المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التنازل عن نفط الشمال \"تصرف في مِلك الغير\" !ا
التنازل عن نفط الشمال \"تصرف في مِلك الغير\" !ا
12-20-2010 01:04 PM

( صواع الملك )

التنازل عن نفط الشمال \"تصرف في مِلك الغير\" !

فيصل عبد اللطيف
[email protected]

كيف نفسر ما ذهب إليه السيد رئيس الجمهورية، المشير عمر البشير، من تعهد بالتنازل عن نصيب شمال السودان من النفط للجنوب. بداية هل هذا التنازل دستوري؟ هل من حق الرئيس البشير أن يعلن هكذا تعهد، والتزام بدون الرجوع إلى الشعب ..؟

كيف يقرأ العالم ما أعلنه الرئيس لدى لقائه مجلس الأمن والسلم الأفريقي إنه مستعد \"للتنازل عن نصيب الحكومة الاتحادية من النفط إذا اختار الجنوبيون الوحدة \" . وهذه المرة الثانية التي يعلن فيها البشير مثل هذا التعهد بدون تكليف من الشعب .. فقد مرر عبارات مشابهة في خطابه أمام الدورة الجديدة للبرلمان..

مثل هذا الإعلان، والتبرع الرئاسي، والتنازل عن الموارد الاستراتيجية، هو في نظر القانونيين \"تصرف في ملك الغير\" .. فعلى الرغم من رغبة السودانيين في صون وحدة بلدهم، وخشية المآلات الخطيرة بعد الانفصال، إلا أن من حقهم أن يتساءلوا .. من الذي خول الرئيس التنازل عن موارد الشعب ولو لاجتذاب الوحدة؟ هل التفويض الذي منحه الشعب للرئيس في الانتخاب الأخيرة، التي حفتها الشكوك، يخوله التصرف في الموارد بالهبة والتنازل؟
ألا يفترض أن تمر مثل هذه المبادرة بقنوات مؤسسية، ويقرها البرلمان، ليعلنها الرئيس.. ؟ وإذا كان كسب الوقت هو الذي اقتضى هذا التعجل والجزم بالتنازل On
the spot، ألم يكن بالإمكان أن يعرض الرئيس البشير هذا الإعلان باعتباره مبادرة من حزب المؤتمر الوطني، وأنه يضمن تنفيذها ، بعد تمريرها في البرلمان ، الذي يسطير عليه حزبه؟ على الأقل يتم إخراج العرض بصورة تخلي العالم يحترم القرار السوداني.. هل كتب علينا أن تدار البلاد هكذا \" إدارة موقف \" .. ؟

مراقبو الأوضاع في السودان، وراصدو تصرفات المسؤولين في تضارب أقوالهم وأفعالهم تجاه قضية الوحدة والانفصال يقرؤون هذا التعهد من زوايا متعددة ..
فهناك من يرى أنه ربما أدركت الحكومة خطر الانفصال ، وتكشفت أمامها حقائق تفكيك البلد، فتريد تدارك الأمر بجزرة النفط، ولو بدون تفويض من الشعب، والرئيس واثق من أن شعبه سيقر تصرفه هذا !

إذا كان التعهد مقصوداً منه الحفاظ على الوحدة ، فهل اعتقد الرئيس والحكومة أن الطرف الآخر سيأخذ هذا التنازل بجدية تحول مجرى القضية السودانية؟ على أي حال لقد جاء أول رد على العرض الرئاسي من قبل الحركة ، التي وصفت تنازل الرئيس بأنه جاء\" متأخراً\" . كأني بهم يقولون : ما نبغي .. دولتنا على وشك أن تعلن .. وعرض الرئيس في هذا الوقت \" علوق شدة\" .
مهما كان حسن الظن ، هل توقع الرئيس وحزبه أن إعلاناً كهذا ، في حضرة شيوخ أفريقيا ، من شأنه أن يحول مواقف الانفصاليين إلى رصيد لصالح الوحدة، وهذه المواقف بنيت على تراكمات ، وخلافات مريرة، وحرب تصريحات ، مثل \" تصريح الحقنة\"، الذي دفع جنوبيي الشمال إلى العودة إلى الجنوب للتسجيل والتصويت هناك لصالح الانفصال.

لذلك من المراقبين من يرجح تفسير هذه الهبة الرئاسية في اللحظات الحرجة ، على أنها محاولة لتخفيف المسؤولية عن الانفصال، لتقول الحكومة: فعلنا كل شىء ، وذهبنا بعيداً جداً حتى أبدينا الرغبة في التنازل عن نصيبنا من النفط للحفاظ على الوحدة ، ولكنهم رفضوا ، وآثروا الانفصال.

لا ننسى أن الرئيس البشير هو من قال أمام مجلس شورى حزب المؤتمر الوطني إن الانفصال متوقع وسنتعامل معه بواقعية . والدكتور نافع علي نافع، مساعد رئيس الجمهورية، نائب رئيس المؤتمر الوطني ، هو من أكد أن الجهود والسبل المبذولة كافة عَجزت عن الحفاظ على وحدة السودان .. ويجب ألاّ نخدع أنفسنا أو نتشبث بالأحلام. ووصف الانفصال بأنه \" محطة من محطات النصر والفتوحات . .. ومحطة ولادة جديدة لمشروعنا ... سنخرج أكثر عزيمةً وقوةً وإصراراً لهزيمة الآخرين\".

هل إعلان الرئيس بالتنازل عن نصيب الشمال من النفط يشيىء بحقائق جديدة ، ويمكن لهذا التعهد أن يبلور موقفاً مفاجئاً تجاه الوحدة؟

ما الذي يلقي في روع الرئيس أن الانفصال، الذي قال بحتميته، ليس مرجحاً الآن، وأن عرضاً كهذا يمكنه تغيير اتجاه الريح، وأن أقطاب مجلس الأمن والسلم الأفريقي يمكنهم أن يفعلواً شيئاً ينقذ الإنقاذ من أن يوصم بأنه أضاع نصف البلد ، كما جاء في تقرير لرويترز؟

ــــــــــــــــــــــــ
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 1 | زيارات 2182

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#62966 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2010 05:16 PM
لم يشاء الله ان يذهب هؤلاء الي الجحيم واللعنات تطاردهم حتى يكشف عنهم ستره ويفضحهم بين العالمين . عندما طالب المفاوضون من اهل دارفور في الدوحة بالاقليم الواحد قالت هذه العصابة لابد من استفتاء اهل الاقليم . والسوال هو ايهما اعظم هبة بترول الايتام والمساكين أم توحيد اقليم دارفور وايهما الاحق بالاستفتاء.


#62803 [قرفان من الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2010 01:46 PM
اعتاد البشير اصدار قراراته من خلال اللقاءات الجماهيرية والتى يهلل فيها اتباعه

ويكبرون يمناسبة ودون مناسبة ____ آخر قرارين واخطرهم على الاطلاق ___

الاول / التنازل عن حصة الشمال للبترول للجنوب

الثانى/ اعلان الشريعة بعد الانفصال المحتوم على الشمال

وغيرها كثير ____ ولكن ماذا تتوقعون غير ذلك من حاكم جائر ديكتاتورى؟؟؟؟

البرلمان __ الغالبية العظمى مؤتمر والوزارة حدث ولاحرج __

ياعالم نحنا محكومبن بحكم الفرد ____ ولاحوله ولاقوة الابالله ____


#62511 [عبدالحفيظ]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2010 08:22 AM
.



و متى كان بترول السودان ملكا للشعب المغلوب على أمره؟؟؟؟

هو ملكا حرا للبشير وأعوانه ولم ينل الشعب منه مليما واحدا!!!

إذن هو حر فى التصرف فيه والتنازل عنه لمن شاء!!!!!!!!


#62482 [somer]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2010 07:34 AM
الواحد بستغرب من كتاب وصحافيين كبار من أمثالك ما زالوا يعتقدون أن هناك بلد وأن هناك رئيس ووزراء وبرلمان. يا جماعة أنا متبرع أعمليكم درس عصر عن الحاصل في السودان. فالسودان يذكرني بالطائرة المخطوفة يتحكم فيها وفي مصير من بداخلها عصابة لا تزيد عن 5 أشخاص - فكيف تقول أنه يتصرف في مال لا يملكه. من الذي قال لك أنه لايملكه فطالما الطائرة مخطوفة فلديه الحق بوضع اليد. فعندما اختطف القراصنة الصوماليين سفينة الدبابات التي تخص الحركة الشعبية لم يقل أحد أن هذه العملية غير قانونية لأنها معلومة بداهة ورضخ العالم كله لمطالبهم لأن الخيار الثاني هو إما احتجازها إلى ما لانهاية أو الدخول معهم في معركة غير معروفة العواقب. هذا هو شأن السودان والشعب السوداني أما الرضا بالبقاء داخل الطائرة إلى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا أو الدخول في مواجهة مع القراصنة بالرغم من أن النتيجة الحتمية ستكون انتصار الشعب على القراصنة ولكن الشعب جبان ومن يتقدمون صفوفه من ألحزاب الأخرى هم أشد جبنا. داير حقو يجب أن ينتزعه- وهل الجنوبيين عندما حاربوا كانوا يحبون الموت عن الحياة وهل ثوار دارفور يحبون الموت على الحياة؟ كلا ولكن القتال كان الخيار الوحيد في أمل الحصول على حياة كريمة إن لم يكن لك فالأبنائك - والشعب السوداني أكثر شعب يتكلم ولا يفعل.


#62395 [قاسم]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2010 10:52 PM
البشير دا ماقال بعتكف في الجنوب بعد (الانتخابات ) ولا نسي


#62343 [gamal]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2010 08:41 PM
وقس( بكثر القاف) علي ذلك الوزراء وجيوش المستشارين كل يدلي بدلوه ويهبون لمن يشاءون البنين والقناطير المقنطرة من الاراضي.;(


#62148 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2010 02:45 PM
هذا المجرم لا يهمه أن تكون قراراته قانونية أو شرعية ولا نلومه لأن الرجل وعصابته قد جاءوا من البداية لحكم الشعب عن طريق السلاح السلاح ... وقد ذهبوا في الإستخفاف بحياة الناس وأذاقوهم العذاب بالضرائب والرسوم والجبايات والأثاوات ونهب المال العام وتدمير الزراعة والصحة والتعليم والتضييق على الرأسمالية الوطنية والكوادر العلمية والأطباء حتى شتتوا من شتتوا في أصقاع الدنيا ومن بقي منهم فقد تم ذبحه مع الخدمة المدنية بسلاح الصالح العام ... فهل نتوقع أن لا يتنازلوا عن البترول من أجل حفظ ماء الوجه؟؟ ... ويجب أن لا ينسى الجميع بأنهم على إستعداد أن يبيعوا حتى أرض السودان كلها (كما باعوا حلايب وشلاتين) من أجل مصالحهم ... حسبنا الله ونعم الوكيل.


فيصل عبد اللطيف
فيصل عبد اللطيف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة