المقالات
السياسة
القوميه بين طرح المهدى وفهم البشير !!
القوميه بين طرح المهدى وفهم البشير !!
08-29-2013 03:52 AM


قضايا الوطن القوميه والوطنيه هى من صميم الحقوق التى يجب معرفة تفاصيلها من قبل كل الشعب دونما استثناء او اقصاء بحجم مشاركتهم فى المواطنه والاخلاص وليس لاحد كائن من كان ان ينفرد بقراراتها او تقريرها وفرضها على الامه وبنفس القدر فان من فوضه الشعب تفويضا ديمقراطيا وبحرية تامه فانه لا يكون مفوضا فيما يعنى القضايا القوميه وانما عليه الرجوع لمن فوضه واستفتاؤه .
لاؤلى الامر من فوضهم الشعب لتقرير ما يفيدهم وتجنيبهم مادون ذلك وفى اقل الامور خطورة عليهم واجب طرح بنود او مقررات نتاج التفاوض او التشاور مع فئه معينه او قياده معتبره مع الاخذ فى الاعتبار وضع القواعد ومجالس ولجان الجهه التى يتبع او يقودها ذلك القيادى المعتبر .
اتفقت كل مكونات الفعاليات والاحزاب التى تقف فى خندق معارضة الحكم القائم وبما فيهم احزاب الامه وبخاصة حزب الامه القومى بقيادة الامام الحبيب السيد الصادق المهدى اتفقوا على الخلاص والتغيير وان تكون اولى الخطوات لتحقيق التغيير السياسى وبالطرق السلميه هى انصياع جماعة الحكم لتكوين حكومه قوميه شامله مؤقته لادارة المرحله الانتقاليه واعلان انتخابات مبكره للرئاسه والبرلمان .
ولتقرير ما سبق وانزاله على واقع الاجتماعى التاريخى بين السيد الرئيس والسيد المهدى نجد ان ما تم وعلى حسب التسريبات التى رشحت حتى الان لم تلبى ابسط مطالب الشعب صاحب الشأن والوجعه – تصريح جهات حكوميه او حزبيه تتبع الحزب الحاكم تتحدث عن لقاء دون تحديد لاجنده واتفاقات تمت بين القيادتين وعلى اجنده مفتوحه لم يكن من بينها دعوة الحزب للمشاركه فى الحكم والاتفاق على قومية القضايا الوطنيه والحكم والمشاركه الواسعه وفى الجانب الاخر تصريحات قادة حزب الامه القومى تتحدث عن لقاء مع سبق التمسك بالتغيير واسقاط الحكم القائم وعدم المشارك هالا فى حكومه موسعه قوميه .
اذن اتفق الطرفان على قوميه الحكم والقضايا الوطنيه وعدم اقصاء احد – والسؤال هو اى قوميه ؟ هل نفس القوميه التى طالبت بها قوى المعارض هام قوميه اخرى لا يتفق عليها الجميع وتنحصر بين المؤتمر والقومى ؟ واذا كان الامر كذلك فلماذا تصر الحكومه على اللقاءات المنفرده وتتمسك بمفهومها لتلك الاطروحات وتشترط القبول بما هو واقع والدخول فى شراكات محدده ولاشخاص محددين ؟ ألا يكفى الحكومه من توالوا ومن انخرطوا فى اخر حكومه عريضه وما هو الفرق بين العريضه والموسعه او المتسعه المتورمه بزيادة عدد الوزارات وشطرها وتفتيتها لتواكب متطلبات القادمين الجدد ؟
ما هى الفائده التى سوف يجنيها الشعب اذا بقيت الامور كما هى تحت اوضاع سيئه فى كل مناحى الحياة وبنفس الوجوه مع تغيير المواقع واضافة البعض واعفاء آخرين ممن توالوا ؟
هل تنازل السيد الصادق والامه القومى عن المطالبه المتكرره لمناقشة امر البلاد والعباد فى مؤتمر جامع ولكل خرائط الطريق التى طرحت من قبل ومن السيد الصادق تحديدا وقبل مرور شهور فقط ؟
واخيرا اذا كانت الاحزاب الوطنيه والمؤسسات المجتمعيه المدنيه والسيد الصادق وحزبه راضون بما تم – علي الشعب البحث ومنذ اليوم عن قيادات من الشارع لتحقيق اقل القليل من العيش الكريم وبعضا من الحريه لكى يقول (لا) عندما تحيد القياده عن ارادة الشعب – وعندما يقول الشعب كلمته فى الشارع ويكون الحراك سوف لن يكون لتلك الجهات اية سلطه او مقدره على اثنائه وايقاف المسيره –فارادة الشعب اقوى قياده . فلا تقتلوا تلك الاراده .
اللهم ياحنان ويامنان الطف بشعب السودان --- آميــــــــــــــــــــــــن


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 857

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#755481 [محمد حجازى عبد اللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2013 12:18 AM
الغالى الاستاذ الفرطلى الكلس ---لك الود
شكرا للمرور الجميل والاضافه الثره --اخى كلما ذكرته من الواقع الملموس المحسوس واصحاب الفكره لا ينكرون ولا يتنكرون ومتمسكون طالما كان هنالك راضون وساكنون ولا يتحركون --فما بال القوم الذين سلمناهم رقابهم لكى يعارضوا بها المتسلطون --وما بال الشعب الذى عهدناه مقداما مكافحا ضد الظلم على مر العصور ---لنا الله ---دمت ذخرا للوطن


#754826 [hالفرطلى]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2013 09:19 AM
القومية فى نظر الاخوان هى التوالى معهم وتاييدهم فى كل خطوة مهما كانت وعدم الاعتراض على احتكارهم للسلطة والمال والجاه والامن والجيش ..
القومية فى نظر الاخوان ان يظل الاعلام حكرا عليهم لا ينتقدهم يؤيد كل الافعال التى يقومون بها مهما كانت حتى ولو قتل الناس بالحروب والمجاعات واياهم والنقد او الانتقاد او ابداء الملاحظات كله تمام دى قومية الاخوان ..
الاخوانجى يعتقد انه رسول العناية الالهية لكفار القرن الواحد وعشرين ومنهم طبعا كفار السودان المعارضين لسياساتهم الاحتكارية لهذا يكذبون علينا ويسرقون اموالنا ويدمرون وطننا ويشردون شعبنا لانهم ببساطة كدا هم اهل الجنة ونحن اهل النار المسمى السودان خلقوا منه نارا لكل من يخالفهم ومن يريد الجنة عليه بالتوالى معهم ..
الصادق يروض فى الذئب والذئب يعلم كل المرامى وهو حريص لكى لا يقع فى الفخ لهذا يتظاهر بقبول القومية التى يؤمن بها ويعرف معناها لوحده كسبا للزمن لكن لانه بليد فالزمن ليس فى صالحه وهو كفيل بان يحسم الامر فى النهاية لصالح كفار قريش الذين سوف يدخلون دارهم بسلام امنين ويطردون المؤمنيين الطاهرين الى جهنم الجديدة التى حكى عنها الله فى كتابه العزيز ويسعد الكفار حينها بدولتهم التى عادت ويبنون الجنة من جديد باسس الاخلاق الفاضلة واسس القوانيين المنظمة للحياة لتقوم دولة القانون دولة الديمقراطية التى تحترم الانسان


محمد حجازى عبد اللطيف
محمد حجازى عبد اللطيف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة