المقالات
السياسة
من المسؤول من تمكين الهوس الدينى فى السودان
من المسؤول من تمكين الهوس الدينى فى السودان
08-26-2013 07:46 PM

هذا الهوس هو موجة تنظيم الاخوان المسلمين .وسميت ذلك هوس لاننا الي الان لا نري لهم ثمرة حقيقية منحونا اياها من حيث انهم مسلمين.لا هم في الحكم ولا اخوانهم المنشقين منهم .زي ما بقول مثلنا السوداني هذا الهوس هو بصلة واحدة بريحة واحدة بنفس الفكر والايدولوجيات سواء كانوا في الحكم او الذين هم خارجه ينتظرون الحكم يعنى هم وجهان لعملة واحدة يعنى لا خير فى احمد ولا حاج احمد نسأل انفسنا ماهو الشئ الذى فعلوه لهذا الشعب يزكر لهم فى التاريخ ابدآ لن يقدموا شيئآ لهذا الشعب الطيب بل اذاقوه المرارات وكل انواع العذاب وملوا الارض فسادآ ونفاقآ ما هو الشئ الذى فعله هذا الشعب الطيب لهذه الحكومة الكيزانية حتى تمارس عليه هذا البطش والاضهاد ... حقيقة كما قال الشهيد محمود محمد طه الشعب السودانى عظين تتقدمه اقزام باشارة منه للكيزان فى تلك الفترة التى كان فيها الاسلاميون يسمون انفسهم جبهة الانقاذ الاسلامى .. لكن ناتى الى السؤال الذى كتب عليه هذا المقال .. ان من ادخل الهوس الدينى او الفكر الاسلامى الى السودان هو ان هذا الفكر اتى عن طريق الاخوان المسلمين فى مصر واول من انشاء هذا التنظيم الاسلامى فى مصر هو حسن البنا ويعتبر اول نم اسس هذا التنظيم الاخوانى فى مصر وهذا التنظيم يدعو الى التغيير بالقوة ....
فهو يقول في مذكرات الدعوة والداعية صفحة 144 ((نحن حزب علي كل زعيم او رئيس حزب او هيئة لا تعمل علي نصرة الاسلام ولا السير في الطريق لاستعادة حكم الاسلام)) فهذا العنف الذي تتشبع به الحركة الاسلامية التي في الحكم او غيرها. يتنافي مع النهج الاسلامي .فاساليب العنف والارهاب ونبذ اساليب الحوار والاقناع خطرا يستدعى انتباه كل من يقرا هذه الكلمات .فالحركة الاسلامة وبكل اسف ترسي تقاليد العنف والتهريج .وتكتيم الافواه .فكانت ومازالت وراء كل الازمات التي مر بها السودان من انفصال وتقطيع الي اخره.فالشعار الذي يرددونه الاخوان المسلمين ((فليعد للدين مجده او ترق فيه الدماء))شعار مسعور يعكس بجلاء الي هذا الارهاب الديني . في الوقت الذي فيه هم يتصفون بالمكر السياسي والتضليل الديني .فليس الاسلام حكرآ للكيزان او الجماعات الاسلامية فالاسلام بريئآ ما تفعلونه فى هذا الشعب الغلبان ...
الكيزان او جماعة الهوس الديني يحبون شهوة الحكم والتسلط ويحبون الزعامة ويسعون دائمآ الى التفرقة العنصرية مما ادى الى هتك النسيج الاجتماعى بين فئات المجتمع السودانى وهذا كله بسبب سياسة هؤلاء الكيزان ...
والكيزان هم المؤليين عن تخلف الوعي، وهم المسؤلون ايضا عن الفساد السياسي. والاخلاقي ودمار السودان اقتصاديا وفكريا
وتمزيق الوحدة الوطنية بعد كل هذا وغيره لابد من محاربة الكيزان بالعقل وبروح الواجب الوطني .
لانهم يمتطون الشعب السوداني ويتخذون الدين زريعة لتحقيق طموحهم الشخصي..
فأرواح الناس عندهم رخيصة، واعتباراتهم مهدرة. فالكيزان لا يعرفون كرامة للإنسان، فالناس عندهم ليسوا اكثر من خدم لتحقيق شهوتهم السلطوية .باسم الدين وبالتضليل به .

هدفهم السلطة ولو علي اشلاء البسطاء، والأبرياء، من أبناء شعب السودان. ولا يترددون في أن يخوضوا، لهذه السلطة، بحارا من الدم المراق.. حسبي الله ونعم الوكيل ..فالحركة الاسلامية اسواء علي البلاد من كل سوء !!!!! وليس الاسلام حكرا علي الاسلامييين .

اسماعيل احمد محمد
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1822

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#753048 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2013 02:01 AM
الذي مكنهم هو فراغ السودان من مؤسسة دينية كبيرة تتبنى الشئون الدينية مثل الازهر الشريف.......

جهل ودروشة الشعب نفسه واستعداده الدائم للخضوع لكل من تكلم له عن الدين دون التحقق من شخصيته حتى ان هناك دجالين كثر دخلوا حياة الناس عن طريق الدين وفعلوا فيهم ما فعلوا ومنهم من لم يكتشف امره وظل في طي الكتمان وبعضهم قد انكشف امرهم مثل واحد اشتهر في الثمانينات في احد احياء مدينة سنار وكان اسمه (شيخ الفاشر) وقصته مشهورة جدا في منطقة سنار ولكنها بقيت قصة محلية وانتهت ولكن من حيث حبكتها كانت تصلح لدخول قاموس الاجرام العالمي ولا أحد سلط عليها الضؤ ليعرف الناس مدى الاجرام الذي برتكب باسم الدين في السودان حتى وصل الى ان يحكم البلد نفسها ممثلا في حزب الجبهة الاسلامية وهي نفس طريقة شيخ الفاشر في السيطرة على مدينة سنار في الثمانينات........


ردود على SESE
United States [Saif] 08-30-2013 09:40 AM
سلام اخ سيسي

انا اخوك سيف الحق حسن. ارجوا ان ترسل لي في بريدي قصة هذا الشيخ الدجال ببعض العموم والتفاصي ان امكن لاصوغها واخرجها في مقال للناس لكي يقاوها.[email protected]
لكي نفضح هؤلاء..
وشكرا اخي..


اسماعيل احمد محمد
اسماعيل احمد محمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة