المقالات
السياسة
هفوات الشعب الكبيرة
هفوات الشعب الكبيرة
08-31-2013 10:01 PM

الشعوب تقاتل من أجل البقاء وتصارع وتضحي بالغالي والنفيس لتكون حرة تناضل وتكافح لإنتزاع حريتهاومن ثم لاتفرط فيها وتعض عليها بالنواجذ وتغرز فيها المخالب والمغارزوتقبض على رقبتها بالأصابع العشرة حتى لا تفلت من يدها وتتطلع للحياة الكريمة وترنو للسمو والعلو وتهفو للإزدهار والعيشة الهنية والحياة الرغدة والتمرغ في نعيم مستمر علها تجلب الإستقرار والسكون والدعة والسعادة فالحرية هي التي تقودها لهذه الحياة الحقة النبيلة فالأحرار هم من يصنعون الحياة، لذلك فالشعوب تبحث وتسعى وتجري جري الوحوش لتنالها أوخيرلها أن تحمل في النعوش . فشعب غيرحرأو بحرية منتقصة لايمكنه أن ينتج إلا كدحاً سقاماً وعذاب ولايحصد إلا بعد الشقاء سراب. وهذا ما حدث ويحدث للشعب السوداني ومنذ الإستقلال فالإستغلال، فتكاثرت هفوات الشعب الكبيرة الكثيرة فزاد إستغلاله من الساسة ذوي النفوس الصغيرة.

بل حِيكت المقالب لتدويره وتدويشه وفٌصلت اللوائح والقوانين لتقعيسه وتزجيره وتصغيره وتحجيمه فتكور وتقوقع وإنزوى وتراجع صاحب الحق عن المٌطالبة بالمطلب وقٌهرلتحقيره وضٌربت له الأمثال الموزونة لتثبيطه:

فإعتلى البعض ظهره وخمه وزخمه ولخمه بإبتداع لحمة العلاقة والقرابة والنسب ووصل البعض بها مباشرة لقرابة لصيقة بالنبي الكريم المِعطاء الجواد وصحابته الأكرمين أبوبكر وعمر وعثمان وعلي،، فعكسوا الآية وقلبوا الراية فبدلاً من إقتدائهم بنسبهم الشهم الكريم وينفقوا على الشعب من حٌرمالهم وحقوقهم وجيوبهم ويفتحوا المدارس ودور العلم والمساجد إستغلوه وإعتلوا المناصب السياسية العٌليا وأخذوا من الشعب الفقير أرضه وزرعه وحصاده وزادوه فقراً على فقر! وقالوا له تجري جري الوحوش غير رزقك مابتحوش فأقعدوه عن السعي والمبادرة، وعندما هٌزم وتأذى منصبهم ودينهم ووطنهم هادنوا وركنوا وفرواوتفرنقواوتركوه قائماً وعند العودة خذلوه (أي الشعب )ولم يغنيهم نسبهم العالي ولم يستردوا للشعب الصابر كرامة ولم يتمثلوا قول الشاعرالصنديد:
لايسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى تراق على جوانبه الدم
فتأخر الشعب وتقهقر وتنكب وأشفق من المطالبة بما هو حق بالمطلب.


وفي المقابل رفعوا شأن المٌنقلب وصاحب المقلب والسياسي وصاحب المنصب حتى وصل الأمرللحمايات القانونية لتحصين الذات السياسية فهم من يضع القانون والقانون لايطالهم.فكيف لأي ذات نخرة فانية أن تتكبر وتتعالى على الشعب ، والشعب يصمت وينكتم ولايثور ويزداد الفتق على الرتق وتزداد هفواته وتمتد وتلتصق فإتسع الرتق وصار البون شاسع بين الرعاة والرعية وإنحشر الشعب في قاع الجٌب الإنطوائي وفٌقد التماس والتواصل وتسلسل النظام وأوشك أن ينتهي ما هوأصلا بين المحكوم والحكام وحتى الإيحائي. فهم يريدون قتل شعب حي في دينه وأخلاقه بالقهر والتدنيث وسيخيب فألهم.

كبرت الهفوة ..هفوة التكاسل والتفريط في الحرية ..حتى أضحت حفرة فوقع فيها مستعبداً من هؤلاء الساسة الصغار فقفزوا على رأسه وإستلموا زمام القياد في أعلى الفراغ السلطوي المتهايل وسكت هومتدحرجاً في حفرته العميقة يراقب من بعيد عبر المدى الأسفل في إنتظار سقوطهم المتوقع وتراكم تلال الفساد والعار وخيبتهم تنهال شواظاً من لهب الجحيم على رؤوسهم الفارغة على قدر مستوى هفوات الشعب المتكررة وإستغلالها بغباء لتجرهم في حفرة فشلهم الكبيروسنين خذلانهم الكبيسة وظٌلمهم للشعب المنكود والوطن المنكوب وإن غداً لناظره قريب.


جهاد عزالدين
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 889

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة