المقالات
السياسة
ولن يشارك حزب الامة سلطة المؤتمرالوطني
ولن يشارك حزب الامة سلطة المؤتمرالوطني
08-30-2013 05:52 PM

لعل اللقاء الأخير الذي جمع رئيس المؤتمرالوطني رئيس الجمهورية برئيس حزب الأمة القومي بمنزل الأخير يهدف بالاساس الي تقريب وجهات النظر والتوصل الي صيغ توافقية بين الحزبين تؤسس لشراكة في السلطة بين الحزبين ،وقد إتسم لقاء رئيسئ الحزبين بتفاهمات ذكر منها ،مناقشة شكل الحكم،الدستوروقوميتة دون إقصاء لأحد،والدفع تجاة حلول توقف نزيف الدم المسال بالشقيقة مصر،حسب تصريح رئيس حزب الامة،
‏*لعل المتابع للشأن السياسي السوداني والمحاولات التي تبخرت أدراج الرياح،واللقاءات التي جمعت الحزبين منذ بواكيرالإنقاذ ليس بخافية علي أحد،وكم كانت محصلة لقاءتهم،تساوئ صفرا كبيرا ؟
‏*اشارد/الفاتح عزالدين رئيس لجنة العمل الإداري والمظالم بالبرلمان الي أن لقاء السيد رئيس الجمهورية رئيس المؤتمرالوطني الذي يتبع لة جزم بمشاركة حزب الأمة في حكومة القاعدة العريضة،وأن اللقاء سوف يسهم لتحقيق الإستقرار،وسيتبع لقاء رئيس الجمهورية لقاءات مع قادة الاحزاب بمافيهم د/الترابي الامين العام للمؤتمرالشعبي؟،كما أشار د/الفاتح الي أن خريف العام هذا بالمميز وتنبأ بخريف السياسة لهذا العام بتميزة أيضا،
‏*من قبل أشار السيد/محمدالحسن الأمين أن لقاء البشير-الصادق لن بحقق المشاركة وهو أقل تفاءولا ،من د/الفاتح،وأعتقد جازما ان موقفة أكثر صوابا لعدة اسباب نتعرض لها لاحقا،ولكن بمعطيات الواقع يمكن ان نلخص مادار بين رؤساء الحزبين وإنعكاساتة بأروقة حزبيهما؟
‏*من خلال قراءة المشهدالسياسي وقتامتة والظروف العصيبة التي لم يألفها الوطني من خلال سيطرتة الإنفرادية لمفاصل الدولة لربع قرن من الزمان لم تواجه إدارتة أنهيارا إقتصاديا وشح في الموارد،وإغلال داعميهم من دول الخليج وشركاءهم الصينيون وحروب داخلية وتململ جماهيري واسع،وبروز تيارات من داخل الوطني تطالب بالمشاركة،كل هذة الاسباب تدفع بالوطني بحثا عن قوئ سياسية تشركها في الحكم لتتحمل الاعباء مناصفة وينأي المؤتمرالوطني من مسئؤلياتة تجاة فشلة في إدارة الحكم وتحمل تبعاته للقوي السياسية المشاركة مع الوطني في الحكم،بالمقابل القوئ السياسية تدرك جيدا مايعانية الوطني من أزمات ستعصف بة عاجلا كان أم آجلا،وهو مايجعلها تنأي عن المشاركة في الحكم،وهي تدرك المخاطر المترتبة حيال إتخاذها خطوات حقيقية للمشاركة في الحكم؟وهو مايفسر إتجاة رئيس الحزب الصادق المهدي بإشرأك إبنة عبدالرحمن مساعدا لرئيس الجمهورية والإصرار علي أن مشاركة إبنة فردية لاتعبر عن مشاركة حزب الامة في السلطة مع المؤتمرالوطني بدليل أن إبنة ينتمي للمؤسسة العسكرية والمشاركة تمت عبرتلك المؤسسة وان كان حديثة هذا لن ينطلي علي أحد تصديقا لماذهب إلية.
‏*اكثر مايزعج المتابع لمايدور في الساحة السياسية،خاصة من المنتمين للحزب الحاكم نجد تضارب التصريحات،وكل من هب ودب يتناول تصريحات لاتعنية بصلة مما يدلل أن بالمؤتمرالوطني تيارات كل ينظر بالطرف الذي يحقق لة البقاء في السلطة،
والاكثرحزنا بعد أن نسئ الشعب التقصيروالتهميش الذي عانئ الشعب بسياسات الحكومة تجاة السيول والفيضان هذا العام يطل علينا الفاتح هذا.أن خريف هذا العام(مميزا)؟،وتفآل (بتميز)الخريف السياسي من خلال لقاءات الرئيس برموز القوي السياسية المعارضة التي بدأها الرئيس برئيس حزب الأمة؟
‏-ربما يقصد الفاتح تميزالخريف لانة بالفعل أعطي نظامة فرصة لتأخير اندلاع الثورة،وهموم الشعب للبحث عن سواتر بعد أن فقد المأؤئ؟انة لمحزن حقا ان يشمت مسئول يرأس لجنة العمل الإداري والمظالم ،من عشرات الألأف من ضحايا الخريف وهويصف الخريف الكارثة بالمميز؟
‏*وبالرجوع الي اللقاء بين رئيسئ الحزبين وتفاءؤل الوطني بمشاركة الامة أقول أن حزب الأمة بزعامة الأمام لن يشارك بثقلة في السلطة لاسباب عدة منها؟
‏*يدرك حزب الامة ان المؤتمرالوطني يعيش أيامة الأخيرة في السلطة.وان النظام ساقط لامحالة إن شاركت القوئ السياسية أم لم تشارك،
‏*تيارات المؤتمرالوطني المتشاكسة بحثا لخلافة الرئيس ،والصراعات القديمة المستترة التي طفحت الي السطح بعد أن كانت مغلقة بأضابير مؤسسة الوطني ،ماتجعل من حزب الامة أن ينأي عن المشاركة حيث لم تتشكل وجهة الطرف المنتصر بعد من تيارات الصراع،
‏*مافقدة حزب الامة من قيادات وعضوية ومراكز ثقل في عدد من ولايات السودان المختلفة عبر سياسات تكسير الوطني لة بمشاركة قادة إنسلخوا من الحزب مما ساهم في أضعاف الحزب من مؤيدوة،ورؤئة الحزب بضرورة التصالح مع عضويتة أري ان الإمام لن يخاطر بعضويتة التي تبقت معة وهي يعلم إتخاذة خطوات تبعات إشراكة مع الوطني في السلطة،
‏*نفس مخاوف حزب الامة من فقدة لانصارة إن أقدم رئيسة لمشاركة الوطني ،تتخوف بقية الاحزاب من التوجسات التي يعانيها حزب الأمة.
‏*سبقي رئيس حزب الامة متمسكا بسياستة المعهودة إمساك العصا من المنتصف،لكي لايرضي حكومة الإنقاذ،ولكي يحافظ علي ماتبفي من أنصارة،
‏*كل هذة الاسباب جعلتني متيقنا أن السيد الإمام لن ولم يشارك الإنقاذ السلطة.

خالد آدم إسحق
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 798

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#756405 [بابكر ود الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 06:58 PM
ما ذهبت إليه وتيقنت منه ، أن حزب الأمة القومي بقيادة السيد الإمام الصادق المهدي لن يشارك في حكم الإنقاذ ، صحيحاً ، ولكن ليس كما زعمت لمسكه العصى من منتصفها ، بل لموقف ثابت ظل يكرره السيد الإمام بأنهم لن يشاركوا إلا في حكومة قومية يرتضيها كل أهل السودان ويشارك فيها الجميع ، وإلا سيعمل الحزب على إزالة النظام بالقوة الناعمة .
لقد وصف متحدثو قوى الإجماع الوطني ( تجمع الأحزاب المعارضة ) موقف حزب الأمة من إعلان برنامج (100) يوم لإسقاط النظام ، وعدم تأييده لذلك الإعلان ، بأوصاف شتى أقلها الخزلان وممالات النظام ، وقد انقضى معظم فترة (100) يوم ولم نرى مظاهرة واحدة قد خرجت مناهضة للنظام ، ناهيك عن إسقاطه .
هناك حقيقة يجب أن ينتبه لها كل المناضلين الشرفاء ، وهي أن حزب الأمة القومي وزعيمه السيد الإمام الصادق المهدي ، هو الحزب الوحيد الذي لم يشارك النظام حتى الآن في الحكم ، وكل أحزاب الإجماع الوطني ومنسوبيه من قوى المجتمع المدني شاركت في هذا النظام الظالم بما فيها رئيس قوى الإجماع الوطني أبو عيسى ، ومع ذلك ظل الكثيرين يزايدون على حزب الأمة بالباطل ويتهمونه بما ليس فيه .


#755769 [سارى الليل]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2013 05:59 PM
يا خالد التاء المربوطة دى عذبتها ونحن ذاتنا معاها ارجو مراجعة المقال بدقة قبل الارسال


خالد آدم إسحق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة