المقالات
السياسة
المهدي : قيادي يأكل من عرق لسانه
المهدي : قيادي يأكل من عرق لسانه
08-26-2013 09:39 AM

(ما بقدر أقول أنا ما داير أصرح يمكن قولي يروح يمكن قولي يجرح يمكن شي يفوح والناس ما بتريح ) ، بعد الذي استمعت من هراء وإسفاف منسوب لسيدي الأمام الصادق المهدي الذي أخيراً وجد الفرصة المواتية لكي يتذكره الناس علي أنه لا زال حياً يرزق مثله مثل طيب الذكر شارع الإذاعة السودانية التي للأسف الشديد لم تراعِ حقوق الجيرة وتوثق لسيدي الأمام مسيرته السياسية الظافرة التي بدائها بشوارع (الشانزليزيه ) بباريس أبان شقاوة الصبا ومتعة الدراسة الجامعية (بالسربون) مروراً بحدوتة أصغر وزير في العالم ثم بالديمقراطية الأخيرة حيث فرط في مكتسبات الأمة فأنقلب عليه العسكر فحلق لحيته مخافة أن يزج به في السجن، ونهاية بالخطبة العصماء التي ألقاها في حفل زواج المادحة فيحاء، فالرجل كان سيثري مكتبة الإذاعة بالتناقضات وقصص الهزيمة بصورة لا يمكن بعدها للإذاعة أن تحتار في الغث الذي يستطيع أن يشغل لها المساحات البرامجية الفارغة، فهو سيشبع المستمع العبارات الفضفاضة والتخينة التي تليق بمخاطبة الأدباء في الجلسات الشاعرية على رمال الجنادرية وسيفقع بمصطلح هلمجرا مرارة البسطاء، وسيغصب الفقراء الذين عزائهم في الاستماع لصوت الإذاعة الأجش أن يهجروها ويستعيضوا عن عادة الاستماع لها بتدخين (الشيشة) على الأقل أخف المخدرات التي تستطيع أن تخرج المرء عن طور العقل فيتعايش مع حقيقة أن سيدي الأمام أصيب بداء الخرف مبكرا وصار لا يميز بين ما هو محفل سياسي وما بين في ظاهره التئام اجتماعي لا يزيغ عن فحواه إلا جاهل، فسوء الحال الصحي الذي وصل أليه حفيد مهدي الله المنتظر مسألة مزعجة وحقيقة تقلق كل وطني غيور تنبي بأنه سيفقد عقله بعد خراب مالطة، لقد فقد عقله قبل خراب الإذاعة التي ستوثق له، ولو كان من مجاملة عابرة يجب على المرء أن يقولها في حق الأمام قبل أن يكون نسيا منسيا، أكيد لن يجد أعمق من عبارة، كان قائدا مثبطا لهمم الشعب وملهم يتعلم منه الجميع أسس الفشل، كان يهتم بجيبه أكثر من اهتمامه بجيوب عضوية الحزب، استطاع في فترة وجيزة أن يشق صف الحزب لأكثر من أربعة اتجاهات تضمر العداء لبعضها البعض، فهو لم يستطيع أن يحافظ علي وحدة حزبه، وبالتالي غبي كبير من يعول عليه كمعارض يستطيع أن يحدث الاختراق المأمول علي جدار النظام القائم! لذلك عادي وأشد من طبيعي أن يمارس مولانا هواية الخطابة علي مسارح الزواج وبين بيوت الطهور وعلى مكب القاذورات وساعة دفن الموتى ليذكر المشيعين أنه لا زال أمام ملء السمع والبصر، فقد ذكر لي أحد مرافقيه لعقد قران المادحة فيحاء أن سيدنا الأمام منذ استلامه لرقعة الدعوة نفض الغبار من على سطح الكتب الخجولة علي مكتبته وانكب كالمكتشفين العظماء ينقب عن العبارات والجمل المدهشة التي تقال في مثل هذه المناسبات، وعلي مدار ثلاث أيام بلياليها كما يقول محدثي أنقطع عنا، ما عدنا نراه إلا لماما، وفي صباح تلبية الدعوة رأيناه ينادي مستشاره الإعلامي، وبرهة دخلا معا إلى المكتب بالمنزل، وبعد فترة كتمنا فيها الأنفاس، زفة ساعة الحقيقة، فتحركنا مع الوفد وكنت الحظ أمامنا مضطرب وعصبي المزاج لكانما ما عاد السيد الأمام القديم الذي نعرفه كمعرفتنا لمصادر تمويل الحزب، وكان بين كل لحظة وأخري ينظر نحو الساوند والمايكرفون ببيت المناسبة، فطفح به الوضع فقام قيامة لم أرَ في حياتي أحد من المسئولين قام مثلها، فخطف المايكرفون من يد الفني الذي تفاجأ بوقوف مولانا بجلالة قدره، وبدون مقدمات دخل في تفاصيل خطابه الذي لا مبرر منه ولا يعطي الحضور قيمة التفاعل المطلوب فالكل كان ينظر نحوه على أنه (متخنه حبتين) ومسكين كان صاحب ماضي سياسي جدير بالتأفف .


معتصم يعقوب الأنصاري
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1442

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#752818 [منصور محمد صالح محمد صالح]
5.00/5 (4 صوت)

08-26-2013 05:43 PM
صدقت أيها الأنصاري ،،،انت أنصاري شجاع ،لاادري كيف تواجه نظرة اهلك إليك ان كانو أنصارا ،،،ربما ،،،،أصبحت أشفق علي الصادق المهدي فالرجل قد أصابه الخرف وسيموت ممسكا بالميكروفون،،،لايدري ماذا يفعل !!فرط في الديمقراطية اضاعنا واضاع السودان!!!!!اصبح خطيبا في أفراح المادحات والماشطات ،،،،،رحم الله السودان


#752802 [اب طيرة]
5.00/5 (3 صوت)

08-26-2013 05:19 PM
كلام في محلو - وريتوووووووووووونا لكن


#752800 [حقانى 2]
1.00/5 (3 صوت)

08-26-2013 05:09 PM
المقال يقف شاهدا على دناءة وبذاءة وحقد كاتبه لا يستحق التعليق


#752686 [Ghazy Elbadawey]
1.00/5 (3 صوت)

08-26-2013 02:41 PM
هذا المقال يؤكد ان هنالك اقلام ماجوره موظفه لسب الامام وشتمه وتحقيره والتقليل من شانه باختلاق اكاذيب ومغالطات لا يقبلها عقل فمثلا الصادق المهدى لم يدرس بالسوربون!!! الصادق المهدى الف اكثر من 60 كتاب ولا يحتاج الى جهد ليكتب ما قاله عن فيحاءثم كيف يوصف بالغباء !!!


#752658 [أبو المهدي]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2013 02:14 PM
لم يدرس الصادق في السوربون


#752617 [البعاتي]
5.00/5 (5 صوت)

08-26-2013 01:30 PM
" حنانك حبيبي وين حنانك "....

الظاهر الزول دا بكاي شديد، تكون مادحة ساهور كاسرة فيهو ضلعة...


#752595 [صغيرون]
1.00/5 (3 صوت)

08-26-2013 01:01 PM
وكمان يعقوب الانصاري معليش امكن زعلان من الامام في حاجة خاصة عشان كدي كتبت هذا القبح المهم ماعلينا لكن تذكر قول الكريم صلي الله عليه وسلم ليس منا من لم يوقر كبيرنا ويرحم صغيرنا الدنيا ام قدود ما تخليلك تاكل لحم اخيك استغفر الله وتوب اليه


#752558 [صديق]
2.00/5 (3 صوت)

08-26-2013 12:14 PM
هذه قلة ادب و دناءة تدل على وضيع اصلك .هذا الهراء و الدجل والرجل علم في راسه نار و معروف على كافة ارجاء المعمورة رئيس وزراء لدورتين و رئيس المنتدى العالمي للوسطية و زعيم اكبر حزب سياسي و اكبرجماعة دينية و مفكر بشهادة مركز الدراسات الموضوعية بالهند و عضو نادي مدريد للرؤساء الديموقراطيين. نصير للمراة و من حق المادحة الانصارية فيحاء ان يشرف حفلها شخص بقامة الامام الصادق المهدي. اما انت ايها الحاقد الجهلول فمت بغيظك و دامت راية الانصار عالية خفاقة و قادمات الايام حبلى بالبطولات التي سنسطرها نحن احفاد شهداء كرري الواقفين خلف الامام العلم الصادق ابن الصادقين والله اكبر ولله الحمد ولا نامت اعين الخونة و احفاد خدم الخديوية و الباب العالي العثماني .حسااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااادة انصاف السودانين .


ردود على صديق
United States [prof] 08-27-2013 05:40 PM
ياخى تخ
هاهاهاهاهاهاها
بطولات هاهاهاها
صولات هاهاهاهاها
من انتم ياهؤلاء هاهاهاه
سا هاهاها
ماقادر اعلق من هاهاهاها
شدة الضحك هاهاهاهاها


#752491 [ann]
1.00/5 (5 صوت)

08-26-2013 11:04 AM
معقول وصل بنا الحال لشتم الاخرين بتلك الصورة القبيحة التي لاتشبهنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


معتصم يعقوب الأنصاري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة