المقالات
السياسة
رحلة الجان من كردفان إلى البرلمان
رحلة الجان من كردفان إلى البرلمان
08-26-2013 05:18 AM



(أبو كليقة) لمن لم يتشرف بمعرفته عن كثب أو السماع عنه ، هو أحد أفراد معشر الجن في الموروث الشعبي لقبائل شمال كردفان . ظهر صيته عندما بدأ مسلسل الحرائق يشتعل بين حين وآخر في قرى تلك المنطقة وانتقل هذا الصيت إلى الصحف وأصبح (أبو كليقة) أشهر من نار على علم منذ أن هبّت الحكومة في جُنح دُجى أحد أيام عام 2010م لتقف على أسباب حريق قرية (أم صيقعون) والتي استمرت لأكثر من أسبوع. إلّا أنّ الحكومة عندما وقفت عند عقبة التفاسير لم تغلبها ، فهي لم تنفِ حكاية الجان بل ألقت في روع المواطنين أنّه قد تكون هناك سلطة أخرى ولكنها خفية يستوجب الخوف والحذر منها .
ثم فعلت أكثر من ذلك بأن تبنت رسمياً رواية انتقال الجان في ترضية مسبوقة بترضيات حصل عليها بعض معشر الإنس من مواطني هذا البلد والذين تفننوا في الشكوى من التهميش ليتم تعيينهم نواباً على دوائرهم البعيدة المهمشة ، فيعشعشوا في البرلمان وينسون ثم ينفون ما تتعرض له مناطقهم من ويلات . فعلت الحكومة كل هذا قبل أن تثبت تحقيقات الشرطة أنّ حرائق قرى شمال كردفان ساهمت فيها عدة عوامل منها طبيعة السكن المكون من قطاطي القش سريعة الاشتعال خاصة وأنّ المنطقة مكشوفة لحركة الرياح الشديدة . كما أنّ هناك معتقدات لبعض القبائل بوضع زجاج أعلى القطية لجلب الحظ وهذا فيما تم إيضاحه يشتعل عند اشتداد حرارة الشمس في الظهيرة فيؤدي إلى الكارثة .
الحوادث سالفة الذكر كشفتها بعض صحف الخرطوم في تحقيقاتها ومقابلاتها في غضون الشهور الأخيرة ، و التي تم تخصيص جلّها لأمور الجن والعوالم السفلية وطبيعة تآلفها مع عالم الإنس بعد أن فشلت الصحف في الوصول إلى نتائج من التحقيقات السابقة عن مواضيع تآلف الإنس مع بعضهم البعض . وأبرز التناول الذي طغت عليه الإثارة فيما أبرزت ، القلق الواضح من هذه الحوادث الغريبة التي بدأت تتكثف وسقط من جرائها ضحايا من موظفي وموظفات البرلمان. وحسب ما جاء في الصحف أنّ أعراض الإصابة والتي أدت لوفيات عدد منهم تمثلت في هبوط حاد في الدورة الدموية ، وحالات من الإجهاض وكلها مرتبطة بروائح غريبة . وعندما جاء دور الحكومة مرة أخرى تكرمت بذات التأويلات من وجود جان ، بل قامت بمنحه سلطة أخرى تمثلت في تمتعه بكافة الصلاحيات من خنق وقتل وتسبب في الإجهاض.
المعلومات الخاصة ببيئة البرلمان باتت في نطاق المعلوم للغاشي والماشي ، وهي أنّها غير صحية بالمرة لأنّ هذا المبنى الذي تم بناؤه في سبعينيات القرن الماضي ، مازالت الجهات المعنية بتنظيفه وصيانته ورشه بالمبيدات تبرر صعوبة ذلك نسبة لتعقيدات تركيبته الهندسية. وهذا العجز في الصيانة خلق منه بيئة مناسبة لتتبختر على أرضه الفئران وتحلق منتشية في سمائه الخفافيش.
في هذه الحالة الماثلة أمامنا يصعب التصنيف بين الوفاة الطبيعية والوفاة تأثراً بهذه الأعراض والتي من الخبل إلقاء اللوم فيها على الجان ساكن البرلمان. كما أنّه من العجز والإهمال الواضح ترك التحقيق في أمر يتعلق بأرواح وصحة الموظفين في مكان هام كالبرلمان الذي لا يدري أحد تفاصيل أحيائه من موتاه ، إلى تحقيق صحفي مهما كانت جودته فهو عابر وكل مهمته هي لفت نظر المسؤولين والرأي العام لقضية بيئية وإنسانية يجب الوقوف عندها وحلها بشيء من المسؤولية.
صحيفة الخرطوم
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2252

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#752788 [سمسم الصغير]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2013 04:52 PM
أب كليقة ( ابو كوليقة ) كده صاااح ؟ عشان نعرف يا ناس نحن شهادة عربية وطولنا من

السودان و الكوليقة دي ياها الربطة بتاعت القش وألا غير ؟


إنشاء الله يا عمر البشير
ويا نافع
و يا علي عثمان
و يا عبد الرحيم اب ريالة
ويا الترابي

ويا الصادق المهدي

ويا مين كده ما عارف هارون
ويا موسى بلال
ويا قوش
ويا كاشا
ويا عبد العاطي الواطي

تاني منو ما حافظ الأسماء لكن يا أي جبهجي وأمنجي

إنشاء أب كليقة القالتو منى ده يجيكم شايل كوليقات كتااااااااار

يفرش لي كل واحد مكن 10 كليقات و يحاوطو بي 40 كليقة ومن فوق 10 و يقول كدي

و يطلق النار و تعدمو البطفيها .


#752718 [الباقر]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2013 03:20 PM
يلاحظ أن النسوان اللائي يتعاطين الكتابة ولهن علاقة بالسعودية سواء كانت علاقة عمل أو مجرد نشأة وظروف معيشة يتهربن من الخوض في امور السياسة فيما يكتبن ومثال على ذلك هذه الكاتبة وكذلك أخرى (منى ابزيد) والسبب ان الكلام في السياسة ممنوع هناك (خط احمر) حتى بالنسبة للسعوديين أنفسهم الا من اذن له.. فما بال النسوة الاجنبيات..


#752321 [ودالباشا]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2013 06:51 AM
ليهم الحق يا استاذه منى يجثموا على صدورنا ربع قرن من الزمان و يفعلوا بنا مالم يفعله ابو كليقة


منى عبد الفتاح
منى عبد الفتاح

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة