المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ساستنا..مخرفون ..خارج التغطية
ساستنا..مخرفون ..خارج التغطية
12-20-2010 01:03 PM

ساستنا..مخرفون ..خارج التغطية

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

الخرف هو مرض يصيب البشر..اما نتيجة للشيخوخة وتراكم هموم الزمان علي شبكة العقل وضعف انسجتها وتداخل خطوطها..واما هو خرف مبكر ربما تدخل فيه الجوانب المرضية أو الوراثية وفقا لما نسمعه من تحليلات الاطباء والمختصين بين الحين والاخير..

والمخرفون دائما ما يتحرك مخزون ذكرياتهم النائم في العقل الباطن دون وعي منهم ..تبعا لماضي كل شخص علي حده.. فالموظف الذي كان مهيبا في زمانه فانه يخطرف عند خرفه متباهيا بما كان عليه من سلطان الوظيفة..وصاحب المال ربما يبلغ به الخرف ان يتلاعب بثروته دون رشد فيضطرأهله ان يحجروا عنه حق التصرف في ثروته لعدم أهليته..فيما نجد زير النساء السابق من المخرفين يهزىء بغزواته العاطفية متندرا بفحولته الآفلة دون مراعاة لوجود ضيف غريب ..أو طفل أو نساء ..فيدخل أهل أسرته في حرج الي درجة دفعهم الي اغلاق غرفته عليه وموارته عن الآخرين درءا لذلك الحرج.. ولعل ذلك المثل بات ينطبق علي سياسينا ..اولئك الكبار الذين أكلت السنوات في عنفوان أجسادهم وحفرت أزاميل الوهن في حواف عقولهم حتي خرجوا عن تغطية الشبكة التي توجه بوصلتهم الفكرية للتعاطي بأهلية مع قضايا الوطن الذي بات مفروشا بارضه واهله علي بسطة مزايداتهم غير المعقولة ..والتي لا تواكب في حجمها شكلا ومضمونا خطوات التحدي التي تسوق ذلك الوطن الذي كان كبيرا بجسده وصيته الي مفرمة التشطية وأفول الصوت المنغم في هارمونية التعدد وسط ضجيج الات الحرب القادمة التي بدأت ماكيناتها تهدر ازيزا في أكثر من ركن فيه ( بروفة ) للأسوأ الأتي لاقدر الله.. جراء حماقات نظام ثيوقراطي متنطع لازال يراهن علي تطبيق نظريات ( البصيرة أم حمد ) في ما سيتبقي من الشمال.. بعد ان يودع الجنوب برمته عند شريك مشكوك في أمانته وامكانية حسن ادارته للجزء المبتور وعدم ضمان تجزئة المجزأ الي نتف وكانتونات يسهل حتي علي الجارة أوغندا ان تلوكها وتنظف اسنانها وهي تضع رجلا علي رجل.... ناهيك عن مقدرة القوي الأكبر الأخري علي لملمة الجمل بما حمل في جراب مطامعها المفتوح .. قولا وتحريضا وفعلا لتحقيق ذلك الهدف وبايد سودانية خالصة سواء علي مستوي الشراكة المركزية الفاشلة أو السلطة الجنوبية الحالمة بالسباحة في سراب الوهم..

ولعل التدليل علي خرف ساستنا من الحكام والمعارضين لايحتاج الي شاهد يستوجب حياله الحجر عليهم جميعا بعدم الاهلية والقوامة.. أكثر من الذي نسمعه من تصريحات ومقترحات ..هي من قبيل ( علوق الشدة ) في الزمن الضائع من تاريخ البلاد وتباعد جغرافيتها.. وقد حزم الجنوب حقائب الرحيل فيما تنادي قادة الغرب في دارفور من جوبا وهم يقرعون نحاس الفراق اقتداء بخيبة الرجاء الجنوبية التي ستبدأ باسالة لعاب صبية الحرب المغامرين و لن تقف عند اسالة ما تبقي في عروق الوطن النازف من غالي الدماء ..

و..خارج المؤسسية وكأن الوطن بقالة خاصة أو زير سبيل في ظلال انفعالاته ..يساوم رئيس البلاد في عفوية بالثروة والأرض التي قد لايمانع في ان يتمدد كرمه في التنازل عنها الي مشارف الخرطوم ..او قرية أهله صرار في سرة الجزيرة أو حتي مراتع عشيرته حوش بانقا. عند تخوم شندي . في سبيل ان يستمر هو والمؤتمر الوطني في حكم الشمال ..متوعدا باجنثاث عوامل التعدد الثقافي لتأصيل نزعة المشروع الحضاري الراحل بعد أعادة بعثه لتجريبه مرة اخري في جسد الشعب الفاقد لقابلية التعاطي مع نظام فقد رؤية ا لتوجه نحو اي هدف بخلاف تمزيق الوطن..وكان من الأجدر علي سيادة الرئيس.. ان يضرب صدر الجعلية فيه ويقول أنا وحكمي فداء للسودان .. ويمضي ..

.فيما نجد شيوخ ساستنا من المعارضين والمتعارضين في سكة تقدم البلاد..بين أمام محبط يهدد باعتزال السياسة .. كمغني يتوعد بهجر المايكرفون ان لم يهدأ السكاري في ساحة العرس .. وبين مولانا الذي خرج عن صمته الطويل.. باقتراح من نوع الأفكار..(..القذافية.. ) باقامة وحدة خماسية لدول السودان ومصر واريتريا وتشاد وليبيا ونغنم ببساطة عدم تمزق السودان ..وربما نضمن تمدد ذلك الجسم المتحد ليضم جنوب افريقيا وبوركينا فاسو .. ونيكاراجوا السندانيست..
اما شيخنا عراب النظام المخلوع و الشامت..محروق الحشا.. فخرفه مركز علي ليلاه الأثيرة.. ان يري تلامذته الذين باعوه.. معلقين علي مشانق التاريخ ..و لو يكون بلسم شماتته تحقيق رؤيته الثافبة بان يتفتت السودان..... ( ستين حتة ) علي رأ ي أخونا الحلفاوي.. أما شيوخ اليسار فخرفهم في صمت مطبق لاتقطع هدأته الرتيبة والمريبة الا همسات تسبيحهم بحمد الحركة الشعبية والدعوات لها عبر طقطقة مسبحة الأجندة الرمادية بسفر سعيد في طريق الانفصال ..وعودا حميدا في حالة الفشل .. ان كان طريق العودة فيه نفاج للرجوع ..

فيا أهل السودان ..ماذا ننتظر من ازدياد خرف قادتنا وساستنا..حاكمين ومعارضين ..الذين استحقوا فعلا ان نحجر عليهم بحجة ثبات عدم الرشد..تلافيا للبقية الباقية من وطن قارة..كان اسمه السودان اذ هم يقودونه الي ان يصبح دويلات السودان المتناحرة.. والمتنافرة.. في غمرة خروجهم عن تغطية الشبكة الوطنية .. والله من وراء القصد..



تعليقات 3 | إهداء 2 | زيارات 1864

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#63354 [عدو الظلم]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2010 11:54 AM
يا جماعة كبارنا السياسيين فيهم البركة عدا الترابي ،،، والامام الصادق رمز للحرية والنضال وكنا أيام حكمه عرفنا معنى الديموقراطية ونشعر أن السودان للجميع ، ولكن الترابي وتلاميذو قد افسدوا علينا الديموقراطية تمهيدا لانقلابهم ، أما ابو هاشم يكفي إنو حرر الكرمك وقيسان في ايام معدودات وكاد أن يأتي بالسلام ،،، ولكن الترابي وصحيفة حسين خوجلي والمقبور محمد طه كانت تهول الامر وإنو البلد فيها مجاعة والتمرد سيصل إلى الخرطوم ولقد رأينا التمرد يصل إلى الخرطوم في عهدهم الميمون ،،، والآن حلايب محتلة ليها 17 سنة وما في واحد قال بغم نحن نطالب البشير بالتنحي لانو جالس على طريق الرجال القادرين على تحرير الأراضي المغتصبة وتوحيد السودان ،،


#62827 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2010 02:03 PM
أنه العز بالاثم فلا مجال ملا فكاك الا بالثورة .


#62150 [ابو علا]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2010 02:51 PM
والله يا جنى برقو كلامك كافى ووافى لكن انت بتأزن فى مالطه والشعب السودانى ده اخد عالضرب وانا فى تقديرى الناس البحركوا الشارع دقشوا المنافى والمهاجر القريبة والبعيدة والبعيدة جدا وفى ناس غيروا حتى جنسياتهم وبقو ناسا كتر فيهم الامريكى والذى يأتى الى السودان لزيارة امه السودانية الجنسية كضيف هجعة لايفوى على العيش فى السودان بهذا الوضع الذى لا يقبله عقل خصوصا انه قادم من بلاد الحياة فيها منظمة العدل فيها مبسوط وحقوقك فيها كآدمى محفوظة وفى البريطانى الخ 000000000000
كان راجى خرطومك دى تقوم فيها العجاجة وطاطك اصبحت الناس الحايمين فى الخرطوم ديل مغيبين عن واقعهم والشباب المنتظرنوا يقوم بالتغيير ما فاضى من الزواج العرفى وله مساكنة وله البنات يعجبوك همهم الشاغل الكريمات البتفتح الوش ولة البتكبر الصدر وله البتكبر ( الصلب ) والتخسيس والريجيمات يعنى بالجد ناس بره الشبكة تماما وهذا وهذا الجيل الذى تربى وترعرع فى حضن الانقاذ بزكرنى المثل البقول عاونو فى قبر ابوه دس المحافير ديل شباب لاهى شباب مخنث همهم الجنس المهالك الدمار دى ظاهره لينا نحن كمغتربين نعود للبلد فى الاجازات نلقى البلد خانقة ومملة وعفن اجتماعى واقتصادى لانقوى على احتماله فنلوذ بالفرار عائدين الى جحيم الغربة كالمستجير من الرمضاء بالنار والكلام كتير وذو شجون لكن داهمنى وقت الدوام المسائى والدوام لله والله يرحم بلدا كان اسمه السودان


محمد برقاوي
محمد برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة