رسالة حق
12-20-2010 12:58 PM

صدي

رسالة حق

أمال عباس

٭ وصلتني هذه الرسالة من رائدات الحركة النسائية في بلادي من مؤسسات الاتحاد النسائي منذ منتصف القرن الماضي.. عنهن نفيسة المليك ومحاسن عبد العال وحاجة كاشف وعزيزة مكي ونفيسة احمد الامين.
الى جماهير شعبنا الكريم: والى أهله الطيبين والى المهاجرين في كل ركن من اركان المعمورة والى الفارين والفارات بجلدهم من الجلادين.
السلام عليكم أينما رحلتم وحيثما حللتم. السلام عليكم على المغتربين رد الله غربتهم والمقيمين نسأله جلا وعلا أن يحسن احوالكم ويطيب مقامكم فأنتم القابضون على الجمر.
والى الفارين بجلودهم من سياط الجلاد والناجين بارواحهم من إزهاق شر العباد. الى بناتنا وإخواننا في كل رقعة من رقاع السودان شماله وجنوبه شرقه وغربه ونحييكم ونحن نستشرق تباشير ذكرى الاستقلال الذي ورثناه واحداً موحداً قبل أن تجرأه مطامع المتسلطين الذين تسلطوا على تقطيع رؤوس الناس وتطاولوا على تقطيع اوصال الامة الواحدة والشعب الواحد والبلد الواحد بالكسب الحزبي الرخيص حيث إنفردوا بالسلطة واذاقونا الويل والثبور وعظائم الامور تشريداً واغتيالاً فهل هناك اقسى وأمر واعنف من ان تفقد الام إبنها أو الابن والإبنة اباها أو زوجها وتؤخذ ..... وتتعرض للضرب والتعذيب وتصبح الام ثكلى والابنة يتيمة والزوجة ارملة والابن هائم على وجهه لا يجد من يسد رمقه ناهيك عن من يدفع مصروفات المدرسة الباهظة ولا حتى من يدفع روشتة الدواء أو ثمن لبن الرضيع ونحن حين نذكر ذلك نستنكر ما حدث شاهدنا عليه لاحدى بناتنا السودانيات تتعرض لابشع أنواع العقوبات والضرب والكم وتداس كرامتها الانسانية في وضح النهار وهى في ابشع منظر لآدمية ونحن ذلك النفر الذي آل على نفسه ان يتحدث باسم المرأة السودانية ونسأل الله أن يحررها من كل ما يسيء الى مظهرها وجوهرها وان يؤمن كرامة انسانيتها، وعملنا على وكالتنا لها بفرض المساواة في العلم والعمل والمواطنة وتزودها بالعلم والمعرفة ........ ويفسح لها مجالات انتصاراً لحقوقها وصون لكرامتها لتحيا معززة الكرامة وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( رفقاً بالقوارير) كاملة السيادة على نفسها محافظة لحقها وحقوقها محتفظة بكيان ذاتها رافعة هامتها متمسكة بخلقها الرفيع مراعية لعاداتها وتقاليدها عالمة بدينها وإرثها الاجتماعي مؤمنة صادقة متجردة لخدمة وطنها.
ونحن إذ نذكر نهيب ببناتنا داخل وخارج السودان ان يراعين الله في انفسهن ولا يؤتين فرصة للمتشددين والمغالين والمهووسين ان ينالوا من انوثتها وكبريائها واعتدادها بنفسها وتمسكها بالخلق القويم ونحن إذ نذكرهن بذلك يجول بخاطرنا ان الحركة النسائية حينما قامت ونشأت وترعرعت ورسخت واصبحت إرثاً يجب الحفاظ عليه ويبعد عنها كل ما من شأنه ان يحط من مكانتها وان يشوه سيرتها وان تنأى بنفسها عن كل ما يدنسها ويحاك لها وعليها ان تكون يقظة واعية ولكل من يتحرش بها وجرفها الى براثن الرذيلة.
والله من وراء القصد

الصحافة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1713

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#62514 [أيوب الجزولي]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2010 08:25 AM
الى هذه الشريحة من النساء السودانيات اللتي يدعين التحرر ويتقدمن ركب نساء السودان وشريفات السودان منهن براء ,,

إالى نفيسة المليك ومحاسن عبد العال وحاجة كاشف وعزيزة مكي ونفيسة احمد الامين.

سحقا لكن.... أتعترضون على حكم الله، فتاتة (فاجرة ،، فاسقة) أفيم عليها حد من حدود الله ،، ما ضيركن في ذلك!!!!!!!!!!!!!،

صدق صاحب التعليق (إنتن الأحق بالجد.....)

اللهم جبنبا ونساءنا الفتن ما ظهر منها وما بطن

والله تم نوره ولو كره الكافرون


#62411 [monim musa]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2010 11:26 PM
اذا اللاتئ يمثلن نسائنا يحتاجون للجلد يا عبد السلام فاظن انت تحتاج للاعدام!!!


#62298 [عبد السلام ]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2010 06:40 PM
انتن عاوزات جلد ذاتك


#62218 [بت ملوك النيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2010 04:26 PM
تحية لجيل النساء المحترمات..العفيفات..الشريفات..بنات الاصول والقبائل..تحية كبيرة لك استاذتي ولكل بنات جيلك


#62159 [حسنين]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2010 02:59 PM

لكن التجلة و الاحترام. كم تمنيت أن يصدر هذا من سيادة الإمام الذي بادر بتأييد شريعة البشير، خوفا على نفسه من الجلد و لم ينبس ببنت شفة حول الفتاة المسكينة. هذه هي الشريعة التي يؤيدها الصادق.

لكَم أفخر بكن.


ــــــــــ
الصادق المهدي: الفتاة المجلودة ضربت ضرب غرائب الابل

http://www.sudanile.com/index.php?option=com_content&view=article&id=21421:2010-12-16-19-41-36&catid=43:2008-05-30-16-11-36&Itemid=67


أمال عباس
 أمال عباس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة