المقالات
السياسة
الردة الثورية ومحاولة ارغام الشعب العربي على الجبن
الردة الثورية ومحاولة ارغام الشعب العربي على الجبن
08-31-2013 03:31 PM


بداية ً يجب ان نؤكد على ان الديمقراطية التي تراد للشعوب العربية والإسلامية من قبل الغرب وامريكا هي ديمقراطية تفرذ مسخ ملعون يؤمن بالعلمانية كنظام حكم واساس حياة ويقصي كل من له علاقة بالدين بالاخص الاسلام عندها سوف يعترف بذلك النظام في كل اقاصي
الدنيا وان قتل الشعب كله في سبيل ذلك. وبإختصار لا يستحق الحياة في هذا الكون من لا يؤمن ويعتقد في شؤون الحكم والحياة بالمبدأ العلماني الغربي هو منتهى التجربة البشرية التي يجب ان يخضع لها وتكون معبوده الأول عندها يمكن وصفه بانسان تجيش له قوانين الدنيا كلها لحفظه وحفظ جميع حقوقه وما عداه فهم متطرفون وارهابيون وان كانوا كل الشعب .
بهذه المقدمة نعود لصلب الموضوع وهو ارغام الشعوب العربية على أكل الخبز بالجبن وجعلهم يتنصلون عن هويتهم الإسلامية بالقوة والمكر السيئ . فعندما استيقنت أمريكا والغرب ان الإسلام الذي حاربته بكل ما اوتيت من قوة لكسر شوكته وازالته من مظاهر الحياة في الدول العربية والإسلامية ليفسح الطريق امام العلمانية والديمقراطية المشوهة التي جندت لها سحرة فرعون واموال قارون لإعادة تشكيل سياقة العقل والفكر العربي على أساسها وبعدما خيل لها عن طريق جبابرة الحكم الذين صنعتهم ايدي أجهزتها المخابراتية ان سحرها اخذ مفعوله في العالم العربي فاذا بها تفيق على كابوس الثورات العربية وربيعها عندها أصاب الذعر والتخبط حكوماتها ومنظامتها وآلتها الإعلامية ومؤسساتها المدنية كلها أصابها الذهول فالخيارات صعبه ما بين التضحية بكل ما بنته من الأنظمة المدللة المطيعة لها وما بين الطوفان الهادر من الشعوب الثائرة واخيراً امسكت بعصى سحرها (الديمقراطية) وأعلنت أنها مع خيار الشعب لاطفاء نار غضبه وظناً منها ان الصناديق يمكن ان تأتي بهجين اتزان يمكنها السيطرة عليه لكن خاب ظنها وكانت المفاجاءة الكبرى والهزيمة المدوية لمعركة ضد الإسلام (الإرهاب بمفهوم أمريكا والغرب) فاذا بالصناديق تأتي بخيار وتيار واحد وهو عدوها الأول الأنظمة الإسلامية . فجن جنون الغرب وامريكا على المستقبل في تلك الدول وجنت معه بقية الأنظمة العربية الموالية لها والتي تقع على مرمى حجر من انسام الربيع العربي فوصل بها الجنون للكفر بسحرها من المبادئ الديمقراطية التي تدعوا لها فحزمت امرها وحشدت جندها من فلول العسكر في بلدان الربيع العربي وأمرت ما تبقى لها من الأنظمة في بقية البلدان العربية بالتطبيل والدعم المباشر للانقضاض المعلن وبكل الوسائل من ألة الاعلام وسفائها والأجهزة الأمنية وبلطجيتها وقذارة النخبة السياسية العميلة على خيار الشعب السياسي وعلى الشعب نفسه عندما رفض المؤامرة الخبيثة التي تحمل رسالة لبقية شعوب العربية والإسلامية الحالمة بانسام الربيع العربي والثورة ان الثمن باهظ والرهان خاسر ولقد فضحت هذه الردة الغربية والمطبلون معهم للديمقراطية كذب مصداقيتهم وكشفت مدى الغدر والخيانة التي يمكن ان يصلها عملاء الغرب وامريكا في التنكيل بشعبهم لكسب رضى الغرب وامريكا.
ولكني اختم هذا المقال باقتباس واسقاط مشاهد قصة سيدنا نوح مع قومه على المشهد الثوري الآن فسيفنة الحرية التي ظهرت بصمات الايدي التي تبنيها في البلدان العربية ودعوة أهلها لأنظمتهم ليل نهار للعدول عن الطغيان والتجبر ولم يجدوا منهم الا التنكيل والسخرية وجلب زبالة المكر والخبث الأمريكي الصهيوني وإلصاقها بسفينة النجاة ولكنهم سوف يندمون عندما تبحر هذه السفينة رغم انفهم ولن تكون أمريكا ولاغيرها عاصمة لهم من طوفان الثورات .

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 881

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#756343 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 04:50 PM
هل الحرية التي تنشدها هي الحرية التي يطالب فيها مرسي بان قراراته غير قابلة للمراجعة أن فرعون العصر لا أريكم ما أرى أم هو إسلام البشير الذي لم يترك شيئا إلا نهبه هو وإخوانه و زوجته وأهله ووزراءه وحاشيته. وما نال الناس من شريعته غير التقتيل وتكميم الأفواه والنهب 00 نعم لا للعلمانية ولكن ألف لا بالتجارة باسم الدين. 0123652351


ردود على صبري فخري
[د:ياسر احمد يوسف نمر] 09-10-2013 12:26 AM
اخي الفاضل اتفق معك لا للمتاجرة باسم الدين لكني اتمنى تقارن بين عدد المعتقليين السياسيين والقنوات التي اغلقت في عهد وعدد القتلى في التظاهرات السلمية في عهد مرسي وفي فترة الانقلاب الغادر على الشرعية وكن صادقاً مع نفسك اولاً واخيراً


#756323 [m almhasy]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 04:20 PM
لايزال البعض ىبث سموم الاسلام السياسى الاتخجل من نفسك وانت تري القوى الاستعمارىه هى التى صنعتك واحبابك الاسلاميين يلجأون اليها حينما تلفهم الشعوب ان المعركه الحقيقيه بين قوي الاستناره التى تريد التقدم لشعوبها وقوي التخلف التى يمثلها تىارات الاسلام السىاسى المناصره للهيمنه الغربيه علي العالم نحن مسلمون مثلكم وقد نكون افضل منكم ولكن طرىق الديمقراطيه والعلمانيه هى السبيل لتقدم الامم كفانا تلاعبا بالدين مرارتنا اتفقعت


ردود على m almhasy
[د:ياسر احمد يوسف نمر] 09-10-2013 01:02 AM
ارجو اخي الفاضل (المحسي)ان لا تدفعك كراهيتك للأنظمة الاسلامية وأخطائها عظمت او صغرت لكراهية الدين الاسلامي ويجب ان تعلم ان الاسلام هو دين ودولة ودستور ونظام حياة ارتضاه الذي رفع السماء بلا عمد لعباده ويبقى قبولنا بهذه الحقيقة معتمد على سمونا بمستوى عقولناللفهم العميق للاسلام بدلا من ان ننزل بالاسلام الي مستوى مقارنته بالعلمانية وغيرهامن نتاج الفكر البشرى الضعيف الذي لايحيط بتغير الانسان والازمان وحتى المادة الا في مدى ضيق جدا اونلصقه باخطاء البشر ان كانوا جماعة اسلامية او حزب اسلامي او غيره فالعبرة ليست بالمسمى بقدر ماهي بالافعال ودعني اقول لا تجعل حبالهم ولا عصيهم ان يخيل لك انها تسعى انهم يسحرنونا بتفوقهم المادي في مجال العلم والصناعة والقوة العسكرية لكنهم يدسون لنا السم في الدسم بالتطبيل لعلمانيتهم البغيضة وديمقراطيتهم التي لم يرعوها حق رعايتها واخيرًا لا مفاضلة بين اي مسلم والاخر الا بالتقوى واتقي الله في الاسلام ولا تلقي بعبارتك جزافا فرب كلمة تهوي بصاحبها سبعين خريفا في نار جهنم .


د: ياسر احمد يوسف نمر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة