الدور السلبي الذي قامت به القوات الأمريكية في العراق. وهكذا حال الخطاب الروائي والسياسي للأسواني الذي أثار وفضح في رواية "نادي السيّارات" وجهين لعملة واحدة: الهاجس الأمنوي وثقافة الخوف اللذان يرتبطا بعضهما ببعض برباط سببيّ وثيق. وإن جازت المقارنة بين سنودن والأسواني وموقع ويكيليكس ورواية "نادي السيّارات"، فالكل يلتقي في نقطة واحدة: كل واحد منهم أثار، من جهة، موجة غضب عارمة بين أهل السلطان، ومن جهة أخرى أطلقوا العنان لحوار عالمي عن جدلية الموازنة بين الدور الأمني وعملية الإصلاح السياسي أو الدمقرطة. (حيدر إبراهيم: الأمنوقراطيّة، ص ٣٣ تابع)
دور الأسواني بالمقارنة يتمخض في المعالجة الأدبيّة لإشكاليات الموازنة بين التسلط الأمنوي وحق المواطن في الإصلاح السياسي، تماما عندما يجسد لنا العلاقة المرتبكة والمتزعزعة بين القائد (الكوو) والخدم في هذه الرواية. فهذه الأخيرة تطرح نظرية "إعادة إنتاج القمع" المعروفة في علم النفس عندما تتصدى لهذا النمط المتفشي في المجتمعات الشمولية العربية. وهي أنماط نعيشها يوميّاً في عبودية الرؤساء، وعبوديّة القطاعات المختلفة في منظومة الدولة، ثمّ العبودية العرقيّة والطائفية، إلى العبودية المترتبة عن هياكل النظام الأمنوقراطي. وبالتالي تثير قضية الموازنة بين حقوق الخصوصية والأمن القومي التشكيك في المفهوم العصري لدولة المواطنة المدنيّة. وهذا الشأن يقودنا إلى أن المدي الذي بلغته دول الأمنوقراطية في المراقبة الواسعة النطاق في كل مجالات الحياة يمثل قضية تثير القلق على نحو خاص.
يستنطق الكاتب أبطال الروايات وكأن إدوارد سنودن أحدهم أو قل جوليان أسانج (ويكيليكس) ويرصد، كما فعل هذان الشابان، سبل مواجهتهم لأجهزة السلطة القمعيّة التي تراوح بين الهذيان الجنونيّ والهروب بجميع أنواعه، كتعاطي المخدرات ونهم الجنس والاستسلام للهجرة أو خلاص النفس، وربما الإذعان والخيانة، وأغلب الأحيان الهروب من الواقع والخوف من التصدي والمواجهة. وتنتظم رسالة الأسواني في عقد فريد يتجلى في حكم تربويّة وبيداغوجية رائدة تربي وتنمي مهارات إنتاج وهضم الحرية وتدعو إلى إيقاظ العزائم النائمة، وانتفاض الشجاعة الأدبية المنكسرة واحياء القلوب المستكينة لتسير في طريق انتصار إرادة ذاتها في مواجهة الطغيان والاستبداد من أجل حياة كريمة في دولة مواطنة عادلة. (قارن: عبدالحي على قاسم: السمات المشتركة للنظم العربيّة: ص ١١ تابع)
نجد في هذا البحث أن تساؤلات رواية "نادي السيارات" تكاد تكون متطابقة مع تلك المتعلقة بثـورة ينايــر وهي دون أدنى شك رؤية ثاقبة وعبقرية في استشراف المستقبل. وهذا يقودنا إلى أهمية هذا الكاتب على النطاقين الروائي والسياسي. إن أهمية الأسواني لثورات الربيع العربي لا تكمن فقط في أنها أعادت الملايين من أبناء الشعوب العربية بصورة مدهشة إلى الاهتمام بقراءة الأدب، بل ولدت لديها إحساسا مشتركا يتجلى في رؤى مشتركة ومصير مشترك يجتمع فيها كل أبناء الشعوب العربية. ومن جهة أخرى أحيا الأسواني بأعماله الروائية اهتمام العالم بحضارة العرب الأدبية، إذ ترجمت أعماله إلى أكثر من ٣٤ لغة عالمية وهانحنذا نشهد مولد أديب عربي وصل إلى درجة العالمية فصار يحتفى به في كل المحافل الدوليّة. فهو دون أدنى شكّ مكسب للثورة ومثال يحتذى به في ترشيد مسارها نحو نهضة حديثة لفكر عربيّ معاصر (قارن: إليزابيث كساب: الفكر العربي المعاصر: ٥٤٣ تابع)

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1423

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. محمد بدوي مصطفى
 د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة