ذكريات وزير ١٤
08-26-2013 02:24 PM


رميت تلك المواقف المستفزّة بمدينة حلب ومدينة اصلاحيّة بسوريا وراء ظهري وعدت ادراجي بتاكسي أقلني من حلب مع بعض الإخوة السوريين الكرماء إلى مدينة بيروت. مكثت بمدينة بيروت الساحرة ليلتين بهوتيل ومنها أقلني تاكسي آخر إلى مدينة حيفا ثم يافا (تل أبيب). كان لي بضاعة من الجلود دأبت أن أبيعها هناك وقدّر الله أن يكون الشاري يهوديا من روسيا؛ وقد كان صعب التعامل لكنه بعد لتّ وعجن فتح لي ورقة اعتماد بالبنك لشراء الجلود. ومن هناك أتيت إلى مصر. حينا بلغت مدينة القاهرة التقيت بصديق عزيز، إبراهيم صباحي. حدثني أنه فارق شريكه زكي وقد ضاقت به الحال ولم يعد عنده أي عمل يستطيع من خلاله الوقوف على مستلزمات الحياة الباهظة بالقاهرة، فلم أتوان ساعتئذ في إرسال برقية لإبراهيم العوض سائلا إيّاه أن يرسل له دفعة من الجلود كمساعدة "يحلحل" بها أموره الشائكة. وعلمت مع مرور الأيام أن حاله قد استقام بعد لأي وصار عمله جيدا بعد مثابرة منه، ومن ثمّ تحسنت أحواله بفضل الله، فسبحان مغير الأحوال من حال إلى حال! عدت من القاهرة أجرجر أذيالي قاصدا أمدر الغبشاء، محل إقامتي بمنزل أخي مكي عبدالرحيم وانطلقت في البحث عن زوجة.
ذهبت ذات يوم بعد صلاة الظهر إلى بيت عمي القاضي عربي بودنباوي قاصدا زوجته – عمتي جليلة بغرض البحث عن شريكة العمر. كانت مواصفات الزوجة المرجوّة أن تكون بيضاء اللون أو قمحيّة. فوجدت بنت في غاية الجمال بشعر في غاية الغزارة لكنه لم يكن سبيبيّ وكان أبوها مفتش بالحكومة. ثمّ وجدت أخرى خالها تاجر معروف وهي أيضا جميلة وكان خالها هذا يعرف أني أبحث عن زوجة وعلمت أيضا أنه لم يكن عنده مانع؛ فالتقيته ذات يوم وقال لي حينها (لو إنت ما عايز مشلّخة فمافي واحد بجبرك عليها!)؛ وبكل صدق، كان هذا شرط أساسي في اختيار زوجة المستقبل، أن تكون بدون شلوخ!
كان كل يوم جمعة يجئ إلينا شيخ الريح العيدروس إلى بيت عمي عربي بودنباوي، ويتحدث عن مدرسته ومشاغلها وقضاياها التي لا تنتهي (مدرسة الفلاح)، ومن ثمّ يترجاني أن أذهب معه قائلا: (يالله أرحكاكَ السوق)؛ فماذا بيّ إلا أن ارتدي ملابسي وأخرج معه مغتبطا بهذا الاصطفاء وبصحبته الجليلة. كنت في ذاك الزمان شريك للشيخ العوض في عمل الجلود، وكان شيخ الريح يلحّ عليّ بالعمل في مدارس الفلاح التي أسسها، بيد أنني لم أرد حينها اتخاذ قرار لارتباطي بعمل الجلود وبالشيخ العوض. جئت ذات يوم إلى البيت فوجدت عمتي جليلة وسألتها:
- لقيتي ليّ عروس؟
أجابتني وقد تفتحت أسارير وجهها الأبيض المضيء:
- أيوه لقيت ليك! بت شيخ الريح وأمها من المصريين القدام.
- هل هي جميلة؟
أجابتني مسرعة ضاحكة:
- جميلة جدًّا! واجمل من بنت المفتش – "لا قيس ولا مثل". (ضاغطة على هذه الجملة الأخيرة)
قلت لها:
- طيب أنا بكرة برسل النعمة (زوجة ابن عمي مكي عبدالرحيم) والنسوان يمشن يشوفوها.
وفي نفس الوقت كانت زكية زوجة أخي الشيخ تبحث لي أيضا عن زوجة. وكانت قد عاينت بأمر أخي الشيخ إحدى بنات الأصْوَلّيّة بالأبيض. ولما أتت زكية زعمت أنها جميلة، فلم يصدق أخي الشيخ رأيها فأرسل النعمة للتأكد ولما جاءت من معاينتها قالت: ما سمحة!
فأشارت عمتي جليلة ببنت شيخ الريح. فسألتها متعجبّا:
- كيف الكلام ده؟ شيخ الريح ده ما صحبي!
قالت:
- بنتو فاتحة اللون من المصريين القدام، جاءوا إلى السودان من زمن المهديّة.
قلت لها:
- أنا بكرة برسل ناس النعمة يشوفوها ولو وافقوا على كلامك بحاول عند شيخ الريح، لأنو راجل بعرفني وما برفض ليّ طلب.
في الصباح ذهبت النعمة والشول وشافوها وانبسطوا منها جدّا. عندما أتتا قالن لي:
- خلاص قالوا ليك النعمة قالت جميلة وشعرها أكثر من شعري!
قلت:
- الله!
فبعد ذلك بأيام جئت لشيخ محمد عربي وقلت له أنني بواسطة جليلة والنعمة أحب أن أخطب بنت شيخ الريح العيدروس، اسمها عزّة، قالوا أنها جميلة جدا جدا، فطلبت منه أن نذهب غدا سويا لشيخ الريح العيدروس ونخطبها منه. قال لي: (ما نمشي بكرة نمشي هسه، لأني سمعت أنو عوض عبدالرحمن، رباهو الريح وهو عندو رغبة في الزواج منها والريح بديهو طوالي. فتعال نمشي هسه دي!)

(صحيفة الخرطوم)
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1254

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. محمد بدوي مصطفى
 د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة