المقالات
منوعات
اسة خايف من فراقك
اسة خايف من فراقك
08-29-2013 12:30 PM


كنت استمع الي رائعة هاشم ميرغني بصوت حنان النيل اسه خايف من فراقك لما يحصل ببقي كيف ..زي ورد في عز نداه..بكره يزورو صيف
من عرفتك كنت حاسس الزمن لي ما بسيبك
وكنت حاسس رغم ريدي اني زي الما حبيبك!
وحنان تبدا بي مقدمة رائعة ومدهشة حد الادهاش!
عشانكم انتو يازينين ويا اجمل خلايق الله
عشانكم شايل الاشواق وحايم في بلاد الله
ادق ابواب جميع الناس وأقول يا اخواني زول الله
محب صوفي وحبيبتو كُتور ومافي مثيل أي والله
مارق للوجع والريد وواهب روحي لي الله .
ساعتها ادركت ان الحزن مدفون في دواخلي حتي اصبح يداعب امسياتي.. ويغازل احلامي البكرة ..وانا و الليل ومر جفاك مظاليم هوي!
في منحني الليل حزنأ ووجع قديم يمتد بامتداد تلك النجيمات البعيدة يبحث عن دفء وحنين ليرسم احداثياته علي (حان الزفاف وأنا حالي كيفن بوصفو يا ريت هواك لي ما انقسم ولا قلبي ريدك نزفو.. قالوا البعيش الدنيا ياما تشوفو تشقيهو بي فرقة عزيز و بالحسره ريقو تنشفو وإن شاء الله ما يحصل فراق لقلوب بعد إتولفو ! )
وفي دواخل كل منا حزنا .. وجرح قديم ولكنه قد ينبض بفرح حسناء مخباء في عينيها .
مشيت الي حدايق محجوب سراج الباكيه لعلها توفر لي دفئاً قد لا اجده في احلامي البكره
لو بتفتكر الليالي تداوي غلبي
ولا تاني ترجع الافراح لقلبي.
وقفت اتامل حالي انا في حديقة محجوب سراج وانا لا الصابر والباكي ..اتذكر كلامك ..خواطرك علي دفاترك!
ساعتها وصل الفنان الزري الي
من حياتك ســرّ حياتي كنــت أجمــل أمنياتي
عهــدي راح ما اظنه آتي وما فضل غير اغنياتي
مرة اضحـك ومرة ابكي مــرَّة اتحـمّل اســاي
مرّة أهــرب منُّه واشكي واعتبـــر حبّك حكـاية
وعشــت فيها بكل روحي وارتضيت سهديّ وجروحي
كنت داري وكنت دوحي وانطفيت يا نــور زمــاني.
الله الله يا محجوب سراج
كانك تر سم احساسي بها !
ساعتها حسيت بالوجع والحزن وامنيااات واحلام مللت انتظارها عند اعلان الحب عليها !
هي
بنكهه المساء وفرح العريس السار
وبطعم الريد ..وبطعم بالشهد ...
انثي
افتقدتها جدأ ... كم افتقد نفسي ... احسها في دواخلي.. احسها في الاشياء الخاصه في محراب عشقي وضريح امنيااااتي !
الان ادفن كل احلامي البكره واطلق عليها( وينتهي العزاء بانتهاء مراسم الدفن)
كيف لا؟
وهي انثي تتقن وجعي وتحفظ مدخل افراحي .تجعلني درويش يضرب الارض بقوه ومحبا للدوران كاني مملوكا لها ولكنني سلطان العشاق!
ساعتها ذهبت الي اليوتوب وشغلت عادل مسلم وامال النور في
غاية عمرنا نعيش لو حتي من مافيش
لوجارت الايام تلقانا مبتسمين
طبع الزمن غدار ما برحم الطيبين
اتامل الدنيا تلقاها بين اتنين
ياضحكة رنانة يا دمعة ماليه العين
رغم الدموع بنعيش
لو حتي من مافيش
لو ما بنينا قصور
بتلالئ نور وحرير
يكفينا نحن نكون اصحاب شعور وضمير
لو نلقي لمسة ريد
يبقي اللقينا كتير
جوانا خير الناس
والخير يحيب الخير
حسيت كان الحلنقي يعنني برائعته (لو بالقليل بنعيش)
احب هذه الثنائية المدهشة..
يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه..اعطتني دفئا ..وحنينا يغازل احزاني و اوجاعي !
ما اجملك وانت تمارسين العشق الابدي في دواخلي ..وتكتبين بفرحك المنتظر علي دفاتر احزاني و وجعي!
ولسه بيناتنا المسافة واللهفة والخوف والسكون
ولسة انت في احضان احلامك الحلوه!
رغم اوجاعك ووامنياتك المسلوبه في وضح النهار
انتي ترسمين تلك الابتسامه التي تسيل دمأ امام بوابات قلبي !
يوجعني وجعك
. يدهشني صبرأ
يقتلني شوقي .
يبكني فرحك!
هي
انثي تسكنني وتجري في شرياني وتدخلني شهيق ولم ولن تخرج زفير حتي الان ...
يا قصة وجعي الممكن والا معقول..و يارائعة بروعة عيون اهلي الحنان
ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
وانا امارس الوجع اللذيذ بفرحك ..واقسم بالله اني ادمنتك
اتلاشي بفرحك..افقد الاحساس ..اقف حيران ..افقد خاصية التمركز عند الزفير!
انسج من وجعي كل حكايات الحب الخاسره!
وشوقي المُتسربل بين حنايا القلب يسوقني (طوعاً) و (كرهـاً) ... لك!!
هي ... الوطـن !
وأنثي المطـر !!
وكلما ازددت بعدأ عنها ..تجازبني الاشواق لها!
كنت احلم بلقاءها..كمية من الصفاء والنقاءه والبراءه هي عنوان حضورها في دواخلي!
وطول يا ليل..ودموعي تسيل..وانا المظلوم وسلوي دمعة
التوقيع: الوجعة والشاكوش والفراق نحسها عند اعلان الحب علي الحبيب


[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4141

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#755409 [سارى الليل]
1.00/5 (1 صوت)

08-29-2013 09:43 PM
يا الفحل انت زول متيم ومنجض ومعذب ومشلهت عاطفيا الله يصبرك.


مرتضي عبدالله الفحل
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة