المقالات
السياسة
متى يستر قانون البلد عورته ؟؟؟
متى يستر قانون البلد عورته ؟؟؟
09-01-2013 09:23 PM


قوانين مقلوبة،ومستبدة!! قضاة لا يخشون الله بل يخشون الإنقاذ التي إنكشفت عورتها منذ ربع قرن مضى!
اصبحت البلد مستباحة لما يسمون نفسهم مؤتمر وطني أو كما يحلو لهم ناس الإنقاذ ،
وهم الغتسوا حجر البلد ! يعوثون في البلد فسادا جهارا نهارا!جرائم قتل وسحل وأحكام ظلم وجور!
كسروا عنق الحقيقة وكمموا افواه كل من نطق وكتب عن بشفافية عن افعالهم التي تخالف شرع الله والقانون !
حكومة اللآوطني اطلقت كلاب امنها ( الفاقد التربوي) في كل ركن من اركان البلاد ، واصبحوا كالأباطرة يسرحون ويمرحون باموال الشعب المظلوم.
مهمتهم قهر النساء وذل الضعفاء وإغتصاب القصر والأطفال!! والمقابل يدفع لهم من عرق ودم الشعب المقهور وصامت !!!
جرائم يندي لها الجبين لم يسمع بها في اوساط مجتمعنا المسالم، و لم تتداولها محاكم البلد ولم يكتب عنها في صحفنا اليومية.
اصبحت اليوم هي حديث الساعة ! وفي كل يوم تسمع ما يفوق حد الإستيعاب والتصور!! من جرائم غريبة و دخيلة على الوطن الجريح!!
ورجال القانون والدين في البلد اصبحوا يتجاهلون المهم ويلتفتون إلي اشياء لا تسمن ولا تغني من جوع! همهم فقط شغل الناس بتوافه الإمور!
مرة فتاة ترتدي بنطلون !واخرى لم ترتدي الطرحة! هل هذه هي التوعية الدينية والتربية الإسلامية التي يجب ان نقتدي بها؟
كيف تحاكم فتاة بالجلد لإرتدائها البنطلون ساتر العورة؟ وتعفو عن مجرم يسمى نفسه مربي!إختلى بتلميذ قاصر واغتصبه؟
حكومة الإنقاذ كلها جرائم وفساد يزكم الأنوف! اين القضاء وأين رجال الدين ؟ ولماذا الصمت على العوج البائن؟؟
كيف يتجرأ القانون محاكمة من( لا تلبس طرحة ) ويترك ويتجاهل جرائم القتل العمد وسرقات اموال الدولة وإغتصاب بنات الناس ؟؟
كيف يسمح هذا القانون ( أعمى البصر والبصيرة )لكبير قومهم ان يتجاوز القانون و يعفو عن مجرم إغتصب طالبة و ثبتت عليه الجريمة القذرة؟ فيما يلي نص العفو الرئاسي الظالم :
(البشير يتجاوز القضاء ويصدر عفوا عن الشيخ المغتصب بموجب القرار الجمهورى رقم 206 لسنة 2013)
اصدر رئيس الجمهورية عفوا رئاسيا علي المدان / نور الهادى عباس نور الهادي والذي ادانته محكمة اول درجة تحت المادة 149 / من القانون الجنائى..
والغريب أن جامعة بخت الرضا فصلت الطالبة المعتدى عليها بعد ثبوت واقعة الاغتصاب وتم إيقافها من الدراسة نهائيا !!!

لم يكتفي البشير وزمرته بجرائمهم التي لا تحصى ولا تعد ، من سرقات لقتل و تفتيت وتشريد الأبرياء وتقسيم الوطن !
بل اصبح يتعمد ان يعفو ويكرم ويكافيء كل مجرم وكل قاتل وكل من تبعه في حزبه اللآوطني!
وببساطة السبب المباشر لأن هؤلاء الظالمين هم السبب في بقائه في السلطة إلى يومنا هذا!

اي نوع من البشر هؤلاء المجردين من الإنسانية،ومن كل مشاعر البشر السوي ؟
لأي دين وشريعة يتبعون هؤلاء القوم الظالمين؟ ومتى يصحا رجال الدين والقانون من غفوتهم في بلدنا الذي اصبح يحكمها حكم الغاب؟القوي يغلب الضعيف !!ومتى يصحا شعبنا النائم نومة اهل الكهف ويتحرر من قيد الظلم والجبروت والفساد الذي اصبح يقدل في كل ركن في البلد بعين قوية !!؟حسبي الله ونعم الوكيل ، يمهل ولا يهمل

متاوقة
الإنقاذ تعري في الخلق و عورتها في السهلة ؟ متى ينعدل حال البلد؟ والقانون يصبح عادل ويرفع إيده من ظلم الأبرياء ويستر عورته؟
أسماء الجنيد

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 2455

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#758195 [التويجري]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 11:22 AM
قضاء شنو؟انا حاليا محامي واتخارجت بي جلدي من النظام ده.انا كنت طالب وبشتغل في دكان في بحري جنب القضائية وكان في قاضي استئناف بجر مني بالدين(يتسلف)واخر الجزاء اداني شيك ولمن مشيت البنك لقيتو راجع(مامغطي)لما رجعت ليهو قال لي الا تصبر ماعندي ليك حاجة هسة ودي جريمة لكن ليهو مباحة.ولا اقول ليكم في قضاء بسكرو باليل ولو جابو ليهو سكران بالصباح بجلدو دي يقولوا عليها شنو؟للاسف المحسوبية في بلدنا هي اساس كل شي بقت ووظيفة القضاة محصورة للكيزان واصحاب النسب بغض النظر عن الكفاءة .إذا كان رئيس المحكمة الدستورية يعين تعيين دايرين قضاء نزيه من وين!!!الانقاذ اشترت كل النفوس المريضة عشان كده دايرين اعادة صياغة وهيكلة لي حاجة كان اسمها السودان!!


#757881 [مواطن حر]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2013 09:23 PM
يا أستاذه .. سعيك مشكور وكفايه لحدي هنا ... مافي زول عايز يغير حاجه ... يعني الناس جاعت وبرضه ماعايزين يثوروا وبالتالي مسألة الفساد دي ما بتحرك فيهم ضنب.


#757486 [هاجر حمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2013 11:17 AM
الصحفي عثمان ميرغني رغم انقاذيته يتمتع بشجاعة ادبية ترغم الناس علي مطالعة ما يكتب , كذلك له موهبة صك العناوين الجاذبة مثل الشاعر السفير الحردلو والمرحوم الصحفي ابو العزائم (الكبير ) جذبني احد عناوينه عن طالبة وضعت سفاحا في حمام الجامعة وكان " النار في دارك شبت " منبها الاباء والاسر بما صار عليه الامر ! نقول له الان ياخونا عثمان " النار في وطنك شبت " ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم


#757368 [الكاهلي]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2013 07:45 AM
كلامك كويس ب انتي بتكتبي لياتو جيها


ردود على الكاهلي
United States [الكاهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن] 09-03-2013 06:29 AM
استحى شويه ومافى داعى للقبيله . انا افريقى انا سودانى
عالم تقرف

European Union [فادنية] 09-02-2013 11:32 AM
مادام الكلام كويس ليه السؤال الأشتر؟تكتب لي ياتو جهة معناها إنه كلامها ضبابي.
الأستاذة معروف بتكتب من أجل مين ورسالتها دائما واضحة وصريحة كما في المقال، لو كان ده قصدك من السؤال!
الشيء المؤسف اللغة اصبحت ركيكة والأخطاء الإملائية قاتلة جدا.. اسفي على بلدي والتعليم الإنتهى...


#757303 [د / سعد سنهورى]
4.50/5 (2 صوت)

09-02-2013 02:05 AM
اختاه اذكرك وقراء الراكوبة الكرام بان بلدنا الحبيب لا يوجد به قضاء وذلك يستنتج مماهو منشور في قوقل ومنه الاتى
الحديث والهمس يدور ويكثر حول كثير من التجاوزات المالية التي تورط فيها (رئيس القضاء) وزبانيته الذين من حوله، ومثال لذلك موضوع شراء عربات للسلطة القضائية من شركة أحد أبناء (الشيخ جلال الدين محمد عثمان) والتي فاقت القيمة المدفوعة فيها ضعف القيمة الحقيقية للعربات المشتراه، حتى أزكمت سيرة الخبر الأنوف وإنتشرت على الملأ، دون أن يحرك (الشيخ جلال) ساكناً لنفي الخبر أو تصديقه. لكنه ورغماً عن ذلك تمادى في طغيانه وظلمه وتجبره وتسلطه على القضاة المستضعفين.
ولم تقف تجاوزات (الشيخ جلال) عند هذا الحد، بل تمددت وتعدت إلى مسائل كثيرة، منها موضوع إسبيرات العربات (الموضوع الشهير) الذي تناقلته ألسن الناس وأصبح الموضوع الأهم في معظم جلساتهم.
أما موضوع تجاوزات (الشيخ جلال) المتمثلة في تحويل سجل الكثير من العقارات بولاية الخرطوم إلى إسمه وأسماء أسرته، فيعد الموضوع الأبرز خلال الفترة ما بين عام 2002م ، وقد إستأثر (الشيخ جلال) بهذه العقارات بعد أن إستقصى الخبر عن عدم وجود ملاكها على قيد الحياة، فلجأ إلى الوسائل القذرة عن طريق إستصدار أحكام غيابية (بواسطة زبانيته من القضاة ضعاف النفوس ذوي الضمائر الخربة) وآلت الملكية بموجب هذه الأحكام إلى (الشيخ جلال وأسرته المالكة !)
ولعل خير دليل على فساد (الشيخ جلال) تلك القصور الشاهقة التي يمتلكها (الشيخ جلال) وأسرته في قلب الخرطوم وفي أرقى الأحياء.. فمن أين لك هذا يا هذا ؟!!.
هذا بالإضافة إلى بعض الشركات والمحال التجارية التي يمتلكها (الشيخ جلال) وإسطول النقل البري (بصات النقل الحديثة).
لقد ظل (الشيخ جلال) يعوس فساداً في السلطة القضائية منذ أن كان أميناً عاماً ثم نائباً لرئيس القضاء، إلى أن جثم على صدر القضائية رئيسا لها، فسدد لها الطعنة النجلاء التي أطاحت بهيبة القضاء وإستقلاله في السودان، فأصبح القضاء في السودان غير قادر على حماية نفسه مما يدور حوله من أقاويل، مثال ما قالت به المحكمة الجنائية والأنظمة العدلية الدولية من عدم إستقلال القضاء في السودان وتبعيته للحكومة وطاعته لها طاعة عمياء!!. لقد تسبب (الشيخ جلال) في كل ما قيل وذكر عن السلطة القضائية في السودان بعد أن كان القضاء السوداني في زمن سابق مثالاً يحتذى به في جميع الدول والبلدان العربية وغير العربية لكفاءته ونزاهته وإستقلاله، فصار كل ذلك هباءً منثورا.
إذا كان ما سبق من حديث يدور حول الفساد المالي والإداري (للشيخ جلال) فلا ننسى الفساد الأخلاقي وما تناقلته الألسن عن قصور مدني و(الغرف الحمراء) ببعض شقق مدينة ود مدني لكننا نربأ بالحديث عن ذلك حتى لا نطال بالحديث أشخاصاً آخرين لا شأن لنا بهم في هذا المقام.
الله يكون في عون البلد اذا كان ذلك حال راس القضاء


#757231 [yasir abdelwahab]
4.50/5 (2 صوت)

09-01-2013 10:36 PM
اي نوع من البشر هؤلاء المجردين من الإنسانية،ومن كل مشاعر البشر السوي ??????????وانا اتساءل معك...
اسأل الصادق المهدي قبل عمر..
اسأل عصام البشير قبل ربيع..
اسأل الخال الطيب قبل نافع الما نافع..
اسال الميرغني قبل طه الدلاهه...العينو بي قضاها....
اسال الترابي قبل بكري...
اسال الزبير والجاز... الهي برميل جاز يولع فيكم نفر نفر يحرقكم من وداد وانت طالع...


أسماء الجنيد
أسماء الجنيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة