المقالات
السياسة
جنوب السودان ذاكرة أشبه بالوطن ، وملامحٌ من نور وغربـة..!
جنوب السودان ذاكرة أشبه بالوطن ، وملامحٌ من نور وغربـة..!
08-25-2013 03:37 AM


كشيء من بضع ياسمينـات والكثير من الذكريات أكتب ما تبقى مني ،ببياض الحبر والقلب والأمنيات السامقة وبعتمة الليل الأخير ، أكتب بدموع أمهاتنا وهذيانهم على رغيف الوجع ، وبشقاوتي وتجلياتها التي ملتها حماماتنا الكسولة وعصافير الشمس وقضبان منزلنا الصغير ، أكتب برغبة عفويةٍ في الإصغاء إلى صوتي الذي بهت منذ زمن طويـل .. أسترجع أحلامي وأترك ما تبقى مني في يد الانتظار الذي بات يتآكلني وجعاً تلو الآخر ..
وجع الفقد ، وجع العشق .. ووجع الوطن الكبير المترهل ..
أربع وعشرون عاماً ونحن نردد في كلمتين ، صاخبتين ، لم تكترث لكذبتهما الشاسعة أجسادنا :
"القادم أحلي "
قررت أن أعيش حريتي بجرأة ومدى بلا نهاية ، أضجر وأرحل وأردد بقاياي في أراضي الغرباء.
كنت قوياً لا أخشى أصوات التهديد في حناجر القريبين مني ، قوي ومنتصب و وحيد كآخر ورقة خريف أبت أن تسقط ..ومتواجد في كل الأمـاكن الغريبة عني ، عدا أرضي ..
الأرض التي حملتني وعائلتي ، وحملت عيوشة.. والسرة بت عوض الكريم ..
أذكرني جيداً عندمـا قال لي صديقي الجنوبي " سنرحل" .. وآه من الرحيل .. من الدموع التي أنهكت قلبي الغض عندما كنت أراها في مقلتي شارلس، وفي وجوه الاخرين ، وفي جذع شجرة جيراننا الجنوبيين التي قرر أباهم اقتلاعها قبل أن يرحلوا، حتى لا يأكل من ثمرها شمالي ..!
حينما كان يعرض برنامج (ساحات الفداء) كان عمري في ذلك الحين ست سنوات ، كنت خلالها ألاحق الطائرات الورقية الصادحة في فضـاء الوطن ، ويلاحقني صديقي كاربينو وبضعة صغار رغبة في الحصول على حصة من اللعب ، كنت أسرق من فاكهة الحديث ما يحلو لي .. وأرتل الليل سهراً مع اخوتي حتى أطراف النهار.
ست سنوات لم أدرك خلالها ما هو الوطن ، طفل بلا مسؤولية صار بلا طائرة ورقية..أو حق في أرض وصورة.. وها أنا أختلس النظر لذكراي الأولى ، ذكرى التاريخ الذي لن يغيب عن ذاكرتي مهما حييت ، وتاريخ رحيلهم ..
" يوم السبت التاسع من يوليو/ تموز 2011 "
كنت راحلاً معهم ولكن ..!
لم يصنع مني الرحيل سوى طفل شردته الكلمات ..
ولأننــا كـ سودانيين عائلة كبيرة يتآكلها المنفى ، صرنـا نلاحق الظلال بحثاً عن ذواتنا المختبئة في أرغفة الخبز ، صرنا نتواطأ مع الغدر و العبودية و الألم عن طريق شعرة تفصل ما بيننا وما بين ماضينا ..ماضينا الميتم بالوطن ، صرنا نقرأ عن المساحة الجغرافية اللا متناهية التي تحتضن أحلامنـا في كتاب ولأن الكلمات لم تكن تعبر سوى عن الجفاف و الماء اخترنـا مواجهة ما تبقى من مفردات غير قابلة لأن تتآكل مع الوقت ، كأن يُكتب الشهيد وجعاً في تاريخ الوطن ، وأن تصير الدموع وشاحاً لأجمل الأمهات التي كتبها حٌميد والقدال بفضل الصولجان و نفاذ الوقت ، صرنـا نعيد النشيد الوطني على هجرتنا وأرواحنا الممتنعة عن الوطن ..
آه لو تعرف أمي كم أن أولادها منسيين في رذاذ جغرافيا المكان .. لما زرعت فينا حب الوطن ، ومن ثم جعلتنا ندمن مساحات المنفى الشاسعة الضيقة الخانقة لأرواحنـا ..
لو تعرف أمي معنى استمرار هذا الشوق المر لسماء من نور وزرقة فضولية ونهار، لو تعرف أمي كم نحن بحاجة لشجرة كبيرة وأرض وبيت وظل من حقيقة ، لما كانت أبقتنا هنا ، في رحم هذه الغربة ،ولو لدقيقة واحدة ..
لكننا ظللنــا نرتحل حتى مللنا الارتحال .. وقررنـا أن نعود إلى منزل لم يعد ملك لنـا .. وإلى شجرة مقطوعة ، وعصافير مهاجرة ، وخيوط شمس تلتف على أعناقنـا كلما مررنـا بالقرب منها ..
وعدنـا غربـاء ..
لم تعترف بنا الأرض .. ولم تتذكر المدى الفسيح القابع في داخلنا لها ..
لم أستطع أن أتجرد من طفولتي لأنها قد نمت على تراب هذا المدى ، وبقيت أمارسها بحماقة لوقت طويل جداً ، لكنني بالرغم من كل ذلك ، ظللت عاقلاً أتنقل في عقول الفلاسفة والكتاب والمثقفين، واثق كل الثقة مما يجول في خاطري ،
مرت الأعوام سريعاً .. خلالها أحببت أنثى استثنائية تماماً كوطني ، كانت تطل علي من نافذتها وياسمين وجهها و ضفائر كستنائها ونور عيناها الناعستين الكبيرتين كل ليلة ، كنت أكتب لها كل ما يمر علي من قصائد عشق وورد عتيق .. ولا أعلم حتى الآن إن كانت بنت دمي تعرف قراءتي أم لا ، بيد أني أعلم تماماً إني أحبها ..
سرقتُ نفسي مني ومن أمي وأبي واخوتي ، وهاجرت لأن الوطن لم يعد له أي معنى بحثآ لطريق يجمعني بها فهي وطني الآخر وسوداني الدافئ ، عشت ما تبقى من أعوامي في المهجر ، أعواماً من السقوط والهجرة والنسيـان ، أظن ولا أزال أن الوطن هو بنت دمي، وأن الحب هو هي ، وأن السعادة و الولادة الجديدة للصادق القابع بداخلي لن تكون إلا معها هي ،
وهـا أنــا أجلس على أعتاب انتظاري لوطن و لأناس أضعتهم في طريقي .. ولا أكذب ان قلت أنني أحياناً لا أدري ما الذي أنتظره..
وحيداً أجلس وأحن لبنت دمي ولعائلتها الصغيرة ،أنزوي في ثياب الحداد.. وتمر علي أطيــاف الذين أحببتهم وأضاعهم مني الفقد أيمن وكثيرون ..!
ذبلت بندقيتي ولم أعد شجاعاً كما كنت قبلاً ، صرت أراقب النجوم التي تحوم على جثث الموتى في الظـلام ، وأبكي كل يوم دمعتين وحباً ولوزاً وانتظاراً قرب غصن عتيق ، وأردد أكذوبتي العالقة فيً من قصيدة قديمة قبل أن أغفو.. " تصبحون على وطن " ..
ويأتي الصباح ، وتأتي العصافير على نافذتي لتسترق النظر إلي ، ويأتي الغرباء جميعهم .. ولا يأتي الوطن ..
لكنني اليوم أدركت كل ما تبقى
وكل ما لم يتبقَ !
لو أن الوطـن كان يتسع لشجاعتي لبقيت فيه أحتضن فلسفتي وقناعاتي ومرارة فقداني لأشيائي شيئاً تلو الآخر ..
لو أن الوطـن كان أكبر ..
لو أن الوطن كان يبكي أًناسه بزيت حقيقي من مـاء وملح
لكنت كتبت آخر ما تبقى من عمري فيـه
ولكنني أعجز عن استئصال جزء من قلبي- وطني – لكوز..!
فقررت منذ اليوم ألا ...... !
إلا .. في ليل عينين شاسعتين .. كذكرى متبقية من لوز الوطن ..!


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 915

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#751589 [عادل الامين]
5.00/5 (1 صوت)

08-25-2013 06:22 AM
ولا صحينا عاجبنا الصباح
لا نمنا غتانا العشم
الطيب الدوش


الصادق جادالمولي محمد عبدالله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة