المقالات
منوعات

08-30-2013 09:01 AM



ايها الممتد مثل النيل اشراقا وتمكينا ايها المنساب عبر الكلمة والاشعار تلحـــــينا وتدوينا لك عبر الاغنيات التى عزفت كلماتك واحتضنك روعتك البهية وسمتـــك السـودانى الجميل يا سليل الوطن الكبيرسودان العزة الذى لم تتعلم ذاكـــــرة اهله نسيان اخو البنات الشامخ دكتور محمد بادى العكودابى لك التحية وعودا حميدا.
أنا أخو البت
اللكعت قرن الخمره النازه
على وردان الصبوه الراكزه
الجنيات الهازه..
صدورن لازه ورقا النص زي خيت الشلا
بالحيل آ جني إي والله
***********
الجنيات الحزمو الجبه
وعرق الشتوي عليهم نايا و صبا
قول ما دله ..
رجالا حصدوا الحبه
عيشون هادو انكال واتعبا
ومنو كتير في الواطا انكبا
وباقي مصوبر واقف قبه
الحمد آلاف .. الشكر آلاف
الحمد آلاف الشكر آلاف
العيش الرقد أصناف أصناف
الولد الكان.. عزام .. حلاف...ضياف
الرزق الجانا مدلا.. الحلق الجاف اتبلا
بالحيل آ جني إيي والله

عبر الالحان المرهفة التى زغردت لك فيك منك اوكما شئت ان تبنيها سوامق دهشة فانت ياود بادى خيالا دفاقـــا مترعا بالتميز رقراقا بالمعنى مشبعا بالجمال وارفا بالحنين مفعما بالاصالة نديا بالعشق والاخضرار...
لك الود ايها المعتق بالضفاف والرمال والنخيل وانت تســـرج خيــول الشعر بين الجروف والطين الممزوج بعرق التربالة ...ويكفى منك اننا نجد بين ثنايا لهجتك البسيطة الفخمة انوارالعشــــق السودانى فيجوب مشاعرنا بدسامة المعنى ووسامة المغنى ليسكن بين دويخلات التاثير المنحوت بالجمال على واقـــع الكلمة ابـــداعا يمــــــلاء شرايين قصائدك الخالدة بالروعة والتفرد.
تسافر بين النيمات والصبا وهزيتك نصايص الليل بوارق والذكر تهليـــل وشلتــك فوق عواسى الخيل هكذا عشقت الوطن كما ينطق التألق منك كاتمـــــــك فى الفؤاد اشجان الاهيبك واثمرت القصائد حين تجولت بمعانيها فى وجدان الشعب السودانى وهو يقرأ ما بين سطور شعرك غراما ملتهبا متوهجا حبا متعطش للوطن :
رضعتك في لبي الامات
وشلتك زفة في البيشان
وفي اللمات نميتك غني وأنات
هسع وفي صباي الفات
وهزيتك نصايص الليل بوارق والذكر تهليل
وشلتك فوق عواسي الخيل
مجرتق والرقاب شارفات
واريدك ياعزيز الشأن واناديبك
ونادهك في البلاد سودان اهاتيبك
وكاتمك في الفؤاد اشجان الاهيبك
وشايلك في الكتف نيشان اباهيبك
واناديبك واهاتيبك واباهيبك والاهيبك
فى زمن الجدب ايها العملاق تموت الاشجارويذبل عودها فحينها لايجدى البحث عن الظلال هناك وهكذا لا... تترك ظروف الاوطان للحــرف الانيق مجالا حتى يبنى اعشاش السكينة فى دوامة الهرجلة فلا يبقى للقلوب المحبة متسعا لمزيد من الاحتراق بين اضلع الوطن المسكون بنيران الالم والاحزان...
لك التحية وانت تفرد جناح العودة الى ارض الوطن التى طالت سنوات اشـــواقها الى ابنها البارفقد استحوذت عليك منحنيات الاغتراب المتعب فعندما يضيق المجال تهاجر عصافير الخريف مكرهة الى سماوات غير سمـــاوات الوطـــــــن واليــوم يحتضنك الحنين بالترحاب عودة بعد فرقة فحبابك الف بين اهلك واحبابك.
تعود الطيور الى اكنانها فالوطن رغم اشجانه تعلم فؤاده المنهك الاشتياق الى ابناءه ليـــعود منهم البعض بين عسى ولعل ان يجـــــدوا من ماضى السنين بعض من رحيق او اريج بلسم يجتــــروا به حلو الذكريات فقد تشفى الجراح التى لم تعرف الاندمال يوما.
التحية لكل الاقلام المبدعة المهاجرة اجبارا خارج ارض الوطن وهى تحمل بين حنايها امل العودة الى اوكارها لتنثر عبيرعطاءها ...تمكينا وابداعا
منتصر نابلسى
montasirnabulcia@yahoo.com



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3500

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#756575 [أناأمدرمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2013 03:39 AM
من أروع ماكتب الشاعر ود بادي يصف حكم نميري
( قصيدة عودة الدراويش)
وما أشبة الليلة بالبارحة...


حال هذا البلد بكانى ما سكتنى
ريتن فيه كيف مالكانى كيف ملكتنى
نار فيها كيف ماكلانى كيف لهبتنى
الا ترانى فى العرضة انحسب برانى
والناس البتعرض جوه ما سمعتنى
الا ترانى انبح زى زى إخوانى
والخيل بى عجاجة عمتنى
توبى قصير وما غطانى والزيفة ام برد شقتنى
قلت اباصر امرق بره من احزانى
وين قبلتا سفكت دمى وإتعدتنى
ولا زينوبة آخرت إيدى فى الدنيا أم بناين هش
من شافتنى جفلت منى خنست فى نوايا القش
مرادى سلامة يغسل حزنى
الا سلامه زاد احزانى زادنى عطشى
لحقتها فى الفريق اتناسا وانشد حالا
طلبتها شاى وقست مداسا
قصرت عينى فوق خلخالا
لفحت توبا لحقت ناسا وقفت غادى عدلت حالا
قزت كوعه هزت راسا لفت جيدا قالت لا لا
قالت لى شن معناك وشن كسب الرجاك ورجاك
وشنو راجنو من تالاك
زمنك كلو تاكل باردة ماضق شر
زمنك كلو نحن نعوم وانت تغنى ماسك البر
وزمنك كلو فوق الفارغة فوق ريح المدن منجر
الخير إن مرق من دارنا لا انحسيت ولا نحاس القبيلة نقر
ولينا سنين خلانا سموم وما شربت حفايره مطر
منيحه الشافع الاماتو راحن فى شموس الحر
صقور الباشا نهشن من ضروعا وفوقنا طارن فر
كلاب الباشا فطرن فيها وما لقن البيقول لها جر
والباشا الغشيم فى ذاتو قعقع ومن كبادا فطر
لا ولدن يقولو انتر ولا مهيرتن تقولو فشر
ويا الباشا الغشيم قول لى جدادك كر
بعد حكت العليها اتوهدت برزن بروق عينيها
كست خلاصى بين إيديها ما لقيت البلفقوا (البقولو) ليها
وقعت دمعة من ود عينى قلت اخفيها
وقعت عينى ذاتها عليها
حسبت المسافة البينا قلت امشيها
كفتنى الصقور بجيها والبلد اترمت بجيها
حكموا كتافى عقدوا لسانى ضاروا وشيها
غنوا اتهنوا تربوا وشربوا من بكريها
مصرو ثديها شربوا سلاف معتق من لذيذ شفتيها
عينى تشوف لسانا وصرختا وثكليها
عبلة تنادى فى الولد البشق التيه
عبلة تنادى فى الولد البعرف الجيها
عبلة تنادى فى الولد البعدل وشيها
عبلة تنادى واقفة قصادى مصروا ثديها
عينى تشوف لسانا وصرختها وثكليها
هيا ريح الصلاح هبى وامرقى من متاريسك
من طرف البلد شدى وسوى البرجى داك ميسك
بارده علينا تنكبى ودمنا زيت فوانيسك
هو لا شرقى ولا غربى بينزف من دراويشك
والليلة يا ريح الصلاح الهابا فيك راحه وجع
والليلة الشجر الكبار وحشاه ناقرو السوس بقع
والليلة حق الناس ببين والليلة بنشوف البدع
والليلة وين البرقى من تالاك يبين
والبرق من تالاك سنين
يبرق كذا سيوف الصحابه الساجدين
والعاديات المؤريات خرشه جنات فى الارض جات
والخلوق الضايقة لا قوها اجمعين
عرب البوادى المن شرق والامه دى المصلوبه
فوق حبل الصبر لما اتمدت والكادحين
والصالحين والساجدين والعابدين والزاهدين
ونفضنا من زمن الجدود صقر السنين
وسرجنا خيل مسروجة من زمن الحسين
وعرضنا زين وجمعنا غطا المشرقين والمغربين
واميرنا صاح الرايه وين والجمع صاح الرايه وين
ومشينا بالتاريخ ركبنا على البساط الأحمدى
كايسين محل وقعت سوارى الرايه
وانقطعت تواريخ النعوش
ولقينا باقى الرايه فوق قبر الخليفة الراشدى
مليانه دم كيف ندى وساريها فوق الفتنة دايخ ومنتكى
وغسلنا بى دمع الندم قميص عثمان من الدم الزكى
وعقدنا حبل الدين على طرف القميص المكملى
والراية زادت من الملى ورفرف قماشا المخملى
وحرسوها زى سبعين ولى
ما جلهم حراس الهنا ما جل حراس الأمانة وديدنا
يات من حوار ختم الكتاب ختم السند والعنعنا
يات من ولى ودرويش غرق فى الهمهمات والدندنا
آن الاوان والخير دنا
اتحزموا السبح الطوال واللوح برق
ارجونا فوق طرف الجبل مشهادنا نفزع مجدنا
ايد فى لجام الخيل تقل والتانية فى لجام النفوس
المادحه فى درك الزمن
يا امه كسلى ونائمة فى تياب الكسل
وهواها ماشى مع الأضل
الخيل مصوبر فى محل والخيل تجقلب فى محل
بعد العدل والريح صلاح والظلم راح والصاح قدل
بعد الشروق يا امة وسطا بتشهد فى الخلوق
بعد الشروق نجمك أفل نعشك غشانا على عجل
يا امة وافاها الاجل وماتت على سوء الختام
واخر الكلام فى لسانا كان هبلا ..هبل
وسقط هبل .


وسيسقط هُبَلَ الإنقاذ قريباً بإذن الله ...


#755774 [السيــــــــــــــــــــــــــــــول]
5.00/5 (3 صوت)

08-30-2013 05:12 PM
شكرا نابلسى .. حلقة معاده مع ودبادى فى النيل الازرق تقديم نسرين النمر
كانت قمة الجمال والروعة فى كل شئ كان شاعرا متواضعا محبا عاشقا
للسودان وشعبه المسكين الغلبان ..
الحديث لود بادى .. قال مره حضر اليه سودانى مصاب بالانيمياء
فحاول انصح السودانى بان الانمياء مرض خطير ولابد من الغذاء
والاكل الطيب . فكان رد السودانى يادكتور لو تابعنا الاكل الطيب المغذى
اهلنا فى السودان بياكلوا نيم .. غنى فى الحلقه مصطفى سيد احمد
وزرفت الدموع من الراحل التربالى حميد وكم تمنيت ان تطول الحلقه ..
شكرا نابلسى شكرا للعكودابى الضكر


منتصر نابلسى
منتصر نابلسى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة