المقالات
السياسة
وقطع رأس الأخطبوط الأخواني
وقطع رأس الأخطبوط الأخواني
08-29-2013 03:56 PM


عفواً.. ما كان لأحد يهتم بشأن الشقيقة مصر التي أحبها جداً، أن يتجاهل ما يجري فيها اليوم .. فبدءاً من صباح الأربعاء 14 أغسطس، تكون مصر قد تغيرت، وحتى يشاء الله بغير هذا، 180 درجة.. وستبدأ مرحلة جديدة في مصر، توفر للمواطن المصري حقوق الإنسان الخمسة (الحرية، العدالة، المساواة، الكرامة الإنسانية، والسلام).. فالشعب المصري ثار ضد الأنظمة العسكرية التي امتدت لأكثر من ستين عاماً، وأسقط ما ظنه آخر طواطم الدكتاتورية.. لكن المجلس العسكري بقيادة المشير طنطاوي الذي عاصر نزاع الأخوان المسلمين مع الحكومات العسكرية من لدن جمال عبد الناصر، حسب أن تسليم السلطة تحت التربيزة لأكثر جماعة منظمة في البلاد بعد سقوط الحزب الوطني، سيكون الضمانة الوحيدة لاستقرار مصر، خاصة أن الولايات المتحدة لم تكن ببعيدة عن هذا الإتفاق، وهي التي نصحت قادة الجيش بذلك.. وبالرغم من أن الأخوان المسلمين جاءوا إلى سدة الحكم عبر صناديق الإنتخابات، إلا أن كثيراً من المراقبين تقوّلوا في انتخابات الإعادة بين مرسي والفريق شفيق. إن ما يجري في مصر هو تطور طبيعي للديمقراطية التي ترفض أن ترتهن لخصوصيات، فالمشكل، أن البعض يعتبر أن الديمقراطية هي فقط صناديق الإنتخابات وهذا خطأ فادح، بل خطيئة، إذ إنهم ينسون أن الأساس هو تجسيد الإرادة الشعبية وتنفيذ مطالبها، وأن الشعب هو صاحب كل السلطات، يعطيها من يشاء وينزعها ممن يشاء، وهذا ما لم يستطع الإسلاميون استيعابه، أو التعامل معه.
وبصراحة، لم أكن أتوقع أن ينهار البنيان المرصوص في رابعة العدوية، وميدان النهضة، ويذوب كما البسكويت في اللبن الساخن.. لقد اعتقد كل الناس، المصريون أولهم، أن تضخم الكتل البشرية في الساحتين ستشل القاهرة لسنوات، وأن خطباء منصة رابعة، والنصب التذكاري في النهضة، الذين شحنوا الناس بأساطير الأولين، وبقتال الملائكة في صفوفهم، ومؤازرة الرسول (ص) لهم، كانوا صادقين، ومصدقين بعودة رئيسهم المعزول.. فلما فار التنور، وغمرتهم مياه الفيضان، هربوا كالحمر المستنفرة، فرت من قسورة، وأسقط في يد الشيخ علي جاويش الذي قال غير آبه، أن أخوان مصر لا يفرون، لأنهم يحملون أكفانهم في أيديهم.. فإذا بهم يلبسون الأكفان لأطفال الملاجئ، ويغرون النساء ليؤجرن أطفالهن بمئتي جنيه في اليوم، حتى إن أحد الآباء شاهد طفله ذا الأربع سنوات، عبر التلفزيون، وهو يحمل كفنه في يده، ففتح بلاغاً ضد زوجته.
إن مصر كنست من أرضها، كل كذاب أشر، وكل متاجر بالإسلام الحنيف والعقيدة الصحيحة.. ولن تقوم للأخوان ومن لف لفهم من الجهاديين والتكفيريين الذين يأتون هذا بوجه، وهذا بوجه، وهم ليسوا من الدين في شيء، لن تقوم لهم قائمة، ولن تنتهي هزيمتهم دون البحر.
إن ما يجري في مصر ستكون له انعكاسات على مشروع الحركات الدينية في كل المنطقة العربية والشرق أوسطية، بحكم الارتباطات الفكرية والإيديولوجية. ويعزى ذلك إلى كون تجربة الإخوان المسلمين بمختلف تعبيراتها السياسية والدعوية الجهادية، لها علاقة تبعية بحركة الإخوان المسلمين عمليا، وستتأثر طبعا بما جرى في مصر، وهذا التطور النوعي، يعتبر موضوعياً في صيرورة الثورة، فالقوى الحداثية في مصر، مستمرة في ثورتها حتى النهاية، مسقطة بشكل نهائي، المشروع الأمريكي (الشرق الأوسط الكبير) الذي بني على وصول الإسلام السياسي إلى سدة الحكم في البلاد العربية..

لقد فشل الأخوان المسلمون في امتحان التخويف بإسم الدين، مثلما فعل أخوانهم هنا.. لأن المصريين ليسوا شعباً جباناً مثلنا يخاف من (مجر الحبل).. لقد انتفض المصريون في عام واحد من حكم الأخوان، إنتفاضة غير مسبوقة في التاريخ البشري، حيث نزل الملايين للميادين، لإعلان رفضهم لحكم تحالف الإسلام السياسي.. وإن قطع رأس الأخطبوط الأخواني في مصر، يبشر بتعفن أذرعه في كل الدنيا، وسترون.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1547

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#755334 [ann]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2013 06:34 PM
يا جماعة كفانا من مشاكل مصر احنا لنا مشاكل اهم من الحديث عن مصر كرهتونا الحياة


حسن جبورة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة