المقالات
السياسة
حكايات الحلة ـ سبب موت حمد
حكايات الحلة ـ سبب موت حمد
08-24-2013 10:48 PM

قبل ان اشرع فى حكاية حمد ، دعنا نلقى نظرة على ما كان يتبع افراح الزيجات من تصرفات تعبر عن الفرحة والسرور ، فهناك زغاريد النسآء المعهودة ، وغنآء الطرب من المغنين ، ورقص الفتيآت ، وهناك ما يختص به الرجال فقط وهو العرضة والبطان ، والعرضة وهى ان يتبختر الشاب أو الرجل حاملا" سيفا" مسلولا" أو عصا وهو يرقص ويخالف بين رجليه وساقيه فى قفزات قصيرة ملوحا" بالسيف أو العصا ، وهذه الرقصة اذا جاز التعبير هى عرضة قبيلة الجعليين فى شمال السودان ، والرقص مباح فى السودان للرجال والنسآء أو لهم مختلطين كما فى غرب السودان وجنوب السودان القديم قبل الانفصال ، وعندما كنت اعمل هناك شاركت فى الرقص مع الدينكا ، ويتميز رقصهم بالقفزات العالية من الراقص ورافعا" يديه على شكل قرنى ثوره الذى يؤثره ويضرب الارض بقدميه ضربا" متسقا" مع ضربات النقارة ، بينما البنت التى ترقص مواجهة له ترفع يديها عالية ومتراجعة الى الخلف بظهرها ، ويديها مرفوعتان على شكل فرنى ثور فتاها ووسطها وجسمها يتراقص وهى تغنى ، والفتيان يغنون باصوات هادرة غليظة وتتجاوب معهم الفتيات باصوات ناعمة مجلجلة .
ونجيئ الى امدرمان وافراحها فى القرن العشرين وفى العشرينات والثلاثينات منه ، فعندما يكون هناك عرس وهناك مطرب يغنى فان الدعوة مفتوحة للجميع لحضور الحفل للاستماع والاستمتاع بغنآء المغنى ورقص الفتيات ، وحكى لنا ابآؤنا انه فى العشرين من ذلك الزمان كان بيت اللعبة وهى الحفلة الغنائية تقام فى حوش المنزل ، وامدرمان الفديمة تتميز بحيشان واسعة ، وفى جزء من الحوش بجانب حآئط المنزل تفرش ( السباتة ) وهى البروش والتى سيجلس عليها البنات وفى الجزء الامامى منها مساحة ليرقص عليها البنت أو البنتان وفى الجانب الاخر من الحوش يوضع عنقريبان مفروشان لجلوس المغنى والشيالين ( الكورس ) وخلف هؤلآء يقف الرجال ، وعندما يحمى الغنآء وينتشى الحضور من الطرب ، وفى الفترة بين الاغانى ورقص البنات يتبارى الشبان فى البطان على يد العريس بالسوط ، ويخلع الشاب
جلابيته والعراقى ، ويركز متكئا"على عصآه ليتلقى ضربات السوط على ظهره العارى ، ويفعل الواحد هذا مجاملة للعريس واظهارا" لرجولته وفروسيته ، وهو يتلقى ضربات السوط دون ان يتزحزح أويطرف له جفن بينما يحفر السوط اخاديد على ظهره ويسيل منها الدم ، ويجرى ذلك بين زغاريد النسآء واستحسان وتتشجيع الرجال واعجاب الفتيات ..
كان حمد شابا" فى العشرينات من عمره وسيم الوجه فى رجولة قوى البنية مشهورا" بشجاعته ، كما كان يقصد فى الملمات ولم يكن يتردد أو يتأخر ، وصفاته هذه جعلته محبوبا" ومقدرا" من الجميع ، وفى تلك الليلة كان فى عرس احد اصدقائه ، وكان يغنى فيها مطرب مشهور ، وبعد انتهآء المطرب من الاغنية الاولى ، نزل حمد الى الساحة وعرى ظهره وطلب من صديقه العريس ان يضربه كما يشآء بدون عدد وكان يحث صديقه بعد كل ضربة بقوله ( اضرب اضرب ) واستحلفه صديقه بان يكف عن ذلك وانه اكتفى ، ورضخ ااخيرا" ثم أخذ يعرض ويقفز عاليا" وزغاريد النسآء تشق هدوء الليل ، وزاد حماس حمد وقفز عاليا" جدا" ، ولما لامست قدمآه الارض خرجت منه ضرطة ( ظرطة ) مدوية سمعها كل من كان فوجم حمد هنيهة يسيرة ثم استل سكينه من ذراعه وبقر بها بطنه بالعرض والطول ووقع على الارض وسط دمائه ، ووسط الجلبة وكواريك النسآء وتكتل الناس لحمله الى المستشفى لاسعافه اسلم حمد الروح لبارئها .

هلال زاهر الساداتى

Hilal Elsadati [[email protected]]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1433

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#751529 [ابوعلامة]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2013 01:36 AM
عمنا هلال زاهر متعك الله بالصحة والعافية واطال عمرك

دائما ما إصتاد مقالاتك انت و العم شوقي بدري من

على صحيفة الراكوبة لاستمتع بقصص امدرمان القديمة

التي لا تختلف عن حكاوي وقصص الخرطوم القديمة المدينة

التي عشت وترعرعت بها مابين القوز والرميلة والحماداب

والعزوزاب والجريف غرب ..

وازكر عندما كنا صغارا ان الحفلات كانت تقام بعد منتصف

الليل وتضاء بواسطة الرتائن ( جمع رتينة ) والغناء

يكون بواسطة الصوت الطبيعي دون اي مكبرات صوت !!!

ومما علق بزاكرتي من ذلك الزمان انه في احدى الحفلات أن

قام احد الشباب بالعرضة وسط الدائرة ومن ثم خلع جلبابه

وارتكز للبطان .. غير ان العريس رفض القيام بجلده !!!

ومع إصرار الشاب ورفض العريس فما كان من الشاب إلا ان

إستل سكينا وقام بغرزها في صدره ويخر صريعا !!!!!

تاركاالعريس واهل الحلة في حيرة وزهول .


#751518 [المكوجي]
5.00/5 (1 صوت)

08-25-2013 01:16 AM
استاذ زاهر
لكل مقام مقال وظرفنا السوداني الآني يحتاج من كل صاحب قلم ان يساهم بفكره في اخراجه من هذا المأزق التاريخي الذي يهدد كيانه. فهناك العديد من المشاكل الاجتماعية التي تحتاج من كل تربوي مثلك ان يساهم في حلحلتها، هذا فضلاً عن المشاكل السياسية والاقتصادية. فهلا وجهت مجهوداتك الكتابية في ما ينفع الناس؟


هلال زاهر الساداتي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة