المقالات
السياسة
د.عبد الرحمن الخضر :شكر الله سعيكم
د.عبد الرحمن الخضر :شكر الله سعيكم
08-22-2013 08:40 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

أمانة التكليف تقتضي من المُكلّف أن يكون باديء ذي بدء صادقاً في أقواله وأفعاله، وأن يكون حاذقا لما تم تكليفه به، وأن يكون قُدوة لمرؤوسيه وشعبه، هذا علي المستوي العام لإي تكليف، وإن كان المُكلف يعمل وِفق مرجعية دينية فإن المسئولية وأمانة التكليف تتضاعف ، فالمصطفي صلوات الله وسلامه عليه يقول: من أخذ الأجر حاسبه الله بالعمل، وهؤلاء المُكّلّفون يأخذون أُجورهم بالمليارات وبجميع العملات ويوفِّر لهم الشعب كل سبل حذق العمل وتجويده للقيام بمسئوليتهم تجاه الرعية علي الوجه الأكمل، أليسوا هم المسئولين عن تلك الرعية، كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته،، أليس د. عبد الرحمن الخضر هو المسئول الأول في ولاية الخرطوم عن كل شاردة أو واردة تهم مواطن الولاية؟ أين التأسي بالخليفة العادل عمر بن الخطاب : لو عثرت بغلة بالعراق لكان عمرا مسئولا عنها لِم لَم يُسويِ لها الطريق؟ إنها بغلة وأمانة التكليف والمسئولية تقتضي تسوية الطرق لها، بل أنظر إلي قوله سبحانه وتعالي(فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف)، وأنت تركت مواطنيك في العراء يلتحفون السماء ويفترشون الأرض اللينة والوحل ولدغات العقارب والثعابين والحشرات وإختلاط مياه الأمطار بمياه المراحيض، إنها أمانة ويوم القيامة خزي وندامة ألا تعتقد أنك قد فشلت فيها؟؟، بل أين أنت من قول المصطفي صلوات الله وسلامه عليه : أللهم من أشقي علي أمتي فأشقق عليه،، ألا تعتقد أن ما حل بمواطني ولاية الخرطوم قد فاق التفسير العلمي للكارثة؟ أم مازلت تعتقد أنه يتوجب موت أكثر من نصف سكان الولاية حتي تكون كارثة ؟ أليس موت أكثر من نصف الدجاج في مزرعة دواجن يسمي كارثة ؟ هل تعتقد أن مواطني الخرطوم دجاج؟؟؟ إنهم بشر كرمهم الله(ولقد كرمنا بني آدم).
السيد الوالي وأنت في تصريحاتكم : أكد مركز الخدمات الاعلامية (smc) التابع لجهاز الأمن فى تقرير بتاريخ 24 يونيو 2013 اكتمال استعدادات حكومة ولاية الخرطوم للخريف هذا العام .واورد : (بكرت ولاية الخرطوم في وضع معالجات للمشاكل التى صاحبت خريف العام الماضي، و قامت بإنشاء مصارف خرصانية جديدة بطول 180 كلم ، وتطهير القديمة بطول 900 كلم و الفرعية بطول 3600 كلم ، وتهذيب الخيران وتعلية تروسها بطول 60 كلم ، وتعلية التروس النيلية بطول 176 كلم ، وتطهير (120) بئر تصريف بالمناطق المنخفضة ، وحفر 42 بئرا جديدة وشراء (80) طلمبة جديدة ، وتركيب (22) طلمبة على النيل.. ولكن أبرز مايميز إستعدادات هذا العام تنسيق الجهد الشعبي ومساندته للجهد للرسمي.
*وفي هذا الإطار رفعت كتيبة قوامها (700) شاب و (250) شابة التمام لوالي الخرطوم كقوة احتياطية للتدخل السريع لطوارئ الخريف. وكشف د.عبدالرحمن الخضر والي الخرطوم عن انشاء العديد من المصارف الجديدة عبر خطة إستراتيجية يتم تنفيذها بشكل مستمر دون ربطها بفصل الخريف.
أعلنوا إستعدادهم لفصل الخريف، ولكن لاندري هل لخريف هذا العام أم الذي يليه؟ وهل الإستعدادات لولاية الخرطوم أم للواق واق؟؟ وهل تأكد الوالي من تلك التقارير التي رُفعت له بالجُهوزية؟ إذا عليه أن يُراجع كل تلك التقارير وبالذات تقارير وزارة الصحة ووزيرها الخط الأحمرلأن أول مطرة كضبتكم وكشفت عورة تحضيراتكم وعدم مصداقية تلك التقارير، أليس كذلك؟؟ثم جاءت تصريحاتكم الخجولة إعترافا بتقصيركم تجاه من أولاكم زمام قيادته: الحكومة ما نبهت المواطنين بمخاطر الفيضان وكان من الممكن أن نتفاداه. أليس هذا تقصير في مسئولياتكم تجاه المواطن؟ ألا يحق له أن يقف خصما ضدكم اليوم وليس في ذلك اليوم حيث لاشهود ولا سارينا ولا مواكب، يوم لاينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم. إعترفتم بضعف البنية التحتية ومواصفات أقل جودة من العالمية ، والمؤمن صديق فلماذا لا يُصدقكم الشعب؟ المسلم يمكن أن يسرق ويزني ولكن لا يكذب، هل كذبتم علي الشعب فيما تقولونه وما يرونه؟ إن الأمطار قد كشفت وعرّت، ولهذا بدلا من إعادة هيكلة وزارة البني التحتيه وتوزيع كل المجالات بحسب تخصصها، نتمني أن تُقر بفشلكم في إدارة ولاية الخرطوم وأن تتكلوا علي ألله وتُغادروها وترك تلك الكراسي لمن هو أكفأ منكم وأقدر ولا يخاف في الحق لومة لائم، هدفه الوطن والمواطن ، فالمواطن خط أحمر لايمكن التلاعب به وغشه عبر مشاريع لم تعرف الجودة ولا المواصفات المتعارف عليها بل تقصير إعترفتم به علي الملأ، إنه أكرم لكم أن تتركوا الوزارة وتتفرغوا لإعمالكم الخاصة وحواء ولاية الخرطوم ولود وتزخر مدنها وقراها التي دمرتها أمطار لم تتحسبوا لها ، ولكن بنوها الميامين أقدر علي إدارتها بكل حيدة ونزاهة وتجرد، وهذا لا يعفيكم من المساءلة، لأنكم بإعترافكم قد قصرّتم في أداء واجبكم، والشعب الذي يختار من يديرون شئون حياته ، يحق له أن يعزل وينصح بل ويحاسب ويُعاقب ويأتي بمن يثق في مقدرتهم وكفاتهم وتجردهم لخدمة الوطن دون منٍ ولا أذي ولا إستعلاء، فالشعب هو الخط الأحمر وما دون ذلك زبد يذهب جفاء وإن تمترس خلف أيدولوجية أو عقائدية أو أي مركز دنيوي حازه بطريقة أو أخري .
الأخ دكتور عبد الرحمن الخضر وكما خرجت من ولاية القضارف ، نتمني أن تكون عندك الشجاعة والمقدرة لِتُعلن أنكم فشلتم في إدارة ولاية الخرطوم وتفسح المجال لمن هو أقدر منكم. تكليف لم تقدروا علي حمل أمانته ، بل كوارث تراكمت علي مواطني ولاية الخرطوم تكفيها أن تقول لكم بارك الله في مسعاكم وجزاكم الله كل خيروليوفقكم الله في مكان آخر.
إنها الشجاعة وأدب الإستقالة وعندها فإن كل مواطني ولاية الخرطوم سيصطفون لوداعكم بما في ذلك مواطني المرابيع والكرياب والفتح والشبيلاب وشرق النيل وستودعكم نظراتهم ربما مُصدّقة تلك الخطوة ، فهل أنت لها د. الخضر ؟؟ التاريخ يُسجل، والتاريخ لايرحم وأجيال مُتعاقبة قد كتبت تلك الكارثة وغيرها في عقولها ، بل نقشتها وحفرتها علي حجار المأساة ، ولن تنمحي آثارها مالم تعترفوا بخطأكم وذهابكم ومن ثم الحساب وعندها ربما يُصدقكم الشعب .
علينا أن نقف إجلالا وتقديرا لإُسرة نفير التي شقت طريقها وسط أوحال من صنع المسئول الذي لا يحس بمعاناة أهله ولا مآسيهم ولا حجم تلك الكارثة ، ولكن صبرهم وقوة عزيمتهم والثبات علي المباديء والتجرد لخدمة المواطن المحتاج في أحلك الظروف أدت إلي نجاح نفير الذي فشلت فيه قيادة ولاية الخرطوم علي الرغم من أن كل إمكانيات الدولة وصولجانها كان تحت قيادتها ، ولكن القلم ما بزيل بلم.
الإغاثة التي أتتنا نجدة من الأشقاء والأصدقاء وجدت طريقها إلي الأسواقعلي عينك ياتاجر أمام سمع وبصر المسئول!!! هل هنالك خسة ونذالة أكثر من ذلك؟ مواطنين يفترشون الأرض ويلتحفون السماء وجاءتهم إغاثة من من يعرفون الإنسانية في أسمي معانيها، ومع ذلك بنو جلدتهم يبيعونها في السوق!!! هل من يحاسب؟؟ من يحاسب من؟؟ وبدلا من أن يقف المجلس التشريعي ألف أحمر مطالبا بالتحقيق وأقصي العقوبات وكشف هويات فاقدي الضمير بائعي الإغاثة ، ينتقد إتفاق د. اليسع وبروف حميدة ويُطالب يإيقاف الطبيب ومعاقبته!!!! الناس في شنو؟؟؟
أخونا د. عبد الرحمن الخضر وأنت ترعي مشروع نبع الخير لمتضرري ومنكوبي السيول والأمطار والذي يقوم به إتحاد طلاب ولاية الخرطوم ، ألا تعتقد أنه تلميع لفشلكم الذريع في مسئوليتكم الأساسية التي تستوجب أن تتم مُحاسبتكم عليها اليوم قبل الغد، لأنه إذا إفترضنا أنكم أديتم أمانة التكليف لما إحتجتم لمشروع نبع الخير الذي هو تلميع لكم وإنتشالكم من ذلكم الوحل الذي خلفته الأمطار والسيول بسبب فشل كل مشاريعكم وعدم جُهوزيتكم لهذا الخريف، أليس كذلك؟؟
كسرة أخيرة: هل مازال مستشفي إبراهيم مالك يُضاهي مُستشفيات أوروبا؟ السيرة الذاتية للمستشفي الأكاديمي الخيري أخبارا شنو؟ وزارة الصحة ولاية الخرطوم قدت إضنينا بتأهيل المؤسسات العلاجية الطرفية ، فهل قامت بدورها في درء آثار هذه الكارثة؟ كشف حساب وفرش متاع؟؟
متي يتكرم بروف مامون حميدة وزير صحة الخرطوم ببناء مستشفي تعليمي خاص بجامعته ووقف إستغلال إمكانيات الشعب السوداني؟ ألا يمكن تحويل طلبة جامعتكم للتدريب في الزيتونه؟ الشعب السوداني الآن في كارثة وعلي المستوي الشخصي عبر مؤءسساتكم ماذا قدمتم لدعمه ؟؟؟
يديكم دوام الصحة وتمام العافية والشكر علي العافية
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2426

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#749697 [توفيق صديق عمر]
1.00/5 (1 صوت)

08-22-2013 11:55 AM
هؤلاء يااااا هؤلاء منافقين
ونفاقهم فاق بمراحل نفاق المنافقين الذين كانوا في زمن المصطفي عليه افضل الصلاة والتسليم والذين قال فيهم ان ايتهم ثلاث
اما هؤلاء الذين يولغون في دماء البشر الان فان اية نفاقهم
باتاكيد اذا حصرت فانها تعد بالمئات وليست فقط ثلاث
وهذا باطبع ليس قدحا في قول المصطفي صلوات الله وسلامه عليه ولا انتقاص من قدره
ولكنه الواقع المعاش فهؤلاء المنافقين في عهدنا الان قد احلوا الربا الذي حرمه الله
وهذا واحدة من للمثل ازيد من الثلاث الذي وصف الرسول عليه الصلاة والسلام بها منافقون عهده
اذا حدثوا كذبوا واذا اؤتمنوا خانوا واذا وعدوا اخلفوا


عميد معاش دكتور سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة