جالوص خارج نوايا المطر‎
08-30-2013 10:07 AM


تداعيات

هانذا احاول ان اهرب من مللي بأن ادلق ما تبقي من الشاي علي المنضدة التي امامي ، قصدي من ذلك ان اجذب اسراب الذباب الي المنضدة و من ثم امارس هذه اللعبة الغريبة التي لجأت اليها بدافع من ذلك الملل الكثيف ، اتابع الذباب و هو يحط علي المنضدة و أشد باصابعي اللستك ، طرف اللستك بين إبهام و سبابة يدي اليسري و الطرف الاخر بين إبهام و سبابة يدي اليمني و أمطه موجها إياه الي الذبابة التي اريد ان اضربها وهكذا أبدأ في إصطياد الذباب واحدة تلو الاخري و تتحسس دواخلي شغفي بهذه اللعبة المسلية جدا في نسيج ذلك الفراغ الذي سجن إنفعالاتي بين قضبان اللاجدوي التي تحاصرني تماما في هذه الظهيرة ، كل الاوقات اصبحت مضجرة جدا ، كان ذلك في صيف العام 1988م و كنت وقتها بقريتي ( قباتي ) و التي جئت اليها في بداية هذا الشهر الكارثة من ذلك العام ، عام السيول و الامطار و الكوارث ، جئت الي ( قباتي) و قد سبقني اليها و فد كبير من اسرتي ، عوضية فضل الله و ابنها محمد و عوض فضل الله ، زبيدة فضل الله ، الفاتح فضل الله - رحمه الله - ، الخير فضل الله و غادة فضل الله ، كلهم جاءوا من (كادقلي) الي (قباتي) لحضور زواج شقيقتهم الكبري فائزة فضل الله القادمة من (كسلا ) و معها عمتي بخيتة العوض عليها الرحمة والتي حرمت من نعمة الامومة فكان ان اهداها والدي اختنا فائزة و هي لم تتجاوز الرابعة من عمرها كي تخفف عليها الشعور بفقدانها للامومة و لازلت اذكر ثورتي علي فكرة ان نرجع الي (كادقلي) بدون فائزة ، كنت قد حاولت المستحيل في ان لا يحدث ذلك لاسيما ان اختي هي رفيقة طفولتي الوحيدة وقتها وقد مسني من ذلك كراهية لعمتي لم اتخلص منها الا بعد جهد جهيد و اذكر انني قد بكيت بحرقة و انا اري فائزة تصعد علي القطار مع عمتي ، ذهب القطار بفائزة و رفضت انا الرجوع الي البيت و جلست بين القضيبين ابكي منتظرا القطار القادم كي يدهسني و لكن خالي (الحاج الرقاق) جاء و حملني عنوة علي كتفه وذهب بي الي حي الكمير بدلا من بيتنا في حي الحوش
جئت الي (قباتي) للحضور و الإشراف علي هذه المناسبة بإعتباري الولد البكر في هذه العائلة ، جئت و في بالي ان اعود الي الخرطوم بعد الإنتهاء من هذه المهمة ، تحرضني علي تلك العودة إرتباطات مهنية كما ان علي بقية الاسرة ان تعود الي (كادقلي) و المدارس علي وشك ان تفتح ابوابها بعد الإجازة ، ولكن ، ها نحن و قد تقطعت بنا السبل بسبب السيول و الامطار و الفيضانات ، الكتب التي حملتها معي اعدت قراءاتها مرات و مرات و الراديو الذي كان يوصلني بالعالم قد سكت تماما بعدم توفر حجارة البطارية و (قباتي) طبعا خارج تلك الحيوية التي تسمي بكهربة الريف ، شربت شاي المغربية في كل بيوت (قباتي) ، ادمنت خطواتي التجوال التلقائي في دروب و ازقة احيائها الصغيرة ، الحوش ، القلعة ، الزاوادين ، الكمير ، حرمني الفيضان من تأملاتي في البيت الكبير المهجور و المطل علي النيل و المبني علي الطريقة الانجليزية في ذلك الحي الصغير الذي يطلق علية الاهالي إسم ( البيارة ) وهي مشروع للري اظنه تابع لمشروع ( الزيداب ) الزراعي ، هذا المنزل كان يسكنه مسئولون انجليز و اظنه قد طالته فكرة السودنة ، حرمني الفيضان من جلستي المنفردة علي الشاطئ و التمتع بحركة الناس و الدواب علي الشاطي الاخر ، علي كل اصبحت (قباتي) معزولة عن العالم ، خور (المكابراب) عزلها عن (الدامر) وخور (قباتي) عزلها عن المحمية و الفيضان عزلها عن القري جاراتها علي الشط الاخر ، الخلوة ( ام حجار ) ما عادت تمتص قلقي لانني زرتها كثيرا ، جمدت تأملاتي و افكاري و انا احلم بالعودة و معي افراد الاسرة الذين يجب ان يعودوا من هذه البقعة في الشمال الي (كادقلي) في اقصي الغرب و يا له من ترحال ، حركتي داخل (قباتي) اصبحت مكرورة ويخيل لي في هذه الفترة انني قد لاحظت تكرار حكايات اهلها ، حتي ( العطا احمد ) ذلك الكائن المنفلت نحو تجليات جنونه اصبحت حكاياته الغرائبية مجرد تكرار و هاهو ( عبد الله ملح ) يذهب نحو انتحاره ذلك الغريب بسبب كثافة هذا الملل الذي كان قادرا عليه بالتحرك جنوبا الي (المحمية) حيث يعاقر نشوته و يقطع النيل سباحة الي ( الكتياب ) او يتجه شمالا نحو (الدامر) في حنينه الي مدينة او حتي شبه مدينة وهو ذلك الراحل دوما عبر خطوط قطارات السكة الحديد اينما وجدت كبائع متجول ، ها هو عبارة عن كتلة متفحمة حد الرماد بعد ان تغطي بمرتبة و اشعل عليها النار و كأنه اراد ان يضيف حادثة مثيرة تستطيع علي الاقل ان تنحرف عن رتابة و عزلة (قباتي) تلك التي سجنت حتي حكاياتها و ونساتها في نسيج الرتابة و التكرار و الملل ،
هاهم الاهالي يحدقون نحو السماء بخوف رهيب فهذه المناطق لم تتألف ابدا مع الامطار ، إن بيوت الجالوص ذات الاسقف المصممة خارج نوايا المطر حتما ستذوب مع الامطار الغزيرة جدا ، الحمير التي كانت تهرول جنوبا نحو سوق الاحد ب(المحمية) و شمالا نحو سوق الثلاثاء ب(العالياب) فقدت هذه الحيوية ولاذت بكسل اظنه قد قذف بها في كثافة ذلك الملل الذي جعلني العب لعبة إصطياد الذباب ، سندة (قباتي) تجادل حنينها الي قطارات كانت تمر بها ، الحواشات تشتاق الي صيحات المزارعين الحميمة ، سوق الاربعاء ب(قباتي) ماتت فيه حتي الرواكيب ، كل ذلك و العودة تبدو مستحيلة
و اخيرا ها نحن قد وصلنا الي (كبوشيه) عبر لوري مغامرجدا إستطاع ان يحررنا من ذلك الانتظار الذي فاق في تقديري الانتظار التراجيدي و الدائري في النصوص الدرامية التي تحتفي بالعزلة كموضوع وجودي ، قذف بنا ذلك اللوري امام خيار صعب لابديل له وهو ان نقطع المسافة بين (كبوشية) و (التراجمة) مشيا علي الاقدام
قافلة متنوعة الصفات ، رجال ، شباب ، صبية ،صبايا ، اطفال ، نساء ، شابات ، عجائز وعواجيز ، كل هذا الجمع يتناثر في التعب و يتوحد بأمل الوصول ، كانت الارجل تغوص حتي الركبة في تربة فقدت صلابتها بفعل السيول ، كنا نسير في مجري السيل ، الخطوة في ذلك المشوار بها من الجهد ما يكفي للإنهيار و لكن صمود تلك القافلة التي اقدر عدد افرادها بما يتجاوز الخمسين فردا وهو صمود ناتج من إحساس خفي بان هذه الخطوة المتعبة هي خطوة جمعية ، كنت اتبادل و اخي عوض و اخي الفاتح حمل محمد ابن شقيقتي عوضية علي الاكتاف
اخيرا هاهي (التراجمة) و هاهي هي تلك الخطوة الجمعية تزيد من نشاطها و يبدو الامل في الوصول في متناول التحقق ، حين وصلنا (التراجمة) - طرفها - إستقبلنا رجل بين العقد الخامس و السادس يرتدي عراقي و سروالا من الدمورية و علي رأسه طاقية حمراء متأكلة الخطوط ، نحيل ، شاحب الوجه ، تبدو علية تلك الإلفة الازلية مع الفقر و ذلك التألف مع تفاصيل المسغبة ، إستقبلنا ذلك الرجل امام بيت متهدم الجدران ، قطع امامنا الطريق و بإلحاح تلقائي حميم ، ادخل النساء و الاطفال الي داخل البيت وفرشت البروش خارج البيت للرجال وذبح ذلك الرجل و أولم لكل ذلك الجمع الذي يتجاوزالخمسين شخصا ، لن انسي ابدا ملامح ذلك الرجل الهميم الكريم الذي تحرك بعد ذلك داخل (التراجمة) ليرجع معه عدد من اعيان و رجالات التراجمة الذين سخروا لنا بصا مكتوب عليه ( التراجمة شندي و بالعكس) ليوصلنا الي شندي دون ان تدفع تلك القافلة مليما واحدا
في (شندي) تكاثف ذلك الانتظار في الدواخل لاكثر من اسبوع ، كنا ننتظر ما يوصلنا الي الخرطوم وكان اهالي شندي في كل الاحياء حين تتجمع الغيوم في السماء يخرجون الأسرة و العناقريب و الدواليب و النمليات و كل حاجياتهم من داخل البيوت و يتنظرون ما ستفعله تلك الغيوم حين تهطل علي بيوت الجالوص المصممة خارج نوايا المطر وكنت اتأمل بعلائق من تضاد ونقائض كيف ان المطر قد انتحل في هذه المناطق صفة الشر و الخراب بينما هناك في جبال النوبة له صفات الخير و الخصوبة و النماء
تري من يستطيع ان يهزم ما قاله الشاعر محمد الحسن سالم ( حميد ) صارخا ضد كل هذا الخراب
يفيض النيل
نحيض نحنا
يظل حال البلد واقف
تقع محنه ؟


[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2269

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#755883 [محمد عوض]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2013 11:32 PM
رائع رائع


#755827 [Khattab]
5.00/5 (1 صوت)

08-30-2013 08:41 PM
ياسلااااام يايحي فضل الله ،،،انت كاتب فريد واشعر بإحساس جميييل عندما اقراء لك. كما ان هناك بعض العبارات والجُمل تقتلني جداً منها في هذا المقال:
-"في نسيج ذلك الفراغ الذي سجن إنفعالاتي بين قضبان اللاجدوي"
-"تبدو علية تلك الإلفة الازلية مع الفقر و ذلك التألف مع تفاصيل المسغبة"

خالص الود


#755813 [مصطفي سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2013 07:47 PM
يايحي .. ابت تطلع ! ( ضلمت )


#755598 [منعم الريح]
5.00/5 (1 صوت)

08-30-2013 10:47 AM
واي المحن يا يحي لقد كانت المحنة اكبر من ميثاق الدفاع عن الديمقراطية فرحل حميد مخلفا هذه المحنة لنا وتركنا نقد... ووردي ... التجاني وتوالي الرعيل والليل اتحكر بيناتنا؟


ردود على منعم الريح
[ابوايمن] 08-31-2013 02:14 PM
صدقت والله يا ود الريح


يحيي فضل الله
يحيي فضل الله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة