المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
منتصر نابلسى
الرزيقات والمعاليا داحس والغبراء وازمة العقلاء..!!
الرزيقات والمعاليا داحس والغبراء وازمة العقلاء..!!
08-22-2013 07:01 AM


تمضى سنوات ويبقى جرح الحزن المفتوح نازفا يشكى الى الله سبحان حاله وحالنا الذى لايخفى عليه والحـــرب تأكـــل حتى اليباس فى ارض لاتتــرك للاخضرار مجالا حتى ينبت اوينمو ويزدهر.
حرب الرزيقات والمعاليا تشهد عليها ...شمال الضعين شــرق دارفور هى داحس وغبراء الســـودان فى زمن الاحـــزان ...فما العن وابشــع الفتن بكل اشكالها ومهما كان تصنيفها فـهى تعطى الحق لازهـــاق الارواح فتسقط فى جحيمها نفوس بريئة لاناقة لها ولا جمل وقد لا تنتمى لاى فريــق من الفرق المتحــاربة تقتيلا دوامــــة دم ولدت منذ سنــوات ومازالت تحصد الارواح كلما تجددت الفتن بينهما.
يتملكنا شجون لاتنفك عقدته ولا يتغير تجهـــــمه ولا يريد ان يتخطــانا الا بمزيد من الوجع الموغل فى كــل مفاصل حياتنا ومازلنا نبحث عن عـــاقل بيننا فى زمن اكلتنا نار الفتنة التى تصنعها أيـــــدينا ويصتلى بها الســـودان وننتظر ان نجد مخرج صدق والمحن اصبحت تتغذى وتشرب او بالاحرى تاكل وحدتنا وتشرب من دماء الابرياء اهو قدر ان لاترتوى ارض دارفور الا من دماء ابناءها .
الى متى تظل تغتسل الفتن بدمــــوع الايتام وتنام على فرش الغلابة وهم فى هــــــروب متواصل من اتون حروب لا تخف ولايجف نزيفها يهرعون الى ملاذ امن ولايجدون الا الخوف يتربص بهم كانما كتب عليهم ان يهيمــــــوا على وجوههم فى حياة لا تعرف للاستقرار معنى ولاتتذوق للسكينة طعم ...
الرزيقات والمعاليا منطق القوة والفتوة بين الاخوة الاعداء حيـــاة لا تعرف الا الـدم المسفـــوح ولا ارتواء الا بمزيد من الخراب والقتل والذبح والتنكيل والى متى اليس بينهم رجل رشيد.
اين العقول التى تتدارك البلاء قبل بلوغه درك العنت والتنكيل وكــل يقتل نفسه بيده فهل يسعــد من يقتل شقيقه وجاره ليروى غلا او ينفس عن حقد اوغضب دفين لا يسكت الا بالهدم والاقتتال فما اشبه حـــروبهما بالانتحار والى متى ؟؟
تمضى سنوات طوال ولا تزال ملحمة التنكيل مستمرة لتدفن مئات الجثث قربانا يقدمه اهلنا لبعضهم وكل طرف يحسب انه الكاسب المنتصر وما حـــــولهم وفيهم الا الخسارة المركبة والضياع المستمر والخراب والتشتت فمــــن اى الابواب يمكن ان يدخل عليهم السلام وكل قد تربص بالاخر من اجل عرض من الدنيا قليل والى متى ؟؟
فالسودان فيه مايكفى من الاحــن والضغائن والخـــور ولا يريد اهـــلنا مــن المعاليا والرزيقات الا ان يزيدوا الطين بلة ليتضاعف الجرح الغائر وتتعفن المخارج بالاحزان .
فما اسهل التخريب والتدمير وما اصعب التعمير فان فقدتم من الدولة حسن السياسة فهل افقـــدتكم الثارات والحماقات التعقل والكيــاسة فهلا نظرتم الى بيوتكم التى تخربونها بايديكم ...وامانكم الذى تبيعــــونه بدون ثمن فان انتم قتلتم بينكم السلام فمن يستطيع ان يحيه من يمنحكم روح العفــــو والصفح والمغفرة والتجاوزعن اخطاء بعضكم البعض .
وما حال الحكومة اليوم الا متفرجة بشكل ما او تقـــود فتنة ما او مغـــلوبة على امرها فماذا تنتظرون يا عقلاء الرزيقات والمعــــاليا فان الالــــم الذى ينزف من جراحكم لايبكى سواكم فلا تنتظروا الحلول ان تاتى اليكم مختارة طائعة ولكن السعى الى حقن الدمـــاء يجب ان تحرصوا عليـــه انتم قبـــل غيركم ولا حك جلدك مثل ظفرك ....
ان كانت داحس والغبراء حرب جاهلية الميلاد لكن يقينى ان الجاهليــة ليس فقط ماقبل الاســـلام فقط ولكن الجاهلية الحقيقية ان نعلم ما ينفعنا ثم نبتغى من وراء الشر خير وليس وراء الفتنة الا الدمار ونحن نعلم علم اليقيـن ان الاقتتال لايبنى امانا ولايعمر دارا ولايحفظ عرضا ولا يبقى مالا.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2188

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#750245 [جلال الدين الصادق]
4.11/5 (9 صوت)

08-22-2013 11:57 PM
استاذ منتصر لقد اصبت عين الحقيقة بمقالك هذا والامر ليس اختصاراً على الرزيقات والمعاليا برغم طول امد الاحتراب بين المكونين الاجتماعيين بدارفور لكن الامر يعود لحالة الجهل الشاملة وروح الانتهازية التي تخللت كل الاوساط الاجتماعية بدارفور وبخاصة ابناء دارفور من انصاف المثقفين والذين يمسكون بمفاصل القرار السياسي النفعي فلا عجب مما يحدث في دارفور مالم تنهض الجموع المغلوبة على امرها بغض النظر عن انتماءاتها لتشكيل رابط اجتماعي جديد يتجاوز حيز الادارة الاهلية المتحزبة والمتشبهين بالمثقفاتية وبناء صرح اجتماعي متين لكن بشرط توفر مؤسسات قانونية مستقلة فاعلة وهذا في ظل هذا النظام الذي يحكم البلاد لا امل لي في امكانية وجودها حتى على باب المجاز فماذا نحن فاعلين استاذ منتصر بربك اجبني مع العلم باني من ابنا احدى قبيلتي المعاليا والرزيقات واني لآسف على ذكر ذلك الانتماء لاني بريئ من القبلية.


#749597 [الدفاع المدني]
4.12/5 (11 صوت)

08-22-2013 10:35 AM
هذا خطاب يحمل بين حناياه عبارات جميلة تَنمُ عن حرص ونصح كاتبها على اخوانه المتصارعين يا ليتهم تكون لهم آذان صاغية . إن الطرفين المتقاتلين يذخرون بعقلاء يا أخي منتصر ولكن مكر الليل والنهار الّذي تمارسه الدولة " الرشيدة " غيّب هؤلاءالعقلاء ـ طبعاً بمساعدة أصحاب الافق الضيق والعقول العطنة من أبناء القبيلتين وخاصة أصحاب المصالح الخاصةالمتاجرون بدماء اهلهم من اعلاميين وتنفيذيين وقد احضروا سلالمهم القبلية وامرونا أن نطلع الشجرة وكلما ارتفع السلم واصل الناس الصعود حتى طاب البقاء والآن ـ البعض منهم ـ يرفض النزول عن شجرة الفتنة !!.وهكذا بدأت الحرب بكلام وتحريش ونحن في انتظار أصحاب الرأي السديد كمثل هذا المقال لتنفيس الناس واقناع الطالعين على شجرة الفتنة أن انزلوا كفى احن , كفى حزن , كفى مسايرة لهذا النظام المجرم وحان وقت العقلاءفالنعطي السلام فرصة ولتخزى دولة الاجرام السادية .. , فهل ترون يا سادتي أنها اولت النزاع بين الرزيقات والمعاليا أي اهتمام ؟ أين الرئيس , أين نوابه , أين اعلام الدولة في تغطيته لمعانأة الضحايا الّذين صاروا مجرد أرقام تحصى !!! هل ضحايا السيول والامطار ـ مع كامل عزاؤنا لهم وهم أهلنا واحبابناـ شيئ وضحايا الحرب الحالية على كثرتهم شيئ آخر ؟ أم الامر كما قال القائل :ـ
قتل امرئ فى غابة جريمة لا تغتفر وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر .!!! يخسي على "حكومة" تعامل الناس بازدواجية مقيتة , ولكن عزاؤنا في وعي أهلنا في مناطق السودان كافة بأن أعضاء هذه الدولة عبارة عن ثلة من المجرمين ( شذاذ رأي )والكل ضحية من ضحاياها. نسأل الله أن يشتتها شرّ مشتت ويبقى لنا سوداننا بكل مكوناته سْلَمَاً كالجسد الواحد تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم.


منتصر نابلسى
منتصر نابلسى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة