المقالات
السياسة
أخمدوا الفتـنـة فـي كسلا!
أخمدوا الفتـنـة فـي كسلا!
08-22-2013 01:27 PM

من المهم ان تنتبه الحكومة الى شيوع اصوات الفتنة وسط قبائل السودان ومكوناته الإثنية سواء عن طريق منسوبيها او غيرهم فالفتنة حينما تبرز بعنقها مثل حية رقطاء يصعب تداركها وبالتالي من المهم جداً سد ابواب الفتن واغلاق الذرائع وحينما نقول الذرائع نقصد بذلك الاسباب والمبررات التي تنفخ النار وسط القبائل فتحول روح التعايش السلمي الذي كان ماثلاً عبر القرون الى روح شريرة ترغب في الانتقام وصب المزيد من الزيت على النار.
ولان الصحافة مهنة لها ميثاق شرف عتيق وموروث ومصان ابتداءً يجعلها تترفع عن الخوض في الفتن وإذكاء نيران الصراعات القبلية ولذلك ترفعت الاقلام المتزنة عن الخوض فيما جري بين قبيلة المعاليا وقبيلة الرزيقات وكان لزاماً على الحكماء ان ينشطوا في حقن دماء السودانيين ويسعوا الى الصلح بين القبيلتين انطلاقاً من موروثاتهما القبلية في الجودية والادارة الاهلية التليدة .
ومثل هذا الوضع ينطبق على ما جرى بين قبيلة الهدندوة وقبيلة الهوسا في شرق السودان وتحديداً ولاية كسلا فقد تابعنا بقلق اسباب اندلاع الصراع والخلافات بين القبيلتين وقمنا بالاتصال بالحادبين على مصلحة وأمن واستقرار الولاية من زعماء الادارات الاهلية فوجدناهم على قلب رجل واحد في رفض الاقتتال بين الهدندوة والهوسا وتحدثوا عن التاريخ المشرف الذي يجمع بين القبيلتين وكيف ان الناظر محمد محمد الامين ترك - والد الناظر الحالي - كان يعلي من شأن العلاقة بين الهدندوة والهوسا وكان يعمل على الدوام من اجل حلحلة القضايا كافة التي تهم الهوسا وكان يقربهم اليه نجيا ومنحهم عمودية فريدة من نوعها بحيث تتبع له مباشرة وكأنها نظارة صنواً لنظارة الهدندوة حيث لا احد يستطيع مخالفة ما يراه الناظر او ما يراه عمدة الهوسا.
كان كل شيء يجري على ما يرام ومن المهم تذكير الناس بعبر التاريخ حتى لا يظن احد ان التاريخ بدأ حينما تولى البعض مهام الادارة الاهلية في زمن نقصان الحكمة وبما ان السبب الرئيس في ما جرى من خلافات بين ناظر الهدندوة الحالي وامير الهوسا هو النقاشات الحادة بين اعيان من قبيلتي الهدندوة والهوسا على خلفية شروع قبيلة الهوسا في اقامة احتفال كبير لاعلان قيام نظارة لهم فيما يرفض ناظر الهدندوة هذه الخطوة ويعتبرها انتقاصاً لنظارته الا ان ما ذكره احد وكلاء النظارة يبدو اكثر حكمة حيث قال الهادي الهداب وكيل نظارة الهدندوة بولاية القضارف الموجود حالياً بمنطقة هداليا بولاية كسلا وهي مقر نظارة الهدندوة ان النظارة تكن مشاعر صادقة وودا قديما لقبيلة الهوسا وان العلاقة بين الهدندوة والهوسا رعاها الناظر محمد محمد الامين ترك منذ زمن بعيد حينما افرد مساحات واسعة من ارض البجا والهدندوة وخصصها لهم وجعل لهم عمودية تتبع له مباشرة تكريماً لهم، واتهم الهداب جهات لم يسمها بمحاولة نقل الحرب الاهلية الدائرة في دارفور الى شرق السودان ومحاولة بذر الخلافات بين مكونات السكان في شرق السودان.
ان الجانب الاخير من حديث وكيل الناظر يبدو اقرب الى الحقيقة منه الى التحليل واذا كان الامر كذلك بحيث يدرك الجميع بان هنالك اصابع تتلاعب في الخفاء بأمن واستقرار شرق السودان فإن الواجب الاخلاقي والديني المستمد من الاعراف الموروثة من رجالات الادارة الاهلية والرعيل الاول من حكماء شرق السودان هذا الواجب يحتم على الجميع ادراك حجم المسؤولية والتخلي عن ضيق الافق والتقديرات الشخصية المبنية على الاوهام ويحتم على ناظر الهدندوة وناظر الهوسا عقد قمة يستدعيان فيها حكمة الآباء ويتصالحان مجدداً لتعود المياه الى مجاريها ويتم تفويت الفرصة على المتلاعبين بالتناقضات في شرق السودان وبرأيي انه لا داعي لتأجيج الخلافات فقد تم حرمان الهوسا من تنفيذ احتفالهم بتنصيب الأمير وليس من الحكمة قيام اي احتفال مناهض حتى لا يعين البعض الشيطان على اخوته ومن المهم ان نقول ان الفعاليات كافة بولاية كسلا تتطلع الى اليوم الذي تشهد فيه الولاية الاحتفال الكبير الجامع لقيادات الهدندوة والهوسا وتطوي فيه الخلافات وتصبح نظارة الهوسا اضافة حقيقية الى مجاميع النظارات في شرق السودان.
والله المستعان

الصحافة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1961

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#750511 [البجاوي الوناب]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2013 02:22 PM
المتداول في كسلا المدينة والضواحي :ان نافع الما نافع شايف ان الهوسا عددهم 8 مليون وفي تزايد وهم كلهم معاهو وعندهم تطلعات وان الهدندوة ما بيعرف عددهم لكنهم في تناقص مستمر وما بيضمنهم وما بيهضمهم.. فوجه وزير الداخلية الذي ينحدر من اصول فلاتية وليس كما يعتقد من اصول اريترية ووالي كسلا الهمباتي باعطائهم نظارة في عقر دار الهدندوة..يعني شنو ما الرشايدة جو بعدهم عندهم نظارة و بعدين يمكنه تحويل موية سيتيت لصالح اهلو.ويا الهدندوة والهوسا افهموا اللعبة بقي وما تخسروا بعض.


#750310 [الحمد لله ما عندي قبيلة]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2013 03:44 AM
أحمد الله وأشكروا إنو دمي جاي من 5 قبايل .. واعلن عدم تعصبي للخمسة او غيرها .. والداير يتعصب بي طريقتو .. مشكلتنا في السودان هي - اسالو المنتمي لعدة قبايل في آن واحد- مشكلتنا هي انو كل قبيلة تحاول تشوف نفسها افضل من التانية بلا استثناء.. كلو بي سببو.. واتحدى اي واحد هنا.. ما شايف نفسو احسن من زول تاني لانو هو من قبيلة كذا والتاني من قبيلة كذا.. مافي واحد ومافي قبيلة تتطلع من اللوم دة ودة كلام سمعتو من عدة قبايل في بيوت عمات وخالات ومناسبات.. يعني اهلي كلهم .. اي نعم مرات يجي الكلام في شكل هظار لكن لا دخان من غير نار..

ان اكرمكم عند الله اتقاكم (يوم القيامة) ما هنا.. وقيمة كل امرئ ما يجيده (في الدنيا هنا) والمواطنة أساس الحقوق والواجبات.. كدي النقول في قبيلة افضل من التانية ... في زول دمو ينتمي لي قبيلة او جنس وااااااااحد يتميز بيه عن الناس؟؟ طيب ما في النهاية راجعين لآدم كان بالكلاكلة كان بي نيويورك...
بعدين البتصارع في السودان على حاجة يحير مع احترامي انا يا بلد.. على شنو ؟؟ الخرابة والخيابة وعدم الديمقراطية والفساد المنوع وال وال وال وال وال وال وال وال وال

ود الياس


#750290 [محمد علي طه الشايقي]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2013 02:34 AM
الحكومة ياخوانا هدفها انشغال الناس بالتحارب فيما بينهم قبائل وافراد ومذاهب دينية حتي يتسني لها الالتصاق بكرسي الحكم الي ان يسلموها لسيدنا عيسي كما قالوا. ناسين او متناسين انها لو تدوم بسياسة فرق تسد هذه وزرع الفتن لكان فرعون وهامان والقذافي الان حكام واولادهم حكام واحفادهم حكام . ولكنها سنة الله في الارض لابد من زوالهم شر زوال زي هلاك القذافي ومن قبله فرعون . لكن الطواغيت دائما لايتعظوا من اسلافهم ويسيرون في ذات الطريق المؤدي الي هلاكهم وبابشع الصولر.


#749933 [jangy]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 03:43 PM
اين ابناء كسلا يجب ان يعلم الجميع ان ابناء كسلا يمثلون كل قوميات السودان وليس القبائل الجهوية التى تسموها الان هدة عمايل حكومة الجبهة التى لا تريد للمدينة ان تكون نسيج واحد


#749843 [منصور محمد صالح محمد صالح]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 02:34 PM
الفتنة نائمة لعن الله من أيغظها،،دعوها فإنها منتنة،،، في الحقيقة تكمن المشكلة كلها في القبلية البغيضة،،،فهذا بجاوي وذاك هوساوي وآخر فلاني فالكل يضع قبيلته فوق راسه كالعمامة يباهي ويتفاخر بها ،ونسي كل من يتمترس بقبيلته ان الناس جميعا لآدم وآدم من تراب من أديم الأرض ،،نسي الناس جميعا وتناسو أنهم من أم واحدة وهي حواء،،!!ان القبلية لا تفيد السودان في شئ خير الحروب والدمار ،،،،انظرو الي دارفور ،،القمر يتقاتلون مع الفلاتة ،،والهبانية مع المسيرية ،،والسلامات مع الرزيقات ،،. فالخاسر الأول هو إنسان دارفور ،والخاسر الثاني هو الوطن ،،،فماذا استفدنا من القبلية ؟؟؟؟؟لقد خسرنا الكثير من القبلية ،،تمترسنا بها كثير ،،وخسرنا من وراءها الكثير فلماذا لا نجرب غيرها!!!!!السودان فقط ،،،أنا سوداني وكفي!!!!لاشايقي ولاجعلي ولا فلاتي ولا يحزنون،،،كفانا حروبا ومشاكل فنحن في غني عن المشاكل ،،،،لا نريد ان نفتح دارفور أخري في شرق السودان ،،،فاعتبرو يا أولي الأبصار،،،منصور السوداني ..


محمد كامل
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة