المقالات
السياسة
مهددات الدولة المدنية فى السودان (1 - 2)؟؟
مهددات الدولة المدنية فى السودان (1 - 2)؟؟
08-27-2013 12:59 PM


الدولة المدنية هي دولة تحافظ وتحمي كل أعضاء المجتمع بغض النظر عن القومية والدين والفكر أو القبيلة أو الجهة. هناك عدة مبادئ ينبغي توافرها في الدولة المدنية والتي إن نقص أحدها فلا تتحقق شروط تلك الدولة أهمها أن تقوم تلك الدولة على السلام ، والتسامح ، وقبول الآخر، والمساواة في الحقوق والواجبات، بحيث أنها تضمن حقوق جميع المواطنين، ومن أهم مبادئ الدولة المدنية ألا يخضع أي فرد فيها لانتهاك حقوقه من قبل فرد آخر أو طرف آخر. فهناك دوما سلطة عليا هي سلطة الدولة (القانون) والتي يلجأ إليها الأفراد عندما يتم انتهاك حقوقهم أو تهدد بالانتهاك. فالدولة هي التي تطبق القانون وتمنع الأطراف من أن يطبقوا أشكال العقاب بأنفسهم.
من أهم مبادئ (الدولة المدنية) الثقة في عمليات التعاقد والتبادل المختلفة، كذلك مبدأ المواطنة والذي يعني أن الفرد لا يُعرف بمهنته أو بدينه أو بإقليمه أو بماله أو بسلطته، أو بقبيلته ، وإنما يُعرف تعريفا قانونيا اجتماعيا بأنه مواطن، أي أنه عضو في المجتمع له حقوق وعليه واجبات. وهو يتساوى فيها مع جميع المواطنين. أيضا من أهم مبادئها أن تتأسس على نظام مدني من العلاقات التي تقوم على السلام ، والتسامح ، وقبول الآخر ، والمساواة في الحقوق والواجبات، والثقة في عمليات التعاقد والتبادل المختلفة، حيث أن هذه القيم هي التي تشكل ما يطلق عليه الثقافة المدنية، وهى ثقافة تتأسس على مبدأ الاتفاق ووجود حد أدنى من القواعد يتم اعتبارها خطوطا حمراء لاينبغي تجاوزها.
ومن أهم مبادئ الدولة المدنية أنها لا تتأسس بخلط الدين بالسياسة. كما أنها لاتعادي الدين أو ترفضه فرغم أن الدين يظل في الدولة المدنية عاملا في بناء الأخلاق وخلق الطاقة للعمل والإنجاز والتقدم. حيث أن ما ترفضه الدولة المدنية هو استخدام الدين لتحقيق أهداف سياسية، فذلك يتنافى مع مبدأ التعددية الذي تقوم عليه الدولة المدنية، كما أن هذا الأمر قد يعتبر من أهم العوامل التي تحول الدين إلى موضوع (خلافي) و(جدلي) وإلى تفسيرات قد تبعده عن عالم القداسة وتدخل به إلى عالم المصالح الدنيوية الضيقة التى تؤدى الى هتك اعراض اى مجتمع محافظ على مبادئة الديمقراطية ..
الدولة المدنية هى صمام الامان للدين والمجتمع واذا تحدثنا عن الدولة المدنية هنا فى السودان فنجد لها مهددات كثيرة جدآ وهذاما اشرنا له فى عنوان هذا المقال اولها عدم احترام الآخر :-
من اهم المهددات هو عدم قبول الآخر الذى يجمعك به كيان محدد او مجتمع معين تعيشون فيه انتم الاثنان اى كان هذا الآخر وهذا ما يحدث عادة فى مجتمعنا السودانى وهنالك عدة عوامل ومؤثرات منها التفرقة العنصرية على اساس اللون والدين وعلى اساس العروبة وغيره وهذا يؤدى الى فقدان هويتنا السودانية وهنا ازكر مقولة شهير لفرانسيس دينق حيث قال ( إن الهوية لا تقاس بالدين ولا باللون فى تعريفه للهوية السودانية وقال غن الهوية هى الإيمان بالنفس )..
المساواة فى الحقوق والواجبات :-
ليس هنالك ادنى مساواة فى مجتمعنا السودانى حتى على مستوى الحاجات الانسانية البسيطة .. لانو هنالك عصابة تحكم السودان هى المسيطرة على كل شئ فى السودان وهذا واضح جدآ فى التهميش الذى يعانى منه انسان الهامش الذى يعانى من شح الخدمات الاساسية مثل الماء والكهرباء والتعليم والعلاج ... وايضآ المواطن الذى يقطن فى هامش المركز من الاحياء الطرفية التى تقع فى نواحى مختلفة ن العاصمة المثلثة وايضآ يعانى من شح الخدمات الاساسية وايضآ توجد قرى فى هذا السودان الحزين تنعدم فيها هذه الخدمات وهم يعانون من ازمة انسان عديل كده ياخ ..
ولكن تجار الدين واذيالهم يعتقلون ويعذبون كل من يقف امامهم او يثور ويخرج فى وجهم مطالبآ بحقه المهضوم الى متى سنظل هكذا قابعين فى هذا الصمت الذى لا ينتهى ...



نواصل فى مقال آخر


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 974

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اسماعيل احمد محمد
اسماعيل احمد محمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة