المقالات
السياسة
اغتيال الوعي السوداني(2-2)
اغتيال الوعي السوداني(2-2)
08-25-2013 07:22 AM

image

العقد الاجتماعي

1-الحرية والديمقراطية ... هي فطرة الله التي فطر الناس عليها ...انتهى عصر الأنظمة الشمولية والوصاية على الشعوب أي اعتداء عليها أو احتكارها لا يعتبر مجرد اعتداء علي حق من حقوق الإنسان والمجتمع وحسب بال انه تحدى لارادة الله(فذكر إنما أنت مذكر* لست عليهم بمسيطر)
2-لا بد من خلق وحدة وانسجام بين النظرية والتطبيق عند قيادات الأحزاب السياسية حتى لا توجد حالة مزمنة من الازدواج في ظل التناقض القائم بين النظريات والتطبيق العملي في الممارسة السياسية في السودان
3-الابتعاد عن استخدام الأساليب التكتيكية ذات الطموحات الذاتية والنرجسية والعمل على استخدام الأسلوب العلمي و الموضوعي الذي يخدم المصالح العليا للمجتمع وتعمل على إيجاد عناصر فعالة قبل المطالبة بتعميمها على الوقع لابد ان تتمثل في ممارسة القيادات والزعامات الحزبية لتشكل قدوة حسنة ومثلا للقاعدة الشعبية التى يمثلونها
4- تامين كل المعطيات الخلاقة والايجابية لترسيخ وعى وحدوى ديموقراطي على قدم المساواة واتاحة كافة وسائل التعبير لجميع اهل السودان دون استثناء
5-رعاية واشاعة الثقافة الوطنية على نطاق واسع لدحض القيم الهدامة الوافدة والموروثة فى المجتمع،سواء كانت ايدولجيات وافدة متيبسة او اطر طائفية مترهلة
6- الاهتمام بكل جوانب التراث الوطنى بالذات ما يتعلق بالجوانب الايجابية فيه ليشكل منطلقا ودافعا للاجيال الحالية والقادمة بروح ديموقراطية عبر الفهم الموضوعى والمعاصر للتراث،حيث ان التاريخ كتب فى الماضى بصورة عدائية ليخدم فئة معينة،هذا العمل الجديد لفهم التاريخ والتراث يستهدف خلق الإبداع لدى الشعب ولخدمة التطور والازدهار المنشود اضافة لكونه يعطى الديمقراطية السودانية وجها مشرقا يثرى التجربة السودانية حتى تكون جديرة بالتعميم على المستوى العربي والأفريقي خاصة ان السودان من أوائل الدول فى العالم الثالث التى عرفت الديموقراطية
7- إيجاد قاعدة علمية واسعة تسهم فى صنع اطار عام ومنهج يستوعب معطيات التكنلوجية المعاصرة فى مجال الاتصالات والمعلومات بالذات وذلك لخدمة التنمية والتى هي مطلب الإنسان البسيط وسمة العصر
8-العمل علي دحض كافة الممارسات والاتجاهات الفكرية ذات النزعة الضيقة والمبتذلة التي تحط من مقومات المجتمع ومن الديمقراطية والوحدة ،ووضعها تحت المجهر قبل تطبيقها بصورة مشوهة ويدفع ثمنها الشعب
. 9-خلق مناخ نقى للتفاعل الديموقراطي من خلال القبول بالأخر واعتماد اكثر من راى للوصول إلى الحقيقة والصواب
10- السلطة تكليف وليس تشريف وهى مسؤولية جسيمة تمتد بين دارين بين الدنيا والآخرة
من أولويات الحاكم العادل التنمية والعدالة والسلام والأحزاب اطر سياسية ذات برنامج محددة وهى وسيلة وليست غاية ويجب ان تكون معبرة عن كل الشعب وليس مبنية على أسس دينية او جهوية او عرقية
التعريف العلمي للهوية السودانية:11-
1-هو كل إنسان ولد خارج السودان من أب او أم سودانية أو ولد داخل الحدود الجغرافية المعرفة بالسودان أو ولد أبيه أو جده في السودان أيضا، يحوز الجنسية السودانية بالميلاد-الجنسية الخضراء
2-كل إنسان أقام خمس سنوات في السودان-مع فيش نظيف - يحوز على البطاقة البيضاء* ): وهى أيضا تعنى الجنسية السودانية
البطاقة البيضاء_THE WHITE CARD
(هي حق المواطنة التي تكفل له كل حقوقه المدنية أسوة بالسوداني صاحب الجنسية السودانية بالميلاد
*****
نقد أحزاب السودان القديم

1-غياب الديموقراطية داخل الأحزاب نفسها أدى إلى زوالها من السودان
2-كثرة الأحزاب السياسية وضيق أطرها السياسية يدل على تدنى الوعي في مفهوم الحزب ومفهوم الديموقراطية نفسها
3-غياب البرنامج الشامل وانعدام المؤسسية في الأحزاب التقليدية ذات القاعدة الجماهيرية العريضة ادى إلى تعطيل كافة مشاريع التنمية وانعدام أي تغيير كمي أو نوعى وجعل القوى السودانية المستنيرة تنفض من حولها وسعت في البحث عن أطر جديدة
4- الأحزاب ذات الايدولجيات الوافدة"0اممية-قومية-أصولية" التي تفتقر للقاعدة الجماهيرية العريضة لجأت الى الانقلابات العسكرية وأدت الى إهلاك الحرث والنسل وتشريد الكفاءات السودانية الجيدة
5-الاحزاب الأفريقية التي يشكلها إخواننا من أبناء الجنوب ومناطق جبال النوبة ليس لها برنامج أو أفكار محددة أو بعد شعبي بل تكرس للنزاع القبلي والمناطقى في جنوب وغرب السودان...
********
الأحزاب السودانية الحقيقية
1- نحن في السودان في حاجة الي أحزاب سياسية سودانية يتشرف كل السودانيين بالانتماء إليها أحزاب وطنية تولد من تراب الوطن ومن القواعد وتمثل إرادة الشعب وليس أحزاب من صنع الاستعمار القديم والحديث تزيف الواقع وتفسد المعنى والمضمون وتثير الفتن العرقية والجهورية
2- نريد أحزاب وطنية تكون قاعدتها من ملايين الأعضاء وتصعد إلى سدة الحكم عبر صناديق الاقتراع والانتخاب وليس عبر الانقلابات العسكرية
3- نريد أحزابا تؤمن بالرأي والرأي الأخر عبر وسائل الإعلام المعروفة وتحترم وعى الشعب أحزابا تفهم أن مفاهيم الخمسينات والستينات والسبعينات لم تعد تصلح الآن في عصر شهد ثورة الاتصالات أضحى العالم قرية صغيرة تتمتع بشفافية عالية حيال الإنسان وحقوقه ومتطلباته وتوفير سبل الحياة الكريمة الآمنة المتمثلة في التنمية والسلام العادل والدائم
-4- نريد تجديدا في اطر وهياكل الكيانات السياسية* حتى تصبح أحزاب حقيقية وانتخابات حرة نزيهة في كل حزب ابتداءا من اصغر خلية حتى نهاية السلم الهرمي للحزب وفقا للثوابت الوطنية المعروفة*
5-نريد التجديد والتصعيد لدماء شابة جديدة كل دورة انتخابية جديدة سواء كان فى المجالس النيابية أو النقابية ولا نريد تلميع شخصيات بعينها تحت مسمى القيادة التاريخية فان ذلك يقتل فى الطموح القواعد ويقوض الحزب نفسه
6- لا يجب انتخاب شخص اكثر من دورة انتخابية واحدة والا سنجد أنفسنا قد شخنا وشاخت معنا أحزابنا وقادتها الدكتاتوريون وأصبحنا خارج العصر
7-بدون هذه المعايير لن ينصلح حالنا ولا يحق لنا إن نتكلم باسم الشعب وندعى تمثيله ونحن نختزل أحزابنا فى زعماؤها القدامى وعدائهم غير المؤسس لبعضهم البعض الذي دفع ثمنه الشعب السوداني عبر 60 سنة الماضية من 1956-2013
********
*الثوابت الوطنية الحقيقية
-الديموقراطية "التمثيل النسبى"والتعددية الحزبية-1
-بناء القوات النظامية على اسس وطنية كم كانت فى السابق-2
-3-استقلال القضاء وحرية الاعلام وحرية امتلاك وسائله المختلفة المرئية والمسموعة والمكتوبة"التلفزيون-الراديو –الصحف"
احترام علاقات الجوار العربى والأفريقي واحترام خصوصية العلاقة مع الشقيقة مصر-4
احترام حقوق الإنسان كما نصت عليه المواثيق الدولية-5
احترام اتفاقية نيفاشا 2005 والدستور المنبثق عنها-6
********
روشتة 2013
العودة للشعب يقرر-The Three Steps Electionالانتخابات المبكرةعبر تفعيل الدستور -
المؤسسات الدستورية واعادة هيكلة السودان هي المخرج الوحيد الامن للسلطة الحالية..بعد موت المشروع الاسلامي في بلد المنشا مصر يجب ان نعود الى نيفاشا2005 ودولة الجنوب والدستور الانتقالي والتصالح مع النفس والشعب ..الحلول الفوقية وتغيير الاشخاص لن يجدي ولكن تغيير الاوضاع يجب ان يتم كالاتي
1-تفعيل المحكمة الدستورية العليا وقوميتها لاهميتها القصوى في فض النزاعات القائمة الان في السودان بين المركز والمركز وبين المركز والهامش-وهي ازمات سياسية محضة..
2-تفعيل الملف الامني لاتفاقية نيفاشا ودمج كافة حاملي السلاح في الجيش السوداني وفتح ملف المفصولين للصالح العام
3-تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها وتجيهزها للانتخابات المبكرة
4-استعادة الحكم الاقليمي اللامركزي القديم -خمسة اقاليم- باسس جديدة
5-اجراء انتخابات اقليمية باسرع وقت والغاء المستوى الولائي للحكم لاحقا لعدم جدواه
6-اجراء انتخابات برلمانية لاحقة
7-انتخابات رآسية مسك ختام لتجربة ان لها ان تترجل...
8-مراجعة النفس والمصالحة والشفافية والعدالة الانتقالية
...

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 917

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#752145 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2013 08:46 PM
ونحن مرجعيتنا الاخلاقية من الزول ده وقبل نزول الاديان السمواية نفسها والرسول(ص) قال : انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق)...
ومكارم الاخلاق السودانية هي الموروث الجيني المنحدر من هذا الرجل الكوشي وكوش هو ابن حام ابن نوح
والسودانيين "حاميين" تقاطعو مع الساميين عبر هاجر عليها السلام وابراهيم عليه السلام ويبقى من الادعى ان يفتخر السوداني كما هو الفتيوري بكل درجات اللون الاسود ويعظم من شان القبائل السودانية الافريقية من الجنوبيين والنوبة والفور بدل حملات الابادة والتحقير من المركز المشوه عبر العصور وليس الانقاذ وحدها من مارس هذا العمل المشين ولكنها لازالت............
إنني لا أكذب
ولا اعتدي على ملكية غيري
ولا ارتكب الخطيئة
وقلبي ينفطر لمعاناة الفقراء
إنني لا اقتل شخصا دون جرم يستحق القتل
ولا أقبل رشوة لأداء عمل غير شرعي
ولا أدفع بخادم استجار ني إلى صاحبه
ولا أعاشر امرأة متزوجة
ولا انطق بحكم دون سند
ولا انصب الشراك للطيور المقدسة
أو اقتل حيوانا" مقدسا"
إنني لا اعتدي على ممتلكات المعبد -الدولة-
أقدم العطايا للمعبد
إنني أقدم الخبز للجياع
والماء للعطشى
والملبس للعري
افعل هذا في الحياة الدنيا
وأسير في طريق الخالق
مبتعدا عن كل ما يغضب المعبود
لكي ارسم الطريق للأحفاد الذين يأتون بعدي
في هذه الدنيا والى الذين يخلفونهم والى الأبد

خاليوت بن بعانخي - معبد البركل 750 ق.م


#751719 [محموم جداً]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2013 10:05 AM
الاستاذ عادل الامين
لك التحية و التقدير،،،
بدءا اتفق معك في كل ماذهبت اليه و ليس لي خلاف مع ما تكتب عن إغتيال الوعي السوداني لكنني اجزم أن كل ما نذهب اليه في هذه التفاصيل الدقيقة للحقوق و الواجبات الفردية و الجمعية للسودانيين تغطيها -المواطنة- و عدم اختلافي معك لان ما ذهبت اليه هو بالضبط التعريف الحديث للمواطنة NATIONALISM و الذي يتلخص في (المتطلبات البنائية للمجتمعات الحديثة من أجل التعايش COEXISTANCE بالطرق التنافسية المشروعة للمجتمعات البشرية مثل التميز و التخصصية في هارمونية متناسقة بينما عضدنا في كل الفترات السابقة التعريف القديم للمواطنة في تكويناتنا الحزبية و حركاتنا المسلحة (الحركات الانسانية للتعايش في مجتمعات متقاربةبناءا على متطابات الميلاد) و قد يبدو التقارب هنا أثني كما في حالة الصرب ومحاولة إلغاء البوسنا أو قد يكون تقارب قبلي كما في حالات الهوتو من جهة تقابل التيتسي أو حتى الحرب الاهلية في السودان - الجنوب و الشمال- و قد عمق الاسلام الفكر الوحدوي للمجتمع بشطب القبيلة و الجهة و العرق و كرث لبقاء الاخوة في الاسلام و الانسانية بل حتى احترام الفصائل الحيوانية الاخرى و قد راعى في ذلك التعريف المتقدم للمواطنة و منها أقوال سيدنا عمر ....وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا و هو المتشرب للمدرسة التربوية النبوية ..إنك أمرؤ فيه جاهلية و الدين المعاملة و المشتقة من كلام الله في الخطاب الى الانسانية جمعاء يا ايها الناس إنا جعلناك شعوبا و قبائل لتعارفوا ...الخ و كثير من الاقوال المأثورة عند السلف .. ولقد فشلت الحياة السياسية في السودان لعدم تأكيد الفكر الحزبي على المواطنة فلجأ الى التكوينات التي أطلقت عليهاأنت ( المستوردة) و حتى البناء الداخلي لهذه التكوينات أول ما بدا به شطب المواطنة إلا في ما يحتاجه للتغليب الديناميكي للإحتكار السياسي للمجتمع و الدليل على ذلك غياب الديمقراطية في التكوينات السياسية نفسها (الباب يفوت جمل) و أحيانا كثيرا يستغل الدين الاسلامي في شطب الوعي السوداني لتتشكل بما يعرف الطائفة و هي بناء برجوازي يصادر أول ما يصادر المواطنة و يملك الهرم السلطة و المال و القرار كما نشأت الشياخة بمعنى آخر للطائفة ( أحمد و حاج أحمد) بنسق حديث فيه التمكين و الجهاد و المشروع الحضاري ليتبيح الدولة و المواطن مما رمى بها في كل الاخطاء المتراكمة على مدى العقدين السابقين و نخطو الى العقد الثالث بضياع الرؤية .. عزيزي عادل تشتد الحمى على أخيك لكن لنوسع المواعين في هذا الطرح و قد قرأت مقال الاستاذ ابراهيم علي ابراهيم و هو في نفس النسق و الاتجاه ..و ما أحوجنا لكم و لكل المستنيرين من أبناء وطني ...


ردود على محموم جداً
United States [عادل الامين] 08-25-2013 11:36 AM
شكرا اخي العزيز على المرور
نعم نحن في القرن21 تبنى الدولة على خمس
1- المواطنة الجغرافية "دولة السودان" اساس الحكم وهذ ينفي تماما الزج بالدين او العرق فيها مهما كانت الطوباويات التي يتحفنا بها البعض عن التاريخ الاسلامي (غير اليديمقراطي )خارج حدود السودان الجغرافية والمليء بالمساحيق وشد الجلد
2- الديموقراطية والانتخابات الحرة النزيهة
3- الاعلام الحر
4 القضاء المستقل والقضاة غير الحزبيين
5- ومنظمات المجتمع المدني لمن استطاع اليها سبيلا
والامر ده سائر ليه العالم كله
ونحن عايزين نرسي بداية واقعية جدا عبر روشتة 2013 والشريحة بتاعة سوداني اعلاه يعني من خصوصيتنا التاريخة الحضارية والفكرية
وانا حددت تماما الثوابت الوطنية الحقيقية في الدرسة اعلاه
وشكرا على تنويه برؤية ابراهيم علي ابراهيم وان متابعو في تحليل كتاب فرانسيس دينق هناك
وشكرا على المرور


عادل الامين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة