المقالات
السياسة
مهددات الدولة المدنية فى السودان (2 - 2)
مهددات الدولة المدنية فى السودان (2 - 2)
08-28-2013 10:53 PM

اتطرقنا فى كتابتنا للمقال الاول مهددات الدولة المدنية وذكرنا منها قبول الآخر والمساواة فى الحقوق والواجبات ..
فى هذا المقال حانتاول مهددات اخرى للدولة المدنية فى السودان والعوامل المؤثرة فى عدم تحقيق وبسط الدولة المدنية فى السودان وعى عدم الوعى :-
وهذا يعتبر من اهم مهددات عدم قيام الدولة المدنية داخل الدولة السودانية لان نحن ما ذالنا نعانى من عدم وعى غريب فى كل شئ حتى على مستوى ضروريات الحياة ناهيك عن القضايا المهمة التى تحدد مصير هذا البلد وعن الوضع السياسى والاقتصادى وماشابه ذلك السودان بعانى من عدة ازمات واولها ازمة مجتمع .. مجتمعنا السودانى مجتمع مسالم وطيب وصبور جدآ لكن هنالك عوامل كثيرة اثرت على هذا المجتمع وجعلت منه مجتمع مستسلم وليس له ادنى درجة وعى فى التصدى لكل القضايا التى تواجهه والتى تتمثل فى قضايا اقتصادية او سياسية وهذا ما جعلنا اضحوكة امام كل الدول المتقدمة فى الغرب او افريقيا او حتى الدول العربية هنالك دول عربية مجتمعاتها ليس بحجم التنوع الثقافى والقبلى الذى يتمتع به المجتمع السودانى او ليس بنفس الحجم لكنها مجتمعات متطورة ومتقدمة وذلك بفضل الوعى المعرفى الذى يتمتعون به برغم قلة تعدد لهجاتهم وثقافاتهم ..
لذا اصبحنا فى مؤخرة الدول فى كل شئ ومن العوامل التى ادت الى تدهور بنية الوعى وسط فئات المجتمع السودانى انعدام ارضية صلبة لنشر الوعى بين فئات المجتمع المختلفة على مستوى الاقاليم والقرى وحتى فى الاحياء والحارات عبر ندوات تثقيفية لنشر ثقافة الوعى
على منظمات المجتمع المدنى المختلفة والمثقفين والشباب من الجنسين وكوادر الاحزاب السياسية ان تقوم بهذا العمل وبمساعدة الاهالى بنشر الوعى بين الجماهير فى الاحياء والحارات وفى مكان تجمعات الجماهير من نوادى وغيره حتى ننعم بمجتمع واعى ومتقدم فى كل الواجبات .. لانو الوعى هو اساس التنشئة فى كل مجتمع وذلك عبر التعليم الذى بدوره يساعد فى رفع درجة الوعى عند الجماهير وعبر التعليم تتقدم المجتمعات الى اعلى المراتب فى كل مناحى الحياة من طب وهندسة وغيره ...
لكننى هنا اريد ان اشير الى شئ محدد وهو عدم الوعى بالقضايا المطلبية التى تحقق الاستقرار والامان فى هذا الوطن البتول الذى اضحى عبارة عن 40 فدان ما اكتر وذلك بفعل سياسات هوجاء وخاطئة من انظمة الحكم المتعاقبة على هذا الوطن الحزين والتى افرزت كمية من الازمات اولها ازمة اقتصادية وازمة هوية وازمة ثقافة وغيره من الازمات التى يعانى منها هذا الشعب المسكين .
مع الاسف ترددت عبارات مثل الحرية والديمقراطية والسلام على مسامعنا عدة مرات، سمعناها كثيرا من قبل المسؤلين الحكوميين وقيادات المعارضه الحزبية وزعماء الحركات المسلحة. ولكن واقع الحال يخالف ذلك ويبين حقيقة نوايا هذه القيادات التي لا تعمل من اجل الديمقراطية والسلام فازدات معاناه المواطن واصبح ضحية لصراعات هذه القوى السياسية. لم يعد خفيا على اي سوداني او سودانية ان مايدور الان من صراع وحروبات ليس من اجل الحريات والديقراطية وانما صراع دائرحول المصالح الشخصية لذا لم يتفاعل الشعب مع الحكومه في دعواتها له لنبذ المعارضة او لدعوات المعارضه للخروج علي الحكومة .
الشعب السودانى الآن اصبح محتار فى امره لا قادر يستطيع ان يثق فى هذه الحكومة ولا فى المعارضة لانو الكل يتنازع نم اجل شئ محدد وهو السلطة نسأل أنفسنا سؤال محدد هل هنالك معارضة قوية تستطيع ان تحدث تغيير حقيقى اذا سلمنا الى ان هذه الحكومة هى السبب الرئيسى فى كل الازمات التى يمر بها الشعب السودانى .. لكننى هنا اشير لشئ محدد هو ان الكيزان جزء من هذه الازمة التى يمر بها السودان ونحن كلنا مشاركين فى هذه الازمة التى يمر بها هذا الوطن لماذا لا نرمى اللوم على انفسنا لان الكيزان اتوا من رحم الشعب السودانى ..



لله درك يا سودان

اسماعيل احمد محمد
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1118

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#755376 [زاهراحمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2013 08:16 PM
ليس هناك دولة دينية واخري كافرة فالدولة ابتكار بشرى كان موجوددا قبل الاسلام ومن عظمة الاسلام ترك للناس الحرية فى ادارة الامور الدنيوية لانها متغيرة وقال صلى الله عليه وسلم انتم اعلم بامور دنياكم ولكن تجارالدين احتكروا الدين وارتكبوا باسمه الفظائع


اسماعيل احمد محمد
 اسماعيل احمد محمد

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة