المقالات
السياسة
بكائية صورة قاضي المديرية
بكائية صورة قاضي المديرية
12-19-2015 05:00 PM


صورة قاضي المديرية التي هزت ضمير الوطن ، لمولانا سيف الدولة حمدنا الله ، حفظه الله ، عنوان لمقال يحكي المأساة بكل معانيها
لذلك عزيزي إن كانت تبقت لديك دمعة واحدة تحتفظ بها لكارثة قادمة ، هاهي تلك الكارثة ، أذرفها ولا تتردد ، أي مصيبة أكبر من أن يصاب الوطن في قُضاته في قوانينه وفي إنسانه ، وإن كانت قد جفت آخر ما تبقت لديك من دمعات ، لا عليك ، رُفعت الأقلام وجفت الصحف من قبل ولم تتوقف الحياة رغم أن نهايتها إلى جفاف وحريق وثورة عارمة لا تُبقي ولاتذر تسمى القيامة
حتى لا نقول ان البلد ما فيها رحمة ، (الرحمة من ربنا ) ، أما الرحمة الصغرى التي ينبغي ان تتأت من ولاة أمرنا فهي منعدمة ، وتتجلى في صورة قاضي المديرية وأمثاله كثر وإن كانوا بعيدا عن القضاء فهذا لا ينفي أن للقضاء ، الهيبة التي داس عليها الفرعون ، أقضي ما انت قاضي إنما تقضي هذه الحياة الدنيا
صورة قاضي المديرية هذه بعيدة جدا حتى عن بوليود الأفلام الهندية ، ولكنها وللأسف واقعية في ظل بلادة عقلية إدارة البلاد وتبلد جلدتها وتظل كذلك إلى حين الجلاء
بالمناسبة أيهما أولى بالجلاء ؟ ، المستعمِر أم المعمر ؟ ولي نعمة هذا البلاط الظالم أهله ، هذا الظلم الذي لحق بأهم عنصرين الطفولة والقضاء
لماذا الإحتفال بذكرى إعلان الإستقلال من داخل البرلمان والبلاد تحتضن مآسيها (المتلتلة) ، تُشرد قضاتها ، تنتهك براءة طفولتها ، تحارب أبنائها ، وتتقزم هي الاخرى .
ما بين براءة الطفل حامل أخية على ظهرة في الجوال كما بدأ في الصورة وبين قاضي المديرية ، حَكَمُ ليس بعدل ، وإنما حاكم يأخذ كل شيئ غصبا ، البراءة ، قوانين السماء والأرض ، والإنسانية
صورة قاضي المديرية التي هزّت ضمير الوطن تقول صراحة إنه مافي قانون ، مما يعني ان البلاد غابة كبيرة فيها القوي آكل والضعيف مأكول والبقاء للأصلح ، ولكن متى يدري هذا الشعب انه الأصلح لكل زمان ومكان .
جريمة في حق القوانين يندى لها الجبين وتذرف عليها آخر الدمعات ويهتز لها ضمير الوطن ، ويتقطع لها ضمير ابو القوانين (حمورابي) نفسه في مرقده هناك ولكن متى يهتز لها ضمير هؤلاء ؟ هذا هو السؤال .

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 4524

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1388485 [الحازمي]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2015 10:51 AM
كل الوطن يئن من الألم و ينزف دما
قصة قاضي المديرية هي جبل الجليد
هناك مآسي منسية في أحشاء المدن و حوافها و الريف البعيد

[الحازمي]

#1387890 [سوداني حتى النخاع]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2015 10:32 AM
رحم الله إستقلال السودان بل رحم الله السودان!!!!!!!

[سوداني حتى النخاع]

#1387702 [المحتار]
5.00/5 (1 صوت)

12-20-2015 02:05 AM
و الله مع كل تقديرى لمن كتب فى صورة القاضى لا بد من درس اخر نستنتجه و هو ان حتى المهنيين جميعا اصابتهم الانانية حيث تم فصل كثير من القضاة و المهندسيين و الاطباء وغيرهم ..السؤال لماذا لم يصنعوا جسم مهنى يهتم بهم و يعمل على معالجة اوضاع زملاء المهنة و الاستفادة من خبراتهم خارج السودان و يتعاونوا على ايجاد فرص العمل لهم حيث ذهبوا لو قطر او ابوظبى او السعودية او سلطنة عمان و ليس فى القضاء فقط بل كمستشاريين فى المكاتب القانونية...هذا يدل على انانيتنا فى الخلاص بانفسنا دون معاونة زملائنا و انا اعلم جيدا ان اضعف اجناس فى محاولة التوسط لايجاد وظيفة هم السودانيين وحتى لو علم احدهم انك مؤهل لها على عكس ذلك تجد المصرييين و الفلسطينيين اكثر الاجناس التى تحاول ملئ الوظائف و التحيذ لجنسه حتى و ان لم يكن المتقدم مؤهل لها..لذلك لابد من تكوين كيانات مهنية تهتم كل منها بمنسوبيها و محاولة مساعدتهم من بطش النظام و متابعة ظروفهم و اوضاعهم و طرق انتشالهم و مساعدتهم ...

[المحتار]

#1387574 [SUDANESE]
5.00/5 (1 صوت)

12-19-2015 06:12 PM
صورة قاضي المديرية التي هزّت ضمير الوطن تقول صراحة إنه مافي قانون .....
هذه مشكلة البلاد و السبب هو القضاء الفاسد.

[SUDANESE]

خالد دودة قمرالدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة