المقالات
السياسة
حول أشكال الهويه في السودان
حول أشكال الهويه في السودان
08-25-2013 07:21 AM


ازمة الهويه بالنسبه للسودان هي المعضله الحقيقيه والتي أفضت الي وقادت الدوله السودانيه الي معضلتها الحاليه وازمتها المستفحله منذ لدن تشكل الدوله الحديثه, فالدوله السودانيه حين تشكلت بحدودها الحاليه ابان ما يسمي بالعهد التركي المصري لم تكن قد توفرت فيها شروط قيام الدوله فقد كانت عباره عن دويلات وممالك متناحره متقاتله او في سلام هش,ومحور تماسكها العاطفي والذاتي اي هذه الدويلات هو بنية الوعي العشائري او القبلي بمعني انها تصنف في خانة المجتمعات ماقبل البرجوازيه او ما قبل الرأسماليه,وبخلفيه تاريخيه نجد ان معظم الممالك القديمه في السودان كانت وثنيه او مسيحيه والمكون العرقي لها افريقي خالص منذ لدن مروي وكوش وسوبا,وحتي عند دخول العرب والاسلام نجد ان الدخول كان ناعما عكس بقية الفتوحات الاسلاميه حيث دخل الاسلام دخولا ناعما او تمازجيا وهنا من الممكن ملاحظة النوبه او الطار في اناشيد الصوفيه حيث لم تعرف هذه الاشياء في الجزيره العربيه منبع الاسلام ,ومرد هذا الشئ للتزواجيه التي ذكرناها فالعرب اعطو شعوب تلك المناطق الاسلام وهم اعطوهم النوبه والايقاع الافريقي وهي ثقافه اشتهر بها الافارقه في نمطهم الغنائي لذا نجد ان للسودان نمط اسلامه الخاص المتسامح وغير المتشدد,والمعروف ان الاسلام دخل السودان عن طريق التجار والرعاه العرب ولم يدخل عن طريق السيف حيث لم يستطع عبد الله بن ابي السرح هزيمة قالدرون ملك النوبه ووقع معه اتفاقية البقط .
ويذهب البعض ان العرب الذين دخلو الاسلام لم يكونو من العرب العاربه اي الأصلاء اي حتي في جزيرة العرب كانو من المضهدين وفي احسن الاحوال من مهمشي العرب,لذا عند دخولهم للسودان كان يتشكل في لا وعيهم احساس الدونيه الاجتماعيه وحين اختلاطهم بمكونات السودان الثقافيه تنامي هذا الشعور في احفادهم واضحت محاولات اثبات العروبه هاجس لهم بل اضحت هاجسهم الاوحد,ويمكن ان نري هذا الشئ في محاولات البعض المستميته لاثبات ان نسبهم ينتهي بالعباس مع ان هذا الهاجس غير موجود البته في الجزيره لعربيه ,وايضا يلاحظ بوضوح في محاولة تبني قضايا العرب اكثر من اصحابها كمثال قضية
فلسطين ,وغيرها من القضايا ذات الشأن العربي فنتصدر العرب كما حدث في مشكلة لبنان الاخيره حيث استمات مصطفي عثمان اسماعيل كمبعوث عربي في محاولة حلها والمضحك ان دولة لبنان كانت معارضه لانضمام السودان لجامعة الدوله العربيه بعد استقلاله في زمان سابق لولا قوة وكاريزما جمال عبد الناصر حينها والذي لولا تدخله ربما لم نكن الان اعضاء في هذه الجامعه.
, هناك اشكالات كبيره وكبيره جدا في المكون العربي او المنتسب للعروبه اذا تحرينا الدقه في السودان فهم في وعيهم الظاهر يشعرون بان العرب كثقافه بها كثير من الاشكالات والاشياء غير المحبوبه او الغيرالمتوافقه معهم او لنقل مع سودانيوتهم الكامنه,لذا نجد انهم في المناطق الحضريه او المتمدنه يسخرون من ممن يحمل بعض محمولات الثقافه العربيه فيصفوهم باهل العوض والروس والعرب الاجلاف وغيرها من اوصاف تحقيريه ويحالو التبرؤ منهم باعتبار الاعراب صنو ومرادف للتخلف والجلافه,وفي ذات الاثناء يمارسو استعلاءً علي بعض المكونات الافريقيه بانهم عرب اصلاء(اولاد عرب وحرين)وهو نوع من المحنه التناقضيه ان جازت التسميه التي تعيشها تلك المجموعات,بل نجدهم يقولو للابيض او فاتح اللون حلبي(هنا اعتراف ضمني بانهم ليس فاتحي اللون) وللاكثر سوادا عب او فرخ واذا كان الاسود ينتمي اليهم ولا يمكن الهروب من هذا الشئ يجدو معالجه بوصفهم للون الاسود بالخدار او القول بان البطن بطرانه وهم هنا لم يدرو بان بطران البطن انما هو الجين الافريقي الذي منه يهربون,والملاحظ ان صفة الخدار ليس من الدرجات اللونيه للبشر علي الاطلاق فالوان البشر هي الابيض والاصفر والاسود وربما البني,وليس هناك لون اخضر للانسان علي الاطلاق وانما هو لون مميز للنباتات لوجود مادة الكلوروفيل ولكنها محاوله للهروب او ايجاد مخرج للمعضله المستفحله, او ربما يكون المقصود رجلا كلوروفليا اتيا من احد المجرات؟واحيانا يضيفو اليها عبارة الدُقاقه والملاحظ ان الغالبيه من مستعربي السودان يميل لونهم للسواد ونجد ان المكونات العربيه او المنتسبه للعروبه في كردفان ودارفور تعاني من محنه مزودوجه او مركبه فهي تمارس استعلاءها الاجوف علي قبائل دارفور وكردفان الافريقيه بيد ان هذا الشئ هو في الواقع محاولة تعويضيه للاستعلاء الذي تمارسه قبائل النيل او الوسط المستعربه حيث انها لا تري فرقا بين القبائل المدعيه العروبه اوالافريقيه القاطنه في الغرب وهم في الذهن الجمعي للعروبين مجرد غرابه سوا كانو عربا او افارقه,وهم هنا اي القبائل العروبيه او المدعيه العروبه في وسط وشمال السودان تعاني من ذات الشئء حين ذهابها للخليج موطن العرب الاصليين ,فحين ذهابهم يكتشفو انهم وكل قبائل السودان الافريقيه مجرد(خيلان) او عبيد في ذهنية العرب الاصلاء وكما تدين تدان فلا مورفولوجيا ولا ثقافيا هم بمشابهين لعرب الخليج فكانما وهم عروبتهم الزائف اغتسل في مالح البحر الاحمر,فالموضوع سلسله من الاستعلاءات كل حين يضيق هامش عروبته في ذهن الاكثر عروبه يمارس اضهاده واستعلاءه الاجوف لمن هو اقل عروبه في نظره وهكذا,وهي حاله نفسيه مركبه افضت وأدت الي هذا الكم من التمييز علي المستوي الاجتماعي ومن ثم السياسي والاقتصادي,فلو كان المحسوبين علي الثقافه العربيه ادركو انهم افارقه او سودانيين ولكنهم يتحدثون العربيه,وتصالحو مع هذا الشئ وتخلصو من عقدة اثبات العروبه الاصيله لكان افضل واكرم لهم,فنحن نجد ان دول في غرب افريقيا تتحدث الفرنسيه ولكنهم مفتخرون باصلهم الافريقي وثقافتهم افريقيه خالصه لا تشويه فيها او استلاب وارتباطهم لا يتعدي الفرانكفون اي التحدث بالفرنسيه ونفس الحال للانجلوفون اي المتحدثين بالانجليزيه دون ان يتماهو او يدعو الانجليزيه فلماذا لا يكون المتجدثون بالعربيه مثلنا اربوفون دون هذا الاستلاب الماسخ والذي افضي الي كل هذه الماسي في هذا الوطن السودان من حروب واقتتال ونزوح وتشرد وغيرها من ماسي ,فمن البديهي والمعروف ماذا يعني اسم السودان اي السواد مها اجتهدت فتياتنا في استعمال المبيضات ومهما حاولنا التماهي الماسخ في اثبات عروبه لاتُعطي لنا الا مجاملة او نفاق...

د.فاروق عثمان
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1623

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#752721 [تينا]
1.00/5 (1 صوت)

08-26-2013 02:25 PM
الأخ ((( كوكاب ))) أشكرك على الرد . صدقنى بقول الحق بكل شجاعة وأرجع ليتعليقاتى فى هذا الخصوص أنا مقرة بانو هناك أخطاء فى التقسيم العادل للسلطة والثروة ابدا لا انكرها لأنى أحب قول الحق لكن يا أخى عنصرية الكاتب انه يدعى أن أحفادهم لديهم عقدة الدونية يشهد الله ما عندنا أييى عقدة دونية وعايشين فى السعودية لينا فترة نتعامل مع كل الأجناس يوم واحد ما حسينا بأى فرق لأننا بنتعامل على أننا بنى ادمين وبس من غير تفكير فى جنس ولا لون لكن الكاتب المفروض يكون منصف لانه كذب فى مقولة انو المستعربين هم من يقولوا أهل العوض وفلانى وذاك لونه أخضر ولم يذكر أن كل قبائل السودان تقول هذه الكلمات والأكد عنصريته لم يذكر أن بقية القبائل كلها تقول للمستعربين ( الجلابة ) اذا كان انصف وذكرها ما كنا قلنا عليه عنصرى لكن أن يصب جام غضبه كله للمستعربين على رأيه ويحملهم كل شيىء هذه هى العنصرية بعينها واسلوبه هذا لا يحل المشاكل بل يأجج الصراعات ويزيد الفرقة والشتات . تحياتى


#752213 [quickly]
1.00/5 (1 صوت)

08-25-2013 10:35 PM
نحن نوبيين افــارقة ونفتخر بذلك لأننا شعب له حضارة وثقافة وتأريخ ممتد منذ الالف السنين

وماعندنا قضية بالاخرين الذين يعانون من عقدة النقص والشعور بالدونية من اقربائهم في صحراء الجزيرة العربية الذين يرفضون الاعتراف بهم وبأنتمائهم لهم كعرب


#751948 [تينا]
1.00/5 (1 صوت)

08-25-2013 02:48 PM
وليه تقول أحفادهم عندهم عقدة الدونية نحمد الله ما عندنا أيى عقدة دونية الظاهر انت العندك عقدة الدونية بدليل كلامك العنصرى هذا وكذلك تقول ان المستعربين هم من ابتدعوا كلمة اهل العوض وذاك لونه أخضر ووو ياأخى قول الحق كل قبائل السودان التى طلعتها هى الشريفة والمستعربين وحدهم السيئين بقولوا أهل العوض وبقولوا الجلابة لماذا لم تذكرها قليل من الانصاف يا هذا


ردود على تينا
[كوكاب] 08-25-2013 11:26 PM
بالله يا تينا اين العنصرية في كلام هذا الكاتب ؟ هذا المقال توصيفي لما هو حاصل في السودان بالضبط لماذا لا تكوني شجاعة وتعترفي بذلك وان تجتهدي في تغير تلك المفاهيم التي لم تجلب لنا الا القتل والخراب والانقسام ؟ لكي وللكاتب تحياتي .


#751708 [علي مسند علي]
3.00/5 (2 صوت)

08-25-2013 09:53 AM
هناك عرب عاربة وعرب مستعربة غسيدنا اسماعيل ابن سيدنا ابراهيم ابو الانبياء لم يكن عربيا ولكننا نقول ان سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم (النبي العربي ) وفي حديث الرسول ( ص ) ان كل من تحدث العربية فهو عربي . ويصبح الاشكال هنا في من يتحدث العربية وينكر الانتماء اليها .
ثم ان لون العرب ايل للسمار وكانت العرب تقول لشديد السمار اخضر وليست بدعة سودانية .ارجو منك انتبحث لما سمي عبدالمطلب جد النبي لما سمي بذلك حيث اسمه كان شيبة والرسول (ص) يقول انا النبي لا عجب انا ابن عبدالمطلب .


#751687 [أبو الكدس]
5.00/5 (2 صوت)

08-25-2013 09:26 AM
كلام في التنك ياراجل العرب زاهدين حتى في الدعاء لنا بمساجدهم


#751684 [WADALTOM]
5.00/5 (2 صوت)

08-25-2013 09:21 AM
السودان واقع ساندوتش بين الافارقة والعرب والهوية السودانية هي خاصة بنفسها فاين ماذهبنا نجد نفسنا حائرين عند سؤالنا من انتم لانه لا الافارقة بعترفو بينا ولا العرب بعترفو بينا ونحنا زاتو مافي بلد بشبهنا لافي عادات ولا تقاليد نحنا فريدين في اي شئ. الله ادينا الجنة!!!!!!!!!!


د.فاروق عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة